الاثنين20/8/2018
ص1:16:52
آخر الأخبار
بالفيديو والصور.. عاصفة مطرية قوية تضرب مكة المكرمة "حزب الله": أشهر قلائل وتنتهي المسألة في سوريا“حرق النِّقاب” آخر دعوات الفنتازيا الانفتاحيّة في السعوديّة..السعودية توزّع تأشيرات الحج لأحزاب سياسية لإثارة التفرقة بين المسلمينالنظام السعودي يحرم الحجاج السوريين للعام السابع...حجاج بيت الله الحرام يقضون يوم التروية في مشعر منى في أول أيام الحجخميس من معبر جديدة يابوس: الدولة السورية تحملت مسؤوليتها تجاه من غادر بفعل الإرهابسوريا الديمقراطية لا تستبعد الانخراط في الجيش السوريإحباط محاولة تسلل لداعش في البادية.. واستهداف الإرهابيين بأرياف حماة وإدلب واللاذقية يتواصل وتدمير أوكار لـ«النصرة» وثيقة تثبت تنسيق تركيا مع ’النصرة’ في الشمال السوري....بقلم نضال حمادةترامب يتبرع لسوريا بأموال خليجيةإعادة الإعمار تنقذ شركات نسيج حلب بخطة إسعافية قيمتها 320 مليون ليرةتفاصيل إصدار شهادات الإيداع بالقطع الأجنبي ..!القوات الأميركية.. باقية! مازن بلالكلُ الطُرُق الفرنسية إلى دمشق.. مُقفَلة.....بقلم فيصب جللولتركيا.. أربعة أشخاص يقتلون سورياً بوحشيةحادث مروري على طريق عام الحسكة تل براك يؤدي لوفاة المحامي العام بالحسكة وستة آخرون تفاصيل التهديد الذي وجّهته تركيا لجماعة" الإخوان المسلمين" الارهابية السوريةحنين.. يافعة سورية رمت بنفسها في خزان المياه لتنجو من "داعش" في السويداء وزارة السياحة تعلن عن إجراء مسابقة للتعاقد السنوي مع عدد من المواطنين من الفئتين الأولى والثانيةخالد الأسعد... حارس تدمر الأمين الذي قتله عشقه لـهااستشهاد 5 مدنيين وجرح آخر بانفجار لغم من مخلفات إرهابيي “داعش” شرق قرية طربا ببادية السويداءالجيش يعزز نقاطه في محيط تلول الصفا ويضيق الخناق على من تبقى من إرهابيي “داعش” في البادية الشرقية للسويداءالسياحة تمنح رخصة لشركة روسية لتنفيذ فندق وشالهيات بمستوى دولي في طرطوسالخارجية الروسية تبحث سبل تنمية السياحة في سوريافوائد للباذنجان لم تعرفها من قبلأفضل الحلول لوقف الشخير!إمارات رزق تستعد لاستقبال مولدتها "إحساس حسام جنيد"مها المصري في دمشق لهذا السببلسبب لايخطر في بال احد.. طائرة تعود أدراجها بعد قطع نصف مسافة الرحلة!وصار للقطط في دمشق فندق!عام 2018.. هواوي "P20 PRO" هو الأفضل عالميا!لا خصوصية لصفحتك الشخصية.. وسائل التواصل الاجتماعي تحت الرقابة (فيديو)مسرحية النظام التركي: بين دلف العقوبات الأميركية ومزراب معركة إدلب ....فراس عزيز ديبتائهون في الشرق الحنون ..اّل سعود وتدمير الأمة....بقلم م . ميشيل كلاغاصي

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

وسِّعُوا الأفقَ قليلاً! حول الدين والتعليم في سورية، ملاحظات إطارية....بقلم د. عقيل سعيد محفوض


لا يوجد الكثير من الدراسات حول الدّين وسوسيولوجيا الدين والتكوين الاجتماعي الديني في سورية، ولا عن علاقة ذلك بالسياسة. وقد كان الدين أو العامل الديني أحد محددات ومحركات الأزمة التي اندلعت في سورية منذ آذار/مارس 2011.


من الواضح أن الحكومة تسير في سياسات "أسلمة" متسارعة للمجال العام، بدءاً من مناهج وزارة التربية، وتزايد البرامج الدينية والدعوية في الإعلام الحكومي وشبه الحكومي؛ بالإضافة إلى إنشاء شبكات وتجمعات وفرق للدعاة والداعيات الشباب، إلخ.

وإذا كان لدى فواعل السياسة شعور بضرورة "تفكيك" مصادر الاحتقان الاجتماعي والديني، و"احتواء" مصادر الاستقطاب والعنف على أسس دينية، وتهدئة الخواطر، إلخ، فلا بد والحال كذلك من المحافظة على فضاء مستقل للاجتماعي والسياسي عن الديني، تحديداً في مجتمع متعدد الأديان والمذاهب والأعراق والثقافات. والدِّين في مثل هذه الحالة لا يمكن أن يكون عامل توحيد، ولا بد والحال كذلك أيضاً من أن تأخذ فواعل السياسة بالحسبان وجود من يريد أنماطاً "لا دينيةً" أو "علمانيةً" في فضاء المجتمع والدولة.
إنَّ التعليم الديني هو تعليم بحاجة لمراجعة معرفية وسوسيولوجية وتربوية في إطار سياسات وطنية بالفعل، وإلا سوف يبقى تعليماً يُعيد إنتاج الطائفية والانقسام الاجتماعي وأسباب الكراهية. وثمة ضرورة لإقامة تعليم ديني من منظور تاريخي وسوسيولوجي، ويستند إلى بداهات الثورة العلمية والمعرفية في علوم النفس، والاجتماع، والاجتماع الديني، والأنثروبولوجيا الدينية، والدراسات الثقافية، إلخ.
ومن الضروري أيضاً تحويل كليات الشريعة والمعاهد الدينية إلى كليات ومعاهد للأديان والدراسات الدينية وسوسيولوجية الدين، تدرس فيها أديان مذاهب وعقائد سورية والمنطقة، والعالم إن أمكن، ولا تقتصر على دين أو مذهب بعينه، وتنطلق من رؤية تنويرية ومنهجية علمية.
يمكن التركيز على أنماط التدين والتعليم الديني المعروفة تاريخياً في بلاد الشام، وفق مقولة "الإسلام الشامي"، ولو أن ذلك يتطلب نقله –إن أمكن، أو ما أمكن– من حيز الإيديولوجيا والمتخيل إلى حيز الواقع والفعل، يقابلها مقولات أخرى مثل "المسيحية الشامية" و"التشيع الشامي" إلخ، إذا كان استخدام تلك التعبيرات ممكناً!
تتألف الورقة من مقدمة وثمانية محاور، أولاً: الدين والسياسة، ثانياً: التعليم الديني والإرهاب، ثالثاً: دروس الحرب: الحكومة والأسلمة، رابعاً: المفاضلة بين العلماني والديني، خامساً: تعليم "الفرقة الناجية"!، سادساً: التعليم الديني المطلوب، سابعاً: اللاهوت الشامي! ثامناً: الإشارات والتنبيهات، وأخيراً الخاتمة.

تحميل المادة كاملة 

مركز دمشق للابحاث والدراسات - مداد


   ( الاثنين 2018/08/06 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2018 - 10:10 ص

الجيش السوري يتقدم في بادية  السويداء الشرقية

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد.. مسؤول إفريقي يتعرض لموقف غاية في الإحراج عند ركله للكرة رجل شرطة يحتال على شاب يحاول الانتحار لإنقاذ حياته (فيديو) بعد ان راقصها... هذه هي هدايا بوتين للوزيرة العروس النمساوية (فيديو) السويد تسمح للأبقار بزيارة "شواطئ العراة" أكملا زواجهما بالرغم من طوفان داخل كنيسة في الفيليبين بالفيديو... سقوط طائرة هليكوبتر من سطح مستشفى كاميرات المراقبة توثق شبحا يركض (فيديو) المزيد ...