الأربعاء20/9/2017
ص1:19:8
آخر الأخبار
مسلحون يسلمون مواقعهم على الحدود السورية الأردنيةصحف غربية تتحدث عن مستقبل قاتم في السعودية خاشقجي يشهر معارضته: السعودية لم تعد السعودية.. وبن سلمان خدعنا !وزير الخارجية المصري: ضرورة وقف التدخلات الخارجية في شؤون سوريةخطة تنموية شاملة لمدينة دير الزور: تأمين احتياجات أبناء المدينة وعودة الخدمات والموظفين والعمل لتجاوز الآثار التي أفرزها الإرهابأهالي مدينة السفيرة ينظمون وقفة احتجاجية ضد مجازر (التحالف الدولي): تخدم التنظيمات الإرهابيةالسفير آلا: نرفض اتهامات اللجنة المستقلة حول سورية بما فيها مزاعم التهجيرالمعلم يترأس وفد سورية إلى نيويوركاعلام العدو يعلن استهداف طائرة استطلاع قادمة من سوريا وتضارب الانباء حول اسقاطهاكارلا ديل بونتي تستقيل من لجنة تحقيق بشأن سورية164 شركة عربية وأجنبية في معرض إعادة إعمار سوريةتداولات سوق دمشق للأوراق المالية تتجاوز 30 مليون ليرةخطوط حمر أم أولويات ....بقلم حميدي العبداللهالنصرة.. لحظة السقوط ـ الحلقة الثانية والأخيرة....بقلم نضال حمادة البحرين:واقعة تعنيف همجية تعرضت لها سيدة سورية من زوجها البحرينيعلاقة محرمة بين كنّة وحماها تؤدي إلى انتحار الأخير... إليكم التفاصيل المقززةفيديو يظهر ....العثور على مستودع كبير لداعش في عقيربات يحوي دبابات و صواريخ و اسلحة "اسرائيلية" اغتيال مسؤول العقارات في “تحرير الشام” شمال إدلببرعاية السيدة أسماء الأسد.. الاحتفال بتخريج الدفعة الثانية من طلاب البرامج الأكاديميةخضور : حذفنا قصيدة المدعو ياسر الأطرش.. وقصيدة «سأخبر أمي» لتوعية الطفل وحمايته من التحرش كان من الأجدر التدقيق قبل الطباعة3 شهداء بتفجير إرهابيين انتحاريين نفسيهما في معمل غاز الجبسة بمدينة الشداديالجيش السوري يتقدم في الضفة الشرقية للفراتدراسة لخفض مدة تقسيط المساكن والسعي لإدخال تقنيات التشييد الحديثة والسريعةبكلفة ستة مليارات ليرة سورية رخصة إشادة لمشروع سياحي أصدرتها وزارة السياحة في محافظة السويداء .كيف يمكن ضبط نسبة السكر بواسطة القرفة؟هل تعاني طنينا في أذنك؟.. إليك السببروزينا لاذقاني : "الهيبة" نقلة نوعية في حياتي وسأشارك في الجزء الثاني منهفيديو.. نهاية غير متوقعة لطفل حاول تنفيذ مقلب بوالدهبالفيديو.. "داعية" سلفي يجيز تزويج الفتاة فور ولادتها!كتاب مدرسي فرنسي يستغل الرياضيات للتحريض ضد اللاجئين..؟“آي فون إكس”.. نسخ ميزات هواتف أندرويدتعرف على 10 من أغلى المواد على وجه الأرضبعد تطبيق أستانة 6، وداعاً جنيف وأهلها؟حرب تخفي حرباً أخرى....بقلم تيري ميسان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

خبير استراتيجي سوري .. دير الزور أسقطت كل المخططات الخارجية ... وترقبوا المزيد؟



صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 سبتمبر 2017

قال المحلل والخبير العسكري الاستراتيجي السوري كما الجفا ان معركة تحرير دير الزور هي معركة انسانية بامتياز لكونها اسقطت مخططات تقسيم سوريا ومزيد قتل أبنائها وقربت الى حد كبير النصر النهائي على الارهاب وتركت خيارا وحيدا لمن تبقى من الدواعش وهو الغرق في الفرات.


 

هل انهت انتصارات الجيش السوري المدوية والتي كان اخرها دير الزور كل مشاريع اسقاط سوريا؟
دير الزور هي فاتحة النهاية لإنهاء اكبر مأساة في تاريخ البشرية امتدت لـ1400 يوم من الحصار الجائر الظالم على 250 الف نسمة من سكان دير الزور المدنيين والعسكريين المدافعين عن ثغور المدينة الصامدة.
لم تهدأ المعارك ولا الاستهدافات ولا سيلان الدماء لمدنيي دير الزور خلال كل هذه المدة بعد اطباق الحصار عليها وحرمانها كل مقومات الحياة وحتى قطع الماء والكهرباء عنها ورغم كل ذلك استمرت دير الزور بجامعاتها ومدارسها ومشافيها ومؤسساتها الحكومية تعمل على تقديم ما تستطيع ضمن الامكانات المتاحة والمتوفرة مع حركة ترشيد بالمواد الغذائية والتموينية والطبية مع ادارة معركة عسكرية على مدار الساعة لم يرحم فيها ال»دواعش» اهالي دير الزور ولم يتركوهم يدفنون شهدائهم ...
دير الزور معركة انسانية ومعركة عسكرية لم يتوقع اكثر الفاهمين بالميادين العسكرية وصول قوات الجيش والحلفاء الى اطرافها بسبب البعد الجغرافي عن العاصمة والذي يتجاوز 450 كم وما تتطلبه الطبيعة الصحراوية القاسية وارتفاع درجات الحرارة وعدم ملائمة اليات الجيش العربي السوري بمعظمها للعمل في الظروف الصحراوية الصعبة وارتفاع درجات الحرارة التي تجاوزت ال 60 في كثير من المناطق الصحراوية النائية ...
دير الزور اسقطت الحلم الامريكي واسقطت خطط العزل الدولية واسقطت التقسيمات التي اعدتها دوائر القرار الصهيوني والتي كان اولها عزل سوريا عن العراق وتفتيتها الى محميات واقاليم عرقية واثنية...
دير الزور وإنجازها العسكري الذي يصل الى مستوى الاعجاز اجهض مشروع التفتيت الامريكي والعزل والقضم الكردي لشمال سوريا مع انها لم تنهيه.
أي أهمية لتحرير دير الزور عسكريا؟ وماهي الخطوة التالية؟
بفك الحصار عن دير الزور ووصول قوات الجيش العربي السوري الى اسوار المطار وتحويل قوات «داعش» من محاصر للمدينة والمطار الى مطبق ومطوق ل»داعش» ومحاصر لها لينهي ويسقط الحلم الداعشي توسيع وترسيخ عاصمة الدولة السياسية والعسكرية وليثبت للعالم اجمع ان الجيش السوري وحلفاءه هو الجهة الوحيدة التي تحارب الارهاب في المنطقة.
الخطوة التالية هي للمطار وباقي احياء الدير المحاصرة وتوسيع نطاق الحماية والامان وتطهير المنطقة الممتدة من شمال دير الزور الغربي وصولا الى ريف الرقة الجنوبي عبر سرير نهر الفرات والذي اضحى جيب مغلقا محاصرا لمجموعة من المقاتلين ال»دواعش» الغير قادرين على ابداء اي فعل هجوم او ارتدادي قادر على فتح ثغرة او فتحة نجاة لهؤلاء ولا مجال امامهم الا الموت او الغرق في نهر الفرات. 
كيف يمكن صرف هذا الانتصار في دير الزور سياسيا؟
انتصار دير الزور عسكريا سيثبت للعالم ان سوريا وحلفاؤها هم رأس الحربة في محاربة الارهاب وهم الاصدق والاكثر انجازا على مستوى مساحات السيطرة للمناطق المحتلة من قبل «داعش» والتي تجاوزت 90 الف كم2 في بداية العام 2016.
بتقليص وتحجيم وتقزيم «داعش» وعودة المناطق والقرى والمدن الى عهدة الدولة السورية وتطهيرها لأبار النفط والغاز سيحرم «داعش» من مداخيل مالية اساسية بعشرات الملايين شهريا وسيعطى الدولة السورية هامشا اكبر على المستوى السياسي في اية مفاوضات مستقبلية في استانا او جنيف وسيضعف قدرة التمثيل السياسي للمعارضات وللمنصات الاربع التي تدعي ان لها وجودا ميدانيا او سياسيا على الارض السورية.
كيف تقيم الان الازمة السورية في عمرها السابع؟
بالرغم من كل الخسائر البشرية والمادية والعسكرية وبعد سبع سنوات من المعارك العسكرية الممتدة على مساحة تفوق 4500 كم تنشر فيها قوات الجيش والحلفاء والقوات الرديفة في اصعب حرب تخوضها اي دولة في العصر الحديث نلاحظ ان قوات الجيش تزداد قوة ومنعة وخبرة قتالية وسرعة تكييف مع كل الظروف التي مر بها الجيش العربي السوري مع بدء تكوين فائض من القوة العسكرية والبشرية سيكون قادرا على خوض اي معركة تفرض عليه داخلية كانت ام خارجية ..
ما قبل حلب ليس كما بعدها وحلب اسقطت الريف الشرقي من يد «داعش» بمساحة تفوق 8500 كم2 ووصلت القوات الى ضفاف بحيرة الاسد واعادت الماء والكهرباء الى حلب ، ايضا الوصول الى دير الزور سيؤدي الى تطهير باقي احيائها وستتيح لقوات الجيش تطهير سرير الفرات والاوسط والوصول الى الحدود السورية العراقية في الايام والاسابيع القادمة. 
متى يمكن اعلان النصر النهائي في سوريا؟
الطريق شاق ومتعب لكنه ليس مستحيلا وكلما ازدادت مساحة السيطرة والتطهير لقوات الجيش العربي السوري كلما زادت مساحة الجروح التي يتم تقطيبها من الجسد السوري المنهك والذي لازال صامدا يكابر ويتألم ويضغط على جروحه التي لم يتعرض لها اي بلد عربي للوصول الى طريق النصر النهائي والذي ليس ببعيد لكن ليس بمتناول اليد حاليا لان مرحلة ما بعد «داعش» والتي قد تستمر حتى نهاية الشهرين القادمين وبعدها لدى سوريا معارك سياسية شاقة ومناطق تهدئة ومناطق تخفيض توتر ضمن الاتفاقات المتناقضة التي توصلت اليها الدول الاساسية المتنفذة في الملف الروسي وخاصة اتفاق الجنوب ما بين الروس والامريكيان الذي لم يرق للإسرائيليين واتفاق الشمال ما بين تركيا وروسيا والذي تحفظ على بعض بنوده السوريون لنصل الى قناعة تامة ان الازمة السورية لا يمكن ان تنتهي عسكريا بالكامل ولا يمكن ان تنتهي سياسيا بالكامل ولا بد من المزاوجة ما بين العمل العسكري والعمل السياسي والاثنان طريقهما شاق وصعب وطويل وليس معبدا بالورود.

الشروق التونسية


   ( الثلاثاء 2017/09/12 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/09/2017 - 10:26 ص
فيديو

بالفيديو: صراخ وعويل بمختلف لغات مسلحي داعش قرب حميمة بريف حمص ...

كاريكاتير

اللعبة انتهت / بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. أول مقلب تعرَّضت له نانسي عجرم في بدايتها الفنية بالفيديو.. عملية سطو جريئة بدون سلاح بالفيديو ...انفجار ثدي فتاة اثناء عملية وشمها خبر طريف .."مصري" بائع ساندوتشات يحلل أخبار على شاشات القنوات الإخبارية المصرية.!!!؟...(صور + فيديو) فيديو| “ترامب” يقوم بتصرف مع زوجته أثارَ استغراب الأمريكيين خلال حفلٍ رسميّ! فيديو| مدرس ينقذ تلميذة من الانتحار في اللحظة الأخيرة حاولت الإنتحار من الطابق الـ17؟! خدع سحرية تنتهي بموت او اصابة اصحابها +18 المزيد ...