الأربعاء23/1/2019
م18:50:48
آخر الأخبار
توقيفات رفيعة المستوى في الأردن واتهامات بتعريض أمن المجتمع وموارده للخطرمحلل سعودي لـ"اسرائيل": جهزوا فنادقكم ومطاراتكم فالعرب قادمون إليكم!العدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه الإقليمية اللبنانيةالأردن يعلن قرارا جديدا بشأن العلاقات مع سوريادفعة جديدة من المهجرين السوريين تعود إلى أرض الوطن قادمة من مخيمات اللجوء في الأردنالوزير خربوطلي أمام مجلس الشعب: نعمل على تحسين الواقع الكهربائي وإعادة المنظومة إلى جميع المناطقجهانغيري يجدد وقوف إيران إلى جانب سورية في مكافحة الإرهاب الرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيري روسيا الاتحادية وبيلاروس لدى سوريةموسكو: الوضع في إدلب يتدهور والأراضي تحت سيطرة "النصرة" عملياريابكوف: الولايات المتحدة جاءت إلى سوريا لعرقلة تحرير البلاد من الإرهابيينخطوة أردنية في الاتجاه الصحيح نحو دمشق وجاري التحقق من سلامة الأجواء السورية"الإيكونوميست"| دمشق ... المدينة الأرخص في العالمالأسانيد الخليجية لعداء إيران مجرد تلفيق واختراعات! ...د. وفيق إبراهيمما هِي “الإنجازات” الخمسة التي نستخلصها من بين ثنايا العُدوان الأخير على سورية؟...عبد الباري عطوانتوقيف شخصين من مروجي المواد المخدرة في دمشق .. ومصادرة أسلحة وقنابل ومواد مخدرة منهماوفاة سبعة أطفال أشقاء جراء حريق في بناء بمنطقة العمارة-فيديوبعد سيطرة «النصرة» على إدلب … «الخوذ البيضاء» إلى مسرح الأحداث مجدداًوفد برلماني فرنسي يصل المناطق الحدودية من الحسكة بصورة غير شرعيةالتربية: تشديد العقوبات المسلكية بحق من يثبت تقصيرهتمديد فترة التقدم للمنح الدراسية الروسية لغاية 31 الجاريوحدات الجيش توقع قتلى في صفوف الإرهابيين وتدمر لهم مقرات قيادة في ريفي حماة وإدلبمغارة "علي بابا" الإرهابية في قبضة الأمن السوري ومسلسل "لاو" جديد بعد "تاو"شراكة بين الشركات الإنشائية السورية و الإيرانية في بناء السكن وإنشاء مصانع مواد البناءوفد مقاولين أردنيين في دمشق … فرويل: اجتماع اتحاد المقاولين العرب القادم في سوريةان كنتم من عشاق الاطعمة الدسمة.. إليكم الحل للبقاء على الرجيمدراسة تحذر: لا تفعل هذا الأمر مع طفلك فور ولادته"ورد أسود" يبدأ تصويره في سورياسامر اسماعيل يبتعد عن "الاستعراض" في أولى تجاربه الشاميةامرأة تريد بيع منزلها.. وتضع شرطا طريفا لمن يرغب بالشراءالقطط "تعمي" فتاتين.. وحالة "عصية على التصور"طائرة روسية تحرق أقمارا صناعية بنار الليزربالفيديو... كيفية حذف رسائل "واتسآب" بعد أن يقرأها المرسل إليهماذا سيسمع أردوغان من بوتين وماذا تبلّغ نتنياهو؟ ...ناصر قنديلواشنطن- الكرد: كلما باعتهم اشتروها

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

دوار السودان.....بقلم معد عيسى

اثارت جولة وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الى الاسواق جدلا بين التجار وهناك قناعة لدى كل تاجر ان اي دورية تدخل الى أي محل سيكون عندها مبرر لمخالفة صاحب المحل إما بالتسعيرة لأنها إما غير موجودة او غير ظاهرة , او لعدم وجود شهادة منشأ,


او للحفظ بشروط سيئة , وليس اخراً لعدم وجود تاريخ انتهاء الصلاحية ، وهذه الحالة موجودة عند كل سائق فأي شرطي يوقف سيارة قادر على مخالفة السائق ، والحال ينطبق على مراقب البلدية ومأمور الحراج وعنصر الضابطة الجمركية ... وهنا نسأل هل هناك فوضى في مجتمعنا لهذا الحد ؟ وهل المواطن غير مؤهل في كافة المناحي!! ام ان المشكلة في القوانين ومن يقوم على تطبيقها وتنفيذها ؟ ام ان الامر يتعلق برواتب وتعويضات القائمين على تنفيذ القوانين ومشرعيها؟‏

البعض يعيد المشكلة برمتها الى الدخل حسب وجهة نظر البعض ويبررون ذلك بأن السلعة المطابقة لكل المواصفات يجب تسعيرها بكلفتها وليس بقرار وهذا الامر تم اثارته من قبل اصحاب معامل صناعة الادوية حين مناقشة اسعار الدواء وتم الاشارة من قبل اصحاب معامل الادوية الى ان المواطن يقوم بشراء الدواء الأجنبي رغم ارتفاع سعره مقارنة بالدواء المحلي وان الامر ليس له علاقة بالدخل وهذا يمكن تعميمه على كثير من السلع والمنتجات وهو يتوافق مع المثل الانكليزي الذي يقول ان المواطن الفقير يشتري السلعة الأغلى لأنه يشتريها لتكفيه لأطول فترة فيما المواطن الغني فكل فترة يبدل سلعته من باب اللحاق بالموضة واخر المزايا والخدمات التي يطرحها المنتجون في الاسواق .‏

بالمجمل كل ما يُساق من اسباب وحجج يُمكن تبريره بالقانون ولكن الأمر أبعد من المخالفة والعقوبة ويمتد الى الحالة الاخلاقية والاجتماعية والتي لا يمكن الوصول اليها الا بتطبيق القانون بقسوة من قبل كوادر مؤهلة ونزيه وعاقلة ، وليس هناك مواطن ينزعج لإغلاق نصف السوق اذا كان يجد سلعته بكامل المواصفات والسعر الحقيقي في النصف الاخر ، وعندما تستمر الجهات الرقابية بتطبيق القانون بقسوة تسود حالة الالتزام وتتكرس كحالة اجتماعية يتم تعميمها على كل التفاصيل في البلد ، وتتعمم ايضا خلال حالة تطبيق القوانين بقسوة سلوكية الاعتراض على المخالفة بشكل سليم وهذا بمجمله يطور العلاقة بين كل الاطراف ويعززها ويجعلها قائمة على الثقة والاحترام والحرص على مصلحة كل الاطراف .‏

على أحد الدوارات المرورية في مدينة الخرطوم في السودان والمسمى بدوار السودان يقف شرطي يعرفه جميع سائقي المدينة ويحترمونه بعمق ,وقد حافظت عليه وزارته بعد أن تجاوزت سنوات خدمته الأربعين وذلك لسبب يعرفه الجميع وهو أنه لم يقم بتسجيل مخالفةٍ واحدةٍ على أي سائقٍ طوال حياته المهنية وكان يكتفي بإيقافه واحتجاز حريته لمدةٍ قد تطول حسب المخالفة ثم يطلقه بعدها ليصبح الخجل منه ومن أخلاقه والاحترام هو الرادع الذي يمنع المخالفات لاحقاً.‏

صحيفة الثورة


   ( الأربعاء 2018/07/25 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/01/2019 - 6:06 م

بدون تعليق

"انستغرام"

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... وحيد القرن يهاجم سيارة في جنوب أفريقيا يدخلون الشهرة من أوسع أبوابها.. والسبب الشبه الكبير مع المشاهير! طفلة عمرها عامان تسلم نفسها للشرطة (فيديو) إعادة صيني للحياة بعد أن توقف قلبه لـ 150 دقيقة! (فيديو) بالفيديو ..طرد راكب بعد قفزه من الطبقة الـ11 للسفينة من وحي أزمة المحروقات في سوريا. أغنية جاري فايز فعلا فاز!! .. بعد عامين من انفصاله عن أنجلينا جولي... براد بيت يعيش قصة حب جديدة المزيد ...