الاثنين19/8/2019
ص10:49:6
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتسورية تدين اجتياز آليات تركية الحدود ودخولها باتجاه خان شيخون وتُحمّل النظام التركي تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادتهاسورية تشارك بالمنتدى الثاني للدول العريقة (الاي) في روسياأدلتهم تفضح إجرامهم..وثائقي برعاية ناشيونال جيوغرافيك يزور حقيقة مايجري في سورية (فيديو )مجلس الوزراء يستعرض التحضيرات النهائية لإطلاق الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدوليأكثر الدول في العالم مديونية لروسيابعد فشل خططه لقلب نظام الحكم هناك.... ترامب يفكر بفرض حصار بحري على فنزويلاصحيفة حكومية: 35 مليار دولار حجم الأموال السورية المهربة إلى 4 دول فقطانخفاض أسعار الذهباثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"برعاية استرتيجية لشركة MTN افتتاح المعرض التخصصي للتوظيف والموارد البشريةوزير التعليم العالي: المفاضلة قبل نهاية الشهر ويحق للطالب أن يسجل رغبتين عام وموازيالمرصد السوري للمسلحين : قصف جوي يوقف تقدم رتل ضخم للجيش التركي باتجاه جنوب إدلبتركيا تسارع لدعم ميليشياتها في إدلب.. كيلو متر واحد يفصل الجيش عن «خان شيخون»وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكلية7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحالنجم غسان مسعود يعتذر عن مسلسل "حارس القدس"أيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهامشاجرة بين عائلتين عربيتين تغلق شوارع في برلينكندية تفشل في فتح مظلتها على ارتفاع 1500م، فما الذي حدث؟خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان من خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديب

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

يحدث في دير عطية....بقلم معذى هناوي

إذا أردنا أن نعرف ماذا في معظم البلدات والمدن علينا أن نعرف ماذا في دير عطية.. سؤال استوحيناه من الفنان الكوميدي المرحوم حسني البورظان وسؤاله العالمي الشهير لنسقطه محلياً على أرض الواقع في دير عطية بعد أن رفع أهلها شعاراً مفاده «دير عطية بلا حاويات»،


 طبعاً حاويات «الزبالة» من خلال تنفيذ حملة نظافة طوعية طالت جميع شوارعها بتعاون وتعاضد جميع شرائح المجتمع الأهلي فيها، انطلاقاً من المثل القائل: «بدلاً من أن تلعن العتمة عليك أن تُشعل شمعة» ولم يكتفوا بالشكوى من انعدام النظافة كغيرهم من المناطق وإلقاء التهم واللوم على مجالس البلديات والمدن وتقصيرها في النظافة، ذلك أن الجميع يشكون ويقيمون حفلات «النق» من أكوام «الزبالة» في الشوارع والحارات، بينما رؤساء مجالس المدن والبلدات يكتفون بذرّ الرماد في عيون الشاكين ومنحهم إبراً مخدرة من عيار «لا تشكيلي ببكيلك»، وتلقي في وجوههم «ديباجتها» المكرورة من نقص عمال النظافة والآليات بدل أن تتعاون مع المجتمع الأهلي، والمبادرة إلى تنظيم أسابيع نظافة ودعوة الجميع لوضع مالديهم من إمكانات وزجّها في أيام النظافة الطوعية.

لكن على ما يبدو أن الكثير من أعضاء ورؤساء المجالس منغمسون في دبس المخالفات السكنية التي نمت كفطر العفن في الأزمة، مستغلين الأزمة أبشع استغلال، بينما دير عطية حوّلت ذر رماد البلديات ومجالسها ووعودها الخلّبية إلى علاج شاف، والمبادرة إلى إحراج الجميع بالنظافة الأهلية الطوعية، وجعلت من شعار «النظافة حضارة وإيمان» أنموذجاً يحتذى به لكل المناطق والبلدات، ورائدة في مجال النظافة، ودليلاً حياً على نشاط المجتمع الأهلي فيها في القفز فوق آثار الحرب القذرة وإزالة ركامها بعيداً عن الاكتفاء بالشكوى من واقع النظافة المزري، بذلك فقط نكون قد عرفنا ماذا يحدث في دير عطية.
يبقى علينا أن نعرف ماذا في بقية المناطق، وبجولة سريعة على بعض الأحياء والشوارع يأتيك الجواب من أكوام «الزبالة» المنتشرة فيها والتي تكبر يومياً ككرة ثلج متدحرجة، بينما رؤساء المجالس والوحدات الإدارية يقفون متفرجين و«فخّار يكسّر بعضه» ولم يبقَ إلا أن نترحّم على الفنان نهاد قلعي الشهير بـ«حسني البورظان» ونردد عبارته الشهيرة: «إذا أردنا أن نعرف…!».

"تشرين "


   ( الخميس 2018/10/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 10:02 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

"قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده المزيد ...