الأربعاء24/10/2018
ص4:40:7
آخر الأخبار
صفقة قطرية إرهابية جديدة في سوريااغتيال لواء سابق فى المخابرات الأردنية أمام منزلهالحريري يدافع عن السعودية وإجراءاتها بشأن مقتل خاشقجيتعرض للإهانات اللفظية والضرب..."رويترز" تكشف عن دور القحطاني في "احتجاز" الحريري بالسعودية عام 2017الجنرال جوزيف فوتيل يزور قاعدة التنف الامريكية في سوريا بشكل سريالاتفاق على عقد قمة بين بوتين وترامب في 11 نوفمبرساعات ما قبل معركة إدلب... افتتاح معبر أبو الضهور يوم الخميس لخروج المدنيينعودة دفعة جديدة من العائلات المهجرة بفعل الإرهاب إلى قراهم في أرياف حلب وإدلب وحماةجابري انصاري: نأمل بعودة ادلب الى سيادة الدولة السورية بلا خسائر بشريةواشنطن: بعض المسؤولين عن مقتل خاشقجي يعملون في الديوان الملكي والاستخباراتوفد سوري إلى العراق قريبا لبحث فتح معبر البوكمالبداية غير موفقة لأسعار الحمضيات تنذر بكارثة على المنتجين ! من المستفيد من فتح معبر نصيب؟ ...بقلم حميدي العبداللهرقبة إبن سلمان بيد أردوغان والسكاكين تُشحَذ لترامب...! محمد صادق الحسينيامرأة سوريّة تقتل ” حماتها ” وترميها في النفايات بتركياحمص.. القبض على مجرم قتل أحد الصاغةفي منطقة خاضعة لسيطرة تركيا.. قتل شابة سورية أمام الكاميراماذا يعني مصطلح “الدفاع المدني” .. وهل من علاقة لـ “الخوذ البيضاء” بهم ؟عدرا للإسمنت تعلن عن مسابقة لتعيين عدد من المواطنينإعلان أسماء الناجحين في المنح والمقاعد الدراسية المقدمة من إيرانتصاعد وتيرة اعتداءات تنظيم (القاعدة) على مواقع الجيش السوري من مناطق منزوعة السلاح الجيش السوري يرصد يوميا مواقع الإرهابيين وأسلحتهم الثقيلة في إدلب استعدادا لتحريرها"الإسكان" ترفع أقساط مشاريع السكن الشبابي إلى 8 آلاف ليرة بدمشق وريفهاالبدء بتخصيص 517 مسكناً للمكتتبين على مشروع السكن الشبابي بطرطوسدراسة صادمة تكشف خطرا محدقا بالأفراد في منتصف العمر!10 أعراض تكشف أنك قد تكون مصابا بالسرطان!"أمينة".. فيلم أيمن زيدان الذي يرسم أيقونة المرأة السورية «باب الحارة 10»: الكفّة تميل لصالح «قبنّض»؟ بهذه الحيلة البسيطة جداً يحتاج سلق البطاطا إلى 10 دقائق فقط... جرّبوهاشركة يابانية تدفع لموظفيها من أجل النومالصين تفتتح أطول جسر مائي في العالم .. 55 كيلو متراً ..يتضمن نفقاً تحت الماء ما بين هونغ كونغ ومدينة جوهاي" يتم توثيقه بالفيديو لأول مرة....شاهد بالفيديو "خيار البحر أو وحش الدجاج مقطوع الرأس أبعد من اغتيال رجل....بقلم د.حياة الحويك عطيةكيف ستؤثر قضية الخاشقجي والمعاهدة النووية على ملفات المنطقة؟ ...العميد د. أمين محمد حطيط

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الحرب الإسرائيلية ضد القدرة السورية: التعذّر في سياق استمرار الهجمات...يحيى دبوق


تتطابق التصريحات والمواقف الإسرائيلية حول الأسباب الدافعة لمحاولة فرض ما تسميه تل أبيب، الخطوط الحمر في سوريا، وفي مقدمها: منع تشكل تهديد عسكري مشابه لتهديد الساحة اللبنانية. في ذلك ترد المواقف المشبعة بالعبارات الدالة على لسان كبار المسؤولين الإسرائيليين، بمستوى وزراء وضباط الأركان في الجيش مع تشديد على ضرورة المواجهة الوقائية المسبقة التي تحول دون تكرار تشكّل التهديد اللبناني، بنسخته السورية الأكثر تهديداً وخطورة.


في الخلفية، ترى تل أبيب أنها فوّتت فرصة منع تشكّل، ومن ثم تعاظم، قدرة حزب الله العسكرية في لبنان. تعاظم وصل إلى حدّ بات يتعذّر صدّه واجتثاثه من دون أثمان، وهو ما يصعب دفعه إسرائيلياً. هذا التعاظم منع "إسرائيل" من فرض إرادتها السياسية في الساحة اللبنانية، عبر معادلة وقواعد اشتباك رادعة، فرضت فرضاً نتيجة تنامي القدرة العسكرية نفسها. مع ذلك، مقارنة "إسرائيل" التهديد اللبناني بالتهديد المتشكل في سوريا يتعدى ذلك ويزيد.

المقارنة الإسرائيلية بين الساحتين لا تتعلق بالقياس الكمي للوسائل القتالية، بين ما هو موجود لدى الجيش السوري وحلفائه في سوريا، وما هو موجود لدى حزب الله في لبنان. المقارنة تتعلق برؤية "إسرائيل" لإمكان تعاظم عسكري واسع على قياس سوريا وحجمها وامتدادها الجغرافي، مع إمكانات مقبلة على تعاظم كمي ونوعي بتضافر ومساعدة حلفائها، وهو تهديد مغاير وأكثر خطورة من ناحيتها، عما كان عليه تهديد سوريا قبل الحرب.
والتهديدان في الساحتين، المتشكل أساساً وشبه المتعاظم حتى الإشباع في الساحة اللبنانية، والثاني المقبل على ترميم وتنام في سوريا قد يكون منفلتاً ما لم يحال دونه، تهديدان متكاملان لناحية القدرة والفاعلية والتأثير. بمعنى أنه إذا كان التهديد في إحدى الساحتين ردعياً دفاعياً مانعاً للاعتداءات الإسرائيلية، فهو في حال التكامل بينهما، سبباً لتغيير المعادلات وإعادة تموضع المحور السوري بأجمعه، من المستوى الدفاعي إلى الهجومي. في حال التكامل، تصبح "إسرائيل" إلى جانب كونها الجهة التي تبادر إلى الفعل العدائي، أيضاً جهة تتلقى الأفعال العسكرية المقابلة، وفي ذلك تغيير كبير في المعادلات.
على ذلك بات بالإمكان فهم الأسباب التي تدفع "إسرائيل" إلى استخدام كل ما لديها من خيارات وإمكانات فعلية، للحؤول دون تشكّل التهديد في الساحة السورية، بالمعاني المشار إليها. الهدف هو منع ترميم القدرة العسكرية السورية التي تضررت جراء الحرب، وفي مقدمها الصناعات العسكرية واستئناف إنتاج وترميم، وأيضاً تطوير، الترسانة الصاروخية تحديداً، وهو السلاح القادر على إيجاد ميزان ردعي، حتى في ظل بقاء التفوق العسكري الإسرائيلي، الكلي بين الجانبين.
في ذلك أيضاً، يدخل العامل الإيراني الحليف، وإمكان نقل قدرات وخبرات التصنيع العسكرية إلى سوريا، مع أو من دون توريد ونقل منظومات ووسائل قتالية إيرانية الصنع. وهو أحد أوجه التهديد المسوّق إسرائيلياً بما بات يعرف بـ«التمركز الإيراني» في سوريا.
على ذلك، أن تقف "إسرائيل" بلا حراك هو تسليم وإقرار بتشكل التهديدات وإمكان تكاملها واتحادها في ثلاث ساحات تهديد، إيران وسوريا ولبنان، وبما يتعذر مواجهته لاحقاً. لكن هل بالإمكان، فعلياً، المواجهة والصدّ الوقائي؟
هذا هو السؤال الموضوع والملتصق على طاولة القرار في تل أبيب، وللمفارقة منذ أكثر من عامين: كيف يمكن الحؤول دون تشكل التهديدات في سوريا وعودة الدولة السورية إلى تموضعها الندي في مواجهة "إسرائيل" مع أو من دون حلفائها؟ تواجه الإجابة عراقيل كبيرة ومحدودية خيارات فعلية ما دون المواجهة الواسعة، حيث تفيض الساحة السورية بتعقيدات ولا يقين ومصالح متعارضة ومتداخلة لأكثر من جهة إقليمية ودولية.
مع ذلك، هل تجازف "إسرائيل" وتقدم على خيارات متطرفة، بمعنى المواجهة الشاملة الواسعة التي حرصت حتى الآن على الابتعاد عنها؟ لا يبدو أن هناك ما يشير بشكل واضح إلى توجه من هذا النوع، على رغم كل التهديدات الإسرائيلية المتواصلة. وسواء كان ذلك على خلفية التعذر العملي أو خشية من التبعات أو لا يقين حول النتيجة أو حتى تقدير انعدام النتيجة.
استبعاد المواجهة الشاملة، بمعنى الحرب المنفلتة، تأتي للمفارقة في موازاة إدراك "إسرائيل" أنها باتت أمام منعطف خطير جداً، استخدمت للحؤول دونه وما بعده، كل الخيارات الممكنة حتى الآن ما دون المواجهة الشاملة، وبما يشمل محاولة تجنيد الأطراف الأخرى في سوريا خدمة لمصالحها (روسيا وأميركا...)، واحتراف إطلاق التهديدات بهدف التخويف والدفع للتراجع، إضافة إلى الهجمات الموضعية المتفرقة، التي يثبت عجزها كما يبدو، عن منع تشكل التهديدات وتناميها.

الاخبار اللبنانية 


   ( الخميس 2018/08/09 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/10/2018 - 4:32 ص

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالصور.. رونالدو يرتدي ساعة قيمتها مليونا يورو لماذا تغرق شركة روسية دبابات "تي-90" في الماء؟ (فيديو) هبوط مرعب لطائرة بريطانية (فيديو) نائب بريطاني يقود دراجته عاريا عجوز يعيش حياة الفهود في الصين ! لحظة انهيار أرضية وإصابة 30 شخصا خلال حفل في أمريكا (فيديو) فيديو لا يصدق لطفل يرقص على أنغام الموسيقى وهو في بطن أمه المزيد ...