الأربعاء20/6/2018
م18:1:33
آخر الأخبار
اليمن: استهداف أرامكو في عسير وتجمعات الغزاة بالساحل الغربي بالصواريخ الباليستيةالعراق يستنكر العدوان الذي استهدف قوات تقاتل داعش على الحدود السورية العراقيةمصدر عسكري يمني: تدمير مباني مطار الحديدة غربي اليمن ومدرج الطائرات فيه بشكل كامل جراء استهدافه بعشرات الغارات"أنصار الله" يواصلون قطع إمدادات التحالف وقوات هادي بالحديدة تحركات تركية معادية في «منبج» وأنقرة تعاود الحديث عن «المناطق الآمنة» …نائب الرئيس الايراني: إيران ستقف إلى جانب سوريا في مرحلة إعادة الإعمارقطع أثرية ثمينة سرقتها التنظيمات الإرهابية من معبد يهودي بحي جوبر تظهر في تركيا و(إسرائيل)مجلس الوزراء يقر ورقة مبادئ أساسية للاستمرار بدعم وتطوير قطاع الثروة الحيوانيةترامب يكشف سرا تعانيه ألمانيا ولاترغب في الإعلان عنهروسيا والهند تتخليان عن الدولار في صفقات الأسلحةجميعة الصاغة تتوقع زيادة مبيعات الذهب بنسبة 50%سيامكو تعلن عن البدء بإنتاج سيارات كهربائية و هجينة في سوريةالعدوان الجبان , لن يُثني دمشق عن إستعادة الحدود مع الأردن من قصف مواقع الجيش السوري وقوات الحشد الشعبي العراقيفي دمشق.. ضبط ملهى ليلي يقيم حفلات أسبوعية للجنس الجماعي وممارسة اللواطة!القبض على سارق مصاغ ذهبي بنحو 12 مليون ليرة في دمشقانباء بحل القوات الرديفة في أحياء برزة وعش الورور وناحية ضاحية الأسد شمال دمشق اغتيال الرجل الثاني في "جيش الأحرار" برصاص مجهولين في ريف ادلب1000 منحة دراسية هندية .. والتسجيل يستمر للرابع والعشرين من الشهر الحاليالتعليم العالي تقرر إعفاء رؤساء الجامعات الخاصة أصحاب التكليف الوهمي الجيش السوري يعزز جبهتي البادية والجنوب... وغارات على اللجاة (فيديو)تقدم جديد للجيش السوري في هذه المنطقة..وزير الإسكان والأشغال العامة: الحكومة تتجه لإنشاء تجمعات سكنية على أطراف المدن بسعر يناسب المواطنبعد إعادة تأهيله.. افتتاح فندق شيراتون حلب غداعلماء يكشفون عن مادة فعالة لإنقاص الوزن!علاج تساقط الشعر عند الرجالحظك باسم .. في “كاش مع باسم”“مرايا” ياسر العظمة يعود عام 2019سرب من النحل يغزو ملعب كرة قدم ويصيب الجميع بالرعب (فيديو)البطاطس المقلية تأثيرها قوي على نظام المكافأة بالمخاكتشاف رابط مثير بين الأجنة والموسيقى!بحث طبي سوري يحصل على جائزة أفضل منشور علمي لعام 2018 في سويسراواشنطن تقاتل بلا أمل على خمس جبهات ....ناصر قنديلالحُديدة.. معركة مفصلية...... بقلم محمد عبيد

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

دمشق على طريق استعادة غوطتها: الطبل بحرستا... والعرس بالقصاع


مرح ماشي - دمشق | قذيفة ليلية على حي القصاع كفيلة بإقلاق راحة الساهرين على أنغام الموسيقى الصاخبة في دمشق القديمة. بعض من لم يعتادوا بعد على الموت المخيّم جمعوا أغراضهم ومضوا إلى منازلهم. فيما احتلت أخبار معارك الغوطة الشرقية لدمشق أحاديث الباقين، باعتبارها منطلق القذائف التي تجتاح شوارع المدينة يومياً.


وعلى الرغم من تقدم الجيش وفصل بعض المناطق الاستراتيجية عن بعضها البعض، غير أن ذلك لم ينهِ حالة القلق المستمر من القذائف المتساقطة، حتى اللحظة، على الأحياء السكنية. على أنغام الموسيقى الصاخبة وأصوات القصف والمعارك القريبة يقضي رواد المدينة القديمة ومطاعمها سهراتهم. لا مبالاة عجيبة لدى البعض بمتابعة السهرة والنقاش حول مستجدات الوضع الميداني. يجمع الدمشقيون على أن مسألة القذائف على أحياء العاصمة لن تنتهي إن بقي شبر من الغوطة الشرقية خارج سيطرة الجيش، وخاصة دوما التي تمثل رأس حربة في احتجاز مدنيي عدرا العمالية وإطلاق القذائف على الأحياء السكنية. يردد الدمشقيون مثلهم الشعبي القديم «العرس بدوما والطبل بحرستا» فيما يبدو اليوم أن العرس في القصاع وباقي الأحياء، حيث تشترك حرستا ودوما المصير.

أما النقاشات حول مصير مدنيي المنطقة المنكوبة وفتح ممرات إنسانية في انتظار عبور من يريد طي صفحة الموت خلفه فيختلف «الموالون» حول اعتبار مدنيي الغوطة بيئة حاضنة للمسلحين، أم أنهم مجبرون على الانصياع لإرادة مسلحي «جبهة النصرة» و«جيش الإسلام» وشركائهما الذين يستخدمونهم دروعاً بشرية.


تقدم الجيش لم ينهِ حالة القلق المستمر من القذائف المتساقطة

وفي ظل منع المسلحين للمدنيين من الخروج، عبر ممرات سمح بها الجيش، استطاع أكثر من 120 شخصاً العبور على مدار اليومين الماضيين، بينهم 60 شخصاً من بلدة مسرابا، بعد السيطرة عليها، وهروب المسلحين إلى مزارعها الشمالية. في حين يتوقع إنهاء قضية حمورية عبر تسوية سياسية، بعد توالي خروج تظاهرات في أحيائها، ترفع العلم السوري، في محاولة للعودة إلى «حضن الوطن». هكذا يمضي سكان العاصمة سهراتهم، منتظرين مع دمشق عودة غوطتها إليها. أحاديث مطولة تدور بين من تأثر من الموالين بإخفاء العلم السوري طيلة هذه السنوات، لرفعه في هذا اليوم المنتظر بالنسبة لبعض أهالي الغوطة، وآخرين اعتبروا الحادثة مجرد ممالأة للأقوى. وجهاء حمورية جرّبوا التواصل مع الجيش، بهدف مفاوضات التسوية السياسية، ونجحوا في الخروج عبر المعابر الرسمية، إلى مطار الضمير العسكري، بحسب وسائل إعلام معارضة. عودة الوجهاء إلى البلدة حاملين بنود اتفاق سياسي، أثارت ارتياحاً داخل حمورية، إذ يقضي الاتفاق بتسوية أوضاع المسلحين بعد تسليم أسلحتهم، أو إخراجهم إلى مدينة إدلب فيما يكفل الاتفاق تحييد المدنيين وإبقاءهم في منازلهم. ممثلون عن «جيش الإسلام» و«فيلق الرحمن» بدوا غير معنيين بأي تسوية سياسية متوقعة تقضي باستسلام مسلحيهم.

الاخبار


   ( الاثنين 2018/03/12 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/06/2018 - 3:12 م
كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد... شاب يسرق محلا تجاريا على طريقة "مايكل جاكسون" معركة قاتلة بين ثعبان ومنقذه (فيديو) شاهد... دب يهنئ المنتخب الروسي على طريقته الخاصة وسط موسكو فيديو غريب لهطول أمطار من المخلوقات البحرية في الصين كيم كردشيان: لا أستبعد الدخول في عالم السياسة والترشح لرئاسة الولايات المتحدة فيديو ..في موقف محرج.. ترامب يؤدي تحية عسكرية لوزير دفاع كوريا الشمالية وواشنطن توضح فتاة هندية تقدم عرضا مذهلا وتجني أموالا منه (فيديو) المزيد ...