-->
الاثنين15/7/2019
م20:9:1
آخر الأخبار
الدفاع الجزائرية: إحباط مخطط إرهابي لاستهداف المتظاهرين بعبوات ناسفةما هي أسباب انهيار التحالف بين السعودية والامارات؟السيد نصر الله: المقاومة تطورت كما ونوعا والعدو اليوم يخشاها اكثر من اي وقت مضىبري: سورية سند قوي للمقاومة والحرب الكونية عليها لإشغالها عن مواجهة العدو الصهيونيالحرارة تميل للانخفاض قليلاً والجو بين الصحو والغائم جزئياًالمعلم يبحث مع عبد اللهيان العلاقات السورية الإيرانية نفط الشرق السوري بيد (إسرائيل)! تصعيد إرهابي بحلب … عبد اللهيان في دمشق و«أستانا» فرصة أنقرة الأخيرةوزيرة الدفاع الألمانية تعلن استقالتها3 سنوات على محاولة الانقلاب… أزمات عالية المخاطر في تركيا وأردوغان مستمر بأطماعهمزيد من المكاسب لليرة والدولار بـ578 السورية للحبوب: استلام الأقماح من فلاحي الحسكة في مراكز بديلة بالمحافظاتهجوم ريف اللاذقية رسالة تركية قصيرة....ديمة ناصيفتشكيل عشرات الكيانات الصغيرة في إدلب وشرق الفرات بمناطق سيطرة «قسد» ...بقلم صهيب عنجرينيفرق الاطفاء والدفاع المدني تخمد حريقاً ضخماً اندلع مساء الاحد في برج دمشق بمنطقة البحصة وسط المدينةلا صحة لوقوع جريمة قتل إمرأة في حلب ورميها من سطح أحد الأبنيةتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستامن تجارة المخدرات في لندن إلى الرقة.. كشف هوية داعشي بريطاني التربية: لا صحة لما تتداوله صفحات التواصل الاجتماعي من تحديد موعد إعلان نتائج شهادة التعليم الأساسيالتربية تمدد قبول اعتراضات الطلاب على نتائج الثانوية لمدة يوم واحداستشهاد 6 مدنيين وإصابة 9 بجروح بينهم أطفال جراء اعتداء إرهابي بالقذائف على أحياء سكنية في حلبإنهاء أعمال إصلاح خط نقل الغاز الواصل بين حقل الشاعر ومعمل غاز إيبلاخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"روسيا تنفذ مشروعين في الساحل السوريلا أدوية ولا أطعمة... كيف تتحكم في ضغط الدم عن طريق رأسكعصير الفاكهة والمشروبات المحلاة مرتبطة بزيادة مخاطر الإصابة بالسرطانماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!إصابة مذيعة سورية بحادث "أليم" في مطار بهولندا (صورة)بالصور.. تعرف على سارقة قلب أغنى رجل في العالمامرأة مصرية تخرج من القبر حية بعد دفنهافضيحة جديدة... فيسبوك تراقب مستخدمي "واتسآب" بأداة خبيثة"هواوي" تعتزم اتخاذ إجراءات انتقامية ردا على القرارات الأمريكيةصهاينة أكثر من الصهاينة .. من وعد بلفور إلى صفقة القرن ....بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصيأين مكمن الخلل؟....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

فساد بعض المسؤولين عن توزيع المازوت تسبب في نقص الكميات المخصصة لريف دمشق

منهل الصغير:خصصت الحكومة خلال فصل الشتاء 400 ليتر من مادة المازوت لكل أسرة من أجل التدفئة مقابل 180 ليرة لليتر الواحد، بينما تكون على استعداد لمنح الصناعيين ما يحتاجونه من المادة مقابل 293 ليرة لليتر، ونفت الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية وجود نية لرفع أسعار المشتقات النفطية، مبينة أنه تم تخصيص مليون و 686 ألف ليتر من المازوت لشهر تشرين الثاني من أجل التدفئة.


وحسب مدير الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية مصطفى حصوية فإن إنتاج سورية من النفط الخام بلغ حوالي 25 ألف برميل يومياً، علماً أنه كان ينتج قبل الأزمة حوالي 350 ألف برميل، وانخفض خلالها إلى2000 برميل نتيجة خروج بعض الآبار من الخدمة بسبب الاعتداءات الارهابية.

وقال حصوية لـ «تشرين»: «حالياً نعتمد في سد حاجات السوق على ما يتم إنتاجه محلياً، إضافة إلى الخط الائتماني الإيراني بمقدار نقلتين كل شهر بواقع مليون برميل من النفط الخام في كل نقلة، الذي يتم تكريره في المصافي السورية، إلى جانب استيراد النفط المكرر وخاصة البنزين ولكن بنسبة ضئيلة جداً».
المخصصات اليومية للمحافظات من المازوت حسب إحصاءات الشركة بلغت خلال شهر تشرين الثاني من العام الحالي مليوناً و686 ألف ليتر، حيث حظيت العاصمة دمشق بـ308 آلاف ليتر، وريفها بـ300 ألف ليتر، في حين خصص للقنيطرة 44 ألف ليتر ولدرعا 66 ألف ليتر والسويداء 154 ألف ليتر.
وأما المناطق الساحلية فإنه خصص للاذقية 66 ألف ليتر، ولطرطوس 132 ألف ليتر، في حين تم تخصيص 176 ألف ليتر لحمص، و154 ألف ليتر لحماه، إضافة إلى 242 ألف ليتر لحلب، و44 ألف ليتر لدير الزور.
وكشف مدير الشركة لـ «تشرين» عن قيام المؤسسة بحملات دعم لبعض المناطق مثل التل وغيرها عبر إرسال 100 ألف ليتر أو أكثر من المازوت وتوزيعها على المواطنين، وذلك بموافقة وزير النفط والثروة المعدنية.
المازوت للصناعيين متوافر وبالكمية لتي يحتاجون إليها نظراً لدعمها من الحكومة، وهذا ما أكده حصوية، قائلاً: «بالنسبة لمخصصات الصناعيين من مادة المازوت فإن الحكومة تعمل على إعطاء الصناعي بالقدر الذي يحتاجه نظراً لدعم مخصصاتهم بشكل قليل حيث يصل سعر الليتر إلى 293 ليرة، بينما يتم دعم المازوت المخصص للتدفئة والأفران ولقطاعي النقل والزراعة، إضافة للجهات الحكومية بشكل كبير فيصل سعر الليتر الواحد إلى 180 ليرة، علماً أن تكلفته 330 ليرة، حيث يوجد دعم يومي للمشتقات النفطية بقيمة مليار و200 مليون ليرة سورية تقريباً.
ونفى مدير الشركة لـ«تشرين» وجود نية لدى الحكومة برفع أسعار المشتقات النفطية حالياً، مشيراً إلى أنه «خصص لكل أسرة 400 ليتر للتدفئة خلال فصل الشتاء».
لا شك في أن هناك العديد من المناطق تعاني عدم توافر المازوت، علماً أن المخصصات تكفيها ولكن فساد بعض المسؤولين عن التوزيع ساقهم لبيع الليتر المدعوم للمواطنين بسعر أعلى للصناعيين وغيرهم من أصحاب الفعاليات التجارية، وهذا ما أكده حصوية مبيناً أن «مشكلة التوزيع لمادة التدفئة تكمن في المسؤولين عن التوزيع بالبلديات، ولكن بمجرد تطبيق نظام البطاقة الذكية في ريف دمشق سوف تحل المشكلة بشكل جذري». وأشار حصوية إلى أن «العاصمة دمشق كانت سابقاً تعاني صعوبة وأزمة في توزيع مادة المازوت ولكن بعد تطبيق البطاقة الذكية تم ضبط السوق، فسابقاً كانت توجد قوائم وهمية يتم بيعها للصناعيين بدلاً من المواطنين ولكن بعد تطبيق نظام البطاقة الذكية لم يعد في إمكانهم فعل ذلك لأن الكميات التي تتم تعبئتها تندرج تلقائياً ضمن البرنامج الخاص بالبطاقة في الشركة ما يمنع عمليات الغش».
ولفت مدير الشركة إلى وجود شركة خاصة تسمى «BS» تم منحها موافقة باستيراد النفط الخام تقوم بتكريره في المصافي السورية مقابل أجرة معينة، وبيع منتجاتها من (غاز ومازوت وبنزين وغيرها) في السوق مثلها مثل الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية، مضيفاً أنها تقوم ببيع الصناعيين المازوت ما يساهم في تغطية احتياجات السوق، ويدفع الشركة لإعطاء الصناعيين بالقدر الذي يحتاجونه من المادة.


   ( الأحد 2018/11/18 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/07/2019 - 5:08 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس الممثلة الهندية إيشا غوبتا: اغتصبني بعينيه وسأقاضيه! لبؤة جائعة تنقض على فيل ونهاية غير متوقعة للمعركة - فيديو المزيد ...