الخميس17/8/2017
م22:20:6
آخر الأخبار
مشاركة مصر في معرض دمشق الدولي «طبيعية» … ثروت: علاقاتنا مع سورية ستتطور مع التوافق على حل سياسينواب تونسيون يشكلون مجموعة برلمانية لرفع الحصار عن سوريةصنعاء تدعو مجلس الأمن لإصدار قرار ملزم بوقف العدوان السعوديكشف تفاصيل خطف ثلاث أمراء سعوديين معارضينالمعلم لوفد اتحاد غرف التجارة المصرية: حجم المشاركة المصرية بمعرض دمشق الدولي يعكس الرغبة الصادقة بتعزيز العلاقات مع سوريةبعد كـفّ يدهم عن العمل...لجان التحقيق بدأت استجواب موظفين في المصارف العامة على خلفية القروض المتعثرةالمهندس خميس: معرض دمشق الدولي دليل حقيقي على قوة الدولة السورية وتعافي الاقتصاد.. والدورة الـ 59 ستكون الأكبر والأهم في تاريخهالجيش يضغط لحصار معقل «داعش» في حماة ...أنقرة تستضيف وفوداً عسكرية رفيعة تحضيراً لـ«أستانا»مساعدات إنسانية روسية لسكان غوطة دمشق الشرقيةشريف: مستمرون بتقديم الدعم الاستشاري للجيش العربي السوريسورية : تراجع مهم في سعر الصرف “اليوم” .. ؟!معرض دمشق الدولي أكبر تظاهرة اقتصادية واجتماعية وثقافية تنطلق اليوم من أرض مدينة المعارض هل سيقود انقلاب المشهد في سورية… إلى حرب؟تحوّل في مقاربة الغرب نحو سورية ....بقلم حميدي العبداللهإخماد حريق في "سوق الطويل" بمدينة حماةإصابة 13 شخصا جراء حادث سير على مفرق قرية الفنيتق بمنطقة القدموس “ ثوار سوريا “ يقطعون شجرة في حوض اليرموك غرب درعا لأنها” كافرة “عندما انفجرت واقية قمرة الميغ 21 على ارتفاع 6000م ... ماذا فعل الطيار السوري؟!الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح دورة امتحانية إضافية وعام اسثتنائي للطلاب الراسبين والمستنفدين في المرحلة الجامعية الأولى ودراسات التأهيل المركز الوطني للمتميزين يكرم 54 طالباً من خريجيه.. التكريم دافع معنوي مهم من أجل الاستمرار بالتميز مستقبلا6 شهداء بينهم 3 أطفال في مجزرة جديدة ارتكبها طيران (التحالف الأمريكي) بريف دير الزور الشرقيخريطة تظهر سيطرة الجيش السوري وحلفائه على: تل الأصفر، ضهور المملحة، رسم العمالي، رجم الشيح، سوح الديلج، قربة، وادي الأوج شمال مدينة السخنة طرقات مأجورة في سورية..والمشروع قيد الدراسةقريباً .. تخصيص 1739 شقة سكنية في حلب5 أطعمة مفيدة لقلبك أبرزها السالمون والشوفانصديق الصيف المفضل.. 7 أشياء لا تعرفها عن البطيخ!رحيل علاء الزيبق... الممثل الذي عكس تجربته على الشاشةإلهام شاهين: سورية انتصرت وعادت إلـى أهلها ...فيديو وراء السياسيين اللبنانيين زوجات سوريات.. من هنّ؟مأساة دموية.. "نصف" جنيه مصري تسبب في مقتل 14 شخصاًأنت كذاب بالفطرة!لوس أنجلوس تدهن طرقاتها باللون الأبيض لمحاربة الحرارةفريق منظمة التحقيق قريباً في دمشق..المقداد: أميركا وبريطانيا وحلفاءهم زودوا الإرهابيين بمواد سامة إستراتيجية الرئيس الأسد....بقلم تيري ميسان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

اللاجئون في تركيا .. رهائن أردوغان لترهيب أوروبا


امين ابو راشد | يوم دشَّن الرئيس التركي رجب طيِّب أردوغان القصر الرئاسي الخُرافي بفخامته وبهرجته منذ نحو سنة، قال أحد المختصِّين في الشأن التركي، “أردوغان هو أول رئيس تركي، يُعتبر الحفيد الحقيقي بالفكر والعقيدة والطموح السلطاني للعثمانيين، ولا شيء يردعه عن أطماعه الشخصية وعشقه للسلطة”.


وفعلاً، وصلت الذهنية العثمانية لدى أردوغان، الى حدود المطالبة بحقِّه في اقتحام سيادة الدول الأوروبية، وإرسال وزراء مقرَّبين إليه من “حزب العدالة والتنمية” عنوةً، بهدف إقامة المهرجانات والترويج للإستفتاء الشعبي المُزمع إجراؤه لتحويل نظام الحكم في بلاده من برلماني الى رئاسي تعزيزاً لصلاحياته وجعلِها مُطلقة.

ومشكلة أوروبا مع أردوغان، أبعد من مسألة السماح له بالدعاية الإنتخابية على أرض الدول الأوروبية التي تستضيف مواطنين أتراك، لأنه شخصٌ راعٍ للإرهاب منذ استقبل إرهابيين ومنهم من حملة الجنسيات الأوروبية، ومرَّرهم عبر أراضيه الى سوريا، وأيضاً يوم فتح السواحل البحرية التركية لطالبي اللجوء الى أوروبا، وتدفَّقوا عليها مع دفقٍ من الإرهابيين عام 2015، ولم يتوقَّف “التصدير” إلَّا بعد أن عَلَت صرخات الإتحاد الأوروبي، وتمّ إقرار صرف مبلغ 3 مليارات يورو لتركيا بدل تكاليف إيواء اللاجئين لديها شرط وقف تدفُّق هؤلاء، مع حافزٍ آخر يقضي السماح للأتراك بالسفر دون تأشيرة الى دول الإتحاد، لكن المليارات الثلاثة لم تُصرف حتى الآن، ولا نظام الإعفاء من التأشيرة تمّ تطبيقه، مما أثار حفيظة أردوغان وهدَّد منذ ثلاثة أيام بإعادة “التصدير” على خلفية الأزمة المُستجدَّة مع ألمانيا وهولندا إضافة الى التراكمات الي سبق ذكرها.

قبل الأزمة مع هولندا بيومين، هدَّد أردوغان ألمانيا التي تستضيف 3 ملايين تركي، واتهم حكومتها بالنازية، وهدَّد بأعمال إرهابية، وهو قادرٌ على ذلك، إن لم يكُن عبر عمليات أمنية، فبتحريض المواطنين الأتراك في ألمانيا للقيام بأعمال شغب وتحطيم ممتلكات وإثارة فوضى في أماكن تجمعاتهم، وإذا كانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد دفعت سابقاً أثمان احتضان قضية اللجوء وخسِرَت الإنتخابات المحلية أمام اليمين المتطرِّف الرافض للاجئين، فإنها وجدت نفسها اليوم تذهب الى أقصى يمين التطرُّف بمواجهة أردوغان لتقطع الطريق على رئيسة الحزب الشعبوي الألماني “البديل من أجل ألمانيا” “فراوكي بيتري”، التي يُعتبر حزبها مناهضاً لسياسات احتضان الغرباء، وأن الإسلام ليس جزءاً من ألمانيا ويرفض تشييد المساجد، وبات كسب أصوات الناخبين لا يتطلَّب برامج انتخابية بقدر ما يُدغدغ الخطاب المتطرِّف مشاعرهم.

وكما في ألمانيا كذلك في هولندا التي أُجريت فيها الإنتخابات التشريعية يوم أمس الأربعاء، وأبرز المتنافسين بين الأحزاب العشرين على مئة وخمسين مقعداً في البرلمان الهولندي، كانا، الحزب الليبرالي الحاكم بزعامة رئيس الوزراء الحالي “مارك روتي”، وحزب الحرية الشعبوي بزعامة المتطرِّف الشرس “غيرت فيلدرز”، الذي بني خطابه الإنتخابي وبرنامجه السياسي على معاداة الإسلام وطالب بطرد المُسلمين من هولندا، مما حدا بخصمه رئيس الوزراء “روتي” أن يُزايد عليه في تطرُّفه، ويُهاجم إسلامية أردوغان ويؤكد له أن تركيا كدولة مسلمة لن تدخل الى الإتحاد الأوروبي يوماً، واستطاع حزب “روتي” إلحاق الهزيمة بخصمه لأنه تخطَّاه في التطرُّف وأقصاه حتى عن حلم المشاركة بالسلطة.

وفي الوقت التي تتوجَّه فيه الدول الأوروبية الى القوقعة كلٌّ ضمن حدودها، فإن استفاقة اليمين المتطرِّف فيها، وخاصة في ألمانيا وفرنسا وهولندا والنمسا وسويسرا وبلجيكا، قد غيَّرت من الثقافة الشعبية العلمانية لمواطنيها، وهذه الدول تتحمَّل المسؤولية الكبرى في تشريع حدودها سابقاً للقادمين من إفريقيا ودول الشرق الأوسط، والتهاون في تشريعات التجنيس، دون العمل على دمج المواطنين الجُدد ضمن مجتمعاتها وأنظمتها، والإرهاب القادم او العائد إليها من الشرق والذي كانت تركيا وما زالت بوابته، سيُدخِلها مع تركيا في صراعٍ من نوعٍ آخر إسمه “إرهاب الدولة”.

والأزمة المستجدَّة على خلفية رفض بعض الدول جعل ساحاتها منابر تأييد الأتراك المقيمين فيها لأردوغان ونظامه الرئاسي، هي فرصة لأردوغان في ممارسة “إرهاب الدولة” على أوروبا، لأنه في حال فوزه في الإستفتاء على النظام الرئاسي، سيغدو الحاكم المُطلَق الذي يُطبِّق إسلاماً عثمانياً يرفضه المحيط الإسلامي، نتيجة الإرتباطات والإتفاقات التركية مع إسرائيل، ونتيجة الممارسات الإرهابية التي يُمارسها تحت مظلة دعم ثورات “الربيع العربي” التدميرية، وهو في نفس الوقت قضى على حلم الديموقراطية والإرث العلماني لمصطفى كمال أتاتورك الذي كان يخوِّل تركيا الإنضمام الى الإتحاد الأوروبي.

وفي المحصِّلة، سيدخُل أردوغان مرحلة عداءٍ مستفحلٍ مع أوروبا، وأعلنها يوم أمس عبر تهديده بنقض كافة الإتفاقات بين تركيا والإتحاد الأوروبي حول مسألة ضبط اللاجئين، وأمام مخاطر داعش والأكراد على نظامه وأمن تركيا في الجنوب، سيجِد نفسه سلطاناً مطوَّقاً، ولأن زمن الفتوحات قد ولَّى، فسيكون اللاجئون السوريون في تركيا كما الرهائن، وأوراق ضغطٍ على أوروبا، التي ستكون أمام خيارين: دفع الأثمان باليورو لشراء أردوغان وإبقاء اللاجئين لديه، أو أن تتحمَّل تبعات الإرهاب “المُصدَّر” من تركيا، والذي بات الوسيلة الوحيدة التي لن يتورَّع “السلطان” عن استخدامها…

المنار


   ( الاثنين 2017/03/20 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/08/2017 - 1:24 م

فيديو

كونوا على الموعد… من 17 لغاية 26 آب 2017

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد...ماذا فعلت رضيعة مع والدتها لحظة ولادتها اكتشفت أنّ زوجها يخونُها مع امرأةٍ ثانية .. فصوّرت نفسها وهي تنتقم منه بشنق طفلها! فيديو مروّع لسقوط طفل من سيارة أثناء سيرها فيديو ..قطة تنقذ رجل وزوجته من حريق هائل بالصور ..ثياب السباحة على أشكال وجوه رؤساء العالم بالفيديو.. شاهد لحظة سقوط سيارة من الطابق السابع ونجاة قائدتها من الموت المحقق بأعجوبة حادث تصادم بين طائرة وسيارة والأضرار مادية المزيد ...