-->
الأحد21/7/2019
ص2:14:8
آخر الأخبار
مقتل جندي تركي وإصابة 6 في عملية أمنية بشمال العراقمبادرة "مطار" تهوي بالسياحة السعودية إلى تركيامقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة اليمنيةمقابلة علنية قصيرة ونادرة بين وزير خارجية البحرين مع وزير خارجية الكبان الإسرائيليسورية تتعرض لموجة حارة اعتبارا من الاثنين حتى نهاية الشهر الجاريعن الهُويّة الوطنيّة السوريّة – محاولة في التعريف وفضّ الغموض والالتباس.....بقلم د. إنصاف حمدالحرارة توالي ارتفاعها والجو صيفي عاديمتى يعودُ الكردُ السوريون... إلى وطنهم؟ ...بقلم د. وفيق إبراهيمالحرس الثوري الإيراني: فرقاطة بريطانية أرسلت مروحيتين لمنع احتجاز ناقلة النفط البريطانيةالجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليجمزاد علني لبيع توليفة متنوعة من السيارات " السياحية والحقلية والباصات والميكرو باصات والاليات.."صندوق النقد الدولي: الدولار مقيّم بأعلى من قيمته الحقيقيةمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديللماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى استخدام الشركات الأمنية الخاصة في سوريا؟ القبض على عصابة خلع سيارات وسرقة محتوياتها في محلتي سوق الهال وكراج صيدنايامكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستاالتعليم العالي تعلن عن منح جامعية في جمهورية مصروزارة التربية: لا إلغاء لشهادة التعليم الأساسي ‏الجيش يدمر منصات إطلاق صواريخ ومعسكرات لإرهابيين من جنسيات أجنبية بريف إدلببعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردنوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"مشروب يدمر الأسنان!كيف تفقد العدسات اللاصقة البصرانفصال أحلام عن زوجها يشعل تويتر السعوديةماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!لأول مرة.. البرازيل تشهد أغرب زواج في تاريخها! (صورة)قصة حب... بعد 71 عاما من زواجهما يرحلان معا في ذات اليومعلماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارلماذا يختلق ترامب انتصارات وهمية في الخليج؟....قاسم عز الدينهل يتورّط الأردن بتدريب وحَدات من الجيش السوري الحر لإشعال جبهة درعا بضُغوطٍ أمريكيّةٍ إسرائيليّةٍ؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

« حكي للاستهلاك »....بقلم معد عيسى

لم تتأخر الدولة السورية في دعم الإنتاج الزراعي والصناعي ولكن ذلك لم يُفلح بتخفيض الأسعار في الأسواق، ولم يَلمُس المواطن ذلك،


إلاَّ أن الشكوى الأكبر تكون من المُنتِج أكثر مما هي من المُستهلِك، المُحير في الأمر أن المُنتجات المستوردة تصل إلى الأسواق المحلية بأقل سعر من المُنتجات المحلية رغم أن كل مُدخلات الإنتاج في تلك الدول بالأسعار العالمية واليد العاملة في تلك الدول أغلى من اليد العاملة لدينا، والسؤال الذي يطرح نفسه كيف تصل إلينا منتجات الدول الأخرى بأسعار أقل من أسعار منتجاتنا رغم أنه يُضاف إليها تكلفة الشحن والتخليص والرسوم؟.‏

الدولة دعمت مؤخراً سعر شراء كيلو القمح والذي أصبح بمئة وثمانين ليرة سورية، ولكن ذلك لم يمنع المُنتج من الشكوى بعدم كفاية الدعم، وهنا يمكن أن نسأل كيف يصل القمح الروسي إلى سورية بتكلفة مئة ليرة سورية مع أجور الشحن وربح التاجر، وغير كافٍ للمُنتج السوري بسعر مئة وثمانين ليرة؟ لا شك أن شكوى الفلاح مُحقة، ولكن المشكلة في سياسات التسعير المُعتمدة، فما هو المبرر مثلاً لإضافة أكثر من ثلاثين ألف ليرة سورية على سعر طن السماد لصالح المصرف الزراعي؟ وأكثر من 5% لصالح اتحاد الفلاحين؟ ولماذا توجد أكثر من حلقة وسيطة؟ ولماذا نُحمل الفلاح أعباء آلات متهالكة وأجور عمالة تعمل ثلاثة أشهر بالسنة؟.‏

ما سبق يُمكن إسقاطه على كافة القطاعات، فمن يستطيع تفسير التخفيضات على أسعار الألبسة بنسبة 70%؟ ألا يُفسر أن التاجر يضع السعر الذي يُريده؟ لماذا لم يتم اعتماد بيان التكلفة للمنتجات لنحدد ربح كل حلقة من المُنتج إلى التاجر؟ كيف يُمكن أن نفسر بيع نفس القطعة عند المُنتج بـ 12 ألف ليرة سورية، يعني تكلفة القطعة مع ربح المُنتج وفي المحلات بـ 35 ألف ليرة سورية، أي بفارق 23 ألف ليرة سورية، وبنسبة 200 % معظمها أرباح، لأن تكلفة التاجر قليلة ولا تقارن بتكلفة المُنتج؟‏

أليس ممكناً اعتماد بيان تكلفة لكل المُنتجات أسوة بالبيان الجمركي؟ تُحدد من خلاله أرباح كل حلقة وبالتالي ضبط التلاعب بالأسعار؟ ليس من الصعوبة إنصاف الفلاح بإلغاء الحلقات الوسيطة، وعدم تحميله أعباء قِدَم الآلات والعامل الاجتماعي لعمال معمل السماد، كما ليس من الصعوبة إنصاف المُنتج الصناعي باعتماد بيان التكلفة لكل المنتجات وتوزيع الأرباح بنسب مُنصفة بين المنُتج والتاجر وصولاً إلى سعر يتناسب والأسعار والجودة العالمية، والذي سينعكس بالنهاية على المُستهلك.‏

عندما يكون الدعم على المُنتج النهائي، فهذا يقلل من أرباح المُنتِج، فمثلاً المزارع الذي يُدعم عند البيع لا يكفيه ذلك، لأنه في كثير من الأحيان لا يستطيع إعطاء الأرض كفايتها من السماد والمبيدات، فيكون إنتاجه قليلاً وجهده وتكلفته أكبر، وبالتالي مهما تم تعويضه فهو لا يكفي مع التأكيد أن معظم دول العالم تدعم القطاع الزراعي بشكل كبير لأنه مسؤول عن غذاء الإنسان.‏

بالمحصلة تقطف الحلقات الوسيطة جهد الفلاح والمُنتِج، والمستهلِك يدفع الثمن، وعليه لا بد من إعادة النظر في طريقة الدعم، وتسعير مُدخلات ال>نتاج، واعتماد بيان التكلفة في تسعير المُنتجات.‏

صحيفة الثورة


   ( الأربعاء 2018/04/18 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/07/2019 - 9:14 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس المزيد ...