الثلاثاء21/8/2018
م15:31:3
آخر الأخبار
انتقادات واسعة لجنبلاط بعد نعيه "صحفي إسرائيلي" !!؟القس الأمريكي المحتجز بتركيا شارك في غزو العراقحجاج بيت الله الحرام يبدأون النفرة إلى مزدلفةالحريري وسوريا: نعامة تدفن رأسها في الرمالأضحى مبارك.... وكل عام وسورية بخير نزوح 4 آلاف شخص عن إدلب إلى حماة شمال غربي سورياالرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الأضحى المبارك في رحاب جامع الروضة بدمشقالرئيس الأسد يتلقى عددا من برقيات التهنئة بمناسبة حلول عيد الأضحى المباركبيسكوف: لا توجد دولة أسهمت في جهود التسوية في سورية كما فعلت روسياالكرملين: لم نبحث مع واشنطن اي قضية تخص"إيران "في سورياوزير النفط يفتتح محطة بنزين متنقلة في حمص لتخفيف الاختناقات عن محطات الوقودسوريا تعتزم إقامة علاقات تجارية مع القرم مفاتيح تحرير إدلب .....بقلم عمر معربونيإدلب مأزق تركيا الكبير ...ناصر قنديلمشاهد مروعة.. بالفيديو لحظة سرقة 75 ألف دولار من امرأةتركيا.. أربعة أشخاص يقتلون سورياً بوحشية "صليب معقوف" وإشارات نازية تظهر بعد وفاة طفل سوري لاجئ في ألمانيا تفاصيل التهديد الذي وجّهته تركيا لجماعة" الإخوان المسلمين" الارهابية السوريةإحالة دكتور في جامعة البعث لمجلس تأديبي بتهمة الفساد .. وآخر ينتظر التحقيقات وزارة السياحة تعلن عن إجراء مسابقة للتعاقد السنوي مع عدد من المواطنين من الفئتين الأولى والثانيةوحدات من الجيش تدمر أوكاراً لتنظيم جبهة النصرة شمال حماة وتحبط هجوماً إرهابياً في محيط بلدة تل الطوقان بريف إدلب30 داعشياً أسرى في قبضة الجيش بدء تنفيذ العقد الأول من السكن الشبابي في منطقة الديماسالسياحة تمنح رخصة لشركة روسية لتنفيذ فندق وشالهيات بمستوى دولي في طرطوس العلم يكشف: مصيبتان في “المايونيز”فوائد للباذنجان لم تعرفها من قبلوفاة الأديب والروائي السوري الكبير حنا مينةإمارات رزق تستعد لاستقبال مولدتها "إحساس حسام جنيد" حصل والدها على 125 ألف جنيه.. “سعودي” يصدم في الصباحية بعد زواجه من مصرية قاصرواشنطن بوست: ترامب تخلص من أثاث ميلانيا في البيت الأبيضعام 2018.. هواوي "P20 PRO" هو الأفضل عالميا!لا خصوصية لصفحتك الشخصية.. وسائل التواصل الاجتماعي تحت الرقابة (فيديو)حنا مينه شيخ الروائيين العرب والبحار السوري الذي لا يموتمع أنه وطني!! ....بقلم د. بثينة شعبان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

لماذا هذا التوتّر الأميركي من الدور الروسي في سوريا؟


بعد أن رأى الأميركيون أن الملف السوري، والذي خلقوه وعقَّدوه من خلال رعايتهم للإرهابيين، وكأنه خرج من يديهم وأصبح برعاية روسية، وهو الآن على طريق الحل الواقعي، بدا التوتّر يصيب سياستهم، وانتقلوا من السياسة المُبطّنة غير الودودة مع روسيا إلى تهديدها مباشرة بأكثر من مناسبة،


 ومن التواطوء الخفّي في دعم الإرهاب إلى الانخراط المباشر عبر استهداف قاذفاتهم للوحدات الشرعية السورية ولحلفائها، وهم الآن يبحثون عن مناورة خبيثة أخرى، شبيهة بمناورتهم الأولى في خلق داعش والإرهاب، لتأمين ورقة تثبيت احتلالهم، والذي سيبقى دائماً مُهدّداً ومصيره حتماً سيكون الزوال والاندحار.

استطاعت روسيا أن تمتلك موقعاً استراتيجياً في الشرق الأوسط

تقود روسيا مناورة لافتة في دعم الدولة السورية بمواجهة الحرب الكونية التي فُرضت عليها، من خلال العمليات العسكرية عبر وحداتها الجوية ومستشاريها منذ نهاية العام 2015، أو من خلال المعركة الدبلوماسية الشرسة التي تقودها، في الأمم المتحدة ومجلس الأمن وأمام المجتمع الدولي بشكل عام.

من ناحية أخرى، يظهر التوتّر الأميركي واضحاً من دور روسيا ومن المناورة اللافتة التي تتّبعها في مقاربتها للحرب في سوريا وفي مشاركتها بها، ويمكن تلخيص ذلك من خلال المُعطيات والوقائع التالية:

- منذ الدخول الأول للوحدات الجوية الروسية مع بعض المستشارين العسكريين المُتخصّصين بإدارة وتنسيق العمليات الجوية الداعِمة للمعركة البرية، تأثّر الميدان لصالح الدولة السورية بطريقة إيجابية، وحيث كان خطر المجموعات الإرهابية يشتدّ بدعمٍ خارجي، أميركي وأوروبي تركي وخليجي، نجح الجيش العربي السوري في تثبيت مدافعته عن مواقعه الاستراتيجية، وانتقل إلى مهاجمة تلك المجموعات الإرهابية وملاحقتها في أكثر من ميدان.

- أيضاً، لعبت القوات الجوية الروسية دوراً رئيساً في قتال داعش وهزيمته، وساهمت في دحره من أغلب المناطق الحيوية في سوريا، وفي الوقت الذي كان فيه التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية يستوعب التنظيم من دون قتاله بفعالية، فضحت الوحدات الجوية الروسية تقاعُس وتواطوء ذلك التحالف في الكثير من الوقائع والمواجهات.

بعد هذه المرحلة، قادت روسيا مناورة دبلوماسية مع دول اقليمية وغربية، ومع المُعتدلين من المجموعات المسلحة، مع محافظتها طبعاً على قتال المجموعات الإرهابية منها (داعش والنصرة والمرتبط معها)، عبرت ومن خلال مؤتمر أستانة برعاية ثلاثية مع إيران وتركيا، إلى اتفاق مناطق خفض التصعيد وفكّ الاشتباك مع المجموعات المسلحة التي يمكن تصنيفها معتدلة، وأسّست مع شركائها، الأرضيةَ المناسبة للحل السياسي، ومن خلال مؤتمر سوتشي الذي حضن أغلب أطياف المعارضة السورية، برهنت تلك المكوّنات أنها مستعدّة للبحث عن حلول واقعية وجدية ومنطقية.

بعد هذه المرحلة، بدا الصراع في سوريا وكأنه في مقلب آخر، انتقلت فيه تركيا، بتسهيل إيراني وبرعاية وتوجيه ودفع روسي، من دور المُتآمر على سوريا والمُنخرِط بدعم الإرهابيين، إلى دور المساهم "مبدئياً" بإيجاد حل دولي - اقليمي للأزمة السورية، ومن دور الحليف الاقليمي - الدولي للولايات المتحدة الأميركية، إلى دور الشريك "المُفترَض" لروسيا ولإيران في البحث عن حل للأزمة السورية ولتداعياتها على الساحة الدولية.

بالتواكب مع هذا الوضع الاقليمي والدولي الذي فرضته روسيا في الشرق الأوسط وخاصة في سوريا، اكتشف الأميركيون ما يلي:

- لقد استطاعت روسيا سحب تركيا، الحليفة التاريخية للأميركيين والشريكة الأساسية في حلف شمال الأطلسي، إلى مكان أقرب لسياسة موسكو، وحيث دعمت الولايات المتحدة الأميركية الكردَ مُستعينة بهم لتنفيذ أهدافها على الأرض، ساهم ذلك في تعميق خلافها مع تركيا وسرّع من ارتماء الأخيرة في أحضان الروس.

- استطاعت روسيا، بالإضافة إلى دورها الأساس عسكرياً وميدانياً في المعركة الواسعة ضد الإرهاب وداعميه، أن تُشكّل صمّام الأمان في حماية الدولة السورية من قرارات أممية مشبوهة بدفع أميركي، في ملفات الادّعاءات المُفبرَكة باستعمال الأسلحة الكيمياوية أو في غيرها من ملفات التجنّي على الدولة السورية.

- في الوقت الذي لعبت فيه روسيا هذا الدور الفاعِل والفاصِل في الشرق الأوسط، استطاعت أن تحافظ على علاقة مع الأضداد والخصوم في نفس الوقت، كالعلاقة مع إيران ومع إسرائيل، أو مع إيران و السعودية، أو مع تركيا ومع سوريا، الأمر الذي فشلت فيه الولايات المتحدة الأميركية فشلاً ذريعاً.

- استطاعت روسيا أن تمتلك موقعاً استراتيجياً في الشرق الأوسط وعلى مياه المتوسّط الدافئة، وشرّعته بمعاهدات مطابقة للقانون الدولي، على عكس الولايات المتحدة الأميركية التي يُنظر إليها من منظار القانون الدولي كدولة محتلة لأراضٍ سورية، وتواجدها غير شرعي ومخالف لهذا القانون، وهي الآن تحاول جاهدة خلق الذرائع الواهية لتشريع هذا التواجد، ومضطرة لحماية ما تبقّى من تنظيم داعش في الشرق السوري لتبرير هذا الوجود. 

وهكذا، بعد أن رأى الأميركيون أن الملف السوري، والذي خلقوه وعقَّدوه من خلال رعايتهم للإرهابيين، وكأنه خرج من يديهم وأصبح برعاية روسية، وهو الآن على طريق الحل الواقعي، بدا التوتّر يصيب سياستهم، وانتقلوا من السياسة المُبطّنة غير الودودة مع روسيا إلى تهديدها مباشرة بأكثر من مناسبة، ومن التواطوء الخفّي في دعم الإرهاب إلى الانخراط المباشر عبر استهداف قاذفاتهم للوحدات الشرعية السورية ولحلفائها، وهم الآن يبحثون عن مناورة خبيثة أخرى، شبيهة بمناورتهم الأولى في خلق داعش والإرهاب، لتأمين ورقة تثبيت احتلالهم، والذي سيبقى دائماً مُهدّداً ومصيره حتماً سيكون الزوال والاندحار.

ميادين نت

 


   ( الأحد 2018/03/11 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/08/2018 - 3:29 م

اعاده الله على على سوريا قيادة وجيشا"وشعبا" بألف الف خير

العثور على أسلحة وذخيرة بعضها إسرائيلي من مخلفات الِإرهابيين في ريف درعا

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

“فوربس” تنشر قائمة النجمات الأعلى أجراً للعام 2018.. و”سكارليت جوهانسون” في المركز الأول شاهد بالفيديو.. حمل جماعي لـ16 ممرضة يعملن في قسم واحد تصرف "مشين ومقزز" من راكب أميركي خلال رحلة جوية نعامة تهاجم رجل بالصور.. أصغر مليارديرة في العالم تغير مظهرها شاهد.. مسؤول إفريقي يتعرض لموقف غاية في الإحراج عند ركله للكرة رجل شرطة يحتال على شاب يحاول الانتحار لإنقاذ حياته (فيديو) المزيد ...