الاثنين21/10/2019
ص12:29:15
آخر الأخبار
الحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وترقب للورقة الإصلاحية التي سيعلنها الحريريالاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةمصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةوقفتان لأهالي دير الزور والقنيطرة للتنديد بالعدوان التركي والمطالبة بخروج القوات الأمريكية المحتلة من الأراضي السوريةبالفيديو ...قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة من قواعدها بريف حلب عبر طريق تل تمر باتجاه العراقمجلس الوزراء يحدد توجهات الإنفاق في الموازنة للعام 2020.. تعزيز صمود قواتنا المسلحة ودعم ذوي الشهداء والجرحى وتوفير المتطلبات الأساسية..موسكو: لا استقرار في سورية إلا على أساس احترام وحدتها وسلامتها … العلم الوطني يرفع فوق قصر «يلدا» والجيش يتصدى لمرتزقة أردوغان بريف الحسكةالمتحدث باسم الخارجية الإيرانية: طهران ترفض إقامة مواقع عسكرية تركية في سورياألمانيا: الهجوم التركي على شمال سوريا انتهاك للقانون الدوليهدف جديد لـ"قراصنة الصرف".. وملايين الدولارات بأيادي اللصوصتاجر: صندوق مبادرة قطاع الأعمال يمول إجازات الاستيراد الممنوحة من 15 الشهر ولمن أودع 10 بالمئة من قيمتهايهود الدونمة .... فخري هاشم السيد رجب - الكويت سوريا تقوم، ولبنان ينهار.. أهي صدفة؟ ......سامي كليباللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلب الجيش السوري يستعد لمواجهة المسلحين (النصرة و الصينيين) بريف اللاذقيةموقع عبري يكشف ماهي مخاوف "اسرائيل" المستقبليةباحثة سورية تتوصل لعلاج للخلايا السرطانية بنسبة 85 بالمئةبناء مشفى أطفال و5 كليات جديدة في جامعة حلبتعزيزات للجيش نحو ريف الحسكة.. ومرتزقة «أردوغان» ينهبون رأس العينالاحتلال التركي يواصل عدوانه على الأراضي السورية… ويحتل مدينة رأس العين بريف الحسكةوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصاديالإسكان تخصص 1709 مساكن للمكتتبين في عدد من المحافظاتالتدخين وسرطان الرئة.. دراسة تكشف "طوق نجاة محتملا"3 مشروبات شائعة "تساهم" في إطالة العمرعبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»راعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهالشرطة الألمانية تحجز سيارة دفع رباعي ذهبية.. والسبب؟براءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونهواوي تطلق هاتفها "الرخيص" إنجوي 10أولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان أسرار التحرك الأمريكي المكثف لإيقاف العدوان التركي على سوريا ....بقلم إيهاب شوقي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الموارد المائية : تفريغ مياه سد الضمير الذي مازال قائماً خطوة استباقية احترازية

كشفت مصادر خاصة في وزارة الموارد المائية للثورة عن قرار استباقي تم اتخاذه وتنفيذه مؤخراً يقضي بتفريغ كامل الكمية المخزنة من المياه في سد الضمير الترابي


الذي لم ينهار أو ينال أي من أجزائه أي ضرر جراء العاصفة المطرية التي شهدتها معظم المحافظات السورية.‏

وأشارت المصادر إلى أن تفريغ السد باتجاه القرى والبلدات في الغوطة الشرقية وصولاً إلى منطقة العتيبة هو إجراء وقائي احترازي استعدادي لأي منخفض جوي مطري أو ثلجي قادم للحيلولة دون الوصول إلى تسجيل هطولات مطرية تفوق طاقة السد التخزينية وبالتالي حدوث فيضانات باتجاه منطقة الضمير والقرى المحيطة بها لا أبعد من ذلك.‏

وأكدت المصادر أن كل ما تم تناقله وتداوله عبر المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي عار تماماً عن الصحة ولا أساس له لاسيما تلك التي روجت بناء على تأكيدات البعض ممن يطلقون الشائعات جزافاً كيفما وأينما كان، الذين صرحوا ولأكثر من وسيلة إعلامية عن انهيار سد الضمير وتدفق مياهه الجارفة على شكل سيول وبارتفاعات تراوحت بين الثلاثة والأربعة أمتار باتجاه مدينة عدرا الصناعية وإغراق أكبر عشر منشآت صناعية بداخلها وإلحاق الأضرار بعشرات إن لم نقل مئات الملايين من الدولارات «مواد مصنعة جاهزة ـ مواد أولية ـ آلات ـ معدات ـ تجهيزات ـ مكاتب ..» فضلاً عن الخسائر البشرية.‏

«الثورة» وبرفقة الزميلة «البعث» زارت أمس موقع سد الضمير والتقت الفعاليات الشعبية والرسمية هناك وفي مقدمتهم مدير عام هيئة الموارد المائية المهندس عمر الكناني الذي كان متواجداً في الموقع ومدير الموارد المائية في محافظة ريف دمشق ورئيس الرابطة الفلاحية ورئيس الوحدة الإرشادية وعدداً من أعضاء المجلس المحلي برئاسة مختار المنطقة وأمين الفرقة الحزبية، الذين استفاضوا بالشرح «بالقرائن والدلائل» أثناء تواجدهم في محيط حرم السد، وهذا ماسوف يتم نشره قريباً حرفياً.‏

مع تأكيدهم وتذكيرهم من جديد وحسب مشاهداتنا أن السد مازال قائماً كمان كان قبل العاصفة وقبل أكثر من 50 عاماً من إنشائه، ولا علاقة للكميات القليلة التي فاضت منه بكل ما حدث في مدينة عدرا الصناعية التي تبعد مسافة لا تقل عن 14 كيلو متراً، وإنما عن الأمتار التي غمرت أجزاء من منطقة الضمير التي تبعد أقل من أربعة كيلو مترات فقط لا غير.‏

الثورة


   ( الأحد 2018/11/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/10/2019 - 12:22 ص

 

قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة من قواعدها بريف حلب عبر طريق تل تمر باتجاه العراق

دخول دبابات وآليات الجيش العربي السوري وانتشارها في نقاط مختلفة بريف الرقة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" بالفيديو... لحظة القبض على لصين فاشلين في ليفربول بالفيديو الممثلة نادين الراسي: أنا جعت واتبهدلت المزيد ...