الأربعاء23/1/2019
م17:42:58
آخر الأخبار
محلل سعودي لـ"اسرائيل": جهزوا فنادقكم ومطاراتكم فالعرب قادمون إليكم!العدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه الإقليمية اللبنانيةالأردن يعلن قرارا جديدا بشأن العلاقات مع سوريا وفد من نقابة المحامين السوريين يستعد لزيارة الأردنالوزير خربوطلي أمام مجلس الشعب: نعمل على تحسين الواقع الكهربائي وإعادة المنظومة إلى جميع المناطقجهانغيري يجدد وقوف إيران إلى جانب سورية في مكافحة الإرهاب الرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيري روسيا الاتحادية وبيلاروس لدى سورية«المجلس الوطني الكردي» من اسطنبول: نؤيد «الآمنة»! … العلم الوطني يرفرف شرق «الفرات» ومطالبات بمد الجسور وعودة الجيشموسكو: الوضع في إدلب يتدهور والأراضي تحت سيطرة "النصرة" عملياريابكوف: الولايات المتحدة جاءت إلى سوريا لعرقلة تحرير البلاد من الإرهابيينخطوة أردنية في الاتجاه الصحيح نحو دمشق وجاري التحقق من سلامة الأجواء السورية"الإيكونوميست"| دمشق ... المدينة الأرخص في العالمالأسانيد الخليجية لعداء إيران مجرد تلفيق واختراعات! ...د. وفيق إبراهيمما هِي “الإنجازات” الخمسة التي نستخلصها من بين ثنايا العُدوان الأخير على سورية؟...عبد الباري عطوانتوقيف شخصين من مروجي المواد المخدرة في دمشق .. ومصادرة أسلحة وقنابل ومواد مخدرة منهماوفاة سبعة أطفال أشقاء جراء حريق في بناء بمنطقة العمارة-فيديوبعد سيطرة «النصرة» على إدلب … «الخوذ البيضاء» إلى مسرح الأحداث مجدداًوفد برلماني فرنسي يصل المناطق الحدودية من الحسكة بصورة غير شرعيةالتربية: تشديد العقوبات المسلكية بحق من يثبت تقصيرهتمديد فترة التقدم للمنح الدراسية الروسية لغاية 31 الجاريمغارة "علي بابا" الإرهابية في قبضة الأمن السوري ومسلسل "لاو" جديد بعد "تاو"وحدات الجيش تحبط هجوما إرهابيا على نقاطها العاملة في محور أبو الضهور بريف إدلبشراكة بين الشركات الإنشائية السورية و الإيرانية في بناء السكن وإنشاء مصانع مواد البناءوفد مقاولين أردنيين في دمشق … فرويل: اجتماع اتحاد المقاولين العرب القادم في سوريةان كنتم من عشاق الاطعمة الدسمة.. إليكم الحل للبقاء على الرجيمدراسة تحذر: لا تفعل هذا الأمر مع طفلك فور ولادته"ورد أسود" يبدأ تصويره في سورياسامر اسماعيل يبتعد عن "الاستعراض" في أولى تجاربه الشاميةامرأة تريد بيع منزلها.. وتضع شرطا طريفا لمن يرغب بالشراءالقطط "تعمي" فتاتين.. وحالة "عصية على التصور"طائرة روسية تحرق أقمارا صناعية بنار الليزربالفيديو... كيفية حذف رسائل "واتسآب" بعد أن يقرأها المرسل إليهماذا سيسمع أردوغان من بوتين وماذا تبلّغ نتنياهو؟ ...ناصر قنديلواشنطن- الكرد: كلما باعتهم اشتروها

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الموارد المائية : تفريغ مياه سد الضمير الذي مازال قائماً خطوة استباقية احترازية

كشفت مصادر خاصة في وزارة الموارد المائية للثورة عن قرار استباقي تم اتخاذه وتنفيذه مؤخراً يقضي بتفريغ كامل الكمية المخزنة من المياه في سد الضمير الترابي


الذي لم ينهار أو ينال أي من أجزائه أي ضرر جراء العاصفة المطرية التي شهدتها معظم المحافظات السورية.‏

وأشارت المصادر إلى أن تفريغ السد باتجاه القرى والبلدات في الغوطة الشرقية وصولاً إلى منطقة العتيبة هو إجراء وقائي احترازي استعدادي لأي منخفض جوي مطري أو ثلجي قادم للحيلولة دون الوصول إلى تسجيل هطولات مطرية تفوق طاقة السد التخزينية وبالتالي حدوث فيضانات باتجاه منطقة الضمير والقرى المحيطة بها لا أبعد من ذلك.‏

وأكدت المصادر أن كل ما تم تناقله وتداوله عبر المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي عار تماماً عن الصحة ولا أساس له لاسيما تلك التي روجت بناء على تأكيدات البعض ممن يطلقون الشائعات جزافاً كيفما وأينما كان، الذين صرحوا ولأكثر من وسيلة إعلامية عن انهيار سد الضمير وتدفق مياهه الجارفة على شكل سيول وبارتفاعات تراوحت بين الثلاثة والأربعة أمتار باتجاه مدينة عدرا الصناعية وإغراق أكبر عشر منشآت صناعية بداخلها وإلحاق الأضرار بعشرات إن لم نقل مئات الملايين من الدولارات «مواد مصنعة جاهزة ـ مواد أولية ـ آلات ـ معدات ـ تجهيزات ـ مكاتب ..» فضلاً عن الخسائر البشرية.‏

«الثورة» وبرفقة الزميلة «البعث» زارت أمس موقع سد الضمير والتقت الفعاليات الشعبية والرسمية هناك وفي مقدمتهم مدير عام هيئة الموارد المائية المهندس عمر الكناني الذي كان متواجداً في الموقع ومدير الموارد المائية في محافظة ريف دمشق ورئيس الرابطة الفلاحية ورئيس الوحدة الإرشادية وعدداً من أعضاء المجلس المحلي برئاسة مختار المنطقة وأمين الفرقة الحزبية، الذين استفاضوا بالشرح «بالقرائن والدلائل» أثناء تواجدهم في محيط حرم السد، وهذا ماسوف يتم نشره قريباً حرفياً.‏

مع تأكيدهم وتذكيرهم من جديد وحسب مشاهداتنا أن السد مازال قائماً كمان كان قبل العاصفة وقبل أكثر من 50 عاماً من إنشائه، ولا علاقة للكميات القليلة التي فاضت منه بكل ما حدث في مدينة عدرا الصناعية التي تبعد مسافة لا تقل عن 14 كيلو متراً، وإنما عن الأمتار التي غمرت أجزاء من منطقة الضمير التي تبعد أقل من أربعة كيلو مترات فقط لا غير.‏

الثورة


   ( الأحد 2018/11/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/01/2019 - 5:38 م

بدون تعليق

"انستغرام"

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... وحيد القرن يهاجم سيارة في جنوب أفريقيا يدخلون الشهرة من أوسع أبوابها.. والسبب الشبه الكبير مع المشاهير! طفلة عمرها عامان تسلم نفسها للشرطة (فيديو) إعادة صيني للحياة بعد أن توقف قلبه لـ 150 دقيقة! (فيديو) بالفيديو ..طرد راكب بعد قفزه من الطبقة الـ11 للسفينة من وحي أزمة المحروقات في سوريا. أغنية جاري فايز فعلا فاز!! .. بعد عامين من انفصاله عن أنجلينا جولي... براد بيت يعيش قصة حب جديدة المزيد ...