السبت25/11/2017
ص4:13:59
آخر الأخبار
مصر تتراجع عن فتح معبر رفح السبت عقب هجوم سيناءامن الدولة اللبنانية يوقف "المسرحي زياد عيتاني" بجرم التخابر والتعامل مع العدو الإسرائيلي واعترافه بمهام كلف بتنفيذها بينها رصد سياسيين؟أكثر من 300 شهيد وجريح في الهجوم على مسجد الروضة في العريش شمال سيناءابن سلمان يتحدث لأول مرة عن التحقيق مع الأمراءانتخاب 3 نواب لرئيس "الهيئة العليا للمفاوضات"هيئة التنسيق تتفق مع منصة موسكو المعارضة حول العملية الانتقالية في سوريالدى سوريا منظومات أهم.. لماذا يخشى ليبرمان "بانتسير اس 1"؟...بقلم علي شهاب الجو بين الصحو والغائم جزئياً وبارد ليلاً الكرملين :بوتين يبحث مع مجلس الأمن الروسي التسوية السوريةنتنياهو: الزعماء العرب ليسوا عائقا أمام توسيع العلاقات مع “إسرائيل” وما نخشاه هو الشعوب العربيةمصدر في مجلس الوزراء: تفويض الوزراء بعودة المستقيل أو المعتبر بحكم المستقيل إلى العمللقاء القمة السورية الروسية يرفع الليرة الى مستويات قياسية أمام الدولار !هل سيكون هدف الجيش العربي السوري القادم تحرير الرقة ام تحرير ادلب؟...شارل ابي نادر القمة السورية - الروسية: التوقيت والنتائج ....حميدي العبداللهعصابات سرقة بالإكراه تستدرج ضحاياها بـ «صور مثيرة»الإمارات.. الكشف عن “الرغبة الأخيرة” لقاتل الطفل عبيدة قبل إعدامه "السبب مضحك" .....الكشف عن أكبر مبعث لذعر "الجهاديين"؟ بالأسماء.. هؤلاء "المعارضين والمسلحين" الذين سيشاركون بمؤتمر "الرياض 2"جامعة دمشق تحدد الأوراق المطلوبة للتسجيل في التعليم المفتوحالرئيس الأسد يصدر مرسوما حول منح المكلف بالتدريس لدى جميع الجهات العامة تعويضا عن حصة التدريس النظرية أو العملية وفق أجور جديدة للساعة “التركستان” يقتتلون في “أبو الظهور” العسكري بإدلب الموجز السوري ليوم الجمعة 24-11-2017 خميس.. السماح بدخول قطاع التعاون السكني إلى مناطق السكن العشوائيوزير السياحة يصدر قرارا يحدد فيه مواصفات وخدمات وضوابط عمل الاستراحات الطرقيةعلاج بسيط طبيعي لنزلات البرد من مطبخك المنزلي!ومن "الجنس" ما قتل!إطلاق كليب أوبريت «اللـه معنا»لفيروز في عيدها الثاني والثمانين ..من الموسيقيين والعازفين السوريين بفرقتها كل السلام بسبب مشاجرة...فلبيني يجلس فوق نخلة لمدة 3 سنوات نسى أين ترك سيارته ليجدها بعد 20 عاما الممحاة تخلصك من هذه المشكلة في هاتفك الذكي!سامسونغ تطرح هاتف الأسطورة القابل للطي خلال أشهرالدكتورة شعبان في مقابلة مع وكالة شينخوا الصينية: سورية ستواصل حربها على الإرهاب وستشارك بفعالية في العملية السياسيةهل تبدأ "الجامعة العربية" التطبيع مع إسرائيل؟...رفعت سيد أحمد

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

المملكة العربية السعودية: بداية النهاية


هل تودي السياسة الجديدة للملك سلمان ونجله ولي العهد بالسعودية إلى الانهيار السياسي والاقتصادي والعسكري؟ مصير لا يستبعده موقع "هافنغتون بوست" الذي حذر من نتائج حملة التطهير في داخل المملكة التي لن تقتصر عليها فقط.


حملة الاعتقالات في السعودية تزيد من مخاطر انعدام الاستقرار في المنطقة ككل

كتب ديفيد أوالالو في هافنغتون بوست: 


وكأنه ليست لدى المملكة العربية السعودية ما يكفيها من الهموم في شرق أوسط يشهد تحولات سريعة، لتضرب المملكة الصحراوية مؤخراً أزمة جديدة من خلال اعتقال 11 أميراً ووزيراً سابقاً. الخطوة التي أمر بها الملك سلمان ونفذها نجله المتهور ولي العهد محمد بن سلمان يمكن أن تشكل بداية النهاية للمملكة. 
في الوقت الذي يبدو فيه الملك سلمان البالغ من العمر 82 عاماً بصحة سيئة، تكثر التساؤلات عمّا إذا كان يمكن له التنازل عن العرش لنجله محمد قبل وفاته. ما يجمع عليه غالبية المحللين أن ولي العهد محمد بن سلمان ارتكب خطأ قاتلاً بطرده قائد الحرس الوطني السعودي. 
من وجهة نظري لا يبدو الهدف من حملة بن سلمان الجريئة والمبهمة وحتى حملة مكافحة الفساد القضاء على الفساد نفسه بقدر ما تستهدف خصومه بما يتيح له الحصول على السلطة المطلقة. أما انفتاح السعودية على المزيد من الشفافية والحرية فمجرد هراء!
إنطلاقاً من هذه الخلفية أتساءل عمّا ستكون عليه الخطوة المقبلة تجاه هؤلاء الأمراء المعتقلين والمهمشين؟ 
أكثر من أي وقت مضى تحوّلت حملة الاعتقالات والتوقيفات إلى عاصفة سياسية كبيرة بما يزيد من مخاطر انعدام الاستقرار ليس فقط داخل المملكة بل أيضاً عبر الشرق الأوسط الممزّق بفعل الصراعات.   
يأتي هذا التحول في الأحداث مباشرة بعد أخبار شكّلت صدمة من بينها ما نشرته صحيفة "غارديان" البريطانية من ادعاءات لأمير سعودي لم تكشف عن هويته بأنه جرى التداول برسالتين في أوساط كبار أفراد العائلة المالكة لتشجيعهم على الانقلاب على الملك سلمان. الأساس المنطقي لهاتين الرسالتين هو أن الملك ونجله ولي العهد محمد بن سلمان ينفذان سياسات خطيرة تؤدي بالمملكة إلى دمار سياسي واقتصادي وعسكري. الكشف عن هذه المراسلات يزيد المخاوف الجدية من ذلك. فهل يمكن لمحمد بن سلمان أن يواجه مصير الملك فيصل في عام 1975؟ ممكن!
مما لا شك فيه أن محمد بن سلمان راكم من السلطة خلال العامين الماضيين أكثر مما فعل أي من أفراد آل سعود. ظاهرياً يبدو محمد بن سلمان متجهاً نحو تجاهل وتغيير البروتوكول الخاص بانتقال العرش. لكن تجدر الإشارة إلى أنه لم يسبق لبن سلمان أن تبوأ منصباً هاماً في الحكومة السعودية من قبل كما أنه لا يملك الخبرة التي تخوله القيادة.
من السخرية أن يتولى محمد بن سلمان بموجب مرسوم ملكي شركة أرامكو السعودية المصدر الرئيسي للثروة في المملكة. الأمر غريب بالفعل!

 

المصدر : "هافنغتون بوست"


   ( الثلاثاء 2017/11/14 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/11/2017 - 2:51 ص
فيديو

تقدم مستمر للجيش السوري والحلفاء في ريف حلب الجنوبي الشرقي

كاريكاتير

أمير الكراهية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...شاهد كيف يتخفى الثعبان الجبلي...لايمكنك ان تراه؟! قصة أشهر صورة في التاريخ.. صاحبها التقطها صدفة فرآها مليار شخص.. شاهد صوره القادمة لهاتفك! الفضيحة بالفيديو - مارسيل غانم يقوم بهذه الحركة النابية! من يقصد؟ بالصور...تتويج ملكة جمال فنزويلا لعام 2017. بالفيديو...روبوت يقوم بحركات رياضية وبهلوانية صعبة على البشر ثور ينتقم بطريقة مؤلمة من مصارعه (فيديو) بالفيديو...لحظة سقوط طائرة أمريكية على طريق للسيارات المزيد ...