-->
الثلاثاء26/3/2019
ص8:46:26
آخر الأخبار
العالم العربي يرفض قرار ترامب حول الجولان مؤكدا تبعيته لسورياأبو الغيط: إعلان ترامب حول الجولان باطل شكلا وموضوعاالعدو الاسرائيلي يعتدي على الاسرى في سجن النقب.. والمعتقلون يردونإطلالة للسيد نصرالله عصر الثلاثاءالقرارات الأممية التي تؤكد تبعية الجولان المحتل لسوريا شابة صينية تقطع 70000 كم بسيارتها الخاصة لتصل إلى سورياالمعلم: ترامب قرصان.. والجولان محصن بأهله وصمود شعبنا وقواتنا المسلحةالخارجية رداً على قرار ترامب: الكون بأسره لا يستطيع تغيير الحقيقة التاريخية بأن الجولان كان وسيبقى سورياً التايمز: اعتراف ترامب بـسيادة (إسرائيل) على الجولان سابقة خطيرة المبعوث الأميركي إلى سوريا: قتال داعش لم ينتهِ وفد حكومي برئاسة المهندس خميس يلتقي مع مجلسي إدارة غرفتي الصناعة بمحافظتي حمص وحماة في المدينة الصناعية بحسياء و يخرج بعدد من القراراتالتقرير الاقتصادي الاسبوعي: سعر الصرف يتراجع في السوق الموازية ومؤشرات الأسهم تواصل تقدمها في المنطقة الخضراء صحيفة ألمانية: الحكومة السورية هي الفائز من هزيمة داعش في شرق الفرات …ترجيحات بدخول «قسد» في صراع قومي بسبب سياساتهاما بعد الحرب على سوريا...بقلم د. بثينة شعبان ضبط ( 198 ) كيلوغراماً من مادة الحشيش المخدرمصري يرتكب جريمة "شنعاء" بالمغرب.. ويعيد تمثيلهامراسل حربي في سوريا.. والكاميرا تضبطه بالفعلة المشينةحرائر ما يسمى "الثورة السورية" مع العلم التركي والسلاح الأمريكي في منطقة عفرين المحتلة بريف حلب شمال غرب سوريا.1200 منحة "هندية - إيرانية" للطلاب السوريين قبل منتصف العامدراسة إقامة مركز للأبحاث "سوري بيلاروسي" في جامعة دمشقالطيران التركي يخرق الأجواء السورية لدعمهم.. وغليان في الباب ضدهم … الإرهابيون يستهدفون محردة بالصواريخ..والجيش يردرغم «هزيمة» داعش.. شحنات عسكرية أميركية ضخمة إلى شرق الفرات!مجلس مدينة حلب يناقش خريطتها الاستثماريةالإدارة المحلية : القانون رقم 3 لعام 2018 يتيح للبلديات الدخول إلى الأملاك الخاصة وفق ضوابط قانونية للحفاظ على ملكية المواطنينكشف سبب للموت المفاجئالاستحمام في المساء أو صباحاً.. ما الأفضل لصحتنا؟وفاة الممثل السوري فواز جدوع أثناء تصويره مشهدا يتحدث عن “الموت”مرح جبر تعود لـ “باب الحارة” بدور جديدبطريقة بشعة.. كلبان يقتلان صاحبتهما الشابةلم تتحمل رحيل صديقتها.. فانتحرتالعثور على لقية عمرها 4 آلاف سنة تعادل قيمة "آيفون" في زماننامفاجأة... اكتشاف حياة على كوكب المريخالجولان حقٌ لا يموت ... وتوقيع رجلٍ أحمق ....بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي«طعنة القرن» ....من القدس إلى الجولان... فلبنان؟ ..بقلم د. عصام نعمان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

دوار السودان.....بقلم معد عيسى

اثارت جولة وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الى الاسواق جدلا بين التجار وهناك قناعة لدى كل تاجر ان اي دورية تدخل الى أي محل سيكون عندها مبرر لمخالفة صاحب المحل إما بالتسعيرة لأنها إما غير موجودة او غير ظاهرة , او لعدم وجود شهادة منشأ,


او للحفظ بشروط سيئة , وليس اخراً لعدم وجود تاريخ انتهاء الصلاحية ، وهذه الحالة موجودة عند كل سائق فأي شرطي يوقف سيارة قادر على مخالفة السائق ، والحال ينطبق على مراقب البلدية ومأمور الحراج وعنصر الضابطة الجمركية ... وهنا نسأل هل هناك فوضى في مجتمعنا لهذا الحد ؟ وهل المواطن غير مؤهل في كافة المناحي!! ام ان المشكلة في القوانين ومن يقوم على تطبيقها وتنفيذها ؟ ام ان الامر يتعلق برواتب وتعويضات القائمين على تنفيذ القوانين ومشرعيها؟‏

البعض يعيد المشكلة برمتها الى الدخل حسب وجهة نظر البعض ويبررون ذلك بأن السلعة المطابقة لكل المواصفات يجب تسعيرها بكلفتها وليس بقرار وهذا الامر تم اثارته من قبل اصحاب معامل صناعة الادوية حين مناقشة اسعار الدواء وتم الاشارة من قبل اصحاب معامل الادوية الى ان المواطن يقوم بشراء الدواء الأجنبي رغم ارتفاع سعره مقارنة بالدواء المحلي وان الامر ليس له علاقة بالدخل وهذا يمكن تعميمه على كثير من السلع والمنتجات وهو يتوافق مع المثل الانكليزي الذي يقول ان المواطن الفقير يشتري السلعة الأغلى لأنه يشتريها لتكفيه لأطول فترة فيما المواطن الغني فكل فترة يبدل سلعته من باب اللحاق بالموضة واخر المزايا والخدمات التي يطرحها المنتجون في الاسواق .‏

بالمجمل كل ما يُساق من اسباب وحجج يُمكن تبريره بالقانون ولكن الأمر أبعد من المخالفة والعقوبة ويمتد الى الحالة الاخلاقية والاجتماعية والتي لا يمكن الوصول اليها الا بتطبيق القانون بقسوة من قبل كوادر مؤهلة ونزيه وعاقلة ، وليس هناك مواطن ينزعج لإغلاق نصف السوق اذا كان يجد سلعته بكامل المواصفات والسعر الحقيقي في النصف الاخر ، وعندما تستمر الجهات الرقابية بتطبيق القانون بقسوة تسود حالة الالتزام وتتكرس كحالة اجتماعية يتم تعميمها على كل التفاصيل في البلد ، وتتعمم ايضا خلال حالة تطبيق القوانين بقسوة سلوكية الاعتراض على المخالفة بشكل سليم وهذا بمجمله يطور العلاقة بين كل الاطراف ويعززها ويجعلها قائمة على الثقة والاحترام والحرص على مصلحة كل الاطراف .‏

على أحد الدوارات المرورية في مدينة الخرطوم في السودان والمسمى بدوار السودان يقف شرطي يعرفه جميع سائقي المدينة ويحترمونه بعمق ,وقد حافظت عليه وزارته بعد أن تجاوزت سنوات خدمته الأربعين وذلك لسبب يعرفه الجميع وهو أنه لم يقم بتسجيل مخالفةٍ واحدةٍ على أي سائقٍ طوال حياته المهنية وكان يكتفي بإيقافه واحتجاز حريته لمدةٍ قد تطول حسب المخالفة ثم يطلقه بعدها ليصبح الخجل منه ومن أخلاقه والاحترام هو الرادع الذي يمنع المخالفات لاحقاً.‏

صحيفة الثورة


   ( الأربعاء 2018/07/25 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/03/2019 - 8:41 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد... شاب مصري بقدرات خارقة ينقذ 3 أطفال من حريق هائل بالفيديو... فيل يتجول في شوارع مدينة يثير ذعر السكان والدة محمد صلاح تعنفه بسبب معانقة فتاة له إسبانية تلد طفلا داكن البشرة وتقنع زوجها أن إدمانه على القهوة هو السبب! لبؤات يدخلن في معركة بين أسدين دفاعا عن أشبالهن (فيديو) ضربة خاطفة تنقذ فتاة من الموت بالفيديو... موجة عاتية تطيح بفتاة أثناء التقاطها لصورة على الشاطئ المزيد ...