-->
الاثنين20/5/2019
ص7:25:4
آخر الأخبار
إصابة 12 شخصاً بانفجار استهدف حافلة سياحية في الجيزةقوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتعتقل اثنين من حراسه"الشرق الأوسط": موافقة خليجية على إعادة انتشار القوات الأمريكية في مياه الخليجاضراب موظفي الادارات العامة في لبنانعودة دفعة جديدة من المهجرين السوريين من مخيم الركبان عبر ممر جليغم بريف حمص مجلس الوزراء: تعزيز التواصل مع المواطن بشفافية.. اتخاذ الاستعدادات اللازمة لمواجهة الحرائقالخارجية: سورية لم تستخدم الأسلحة الكيميائية لأنها لا تمتلكها أصلا وتعتبر استخدامها مناقضا لالتزاماتها الأخلاقية والدوليةالقيادة العامة للجيش تنفي ما تناقلته المجموعات الإرهابية عن استخدام الجيش سلاحاً كيميائياً في بلدة كباني بريف اللاذقيةصحيفة إيطالية: الرأي العام الغربي ضحية حملة تشويه وتضليل حول الأوضاع في سوريةكوريا الشمالية: أميركا دولة عصابات لا تهتم بالقانون الدوليتوضيح من وزارة النقل حول مايتم تداوله بخصوص مطار دمشق الدولي سوريا تعلن تأجيل استئناف الرحلات الجوية العراقية إلى دمشق لأجل غير مسمىتضارُب الأجندات الإقليمية والدولية في ملف إدلب ...بقلم ربى يوسف شاهين الرجل الذي يلعب داخل الحائط ...نبيه البرجيضبط أكثر من نصف طن من مادة الحشيش المخدر باللاذقيةدورية من شرطة مرور دمشق توقف سيارة مشبوهة وتكشف جريمة قتل وسلبصعد على سيارة السفير وبصق على وجهه... رئيس بولندا يشن هجوما شرسا على الكيان الاسرائيلي شاهد... صاروخ "زلزال" يضرب تحصينات "جبهة النصرة" بريف حماةالعزب خلال لقاءه نظيره الصيني في بكين: العمل جار في سورية على إحداث مركز وطني يهتم بالذكاء الاصطناعيسورية تشارك في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتية وطموح لإحراز مراتب متقدمة تعزيزات للميليشيات نحو الجبهات.. وفلتان أمني يقض مضاجع «النصرة» … الجيش ملتزم بهدنة الشمال ويرد على خروقات الإرهابيينتركيا ستطلب تمديد الهدنة مقابل البدء «على وجه السرعة» بتنفيذ «اتفاق سوتشي»! وزير السياحة: أربعة شواطئ مجانية للأسر السوريةبدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى فوائد “عظيمة” لمشروب الماء بالليمونماذا يحدث للكبد عند تناول الثوم يوميا؟إليسا تفاجئ جمهورها بخبر صادم عن إصابتها بالسرطاننوال الزغبي تعترف لأول مرة: شوهت وجهيأعاقت إقلاع الطائرة حتى تستكمل ابنتها التسوقاعتقال طبيب باكستاني متهم بنقل الإيدز لمئات الأشخاص"بين الحقيقة والخرافة"... 10 حقائق عن سور الصين العظيمالماء البارد أم الدافئ؟.. خبراء يحسمون "السؤال الأزلي"بعد كل هزيمة لها… التنظيمات الإرهابية وداعموها يستحضرون مسرحية استخدام السلاح الكيميائي مجدداًرؤية أميركية لأسباب انطلاق معركة إدلب ....بقلم حميدي العبدالله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

دوار السودان.....بقلم معد عيسى

اثارت جولة وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الى الاسواق جدلا بين التجار وهناك قناعة لدى كل تاجر ان اي دورية تدخل الى أي محل سيكون عندها مبرر لمخالفة صاحب المحل إما بالتسعيرة لأنها إما غير موجودة او غير ظاهرة , او لعدم وجود شهادة منشأ,


او للحفظ بشروط سيئة , وليس اخراً لعدم وجود تاريخ انتهاء الصلاحية ، وهذه الحالة موجودة عند كل سائق فأي شرطي يوقف سيارة قادر على مخالفة السائق ، والحال ينطبق على مراقب البلدية ومأمور الحراج وعنصر الضابطة الجمركية ... وهنا نسأل هل هناك فوضى في مجتمعنا لهذا الحد ؟ وهل المواطن غير مؤهل في كافة المناحي!! ام ان المشكلة في القوانين ومن يقوم على تطبيقها وتنفيذها ؟ ام ان الامر يتعلق برواتب وتعويضات القائمين على تنفيذ القوانين ومشرعيها؟‏

البعض يعيد المشكلة برمتها الى الدخل حسب وجهة نظر البعض ويبررون ذلك بأن السلعة المطابقة لكل المواصفات يجب تسعيرها بكلفتها وليس بقرار وهذا الامر تم اثارته من قبل اصحاب معامل صناعة الادوية حين مناقشة اسعار الدواء وتم الاشارة من قبل اصحاب معامل الادوية الى ان المواطن يقوم بشراء الدواء الأجنبي رغم ارتفاع سعره مقارنة بالدواء المحلي وان الامر ليس له علاقة بالدخل وهذا يمكن تعميمه على كثير من السلع والمنتجات وهو يتوافق مع المثل الانكليزي الذي يقول ان المواطن الفقير يشتري السلعة الأغلى لأنه يشتريها لتكفيه لأطول فترة فيما المواطن الغني فكل فترة يبدل سلعته من باب اللحاق بالموضة واخر المزايا والخدمات التي يطرحها المنتجون في الاسواق .‏

بالمجمل كل ما يُساق من اسباب وحجج يُمكن تبريره بالقانون ولكن الأمر أبعد من المخالفة والعقوبة ويمتد الى الحالة الاخلاقية والاجتماعية والتي لا يمكن الوصول اليها الا بتطبيق القانون بقسوة من قبل كوادر مؤهلة ونزيه وعاقلة ، وليس هناك مواطن ينزعج لإغلاق نصف السوق اذا كان يجد سلعته بكامل المواصفات والسعر الحقيقي في النصف الاخر ، وعندما تستمر الجهات الرقابية بتطبيق القانون بقسوة تسود حالة الالتزام وتتكرس كحالة اجتماعية يتم تعميمها على كل التفاصيل في البلد ، وتتعمم ايضا خلال حالة تطبيق القوانين بقسوة سلوكية الاعتراض على المخالفة بشكل سليم وهذا بمجمله يطور العلاقة بين كل الاطراف ويعززها ويجعلها قائمة على الثقة والاحترام والحرص على مصلحة كل الاطراف .‏

على أحد الدوارات المرورية في مدينة الخرطوم في السودان والمسمى بدوار السودان يقف شرطي يعرفه جميع سائقي المدينة ويحترمونه بعمق ,وقد حافظت عليه وزارته بعد أن تجاوزت سنوات خدمته الأربعين وذلك لسبب يعرفه الجميع وهو أنه لم يقم بتسجيل مخالفةٍ واحدةٍ على أي سائقٍ طوال حياته المهنية وكان يكتفي بإيقافه واحتجاز حريته لمدةٍ قد تطول حسب المخالفة ثم يطلقه بعدها ليصبح الخجل منه ومن أخلاقه والاحترام هو الرادع الذي يمنع المخالفات لاحقاً.‏

صحيفة الثورة


   ( الأربعاء 2018/07/25 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/05/2019 - 5:13 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اشهر 20 حالة هبوط طائرات في اصعب المطارات بالفيديو... لحظة انهيار سد في الولايات المتحدة كلب بري شجاع ينقذ صديقه من بين أنياب لبؤة جائعة (فيديو) الفيديو..دب يسرق براد من سيارة صياد ويهرب بعيدا فهد كسول يرفض أداء "واجبه الزوجي" تجاه شريكته (فيديو) كلب يراقب فتاة للتأكد من قيامها بواجباتها المدرسية انتشار حالات التحرش الجنسي بالفتيات السعوديات خلال شهر رمضان ! المزيد ...