-->
الخميس25/4/2019
ص3:52:26
آخر الأخبار
الأردن يمنع دخول أكثر من 190 سلعة سورية إعتباراً من شهر أيار المقبل!!."رجل "السلام" الإماراتي يجدد دعوته للتعاون مع "إسرائيلعون يبحث مع السفير عبد الكريم العلاقات الثنائية بين لبنان وسوريةفرنجية: لا شرعية لإعلان ترامب حول الجولان السوري المحتلالعماد الشوا: سورية مستمرة في حربها على الإرهاب وتحرير الجولان في مقدمة أولوياتهاافتتاح كاتدرائية السيدة للروم الكاثوليك الملكية في حلب بعد إعادة تأهيلهاالمقداد: الدول المعادية تستخدم في معركة الحصار ضد سورية أساليب لا إنسانيةالاحتلال التركي يعزل عفرين منتهكاً بذلك القوانين الدولية الحرس الثوري في انتظاركم... إيران تهدد أمريكا بمواجهة عسكرية في مضيق هرمزوسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية "موت" سبعة أشخاص في ريف حماة من أسلحة كيميائيةوزير النقل: استثمار مرفأ طرطوس سيؤمن إيرادات كبيرة للاقتصاد الوطنيمتوقع انخفاض الدولار إلى 540 ليرة مع زوال حالة الترقب نتيجة أزمة المشتقات النفطيةحقائق صعبة في سورية...ترجمة لينا جبور إبرة بوتوكس ....بقلم مها الشعارالقبض على القاتل ...اكتشاف جثة لطفل وهو مشنوق بأحد الابنية قيد الانشاء بدبر الزوروفاة شخصين وإصابة 11 آخرين جراء تدهور سرفيس نقل ركاب جنوب السويداءالخطابة في الجامع الأموي الكبير ستصبح اعتباراً من الجمعة القادمة "بالتناوب بين كبار علماء دمشق".لحظة تفجير كنيسة سانت أنطوني في كولومبو عاصمة سريلانكاالتعليم العالي تسمح لطلاب الصيدلة والتمريض بالتقدم إلى المنح الدراسية الهنديةإيقاف دوام طلاب التعليم المفتوح يومي 19 و20 الجاري بمناسبة عيدي الجلاء والفصح المجيداحتجاجات في قرى ريف دير الزور الشمالي الغربي على ممارسات ميليشيا “قسد”استشهاد شخص واصابة 5 آخرين بانفجار عبوة ناسفة جنوب دمشقبدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى اتفاقية بين المصرف العقاري والإسكان العسكري لتمويل مشروع إسكاني متكاملالماء..أسهل الطرق للتغلب على الوزن الزائدخبراء تغذية ألمان يدافعون عن البيضالكشف عن 13 نجما وقعوا ضحية برنامج رامز جلال الجديدسوسن ميخائيل: أشارك بعدة أعمال في رمضان.. وسعيدة بوجودي في ”باب الحارة 10“نافورة الحظ... من يلق النقود يقع في حب فتاة إيطاليةميلياردير استبدل صرف 11 مليون دولار على زفاف ابنته بالتبرع لبناء شقق للمشردينشاهد الصورة الأولى المسربة لهاتف "غوغل بيكسل" الجديدهبعد تعدد المشاكل .. "سامسونج" تؤجل طرح هاتفها الأول القابل للطيهرمز: طهران تُمسك بالزمان والمكان... وواشنطن تمسك القلم! مبادرات تجاه .دمشق.. ماذا في كواليسها؟...بقلم كمال خلف

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الحرب الإسرائيلية ضد القدرة السورية: التعذّر في سياق استمرار الهجمات...يحيى دبوق


تتطابق التصريحات والمواقف الإسرائيلية حول الأسباب الدافعة لمحاولة فرض ما تسميه تل أبيب، الخطوط الحمر في سوريا، وفي مقدمها: منع تشكل تهديد عسكري مشابه لتهديد الساحة اللبنانية. في ذلك ترد المواقف المشبعة بالعبارات الدالة على لسان كبار المسؤولين الإسرائيليين، بمستوى وزراء وضباط الأركان في الجيش مع تشديد على ضرورة المواجهة الوقائية المسبقة التي تحول دون تكرار تشكّل التهديد اللبناني، بنسخته السورية الأكثر تهديداً وخطورة.


في الخلفية، ترى تل أبيب أنها فوّتت فرصة منع تشكّل، ومن ثم تعاظم، قدرة حزب الله العسكرية في لبنان. تعاظم وصل إلى حدّ بات يتعذّر صدّه واجتثاثه من دون أثمان، وهو ما يصعب دفعه إسرائيلياً. هذا التعاظم منع "إسرائيل" من فرض إرادتها السياسية في الساحة اللبنانية، عبر معادلة وقواعد اشتباك رادعة، فرضت فرضاً نتيجة تنامي القدرة العسكرية نفسها. مع ذلك، مقارنة "إسرائيل" التهديد اللبناني بالتهديد المتشكل في سوريا يتعدى ذلك ويزيد.

المقارنة الإسرائيلية بين الساحتين لا تتعلق بالقياس الكمي للوسائل القتالية، بين ما هو موجود لدى الجيش السوري وحلفائه في سوريا، وما هو موجود لدى حزب الله في لبنان. المقارنة تتعلق برؤية "إسرائيل" لإمكان تعاظم عسكري واسع على قياس سوريا وحجمها وامتدادها الجغرافي، مع إمكانات مقبلة على تعاظم كمي ونوعي بتضافر ومساعدة حلفائها، وهو تهديد مغاير وأكثر خطورة من ناحيتها، عما كان عليه تهديد سوريا قبل الحرب.
والتهديدان في الساحتين، المتشكل أساساً وشبه المتعاظم حتى الإشباع في الساحة اللبنانية، والثاني المقبل على ترميم وتنام في سوريا قد يكون منفلتاً ما لم يحال دونه، تهديدان متكاملان لناحية القدرة والفاعلية والتأثير. بمعنى أنه إذا كان التهديد في إحدى الساحتين ردعياً دفاعياً مانعاً للاعتداءات الإسرائيلية، فهو في حال التكامل بينهما، سبباً لتغيير المعادلات وإعادة تموضع المحور السوري بأجمعه، من المستوى الدفاعي إلى الهجومي. في حال التكامل، تصبح "إسرائيل" إلى جانب كونها الجهة التي تبادر إلى الفعل العدائي، أيضاً جهة تتلقى الأفعال العسكرية المقابلة، وفي ذلك تغيير كبير في المعادلات.
على ذلك بات بالإمكان فهم الأسباب التي تدفع "إسرائيل" إلى استخدام كل ما لديها من خيارات وإمكانات فعلية، للحؤول دون تشكّل التهديد في الساحة السورية، بالمعاني المشار إليها. الهدف هو منع ترميم القدرة العسكرية السورية التي تضررت جراء الحرب، وفي مقدمها الصناعات العسكرية واستئناف إنتاج وترميم، وأيضاً تطوير، الترسانة الصاروخية تحديداً، وهو السلاح القادر على إيجاد ميزان ردعي، حتى في ظل بقاء التفوق العسكري الإسرائيلي، الكلي بين الجانبين.
في ذلك أيضاً، يدخل العامل الإيراني الحليف، وإمكان نقل قدرات وخبرات التصنيع العسكرية إلى سوريا، مع أو من دون توريد ونقل منظومات ووسائل قتالية إيرانية الصنع. وهو أحد أوجه التهديد المسوّق إسرائيلياً بما بات يعرف بـ«التمركز الإيراني» في سوريا.
على ذلك، أن تقف "إسرائيل" بلا حراك هو تسليم وإقرار بتشكل التهديدات وإمكان تكاملها واتحادها في ثلاث ساحات تهديد، إيران وسوريا ولبنان، وبما يتعذر مواجهته لاحقاً. لكن هل بالإمكان، فعلياً، المواجهة والصدّ الوقائي؟
هذا هو السؤال الموضوع والملتصق على طاولة القرار في تل أبيب، وللمفارقة منذ أكثر من عامين: كيف يمكن الحؤول دون تشكل التهديدات في سوريا وعودة الدولة السورية إلى تموضعها الندي في مواجهة "إسرائيل" مع أو من دون حلفائها؟ تواجه الإجابة عراقيل كبيرة ومحدودية خيارات فعلية ما دون المواجهة الواسعة، حيث تفيض الساحة السورية بتعقيدات ولا يقين ومصالح متعارضة ومتداخلة لأكثر من جهة إقليمية ودولية.
مع ذلك، هل تجازف "إسرائيل" وتقدم على خيارات متطرفة، بمعنى المواجهة الشاملة الواسعة التي حرصت حتى الآن على الابتعاد عنها؟ لا يبدو أن هناك ما يشير بشكل واضح إلى توجه من هذا النوع، على رغم كل التهديدات الإسرائيلية المتواصلة. وسواء كان ذلك على خلفية التعذر العملي أو خشية من التبعات أو لا يقين حول النتيجة أو حتى تقدير انعدام النتيجة.
استبعاد المواجهة الشاملة، بمعنى الحرب المنفلتة، تأتي للمفارقة في موازاة إدراك "إسرائيل" أنها باتت أمام منعطف خطير جداً، استخدمت للحؤول دونه وما بعده، كل الخيارات الممكنة حتى الآن ما دون المواجهة الشاملة، وبما يشمل محاولة تجنيد الأطراف الأخرى في سوريا خدمة لمصالحها (روسيا وأميركا...)، واحتراف إطلاق التهديدات بهدف التخويف والدفع للتراجع، إضافة إلى الهجمات الموضعية المتفرقة، التي يثبت عجزها كما يبدو، عن منع تشكل التهديدات وتناميها.

الاخبار اللبنانية 


   ( الخميس 2018/08/09 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/04/2019 - 10:53 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سقوط طائرة وانفجارها فور إقلاعها (فيديو) بالفيديو... "معركة النار" تحول ساحة الاحتفال لكرة ملتهبة حكم "ينطح" لاعب في الدوري الجزائري (فيديو) شاهد.. أسرع إصابة في تاريخ الساحرة المستديرة بالفيديو ... أفلت من التمساح فوجد الأسود في انتظاره "وحش جنسي" يثير رعب النساء... والشرطة تطلب المساعدة سقطت وانفجرت.. طائرة في تشيلي تقتل 6 أشخاص وتدمر 3 منازل المزيد ...