السبت24/2/2018
م13:38:5
آخر الأخبار
كلمة مرتقبة للسيد نصر الله السبتزاسبكين: فبركة الأخبار حول ما يجري بالغوطة لعرقلة الحل السياسي«الترفيه» و«التغريب» يخترقان المملكة: «مجتمع آل سعود» لا يُطاوِع ابن سلمان...بقلم علي جواد الأمينمصر: مقتل 10 أشخاص بانهيار مبنى في القاهرةمحاولات غربية لنسف مسار «أستانا»: «تصفير» عدّاد الحرب في سوريا؟مقاتلات (سو-57) إضافية تهبط في قاعدة حميميم بسورياالرئيس الأسد يصدر المرسوم 62 لعام 2018 والمتضمن تطبيق أحكام اللائحة التنفيذية لقانون البريد في سوريةعفرين، سياسات الحافة .....بقلم عقيل سعيد محفوضتأجيل التصويت في مجلس الأمن الدولي على مشروع قرار الهدنة في سوريا إلى مساء السبتلوس انجلوس: اميركا طلبت من اسرائيل قصف الجيش السوري حول الغوطة وبوتين يهدد نتنياهو طائراتكم لن تعوداتحاد المصدرين السوري يضع خارطة طريق لاستعادة السوق الليبية قيد التحقيق الحكومي..سيارات فخمة حديثة في شوارع دمشق استوردت كـقطع تبديل بقصد التجميع؟!الأيام الاخيرة لغوطة القذائف .. قطف العنب وقتل ثعابين الغوطة...نارام سرجونالغرب يكرّر في الغوطة فيلم حلب.. أين ذهب المسلّحون؟...بقلم روبرت فيسكفي “برج دمشق”.. مجرم يسحب صور زبائنه من جوالاتهم المعطلة لابتزازهم جنسياً!قتل زوجته عارضة الأزياء وانتحر سجن التوبة في الغوطة مشهد مؤلم تتجاهله الأمم المتحدة!مصادر معارضة : عسكريون أمريكيون يستعدون لنقل عناصر “داعش” إلى الغوطة الشرقية بهدف إحباط خطط الجيش السوري في تطهير المنطقةغرامات تجاوزت مليارا و 638 مليون ليرة على عدد من الجامعات الخاصة5 نصائح تجعل صوتك مسموعا في اجتماعات العملمقتل 50 من مسلحي الجولاني , والتركستاني يهدد: لن نقف مكتوفي الأيدي...سائر سليمالجيش السوري ينتشر بتل رفعت شرق عفرين ويرد على قصف تركي من أعزازوزير النقل: إطلاق أول مدينة عائمة في طرطوس خلال 30 يوماوأخيراً .. مشروع أبراج سورية وسط دمشق يتجه للتفعيل .. وأيضاً فندق موفمبيك دمشق هل قوارير البلاستيك تسبب السرطان حقا ؟7 نصائح للتخلص من احتباس الماء في الجسمإطلاق برومو المسلسل السوري (هوا أصفر)منزل أمل عرفة يتعرض لقذيفة هاون واصابة اختها الكبيرةعمدة مدينة أمريكية ترفع راتب حارسها الشخصى لألف ضعف نظير خدماته الجنسيةصحيفة ألمانية تستخرج بطاقة عضوية لـ"كلبة" في حزب سياسيالتوصل إلى صيغة جديدة للضوءهاتف "سامسونج غالاكسي 9" سيكون أغلى من "آيفون X"الأطباق الطائرة الروسية تصل الى سورية.. ماهي المهمة المسندة لها؟؟... نارام سرجون هل تكون تجربة عفرين عبرة لجميع الأكراد السوريين؟

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

خبير استراتيجي سوري .. دير الزور أسقطت كل المخططات الخارجية ... وترقبوا المزيد؟



صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 سبتمبر 2017

قال المحلل والخبير العسكري الاستراتيجي السوري كما الجفا ان معركة تحرير دير الزور هي معركة انسانية بامتياز لكونها اسقطت مخططات تقسيم سوريا ومزيد قتل أبنائها وقربت الى حد كبير النصر النهائي على الارهاب وتركت خيارا وحيدا لمن تبقى من الدواعش وهو الغرق في الفرات.


 

هل انهت انتصارات الجيش السوري المدوية والتي كان اخرها دير الزور كل مشاريع اسقاط سوريا؟
دير الزور هي فاتحة النهاية لإنهاء اكبر مأساة في تاريخ البشرية امتدت لـ1400 يوم من الحصار الجائر الظالم على 250 الف نسمة من سكان دير الزور المدنيين والعسكريين المدافعين عن ثغور المدينة الصامدة.
لم تهدأ المعارك ولا الاستهدافات ولا سيلان الدماء لمدنيي دير الزور خلال كل هذه المدة بعد اطباق الحصار عليها وحرمانها كل مقومات الحياة وحتى قطع الماء والكهرباء عنها ورغم كل ذلك استمرت دير الزور بجامعاتها ومدارسها ومشافيها ومؤسساتها الحكومية تعمل على تقديم ما تستطيع ضمن الامكانات المتاحة والمتوفرة مع حركة ترشيد بالمواد الغذائية والتموينية والطبية مع ادارة معركة عسكرية على مدار الساعة لم يرحم فيها ال»دواعش» اهالي دير الزور ولم يتركوهم يدفنون شهدائهم ...
دير الزور معركة انسانية ومعركة عسكرية لم يتوقع اكثر الفاهمين بالميادين العسكرية وصول قوات الجيش والحلفاء الى اطرافها بسبب البعد الجغرافي عن العاصمة والذي يتجاوز 450 كم وما تتطلبه الطبيعة الصحراوية القاسية وارتفاع درجات الحرارة وعدم ملائمة اليات الجيش العربي السوري بمعظمها للعمل في الظروف الصحراوية الصعبة وارتفاع درجات الحرارة التي تجاوزت ال 60 في كثير من المناطق الصحراوية النائية ...
دير الزور اسقطت الحلم الامريكي واسقطت خطط العزل الدولية واسقطت التقسيمات التي اعدتها دوائر القرار الصهيوني والتي كان اولها عزل سوريا عن العراق وتفتيتها الى محميات واقاليم عرقية واثنية...
دير الزور وإنجازها العسكري الذي يصل الى مستوى الاعجاز اجهض مشروع التفتيت الامريكي والعزل والقضم الكردي لشمال سوريا مع انها لم تنهيه.
أي أهمية لتحرير دير الزور عسكريا؟ وماهي الخطوة التالية؟
بفك الحصار عن دير الزور ووصول قوات الجيش العربي السوري الى اسوار المطار وتحويل قوات «داعش» من محاصر للمدينة والمطار الى مطبق ومطوق ل»داعش» ومحاصر لها لينهي ويسقط الحلم الداعشي توسيع وترسيخ عاصمة الدولة السياسية والعسكرية وليثبت للعالم اجمع ان الجيش السوري وحلفاءه هو الجهة الوحيدة التي تحارب الارهاب في المنطقة.
الخطوة التالية هي للمطار وباقي احياء الدير المحاصرة وتوسيع نطاق الحماية والامان وتطهير المنطقة الممتدة من شمال دير الزور الغربي وصولا الى ريف الرقة الجنوبي عبر سرير نهر الفرات والذي اضحى جيب مغلقا محاصرا لمجموعة من المقاتلين ال»دواعش» الغير قادرين على ابداء اي فعل هجوم او ارتدادي قادر على فتح ثغرة او فتحة نجاة لهؤلاء ولا مجال امامهم الا الموت او الغرق في نهر الفرات. 
كيف يمكن صرف هذا الانتصار في دير الزور سياسيا؟
انتصار دير الزور عسكريا سيثبت للعالم ان سوريا وحلفاؤها هم رأس الحربة في محاربة الارهاب وهم الاصدق والاكثر انجازا على مستوى مساحات السيطرة للمناطق المحتلة من قبل «داعش» والتي تجاوزت 90 الف كم2 في بداية العام 2016.
بتقليص وتحجيم وتقزيم «داعش» وعودة المناطق والقرى والمدن الى عهدة الدولة السورية وتطهيرها لأبار النفط والغاز سيحرم «داعش» من مداخيل مالية اساسية بعشرات الملايين شهريا وسيعطى الدولة السورية هامشا اكبر على المستوى السياسي في اية مفاوضات مستقبلية في استانا او جنيف وسيضعف قدرة التمثيل السياسي للمعارضات وللمنصات الاربع التي تدعي ان لها وجودا ميدانيا او سياسيا على الارض السورية.
كيف تقيم الان الازمة السورية في عمرها السابع؟
بالرغم من كل الخسائر البشرية والمادية والعسكرية وبعد سبع سنوات من المعارك العسكرية الممتدة على مساحة تفوق 4500 كم تنشر فيها قوات الجيش والحلفاء والقوات الرديفة في اصعب حرب تخوضها اي دولة في العصر الحديث نلاحظ ان قوات الجيش تزداد قوة ومنعة وخبرة قتالية وسرعة تكييف مع كل الظروف التي مر بها الجيش العربي السوري مع بدء تكوين فائض من القوة العسكرية والبشرية سيكون قادرا على خوض اي معركة تفرض عليه داخلية كانت ام خارجية ..
ما قبل حلب ليس كما بعدها وحلب اسقطت الريف الشرقي من يد «داعش» بمساحة تفوق 8500 كم2 ووصلت القوات الى ضفاف بحيرة الاسد واعادت الماء والكهرباء الى حلب ، ايضا الوصول الى دير الزور سيؤدي الى تطهير باقي احيائها وستتيح لقوات الجيش تطهير سرير الفرات والاوسط والوصول الى الحدود السورية العراقية في الايام والاسابيع القادمة. 
متى يمكن اعلان النصر النهائي في سوريا؟
الطريق شاق ومتعب لكنه ليس مستحيلا وكلما ازدادت مساحة السيطرة والتطهير لقوات الجيش العربي السوري كلما زادت مساحة الجروح التي يتم تقطيبها من الجسد السوري المنهك والذي لازال صامدا يكابر ويتألم ويضغط على جروحه التي لم يتعرض لها اي بلد عربي للوصول الى طريق النصر النهائي والذي ليس ببعيد لكن ليس بمتناول اليد حاليا لان مرحلة ما بعد «داعش» والتي قد تستمر حتى نهاية الشهرين القادمين وبعدها لدى سوريا معارك سياسية شاقة ومناطق تهدئة ومناطق تخفيض توتر ضمن الاتفاقات المتناقضة التي توصلت اليها الدول الاساسية المتنفذة في الملف الروسي وخاصة اتفاق الجنوب ما بين الروس والامريكيان الذي لم يرق للإسرائيليين واتفاق الشمال ما بين تركيا وروسيا والذي تحفظ على بعض بنوده السوريون لنصل الى قناعة تامة ان الازمة السورية لا يمكن ان تنتهي عسكريا بالكامل ولا يمكن ان تنتهي سياسيا بالكامل ولا بد من المزاوجة ما بين العمل العسكري والعمل السياسي والاثنان طريقهما شاق وصعب وطويل وليس معبدا بالورود.

الشروق التونسية


   ( الثلاثاء 2017/09/12 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/02/2018 - 1:21 م
كاريكاتير

 

 

فيديو

دمشق - الاعتداء على المشفى الطبي الجراحي يلحق أضراراً كبيرة بقسم العناية المشددة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

تمساح ينتزع غنيمة صياد بطريقة مروعة (فيديو) بالفيديو... رد فعل القط على موت صاحبه بالفيديو... ثعبان بحر غاضب يطارد غواص لافتراسه حيلته الذكية للخروج بسيارته المركونة تجذب مليون مشاهد (فيديو) تغريدة واحدة من شقيقة كارداشيان تكبد "سناب شات" خسائر بقيمة 1.3 مليار دولار مذيعة أميركية تبث عملية ولادتها في البرنامج الصباحي الذي تقدمه على الهواء مباشرة. لحظات مؤثرة لاستقبال قرد صغير من قبل عائلته المزيد ...