الخميس19/7/2018
م22:17:25
آخر الأخبار
صاروخ بدر 1 الباليستي يضرب مطار جيزان دفعتان من المهجرين ستعودان إلى سوريا في الأيام القليلة المقبلةالرئيس اللبناني: الحوار مع سورية سارٍ ومنتظم في ملفي النزوح والأمنجماعة "أنصار الله" تستهدف مصفاة شركة أرامكو في العاصمة السعوديةأنباء عن التوصل لاتفاق في القنيطرة يقضي بعودة الجيش إلى نقاط انتشاره قبل 2011قمة هلسنكي والأوضاع السورية .....حميدي العبداللهالعم علي سليمان.... يجري دمه في أجساد مئات الجرحى في سوريااستمرار عملية تأمين أهالي كفريا والفوعة المحاصرتين عبر الحافلات إلى ممر تلة العيس تمهيداً لنقلهم إلى مراكز الاستضافة المؤقتةبوتين: وجهنا ضربة قاضية للإرهاب العالمي في سوريا غاتيلوف: بعد قمة هلسنكي هناك فرصة لحل عدد من قضايا التسوية السوريةللعام الخامس على التوالي.. محصول الشوندر في حماة يسوق لمؤسسة الأعلاف بدلا من تصنيعهسوريا تجري مباحثات مع روسيا حول شراء طائرات إم إس-21 حين يربح الأسد ، و يخسر " نتن ياهو " هل سيساعد التنسيق العسكري الروسي الأمريكي على إستقرار الوضع في سوية ؟يقتل زوجته رميًا من الطابق الخامس لإنجابها الإناثاكتشاف عصابة تقوم بتهريب أشخاص مطلوبين خارج القطرأهالي الباب يطردون «نصر الحريري» - فيديو منافق سوري يدعو من فلسطين المحتلة الأمير محمد بن سلمان إلى السير على خطى السادات!؟200 دار نشر عربية وأجنبية في الدورة الـ 30 لمعرض الكتابدراسة لتعديل إجراءات المسابقات في الوظيفة العامة.. والجديد: 15 بالمئة للمسرحين من الخدمة الإلزاميةوحدات من الجيش تحرر قريتي خربة الطير والشيخ سعد في ريف درعاإصابة شخصين بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة في مشروع دمر بدمشقوزير النقل: مشاريع لتطوير طرق سوريةموازنة 2019: مبالغ مستقلة لـ«إعادة الإعمار» وأولوية مشاريع الإسكان للشركات العامة وليس للقطاع الخاص12 علامة قد تدل على إصابتك بأمراض خطيرة!!حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب"جورج وسوف بفيديو من كواليس حفله في سورياالسيرك الأوسط.. عودة إلى المسرح الشعبيمنع طيارين صينيين من الطيران مدى الحياة... ماذا حدث في السماء بالفيديو| أب يحضر زفاف ابنته بعد 3 سنوات من وفاتهحقيقة التابوت "الملعون" الذي سيدمر العالم إذا رفع غطاؤهمسدس أمريكي في هيئة هاتف محمول - فيديولابد أن نُغير ونتغير.....بقلم | د. بسام أبو عبداللهلماذا أغْلَقَت “إسرائيل” حُدودَها في وَجه السُّوريين الذين حاوَلوا اللُّجوءَ إليها؟ وما هِي “العِبَر” المُستَخلَصة؟

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ما هي معايير الفساد في مملكة الإستبداد؟!


أمين أبوراشد | تشكيل لجنة لمكافحة الفساد في الليل، وقبل انبلاج الفجر يتمّ اعتقال العشرات من الأمراء والوزراء وكبار رجال الأعمال، ما يعني أن لوائح المطلوبين جاهزة، والإتهامات جاهزة، والإجراءات العقابية أيضاَ جاهزة لدى “لجنة سلمان وولده”، كما أسماها أحد المُعارضين السعوديين، ولم يُدافع هذا المُعارض عن الفاسدين، بل تساءل عن توفُّر عناصر المحاكمة وفق الأصول بغياب محاميّ الدفاع، وانتفاء وجود شفافية إعلام، كافة وسائله باتت بالكامل تحت سيطرة محمد بن سلمان.


 المُفارقة هي في المُصادفة، أن محمد بن سلمان فتح ملف الفساد في ظل حُكم والده الذي يُعتبر ملك ملوك آل سعود في الفساد، وجزر المالديف هي مثال من عشرات الأمثلة، عندما استأجرها الملك سلمان بفنادقها ومنتجعاتها يوم كان ولياً للعهد عام 2014 بمبلغ 30 مليون دولار لقضاء أسبوع مع حاشيته، وأن أمراء العائلة المالكة السعودية من هواة السياحة الشاطئية، يحاولون شراء جزر مرجانية في المالديف بصفقات تُضاهي ثلاثة أضعاف إقتصاد هذه الدولة الفقيرة، لكن المعارضة المالدية رفضت، وهددت رئيس الدولة عبدالله يمين بتسيير مظاهرات بوجه الملك سلمان الذي كان ينوي قضاء إجازة في الجزر خلال مارس / آذار الماضي، وفعلاً أُلغيت الزيارة وبررت الحكومة إلغاءها بحجَّة أن الإنفلونزا منتشرة بين السكان وأنها حريصة على سلامة الضيوف.

إضافة الى ذلك، تداول الإعلام الغربي بذهول، حكاية أسطول من السيارات الفارهة التي شحنها الملك سلمان منذ فترة، في رحلة إستجمامه بالمغرب مع المئات من أفراد حاشيته، وعلَّقت إحدى وسائل الإعلام بالقول، أن رحلة واحدة في السنة للملك سلمان كافية لإطعام الصومال وإنماء السودان.

رئيس المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان ومركزها برلين، علي الدبيسي، تساءل في اتصال مع “هيئة الإذاعة البريطانية مساء الثلاثاء الماضي، كيف لهكذا لجنة، لو كانت نزيهة، محاكمة الملك سلمان على 63 عاماً أمضاها في عدة مناصب، خاصة القيادية منها، وماذا عن فضائح “وثائق بنما” التي تم تسريبها وتكشف فضائح عدد من القادة والسياسيين والزعماء الكبار في العالم والتي كان الملك سلمان من المتورِّطين بها لجهة التهرُّب الضريبي؟ وتساءل الدبيسي أيضاً، هل أن الفساد في المملكة يقتصر على الفساد المالي؟ وماذا عن باقي أنواع الفساد في غياب المعايير؟

إن فساد الوظائف والترقيات، الذي حدا بمحمد بن سلمان الى اعتقال وزير وظَّف إبنه براتبٍ عالٍ، يدفع الشعب السعودي الى مراجعة ملف ترقيات محمد بن سلمان، واستحداث منصب ولي ولي العهد من أجله، والإطاحة بمقرن بن عبد العزيز وبمحمد بن نايف لتمهيد الطريق لمحمد بن سلمان، الذي أنهى عصر الأجنحة بين الأخوة، وبدأ عهده بتكسير أجنحة الجميع.

فساد صرف المال لتمويل الإرهاب حتى الإفلاس، وبدء سحب موجودات الإحتياطي النقدي تزامناً مع انهيار أسعار النفط، واستمرار الصرف على تمويل “صناعة الموت”، لإنهاء وجود كيانات مستقلة ذات سيادة، ومحاولة ترسيم “الإسرائيليات” وتدمير اليمن بشراً وحجراً بحقدِ لا يمتلكه أحدٌ أكثر من محمد بن سلمان.

شراء العرش من دونالد ترامب، يوم سافر محمد بن سلمان كأول ضيف يهنىء ترامب، وكانت الدفعة الأولى 100 مليار دولار لموافقة الرئيس الأميركي على مبدأ زيارة السعودية، وقطف خلالها 450 مليار دولار من مملكة مُفلِسة، وهذا الإفلاس هو الدافع الرئيسي لحملة اعتقال الأمراء والوزراء والمدراء العامين مؤخراً، بحيث بلغت قيمة الأموال التي وضع بن سلمان يده عليها 800 مليار دولار، وبمُباركة شخصية من ترامب، الذي أوفد صهره الى الرياض قبل أسبوع من تشكيل لجنة مكافحة الفساد وبدء الإعتقالات.

وإذا كانت السلطات السعودية مُغتبطة، بتأييد شريحة الشباب السعودي لخطوات بن سلمان في “مكافحة الفساد”، فلأن المواطن السعودي لا خيار أمامه سوى التصفيق لخطوات “اولياء الأمر” من جهة، ومن جهة ثانية، فلأن الشباب السعودي الذي يُعاني البطالة، يعيش حقداً مكبوتاَ على أمراء من سلالة أمراء، بلغ عددهم 15 ألف أمير، من كبيرهم الى الصغير، يتقاضون جعالة من أموال النفط ويعيشون بذخاً لا يُصدَّق ويتباهون لا بل يتنافسون بامتلاك القصور في الداخل والخارج والطائرات الخاصة والسيارات المُذهَّبة وحياة الترف الماجن.

وإذ أكدت مصادر مطَّلعة، قيام السلطات السعودية بتجميد ارصدة ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف واعتقال أشخاص  مقربين من أسرة ولي العهد الراحل الأمير سلطان بن عبد العزيز، وتوقعت المصادر وفق وكالة رويترز، وصول عدد المعتقلين في الحملة التي تستهدف الامراء والسياسيين ورجال الاعمال تحت عنوان مكافحة الفساد الى المئات، ووصول عدد الحسابات المصرفية المحلية المجمدة نتيجة للحملة  التي يقودها ولي العهد السعودي يزيد عن 1700 حساب، وآخذٌ في الارتفاع، فإن هذه الخطوات الخطيرة تهدف الى إفلاس كل من تسوِّل له نفسه الوقوف بوجه بن سلمان في طريقه الى العرش.

السابقة الأخطر في كل ما يحصل، أن لا “هيئة البيعة” في السعودية باتت لها الكلمة بعد اليوم، ولا وجود لتوازن أجنحة الأخوة بعد أن وصل أول حفيد من الجيل الثالث الى العرش، وعزل بن نايف ووضعه في الإقامة الجبرية، وهو الذي كان أميركياً بدرجة ممتاز، يعني أن السعودية باتت بالكامل تبحث عن من هو أميركي أكثر، ومن هو عميلٌ أكثر، ليصدُر “أمر البيعة” من البيت الأبيض، وأول مواصفات أي ملك مستقبلي، أن يبطش بالآخرين كما يفعل بن سلمان، ليصِل مستقبلاً كل من يُشبه بن سلمان ويُضاهيه بطشاً، ويتفوَّق عليه في العمالة وبيع السعودية وخيراتها لأميركا ثمناً لعرش الإستبداد…

المصدر: موقع المنار


   ( الاثنين 2017/11/13 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/07/2018 - 8:14 م

 مشاهد توثق سيطرة الجيش السوري على بلدات المال والطيحة وعقربا بريف درعا الشمالي الغربي

كاريكاتير

صورة وتعليق

من بادية الشام ....صباح الخير لابطال الجيش العربي السوري

فتاة فلسطينية ترتدي قميصا كتب عليه سوريا الله حاميها مع خريطة وعلم سوريا تعتقلها قوات الاحتلال الصهيوني

 

فيديو

ذاكرة معرض دمشق الدولي.. ستينيات القرن الماضي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

طيار يقوم بعملية إنقاذ خيالية (فيديو) العثور على سفينة روسية محملة بالذهب أغرقت بالحرب الروسية اليابانية بالفيديو - بوتين يشهر سلاحا سرّيا أمام "وحش" ترامب! بالفيديو - اصطحبها الى الفندق... وحصل ما لم يكن بالحسبان! فنانة شهيرة تخرج عن صمتها: هذا المخرج اغتصبني حين كنت مراهقة مركب مهاجرين أضاع طريقه ظن راكبوه انهم وصلوا للشواطئ الاسبانية بالفيديو...سعودية منقبة تقتحم خشبة المسرح وتحتضن ماجد المهندس المزيد ...