-->
الثلاثاء26/3/2019
ص8:1:35
آخر الأخبار
أبو الغيط: إعلان ترامب حول الجولان باطل شكلا وموضوعاالعدو الاسرائيلي يعتدي على الاسرى في سجن النقب.. والمعتقلون يردونإطلالة للسيد نصرالله عصر الثلاثاءسورية والعراق يبحثان تأمين الحدود وفتح المعابر ودعم حركة التجارة شابة صينية تقطع 70000 كم بسيارتها الخاصة لتصل إلى سورياالمعلم: ترامب قرصان.. والجولان محصن بأهله وصمود شعبنا وقواتنا المسلحةالخارجية رداً على قرار ترامب: الكون بأسره لا يستطيع تغيير الحقيقة التاريخية بأن الجولان كان وسيبقى سورياًأكثر من مئة ألف مهجر عادوا عبر «نصيب» منذ تموز التايمز: اعتراف ترامب بـسيادة (إسرائيل) على الجولان سابقة خطيرة المبعوث الأميركي إلى سوريا: قتال داعش لم ينتهِ وفد حكومي برئاسة المهندس خميس يلتقي مع مجلسي إدارة غرفتي الصناعة بمحافظتي حمص وحماة في المدينة الصناعية بحسياء و يخرج بعدد من القراراتالتقرير الاقتصادي الاسبوعي: سعر الصرف يتراجع في السوق الموازية ومؤشرات الأسهم تواصل تقدمها في المنطقة الخضراء صحيفة ألمانية: الحكومة السورية هي الفائز من هزيمة داعش في شرق الفرات …ترجيحات بدخول «قسد» في صراع قومي بسبب سياساتهاما بعد الحرب على سوريا...بقلم د. بثينة شعبان ضبط ( 198 ) كيلوغراماً من مادة الحشيش المخدرمصري يرتكب جريمة "شنعاء" بالمغرب.. ويعيد تمثيلهامراسل حربي في سوريا.. والكاميرا تضبطه بالفعلة المشينةحرائر ما يسمى "الثورة السورية" مع العلم التركي والسلاح الأمريكي في منطقة عفرين المحتلة بريف حلب شمال غرب سوريا.1200 منحة "هندية - إيرانية" للطلاب السوريين قبل منتصف العامدراسة إقامة مركز للأبحاث "سوري بيلاروسي" في جامعة دمشقالطيران التركي يخرق الأجواء السورية لدعمهم.. وغليان في الباب ضدهم … الإرهابيون يستهدفون محردة بالصواريخ..والجيش يردرغم «هزيمة» داعش.. شحنات عسكرية أميركية ضخمة إلى شرق الفرات!مجلس مدينة حلب يناقش خريطتها الاستثماريةالإدارة المحلية : القانون رقم 3 لعام 2018 يتيح للبلديات الدخول إلى الأملاك الخاصة وفق ضوابط قانونية للحفاظ على ملكية المواطنينالاستحمام في المساء أو صباحاً.. ما الأفضل لصحتنا؟7 أطعمة تقلل خطر سرطان البروستاتاوفاة الممثل السوري فواز جدوع أثناء تصويره مشهدا يتحدث عن “الموت”مرح جبر تعود لـ “باب الحارة” بدور جديدبطريقة بشعة.. كلبان يقتلان صاحبتهما الشابةلم تتحمل رحيل صديقتها.. فانتحرتمفاجأة... اكتشاف حياة على كوكب المريخصدمة عنيفة لمالكي هواتف سامسونغ غالاكسيالجولان حقٌ لا يموت ... وتوقيع رجلٍ أحمق ....بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي«طعنة القرن» ....من القدس إلى الجولان... فلبنان؟ ..بقلم د. عصام نعمان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الموارد المائية : تفريغ مياه سد الضمير الذي مازال قائماً خطوة استباقية احترازية

كشفت مصادر خاصة في وزارة الموارد المائية للثورة عن قرار استباقي تم اتخاذه وتنفيذه مؤخراً يقضي بتفريغ كامل الكمية المخزنة من المياه في سد الضمير الترابي


الذي لم ينهار أو ينال أي من أجزائه أي ضرر جراء العاصفة المطرية التي شهدتها معظم المحافظات السورية.‏

وأشارت المصادر إلى أن تفريغ السد باتجاه القرى والبلدات في الغوطة الشرقية وصولاً إلى منطقة العتيبة هو إجراء وقائي احترازي استعدادي لأي منخفض جوي مطري أو ثلجي قادم للحيلولة دون الوصول إلى تسجيل هطولات مطرية تفوق طاقة السد التخزينية وبالتالي حدوث فيضانات باتجاه منطقة الضمير والقرى المحيطة بها لا أبعد من ذلك.‏

وأكدت المصادر أن كل ما تم تناقله وتداوله عبر المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي عار تماماً عن الصحة ولا أساس له لاسيما تلك التي روجت بناء على تأكيدات البعض ممن يطلقون الشائعات جزافاً كيفما وأينما كان، الذين صرحوا ولأكثر من وسيلة إعلامية عن انهيار سد الضمير وتدفق مياهه الجارفة على شكل سيول وبارتفاعات تراوحت بين الثلاثة والأربعة أمتار باتجاه مدينة عدرا الصناعية وإغراق أكبر عشر منشآت صناعية بداخلها وإلحاق الأضرار بعشرات إن لم نقل مئات الملايين من الدولارات «مواد مصنعة جاهزة ـ مواد أولية ـ آلات ـ معدات ـ تجهيزات ـ مكاتب ..» فضلاً عن الخسائر البشرية.‏

«الثورة» وبرفقة الزميلة «البعث» زارت أمس موقع سد الضمير والتقت الفعاليات الشعبية والرسمية هناك وفي مقدمتهم مدير عام هيئة الموارد المائية المهندس عمر الكناني الذي كان متواجداً في الموقع ومدير الموارد المائية في محافظة ريف دمشق ورئيس الرابطة الفلاحية ورئيس الوحدة الإرشادية وعدداً من أعضاء المجلس المحلي برئاسة مختار المنطقة وأمين الفرقة الحزبية، الذين استفاضوا بالشرح «بالقرائن والدلائل» أثناء تواجدهم في محيط حرم السد، وهذا ماسوف يتم نشره قريباً حرفياً.‏

مع تأكيدهم وتذكيرهم من جديد وحسب مشاهداتنا أن السد مازال قائماً كمان كان قبل العاصفة وقبل أكثر من 50 عاماً من إنشائه، ولا علاقة للكميات القليلة التي فاضت منه بكل ما حدث في مدينة عدرا الصناعية التي تبعد مسافة لا تقل عن 14 كيلو متراً، وإنما عن الأمتار التي غمرت أجزاء من منطقة الضمير التي تبعد أقل من أربعة كيلو مترات فقط لا غير.‏

الثورة


   ( الأحد 2018/11/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/03/2019 - 7:59 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد... شاب مصري بقدرات خارقة ينقذ 3 أطفال من حريق هائل بالفيديو... فيل يتجول في شوارع مدينة يثير ذعر السكان والدة محمد صلاح تعنفه بسبب معانقة فتاة له إسبانية تلد طفلا داكن البشرة وتقنع زوجها أن إدمانه على القهوة هو السبب! لبؤات يدخلن في معركة بين أسدين دفاعا عن أشبالهن (فيديو) ضربة خاطفة تنقذ فتاة من الموت بالفيديو... موجة عاتية تطيح بفتاة أثناء التقاطها لصورة على الشاطئ المزيد ...