-->
الأربعاء17/7/2019
م19:24:35
آخر الأخبار
“شاهد” فايز أبو شمالة يمسح الأرض بإعلامي سعودي متصهين اعتبر اليهود أشرف وأقرب له من الفلسطينيينبعد ضبط صاروخ للجيش القطري في إيطاليا... الدوحة: تم بيعه لدولة نتحفظ على ذكرهاالجزائر تجدد تضامنها مع سورية لاستعادة الأمن والاستقرار وبسط سيادة الدولة على كامل التراب السوريسلاح الجو اليمني المسير يقصف قاعدة الملك خالد في عسير ويحول مخازنها إلى كتلة نارية مصدر مطلع لم يستغرب أنباء توكيل «مسد» لـ«إسرائيل» ببيع النفط السوري: وضعوا يدهم بيد الاحتلال الأميركي …«تل رفعت» و«تل أبيض» تتصدران التصريحات والتحركات التركية … الميليشيات «الكردية» تحشد خوفاً من عدوان محتمل إصابة شخصين بجروح أثناء إخماد حريق واسع في منطقة الهامةالرئيس الأسد يجدد دعم سورية لـ إيران في وجه التهديدات والإجراءات الأميركية غير القانونية بحق الشعب الإيرانيزاخاروفا: الجيش الأمريكي يخطط لزيادة عدد مجندي الشركات العسكرية الخاصة في سورياتقرير للناتو يكشف بالخطأ وجود أسلحة نووية أمريكية في قواعد بأوروبا وتركياأبناء سليم داوود يؤسسون شركة داوود فارما لصناعة الأدوية بعدرا الصناعيةارتفاعات مستمرة في أسعار الذهب خلال الأسبوع الحاليمابين القيصر والخليفة: فصل تركيا عن الناتو .. ام فصل روسيا عن سورية؟ ....بقلم نارام سرجونصفقة القرن ....بقلم تييري ميسانمكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةوفاة عاملين وإصابة اثنين آخرين جراء انهيار جزء من سقف المصلى بجامع وسط مدينة حلب القديمةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستا التربية: لا صحة لما تتداوله صفحات التواصل الاجتماعي من تحديد موعد إعلان نتائج شهادة التعليم الأساسيالتربية تمدد قبول اعتراضات الطلاب على نتائج الثانوية لمدة يوم واحدالجيش يرد على اعتداءات الإرهابيين ويستهدف مقراتهم بريفي إدلب وحماة برمايات مدفعية وصاروخية دقيقة ألغام الإرهابيين المزروعة في الغوطة الشرقية تودي بحياة 3 نساءوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"تحذير عالمي من كمية السكر في أغذية الأطفالماذا يحصل للجسم عند تناول التمور يومياماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!إصابة مذيعة سورية بحادث "أليم" في مطار بهولندا (صورة)بالصور.. تعرف على سارقة قلب أغنى رجل في العالمامرأة مصرية تخرج من القبر حية بعد دفنهابرمامج واتس يغيير ملامحك بالكامل لتشاهد وجهك في سن الثمانين.. وهذه كيفية استخدامه.. فضيحة جديدة... فيسبوك تراقب مستخدمي "واتسآب" بأداة خبيثةالخطر = تركيا .....بقلم: محمد عبيدأردوغان رعبٌ على الغرب... لكن تركيا ضرورة له
علوم وتكنولوجيا >> بعد إعادة فتحها.. تعرف على أسرار مقبرة "توت عنخ آمون"

ترجمات -  أعادت مصر فتح مقبرة الفرعون الأشهر توت عنخ آمون، التي كانت تضم مومياء الملك الشاب المدفونة منذ أكثر من 3 آلاف عام، وذلك بعد مرور 97 عاما على اكتشاف المقبرة.

وشكلت "مقبرة توت" مادة دسمة للباحثين وعلماء الآثار ومؤيدي نظرية لعنة الفراعنة منذ افتتاح المقبرة سنة 1922 من قبل عالمي الآثار البريطانيين هوارد كارتر وجورج هربرت، في وادي الملوك.

وأثيرت العديد من النظريات حول المقبرة بعد تسجيل وقوع حوادث غامضة عقب اكتشافها، مما ألهمهوليوود سيناريوهات أفلام تمحورت حول الملك الشاب ولعنته.

ورغم الكم الهائل من الأفلام الوثائقية التي تناولت المقبرة والاكتشافات العلمية المرتبطة بها، لا تزال هناك معلومات لا يعرفها كثيرون عن هذا الموقع الأثري المهم.

وكشف موقع "هيستوري إكسترا" التابع لبي بي سي، عن مجموعة من هذه الحقائق المثيرة، ومنها أن دفن الفرعون توت في قبر ضيق هو الأصغر في وادي الملوك، قد يعود إلى وفاته في سن مبكرة، الأمر الذي حال دون تشييد مقبرة فخمة عملاقة.

إلا أن بعض علماء الآثار ينفون هذه النظرية لوجود مقابر عظيمة لفراعنة آخرين شيدت في زمن قصير لم يتجاوز العامين أو الثلاثة.

كذلك أشار الموقع إلى أن الاسم الأصلي للملك هو "توت عنخ آتون"، الذي يعني "الصورة الحية للإله آتون"، وهو الذي اعتقد أخناتون بكونه إله الشمس.

وبعد سنوات من اعتلاء الملك الصبي للعرش، تخلى عن الإله آتون، وبدأ يعبد "آمون"، لذا غيّر اسمه إلى "توت عنخ آمون"، أي الصورة الحية للإله آمون.

ومن الحقائق المثيرة المتعلقة بتوت، أن المومياء الخاصة به وضعت في تابوت من الذهب موجود داخل تابوتين من الخشب المزين برقائق الذهب، وكلها موضوعة داخل آخر من الغرانيت، ويعتقد علماء أن التابوت الأوسط "مستعمل" ولم يكن مخصصا للملك توت.

كذلك عثر في غرفة دفن الملك على مروحة مصنوعة من ريش النعام، مما يتوافق مع آراء خبراء أكدوا تعلق توت باصطياد النعام، وهو ما ظهر في نقوش صورته وهو يصطادها.

وخلافا لطقوس التحنيط المصرية القديمة، التي كانت تحرص على المحافظة على جسد الإنسان بحالة سليمة، فقد دفن توت بدون قلب، وهو ما فتح الباب أمام تخمينات عديدة حول ذلك، إذ ذهب البعض إلى إلصاق تهمة الإهمال بالمشرفين على التحنيط حيث تسببوا بتلف القلب، بينما قال آخرون إن وفاة الملك كانت في مكان بعيد عن موقع التحنيط، مما أتلف قلبه لحين وصوله إلى الموقع الذي حنط به.

وقد وجد كارتر خنجرين ملفوفين بعناية داخل ضمادات مومياء توت، أحدهما بنصل ذهبي وآخر حديدي كان المفضل لديه، إذ كان الاعتقاد السائد آنذاك بأن الحديد معدن ثمين ونادر.

ويقول بعض خبراء الآثار، أن الخنجر الحديدي قد ورثه توت عن جده أمنحتب الثالث.

ومن المثير أيضا العثور على آلات موسيقية في مقبرة توت، وهي عبارة عن أبواق وأدوات تصدر صوتا يشبه التصفيق، وقد تباينت الآراء حول استعمالها، إذ أشار رأي إلى كونها خاصة بالحرب وليست للعزف، بينما قال فريق من الباحثين إن مهمتها كانت تقتصر على الطقوس الدينية.

ويصنف تابوت توت الذي اكتشفه كارتر بأنه الأغلى في العالم، كونه مصنوع من صفائح ذهبية يصل وزنها إلى 110.4 كيلوغرام، ويقدر ثمنه بأكثر من مليون جنيه إسترليني.

سكاي نيوز



عدد المشاهدات:2786( السبت 16:02:18 2019/02/02 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/07/2019 - 7:11 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس الممثلة الهندية إيشا غوبتا: اغتصبني بعينيه وسأقاضيه! المزيد ...