السبت19/8/2017
ص0:49:39
آخر الأخبار
داعش يهدد أميركا وأوروبا بـ"الخيل المسومة"انباء عن رسالة من محمد بن سلمان إلى الرئيس الأسدالاخبار| انتهاء القطيعة الرسمية مع سوريا... رغم الصراخ!أمير سعودي يغرّد خارج السرب.. إحذروا "مؤامرة" بن زايدالجيش يعزل «داعش» شرقي حماة وحمص ...دي ميستورا يبشّر بمحادثات «جدية» بعد شهرين المهندس خميس يفتتح معرض دمشق الدولي بمشاركة 43 دولة عربية وأجنبية: الحكومة السورية حاضرة لتقديم كل التسهيلات اللازمة لتعزيز فرص الاستثمار المعلم لوفد اتحاد غرف التجارة المصرية: حجم المشاركة المصرية بمعرض دمشق الدولي يعكس الرغبة الصادقة بتعزيز العلاقات مع سوريةبعد كـفّ يدهم عن العمل...لجان التحقيق بدأت استجواب موظفين في المصارف العامة على خلفية القروض المتعثرةترامب يعزل كبير مستشاريهوفاة 4 حجاج إيرانيينالمهندس خميس: ضرورة نفض غبار الحرب والانطلاق نحو العمل والإنتاجسورية وروسيا تبحثان تعزيز التعاون في قطاعات النقل والطاقةكيف تجاوز الجيش العربي السوري الافخاخ الاميركية في مواجهته لداعش؟...بقلم شارل أبي نادروانتصرت سورية الاسد....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي- الكويتإخماد حريق في "سوق الطويل" بمدينة حماةإصابة 13 شخصا جراء حادث سير على مفرق قرية الفنيتق بمنطقة القدموس “ ثوار سوريا “ يقطعون شجرة في حوض اليرموك غرب درعا لأنها” كافرة “عندما انفجرت واقية قمرة الميغ 21 على ارتفاع 6000م ... ماذا فعل الطيار السوري؟!الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح دورة امتحانية إضافية وعام اسثتنائي للطلاب الراسبين والمستنفدين في المرحلة الجامعية الأولى ودراسات التأهيل المركز الوطني للمتميزين يكرم 54 طالباً من خريجيه.. التكريم دافع معنوي مهم من أجل الاستمرار بالتميز مستقبلاشاهد .. هروب إرهابيي داعش أمام تقدم الجيش السوري والمقاومة في جرود الجراجيرماذا قال "أحمد الشرع" عن مرحلة ما بعد معركة إدلب؟طرقات مأجورة في سورية..والمشروع قيد الدراسةقريباً .. تخصيص 1739 شقة سكنية في حلب5 أطعمة مفيدة لقلبك أبرزها السالمون والشوفانصديق الصيف المفضل.. 7 أشياء لا تعرفها عن البطيخ!رحيل علاء الزيبق... الممثل الذي عكس تجربته على الشاشةإلهام شاهين: سورية انتصرت وعادت إلـى أهلها ...فيديوفيديو "جنسي" لموظفين في احدى المنظمات الدولية داخل مخيمات النازحين السوريين في لبنان! وراء السياسيين اللبنانيين زوجات سوريات.. من هنّ؟ آخر صيحات " واتس أب"؟أنت كذاب بالفطرة! تعاف وأمل وقوة لسورية..ازدحام هائل وأعداد الزوار فاقت التوقعات في فعاليات الدورة الـ 59 من معرض دمشق الدولي.. شعبان: عودة معرض دمشق الدولي رسالة بأن الحرب انتهت وأننا في طريق إعادة الإعمار

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

صاحبة “الفوضى الخلاقة” تعترف بأن غزو بلادها للعراق وأفغانستان لم يكن من اجل نشر الديمقراطية.. وما هي الدروس المستخلصة من هذا الاعتراف “..


ستدخل السيدة كونداليزا رايس وزيرة الخارجية، ومستشارة الامن القومي الأمريكي السابقة التاريخ لأسباب عدة، ابرزها انها اول سيدة من أصول افريقية تتولى هذا المنصب أولا، ولأنها كانت زعيمة دبلوماسية الحروب في أفغانستان والعراق في زمن رئاسة جورج بوش الابن ثانيا، ولكونها صاحبة “نظرية الفوضى الخلاقة في الشرق الأوسط”، التي نراها تتجسد امامنا حروبا، ودولا فاشلة، وتهجيرا، وتقسيمات طائفية.


السيدة رايس التي خدعت الكثيرين من الكتاب و”المفكرين” العرب من خلال تبريرها للحربين المذكورين آنفا (افغانستان والعراق) بالحديث عن تحويلهما جنتين للديمقراطية وحقوق الانسان والرخاء الاقتصادي، اعترفت في محاضرة لها القتها قبل أيام في معهد بروكينغ الأمريكي “ان الولايات المتحدة لم تذهب الى غزو أفغانستان عام 2001، والعراق عام 2003 من اجل تحقيق الديمقراطية، بل للإطاحة بحركة طالبان التي وفرت ملاذا آمنا لتنظيم “القاعدة”، وحكم الرئيس العراقي صدام حسين في بغداد، الذي كنا نظن انه كان يعيد بناء ترسانة من أسلحة الدمار الشامل”.

لا شك ان هذا الاعتراف جاء متأخرا ولكنه على درجة كبيرة من الأهمية لانه يقدم تفسيرات دقيقة، وواضحة، لما يجري حاليا من عمليات تفتيت للدول القطرية، خاصة في سورية واليمن وليبيا، تحت عنوان الديمقراطية وحقوق الانسان.
لا نجادل مطلقا بأن سجلات هذه على صعيد حقوق الانسان لم تكن وردية ، لكن ما ازعج الولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين والعرب كان طموحات حكوماتها في امتلاك أسباب القوة العسكرية، ومعارضتها بشدة لدولة الاحتلال الاسرائيلي، وتصديها للمشاريع الامريكية في المنطقة المسخرة لخدمة دولة الاحتلال، واضعاف الجميع حتى تبقى قوية متفوقة.
الحكومات التي تسير في الفلك الأمريكي وتستضيف قواعد عسكرية أمريكية، وتآمرت على العراق وأفغانستان، وغزت اليمن لاحقا، لم تتعرض لغزو امريكي، ولم تشهد ثورات تطالب بالحرية وحقوق الانسان وتطبيق القيم الديمقراطية، بل استمرت في الحكم، وانتقلت الى مقعد القيادة في المنطقة العربية، وهيمنت على الجامعة العربية، ومولت حروب التفتيت وسلحتها، رغم انها لم تعرف الحد الأدنى من اشكال الديمقراطية والحريات وحقوق الانسان، ولم يعرف مواطنوها صناديق الاقتراع، او البرلمانات المنتخبة.
اعتراف السيدة رايس لن يعيد لنا حياة مليون عراقي استشهدوا من جراء الغزو الأمريكي، ولا مئات الآلاف من الشهداء الليبيين والافغان واليمنيين، الى جانب الجرحى واليتامى والارامل، ولكنه يظل مهما من ناحية كشف “كتائب الدجل” العربية، في الحكومات ومؤسسات الاعلام والجامعات والندوات والمعاهد البحثية، الذين تجندوا في خدمة المشاريع الامريكية هذه، بقصد او بدون قصد، وهيمنوا على المنابر، وما زالوا، لسنوات عديدة باعتبارهم الحضاريين الديمقراطيين الداعمين للحريات وحقوق الانسان.
و كنا من المشككين بالادعاءات الامريكية حول الديمقراطية ، والمعارضين بشراسة لكل حروبها في أفغانستان والعراق وليبيا وسورية واليمن، المدعومة بقوى محلية وإقليمية، وطالنا الكثير بسبب ذلك، وكظمنا الغيظ، وها هي الأيام تكشف الحقائق واضحة امام الملأ دون أي رتوش.
لن نشكر السيدة رايس على اعترافها المتأخر، لان اياديها، مثل رئيسها جورج بوش، وأعضاء ادارته، ملطخة بدماء شهدائنا، ولكننا نحترم شجاعتها في قول الحقيقة، او بعضها، لعل بعض المخدوعين العرب، وما اكثرهم يعودون الى رشدهم، ويعترفون بخطاياهم أيضا، وان كنا فاقدين الامل في هذا المضمار.
“راي اليوم”


   ( الخميس 2017/05/18 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2017 - 12:45 ص

فيديو

فوتو مونتاج عن تاريخ معرض دمشق الدولي .. وذاكرة دوراته المتعاقبة

فيديو

لقطات من حفل افتتاح الدورة الـ 59 لمعرض دمشق الدولي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد...ماذا فعلت رضيعة مع والدتها لحظة ولادتها اكتشفت أنّ زوجها يخونُها مع امرأةٍ ثانية .. فصوّرت نفسها وهي تنتقم منه بشنق طفلها! فيديو مروّع لسقوط طفل من سيارة أثناء سيرها فيديو ..قطة تنقذ رجل وزوجته من حريق هائل بالصور ..ثياب السباحة على أشكال وجوه رؤساء العالم بالفيديو.. شاهد لحظة سقوط سيارة من الطابق السابع ونجاة قائدتها من الموت المحقق بأعجوبة حادث تصادم بين طائرة وسيارة والأضرار مادية المزيد ...