السبت21/10/2017
م20:42:0
آخر الأخبار
« هآرتس » : من ستدعم روسيا في حرب لبنان القادمة : إسرائيل أم حزب الله ؟قاووق: الحرب مستمرة ضد الإرهاب حتى النصر النهائياستشهاد 14 شرطيا مصريا في اشتباكات مع مسلحين في القاهرةإلغاء محاضرة لجعجع في أستراليا: «مُجرم حرب مُدان»الخارجية: الاعتداء الإسرائيلي في ريف القنيطرة محاولة يائسة لدعم المجموعات الإرهابيةسورية وإيران توقعان مذكرة تفاهم حول تطوير التعاون والتنسيق بين جيشي البلدينالقيادة العامة للجيش: العدو الإسرائيلي يعتدي على موقع عسكري بالتنسيق مع المجموعات الإرهابية في ريف القنيطرةالمهندس خميس يطلع على أعمال تنفيذ مشروع محطة معالجة مياه الصرف الصحي في مصياف وتأهيل محطة مباقر جب رملةالديلي تلغراف: الناجون من تنظيم داعش سيعيدون تجميع أنفسهمغلوبال ريسيرش : يجب على أوروبا وقف ترامب عند حده لانه لم يقرأ حتى بنود الاتفاق النوويأكثر من 40 شركة سورية وعربية وأجنبية في معرض الطاقة الاثنين المقبلالحمو من حلب: نعمل لمعاودة إقلاع معمل الشركة العربية للإسمنت ومواد البناءالفاينانشال تايمز : ما هو مستقبل الرقة ؟دور روسيا في سورية: هجوميّ ضدّ الإرهاب... ردعي إزاء «إسرائيل»؟...د. عصام نعمانشاب عربي يقتل زوجته "الخمسينية" في شهر العسلمقتل سياسية وعشيقها الذي يصغرها بـ30 عامًا ذبحًا على يد زوجهاأنباء عن إلقاء القبض على رجل الأعمال السوري فراس طلاسبالفيديو ..سعودي يعتدي على مقيم ويسلبه في وضح النهار، ثم يفر هاربا في مركبة مع آخرين.750 وظيفة شاغرة في ملتقى التوظيف والتعليمالتعليم العالي تطلق موقعا إلكترونيا خاصا بدليل الجامعات غير السورية المعترف بها في سوريةالجيش يعيد الأمن والاستقرار إلى مدينة القريتينالجيش على أبواب حقل العمر النفطي...موسكو تحضّر من القامشلي... لحوار مع القيادة السورية الزبداني وبلودان..وخطة جديدة موسعة لتنشيط القطاع السياحيوفد نقابة المهندسين في مؤتمر الترميم والإعمار: خطط وبرامج لإعادة الإعمار في سوريةماذا تقول رائحة الإبطين عن صحتك؟قبل ما ييجى الشتا.. كيف تحمى أبناءك من الفيروسات والعدوى«هوا أصفر» وحدة الجرح والقدر والسؤال ...دراما سورية ــ لبنانية من لحم ودمأسعد فضة يروي في (إطلالة على الذاكرة) محطات حياته ومسيرته الفنيةبالفيديو ...مذيعة مصرية تطرد أشهر مُؤرِّخ مصري على الهواء!أنابيب الصرف الصحي السويسرية معبدة بالذهب تعاون صناعيي مصر وسوريا ينتج سيارة محلية"انظر كم دفعوا"...أسهل طريقة لربح الأموال عبر الإنترنتالأهداف والأدوار التي أسقطها دخول كركوك ...بقلم حميدي العبدالله لهذه الأسباب تعمل تل أبيب على استمالة أكراد سوريا

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

لسان الدمار الشامل لهنري كيسنجر يبق البحصة: عدو داعش هو عدو أميريكا ؟...نارام سرجون


بالرغم من كل التمويه والتضليل حول عداوة أميريكا للتنظيمات الارهابية الاسلامية في العالم كله فان العالم كله صار يدرك دور أميريكا في صناعة هذه الوحوش واطلاقها ضد أعدائها .. 


لايمل السياسيون الغربيون من الحديث عن محاربة الارهاب والتطرف ومن يراقب مسرحيات المؤتمرات والندوات واللقاءات في مجلس الأمن أو التي تدار في العالم يحس بالأسى والحزن من أن العالم يضيع وقته وماله وأعصابه في متابعة هذا الفيلم السخيف رغم أنه يدهش لهذا الفن الرفيع في التضليل ..

ولكن الأمور لم تعد تحتمل كثيرا من التمويه ولم يعد من المحرج أن تعلن أميريكا أن القاعدة هي جيش أميريكا الاسلامي .. وأن داعش هي فرقة خاصة من فرق الموت أوكلت لها مهمة منع تلاقي القوى الاقليمية الكبرى بين طهران وبيروت .. 
فقد أعلن الثعلب العجوز هنري كيسنجر وفق صحيفة الاندبندنت أن هناك خطرا ماحقا يهدد اميريكا من ازالة داعش يتمثل في نهوض امبرطورية ايرانية تمتد من طهران الى بيروت .. ويحرض كيسنجر الخوف الغربي بتساؤله قائلا: ان الجميع يريد تدمير داعش .. الروس وحلفاؤهم والدول السنية وتحالف أميريكا .. ولكن من الذي سيسيطر على منطقة داعش اذا اندحرت ؟؟ والجواب هو أن اندحار داعش على يد محور رسيا وايران سيعني ان الحرس الثوري الايراني هو من سيملأ الفراغ .. ولذلك يحذر كيسنجر الغرب من أن مقولة (ان عدو عدوي هو صديقي) لم تعد مناسبة أو صالحة في هذه المعادلة .. بل ان المعادلة الجديدة هي أن عدو عدوي هو عدوي أيضا .. أي أن عدو داعش هو عدوي .. !!
بالرغم من صراحة ثعلب الثعالب ومراوغ المراوغين كيسنجر فلكم ان تتخيلوا أنه لم يقل كل الحقيقة فلايزال هناك بحص لايستطيع أن يبقّه فمه .. ولكن اذا غسلتم الكلام الذي قاله أعلاه فستجدون البحصة التي لايبقها صراحة مندسة بين الكلام .. واذا لم تجدوها فانني ساساعدكم على أن نخرج البحصة من فم كيسنجر .. سنفتح له فمه ونفحص محتواه بالضوء كما فعل الاميريكيون في فم الرئيس صدام حسين وهم يهينونه بفحص فمه أمام الكاميرات (بحثا عن أسلحة الدمار الشامل طبعا) .. ولكننا مع كيسنجر سنفتح له فمه العجوز لابحثا عن سلاح الدمار الشامل المتمثل في لسانه .. بل لنبحث بالضوء عن البحصة التي لايبقها ونجدها تحت لسانه الذي حمل الينا المبادرات والخدع والحيل والفخاخ .. فنمد أصابعنا في فمه ونستخرج تلك البحصة التي يصر على ابقائها تحت لسانه وتمر عليها كل تصريحاته .. وهذه البحصة تقول: احذروا تلاقي سورية والعراق .. الامبراطورية الايرانية لن تعود بحكم التاريخ ومنطق الجغرافيا .. ولكن ماقد يعود هو سوراقيا .. واذا عادت سوراقيا سقطت أورشليم .. فاقتلوا سوراقيا حيث وجدتموها .. واضربوا جسدها الذي يجب أن يموت .. عبر ضربه بسيفنا (داعش) وشطره الى شطرين على طرفي خط الفرات بحيث يتحول العراق وسوريا الى خطين متوازيين لايلتقيان حتى في اللانهاية من الوجود .. لأن تواصل العراق وسوريا سيكون الحامل والجسد الذي سيقدر على أن يحمل محورا معاديا للغرب سيتمدد ويتمطى دون عوائق يبدأ جسده في طهران ةربما في موسكو وينتهي في بيروت كعملاق خرافي سيبلع مصالح الغرب وخاصة اسرائيل .. ولايوجد في الشرق جسد قادر على أن يحمل هذا المحور العملاق الا جسد سوراقيا الخرافي ..
هل في حب داعش افصاح بليغ أكثر من هذا الافصاح ؟؟؟ وهل صرنا نعرف لماذا جنت أميريكا من تقدم الجيشين السوري والعراقي فأرسلت جنودها وأكرادها لفصل الجيشين على الحدود ؟؟.. هل تختلف ماتسمى الثورة السورية عن داعش في قلب أميريكا طالما أن دور الثورة السورية كان نفس دور داعش في اقتلاع سوريا لتدمير هذا الكائن الاسطوري الذي قد ينهض من طهران الى بيروت ..؟؟
=======================
رابط الصحيفة
http://www.independent.co.uk/…/henry-kissinger-isis-iranian…


   ( الأربعاء 2017/08/09 SyriaNow)  
التعليقات
الاسم  :   الشمس  -   التاريخ  :   15:09 11/08/2017
عندما تعلم ما لم تعلم منذ ايام لا تتجاوز عدد اصابع اليد سيجف الدم في العروق ويكون لهيب نار لا تنطفئ انه الامر الالهي الذي لا ينقص منه حرف واحد ((( هوذا يأتي ))*

الاسم  :   Syrsk m  -   التاريخ  :   08:51 11/08/2017
لطالما حلمت دوله الارهاب العلمي. بماركه بني ماسون القضاء على انتمائنا القومي لسوريانا عسى ان تتحقق نبوءاتهم بظهور هيكلهم المزعوم والتي توجد مفاتيحه على اسوار دمشق ولكنهم تفاجؤا بالنسر السوري ذو الرأسين الذي سوف يقضي بسيفه على احلامهم وكل من تعاون معهم

الاسم  :   Syrsk m  -   التاريخ  :   08:45 11/08/2017
طبعا تلك القوى المتمثله بالحركه الصهيوماسوامريكيه مازالت خائفه من ذلك الصمود الاسطوري للعشوب التي كانت وما زالت تملك الانتماء القومي لسوريانا والتي ستبقى محافظه الى مالا نهايه على ايمانها بقوميتها السوريه التي شكلت الحصن المنيع تجاه جميع محاولاتهم الفاشله

" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/10/2017 - 5:21 م
حـالـيـا... في سـينما سيتي
فيديو

مراسم تشييع جثمان الشهيد اللواء شرف عصام زهر الدين إلى مثواه الأخير في السويداء
 

صورة وتعليق

قريبا...النصر الكامل ان شاء الله 

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...العناية الإلهية تنقذ رضيعا من تحت عجلات قطار بالفيديو...سجناء يتخلصون من جثة أحدهم بكل جراءة بالفيديو...ملاكمة تقبل منافستها قبل النزال في واقعة طريفة بالفيديو...موظف في المطار يسرق حقائب المسافرين حاول الا تضحك ....؟ بالفيديو.. طبيب يطرد مريضة بأسلوب فظ وعنيف ما فعله هذا الرجل مع زوجته في المطار أشعل مواقع التواصل المزيد ...