الأربعاء23/1/2019
ص9:7:43
آخر الأخبار
العدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه الإقليمية اللبنانيةالأردن يعلن قرارا جديدا بشأن العلاقات مع سوريا وفد من نقابة المحامين السوريين يستعد لزيارة الأردن اللجنة السورية العراقية تبحث فتح المعابر الحدودية«المجلس الوطني الكردي» من اسطنبول: نؤيد «الآمنة»! … العلم الوطني يرفرف شرق «الفرات» ومطالبات بمد الجسور وعودة الجيشأين موسكو من الاعتداء الإسرائيلي على سوريا؟ ...قاسم عز الدينلقاء أردوغان ـــ بوتين: تنصّل تركي من «حل إدلب»..... حسني محليأداء وزارة النفط تحت قبة مجلس الشعب.. مطالبات بمعالجة الاختناقات على الغاز المنزلي واتخاذ عقوبات رادعة بحق المخالفين والمحتكرين تحركات عسكرية «إسرائيلية» كثيفة على امتداد الجبهة الشماليةالمندوب "الإسرائيلي" يحمّل دمشق وطهران مسؤولية إطلاق صاروخ على الجولان المحتلالمدينة النموذجية المتكاملة «زيتون سيتي» في مؤتمر اقتصادي بدمشقتيناوي: مطلوب تعديل إجراءات " المركزي" وإعطاء المصارف حرية في العملالأسانيد الخليجية لعداء إيران مجرد تلفيق واختراعات! ...د. وفيق إبراهيمما هِي “الإنجازات” الخمسة التي نستخلصها من بين ثنايا العُدوان الأخير على سورية؟...عبد الباري عطوانوفاة سبعة أطفال أشقاء جراء حريق في بناء بمنطقة العمارة-فيديوطفل سوري لاجئ يلقى حتفه في بيروت هربا من الشرطة - فيديوبعد سيطرة «النصرة» على إدلب … «الخوذ البيضاء» إلى مسرح الأحداث مجدداًوفد برلماني فرنسي يصل المناطق الحدودية من الحسكة بصورة غير شرعيةالتربية: تشديد العقوبات المسلكية بحق من يثبت تقصيرهتمديد فترة التقدم للمنح الدراسية الروسية لغاية 31 الجاريوحدات الجيش تحبط هجوما إرهابيا على نقاطها العاملة في محور أبو الضهور بريف إدلبالمجموعات الإرهابية تعتدي بالقذائف على محردة وسلحب بريف حماة.. والجيش يردشراكة بين الشركات الإنشائية السورية و الإيرانية في بناء السكن وإنشاء مصانع مواد البناءوفد مقاولين أردنيين في دمشق … فرويل: اجتماع اتحاد المقاولين العرب القادم في سوريةدراسة تحذر: لا تفعل هذا الأمر مع طفلك فور ولادتهلماذا لا يصاب البعض بنزلات البرد وكيف نصبح مثلهم؟"ورد أسود" يبدأ تصويره في سورياسامر اسماعيل يبتعد عن "الاستعراض" في أولى تجاربه الشاميةامرأة تريد بيع منزلها.. وتضع شرطا طريفا لمن يرغب بالشراءالقطط "تعمي" فتاتين.. وحالة "عصية على التصور"بالفيديو... كيفية حذف رسائل "واتسآب" بعد أن يقرأها المرسل إليهالكوكب التاسع غير موجود.. وشيء غريب على حافة النظام الشمسيماذا سيسمع أردوغان من بوتين وماذا تبلّغ نتنياهو؟ ...ناصر قنديلواشنطن- الكرد: كلما باعتهم اشتروها

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

موسم السيول.. قبل أن (تقع الفاس بالراس)

بدأ موسم المطر لهذا العام، ومع بدئه ارتسمت من جديد معالم معاناة الأهالي المتوقعة في بعض المناطق، وخاصة المرتفعات السكنية في دمشق، التي أتت السيول عليها وبالاً في موسم الأمطار خلال العام الماضي.


من المرتفعات السكنية في أحياء وحارات ركن الدين، امتداداً إلى مرتفعات منطقة الصالحية والشيخ ابراهيم، ومرتفعات أحياء منطقة المهاجرين، وصولاً إلى المرتفعات السكنية في منطقة عش الورور، وليس انتهاءً بمرتفعات منطقة المزة 86، جميع البيوت في هذه المرتفعات معرضة لمخاطر السيول المتوقعة خلال موسم الأمطار لهذا العام، خاصة مع ما تم تسجيله بأول قطرات للغيث من سيول، على الرغم من الهامش الزمني الضيق الذي هطلت خلاله الأمطار يوم الجمعة نهاية الأسبوع الماضي.


«الله يبعت الخير» برغم الخوف!

الأهالي في هذه المناطق، وعلى الرغم من العبارة الدارجة «الله يبعت الخير» متخوفون من مغبات موسم الأمطار القادم، وما قد يحمله من أضرارٍ في حال تشكل السيول الجارفة كما جرى العام الماضي، حيث تكبد هؤلاء الكثير من الأضرار، سواء على مستوى ما تعرضت له بيوتهم من غرق بالمياه محولة أثاثهم وفراشهم لحالٍ يرثى لها، أو على مستوى تضرر البيوت نفسها، باعتبار غالبيتها غير مستوفية للشروط الهندسية الفنية، ناهيك عن وقوع بعضها على ما يسمى بخط الانهدام في هذه المرتفعات، أو تحته مباشرة، ما يؤهلها لتكون عرضة للتجريف لدرجة التهدم والانهيار بحال زيادة معدلات الأمطار، وتزايد حدة السيول وسرعتها، مع عدم إغفال ما تم تسجيله من إصابات بين الأهالي، وخاصة الأطفال، جراء السيول الجارفة كذلك الأمر، ناهيك عن جرف السيارات والمحلات وغيرها.

الخشية والخوف لم تقف عند حدود قاطني هذه المرتفعات فقط، بل شملت القاطنين في سفوحها أيضاً، باعتبار أن عمليات الجرف والتجريف بفعل السيول خلال العام الماضي أتت على بيوتهم بالمحصلة، حاملة معها المزيد من الأضرار على هذه البيوت، وربما كانت بدرجات أعلى من حيث النتيجة، سواء على الفرش والأثاث، أو على بنية هذه البيوت نفسها، لتشابهها في البنية الهندسية والفنية الهشة مع غيرها.

أين دور المحافظة والبلديات؟

مع عدم تسجيل أية إجراءات رسمية كفيلة بمنع أو بالحد من الأضرار الجسيمة المتوقعة في حال عاودت السيول فعلها الجارف في هذه المناطق، حيث اقتصر الدور على ترحيل بعض المخلفات فقط في العام الماضي، يتساءل قاطنوها عما يمكن أن تقوم به المحافظة والبلديات المسؤولة عن هذه المناطق على مستوى درء المخاطر المتوقعة قبل وقوعها هذا العام؟ عسى يتم الحدّ من الأضرار المحتومة قدر الإمكان، اعتباراً من إجراء عمليات الصيانة للريكارات وشبكات الصرف في هذه المناطق، مروراً بوضع وإنشاء بعض كواسر السيول لحرفها عن بعض المسارات التي قد تشكل خطراً على البيوت، وخاصة تلك القادمة من المرتفعات الجبلية، وليس انتهاءً بإمكانية تأمين وتمكين وتدعيم بعض البيوت الأكثر عرضة للتهدم والتجريف في هذه المرتفعات والسفوح جرّاء الأمطار الغزيرة والسيول.

فهل ستقوم المحافظة والبلديات ببعض من هذه المهام والإجراءات بالسرعة الكافية قبل أن «تقع الفاس بالراس»، أم أن القاطنين في هذه المناطق سيعيشون على أعصابهم خلال موسم الشتاء الذي قرع الأبواب؟

صحيفة قاسيون  


   ( الخميس 2018/10/18 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/01/2019 - 8:52 ص

بدون تعليق

"انستغرام"

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

طفلة عمرها عامان تسلم نفسها للشرطة (فيديو) إعادة صيني للحياة بعد أن توقف قلبه لـ 150 دقيقة! (فيديو) بالفيديو ..طرد راكب بعد قفزه من الطبقة الـ11 للسفينة من وحي أزمة المحروقات في سوريا. أغنية جاري فايز فعلا فاز!! .. بعد عامين من انفصاله عن أنجلينا جولي... براد بيت يعيش قصة حب جديدة إليسا تتعرض لموقف محرج في القاهرة وترطب الجو بممازحة الجمهور بالفيديو... عقاب خاص للموظفين "زحفا على الأرض" في الصين المزيد ...