الأحد15/12/2019
ص0:33:11
آخر الأخبار
بري: لبنان لم يعد يتحمل والمطلوب حكومة في أسرع وقت … توتر أمني في بيروت والمتظاهرون حاولوا اقتحام مجلس النوابالحوثي: الولايات المتحدة شريك أساسي في العدوان على اليمندعوات واسعة للتظاهر في العراق رفضاً للتدخلات الخارجيةالجيش الليبي: استهدفنا مواقع تخزين طائرات مسيرة تركية بمصراتهالبلاد تتأثر بمنخفض جوي تضعف فعاليته الأحد و الجو ماطر بشكل عام دمشق القديمة بدون سيارات… فعالية لمعرفة احتياجات القاطنين والزائرينقوات الاحتلال الأمريكي تدخل قافلة ضخمة إلى القامشلي مؤلفة من شاحنات محملة بمواد لوجستيةمجلس الشعب: عزيمة أهلنا في الجولان السوري المحتل لم ولن تلين في مقاومة المحتل وهمجيتهلاريجاني: التنظيمات الإرهابية في المنطقة نشأت بدعم أمريكيرئيس الأركان التركي السابق: الحفاظ على وحدة سورية وسيادتها أمر ضروري لأمن تركيا واستقرارها تهريب العملة بين سورية ولبنان بـ«فرش السيارة» … القبض على شبكة تهريب سيارات من لبنان والأردن …لا يوجد رفع لأسعار.. رفع تسعيرة عداد التكسي يتوقف على سعر البنزين المدعوممأزق إردوغان.. كيف يتخلص من غول وداود أوغلو وباباجان؟...بقلم الاعلامي حسني محلي هل عودة أقنية التواصل العربي والدولي مع الدولة السورية قريباً؟ طالب زيفا باحث في الدراسات السياسيّةحريق يلتهم منزلاً في الباردة بريف دمشق دون إصاباتلاجئ سوري يغتصب فتاة ألمانية مرتين في ناد ليليلماذا لم تدمر "كا-52" الطائرة الأمريكية المنتهكة في سورياشاهد بالفيديو.. حامية مطار القامشلي تقطع الطريق أمام قوات أمريكية وتجبرها على العودةإدراج الوردة الشامية على لائحة التراث الإنساني في منظمة اليونسكوإجلاء طلاب مدرسة في طرطوس بسبب تصدعات وتساقط “الباطون” .. ومدير التربية “سيتم نقل الطلاب وترميمها”استشهاد ثلاثة أطفال وإصابة أربعة إثر انفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في بلدة نصيب بريف درعاإلقـاء القبـض علـى عـدد مـن الأشــخاص الذيـن اعتـدوا علـى مبنـى ناحيــة شـرطة سلحـب ممـا أدى إلى استشـهاد النقـيب مهنـد وسـوف مديـر الناحيمخططات اليرموك والقابون التنظيمية بداية العام القادم.. خميس: إعادة الإعمار ستبدأ بالقول والفعلمحافظة دمشق توافق على تغطية الوجائب المكشوفة.احذر.. انفجار الأوعية الدموية....… كيف تتخلص من مخاط الأنف بطريقة صحيحة مع قدوم فصل الشتاء ؟بعيدا عن الأدوية...أطعمة ومشروبات تخفض ضغط الدم طبيعياهوى غربي التعاون الثاني بين الفنان غسان مسعود وابنتهقريباً في سورية.. غرفة تحكيمية لحل الخلافات في الوسط الفني!اكتشاف كاميرات مراقبة داخل غرف فندق عالمي في الولايات المتحدةشركة تكافئ موظفيها بـ10 ملايين دولار احتفالا بنجاحهاالعثور على تمثال ملكي على هيئة (أبي الهول) جنوب مصرحزمة مزايا جديدة يستعد “واتساب” لإطلاقها مطلع العام المقبليستهدف أموال السوريين والطاقة والدواء ومنع إعادة الإعمار … «النواب الأميركي» يمرر قانون «قيصر»هزيمةٌ جديدة للولايات المتحدة في لبنان .....بقلم م. ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

هل عليك غسل الملابس الجديدة قبل ارتدائها؟

يُعتبر التهاب الجلد التماسي التحسسي من أنواع الحساسية المتعلّقة بنظام المناعة تجاه مسببات الحساسية التي تُلامس جلدك.


 ردة الفعل على هذا الالتهاب التحسسي تكون على شكل طفح جلدي يظهر بعدة عدة أيام من التعرض للمسبب، وقد يستمر الطفح لعدة أسابيع. وعادةً ما تُسبب الأصباغ المشتتة "Disperse dyes" المستعملة في تلوين الملابس هذا النوع من رد الفعل التحسسي للجلد. تُستعمل الأصباغ المشتتة في المقام الأول في أقمشة الملابس الاصطناعية مثل البوليستر والنايلون، وقد تكون نسبتها مرتفعة في الملابس الجديدة غير المغسولة. إذ يُمكن أن تساعد بعض العوامل على تحرير هذه الأصباغ من الملابس مثل التعرق والاحتكاك. وغالبًا ما تكون الملابس الرياضية التي تحتوي على مواد لامعة تعمل على صد الماء والتي تحظى بشعبية كبيرة هذه الأيام، هي الجاني الأول في إصابة الناس بالتهاب الجلد التماسي التحسسي. ويظهر الطفح الجلدي الناتج عنها على شكل احمرار وحكة ممتد حول الجزء الخلفي من الرقبة وعلى طول الجانبين حول الإبطيْن.

هناك طريقة واحدة للحد من مخاطر ردود الفعل التحسسية السيئة للملابس الجديدة، عن طريق غسل الملابس ما يؤدي إلى إزالة الصبغة الإضافية وبالتالي يكون التعرض لها أقل. طفح الحساسية ليس المشكلة الوحيدة المرتبطة بالمواد الكيميائية في الملابس. في دراسة أُجريت عام 2014، اختبر مجموعة من الباحثين من جامعة ستوكهولم في السويد، 31 عينة من ملابس تم شراؤها من متاجر البيع بالتجزئة، وكانت متنوعة من حيث اللون والعلامة التجارية وبلد المنشأ والسعر. وجد الباحثون نوعًا من المركبات الكيميائية يُسمى "كينولين"، في 29 عينة من الـ31 عينة الكلية، وكانت مستويات هذه المادة مرتفعة للغاية في ملابس البوليستر على وجه الخصوص. يُستعمل الكينولين في أصباغ الملابس، وصنّفته وكالة حماية البيئة الأمريكية بأنه "مسرطن بشري محتمل" استنادًا إلى بعض الدراسات التي تربطه ببدء نشاط الورم في الفئران، رغم أن نفس الدراسات ذكرت أنه لم يتم إجراء دراسات بشرية لتقييم إمكانية تسبب مادة الكينولين بالسرطان. إضافةً إلى الكينولين، هناك أيضًا مادتي النترونيلين والبنزوثيازول، وهما مركبان كيميائيان آخران يظهران في الملابس ولهما أضرار محتملة على الصحة بحسب دراسات أُجريت على الحيوانات، بما في ذلك السرطان.

في حين أن بعض هذه الكيماويات قد تظل مغلقة في ألياف البلاستيك، إلا أن البعض الآخر قد يتحرر ببطء ويصل إلى جلدك أو إلى الهواء الذي تتنفسه، خاصةً مع تدهور حالة الملابس وقدمها. وحيث أن الملابس عند تصنيعها تحتوي على مواد كيميائية عديدة بعد تعريضها إلى مواد طاردة للبقع ومثبات ألوان وعوامل مضادة للتجعيد ومعززات للنعومة وعدد كبير من المُعالجات الكيميائية، فإن معظم الخبراء يُوافقون على ضرورة غسل الملابس الجديدة قبل ارتدائها لأن غسلها سيقلل من محتوى المواد الكيميائية، خاصةً المتبقية من عمليات التصنيع. لكن ذلك لن يُزيل هذه المواد بشكل كلي، ما يعني أن احتمال تعرضك لحساسية جلدية وارد إن كان جلدك من النوع التحسسي، لكنه أقل بكثير من احتمال تعرضّك للطفح عند ارتداء الملابس مباشرةً قبل غسلها.   كيف تغسل ملابسك الجديدة؟أهم خطوة في غسل الملابس الجديدة هي غسلها على حدة، بحيث لا تختلط مع ملابس أخرى وتنقل إليها الأصباغ والمواد الكيميائية. كما عليك التأكد من تغيير الماء في كل عملية شطف. أما عن تجفيفها، يُنصح بتعليقها في مكان مُعرّض للهواء الجاف والشمس، للتأكد من تعقيمها بحرارة الشمس قبل ارتدائها.  

وكالات


   ( الجمعة 2019/11/22 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/12/2019 - 12:22 ص

الأجندة
ردة فعل الطفل إثر دهس أمه بالسيارة...فيديو رجل ينقذ كلبا علق رسنه بمصعد دون أن تنتبه صاحبته...فيديو بطل كمال الأجسام ، يشارك حفل زفافه من حبيبته الدمية الجنسية صيني يفوز بجائزة اليانصيب بمبلغ 17 مليون دولار، ويتنكر لاستلام الجائزة والسبب !؟ سطو مسلح ببنادق "بمبكشن" يؤدي إلى مقتل 6 أشخاص... فيديو من كاميرات المراقبة بالفيديو... سجين يفاجئ الجميع بمحاولة هروبه والشرطة تستفيق في اللحظات الأخيرة بـ"العصى الغليظة".. مشهد مفزع بموقف سيارات في السعودية المزيد ...