الأربعاء19/2/2020
ص8:36:25
آخر الأخبار
بعد تدمير سفينة تركية... إخلاء سفن كانت راسية في ميناء العاصمة الليبيةالصحة اليمنية: 35 شهيدا يمنيا في جريمة العدوان السعودي بالجوفلبناني تجسس على حزب الله لصالح "إسرائيل" يطالبها بانقاذه من الترحيل إلى وطنهأنقرة والدوحة تزرعان الاضطرابات في "العائلة العربية"عوائل المعرة يدخلون مدينتهم لتفقد منازلهمأبناء العشائر العربية في الحسكة يجددون دعمهم للجيش ومطالبتهم بخروج قوات الاحتلال الأمريكية من الأراضي السوريةأمطار متوقعة بدءاً من المنطقة الجنوبية الغربية خلال ساعات المساءالنظام التركي يعود لتسيير الدوريات المشتركة … تعزيزات عسكرية روسية من ريف حلب الشرقي إلى مطار الطبقةالصين تعلن ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا إلى 2004 أشخاص و74 ألف مصابالدفاع الروسية: الجيش الأمريكي أرسل أكثر من 300 شاحنة بالأسلحة إلى شمال سوريانقابة عمال مرفأ طرطوس تصل لاتفاق مع الشركة الروسية المشغلة حول حقوق العمال«لجنة السياسة النقدية»: تعديل أسعار الفائدة على ودائع القطع الأجنبي قيد البحثالجيش يهدّئ الميدان «تكتيكياً»: تنازلات تركية خلف الكواليسمؤازرة رسمية ....بقلم معد عيسىبعـد ثلاثــة أشــهر مـن زواجـه بهــا سـرق والدتهـا .!القبض على شخص يحول أموالاً بطريقة غير قانونية في دمشقتزايد مخاوف الجيش الأمريكي تدفعه لتهجير آلاف السوريين من محيط قاعدة امريكية غير شرعية بريف الحسكة الغربي... صور وفيديوالرواية الكاملة لإنقاذ قوة روسية وحدة أمريكية حاصرها سوريون غاضبون قرب الحسكة1300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينحافظ بشار الأسد لأستاذه: "أتمنى أن تناديني من دون ألقاب" ... صوروحدات من الجيش تضبط ورشة لتصنيع قذائف صاروخية ومدافع محلية الصنع من مخلفات الإرهابيين بالقرب من مدينة حلبإصابة 5 مدنيين أحدهم بحالة خطيرة بانفجار عبوة ناسفة بسيارة في منطقة باب مصلى بدمشقالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياً هذه الأطعمة تسبب الصداع الشديدالمنازل "النظيفة جدا" تهدد الأطفال بمرض التهابي مزمن وشائعشارع شيكاغو يعيد دريد لحام إلى الشاشةأمل بوشوشة تدخل أسرة النحّاتخلال أيام.. طلاق جديد بالأسرة الملكية البريطانيةضحايا السيلفي أكثر من قتلى سمك القرشنظارات ذكية تساعدك على التقاط الصور والترجمة الفوريّة"الصدأ" يحمي الأجهزة الفضائية من الإشعاعالتحول الإستراتيجي: تحرير إدلب...بقلم محمد عبيدهل يتخلّص الأتراك من أردوغان؟.... بقلم د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

’داعش’ في إندونيسيا؟....بقلم محمد محمود مرتضى


من ضمن ما أسميناه سابقاً باستراتيجية الأذرع المتعددة، يلجأ تنظيم "داعش" الإرهابي الى تشكيل بنى تحية احتياطية تحسباً لسقوط معاقله الأساسية. و"داعش" في هذا الأمر يشبه الى حد كبير تنظيم "القاعدة" الذي لجأ إلى تبني نفس الفكرة، ففي الوقت الذي اعتُبِرَت فيه أفغانستان وباكستان معقلًا رئيسيًّا له، عمل التنظيم خلال سنوات على بناء مراكز احتياطيَّة تُشكل الدعم له، وقد نجح في تشكيل جناحٍ قويٍ موالٍ له في إندونيسيا.


اعتمد "داعش" في وجوده بمنطقة جنوب شرق آسيا على مبايعة بعض الجماعات الموجودة تاريخيًّا هناك، وعلى رأسها جماعتان هما: الجماعة الإسلامية في إندونيسيا، وجماعة "أبو سياف" في الفلبين.
تقود هاتان الجماعتان هجمات ضد حكومتي البلدين لدوافع انفصالية في مناطق تشهد غالبيةً مسلمةً، الا أن هاتين الجماعتين شهدتا تطورًا منذ ظهور تنظيم "داعش"، لا سيما منذ الإعلان عن خلافته المزعومة في مناطق من سوريا والعراق في العام 2014؛ فسارعت الجماعتان إلى بيعةِ زعيمهِ أبي بكر البغدادي، ما أعطى لحربهما بُعداً عالميًّا، وعزز صفوفهما بمقاتلين جددٍ.
فعلى سبيل المثال، أعلنت جماعة معركة الإعصار، التابعة لجماعة أبو سياف في الفلبين، مبايعتها لأبي بكر البغدادي، عام 2015، ثم أعقبها قيام مجموعات أخرى من الحركة بمبايعة التنظيم لاحقاً، وقد بث "داعش" عام 2016 فيديو مصورًا لتعيين "إسنيلون حابيلون" المعروف باسم أبو عبدالله الفلبيني "أميرًا" لما أسماه "ولاية الفلبين"، وظهر في الفيديو إندونيسي وماليزي وفلبيني مقيمون في مدينة الرقة، وهم يؤكدون قبول البغدادي بيعة هذه المجموعات.
أما في إندونيسيا؛ فقد أعلن زعيم ما يسمى "الجماعة الإسلاميَّة" أبو بكر باعشير مُبايعته لتنظيم "داعش" في آب أغسطس 2014، وكان باعشير قد ربطته علاقات قويَّة مع مؤسس تنظيم "القاعدة" أسامة بن لادن، حيث التقى باعشير خلال رحلة إلى باكستان عام 1988 بأسامة بن لادن.
الا أن الحركة غيرت اسمها بعد التضييقات الأمنيَّة، والضربات التي تلقتها من القوات الأمنيَّة الإندونيسية إلى "جماعة أنصار التوحيد"، وأعلنت مبايعتها لـ"داعش".
لم تكن "الجماعة الإسلاميَّة" أو "جماعة أنصار التوحيد" الجماعتان الوحيدتان، اللتان أعلنتا مبايعتهما لـ"داعش"؛ حيث وصل عدد الجماعات التي بايعت البغدادي إلى اثنين وعشرين جماعة، منها شبكة "مجاهدي شرق إندونيسيا" التي بايعت "داعش" في يوليو 2014، وتختبئ الحركة في جبال جزيرة سولويزي، وتلقي عليها مسؤوليَّة موجة جرائم قتل لرجال الشرطة في المنطقة، وأعلن زعيم الشبكة، المعروف باسم أبو وردة سانتوسو، مبايعته أبي بكر البغدادي، وكذلك فعلت مجموعات أخرى على رأسها "منتدى نشطاء الشريعة الإسلامية" و"حركة الإصلاح الإسلامية".
وفي 2015 أُسِّست "جماعة أنصار الدولة" التابعة لـ"داعش" عن طريق تحالف جماعات عدة منشقة، يرأسها "أمان رحمان" ويعد "أمان" مُنظراً رئيسياً لمسلحي تنظيم "داعش" في إندونيسيا؛ حيث تعتبر جاوة مركزًا رئيسيًّا لهذه الجماعة، ورغم أن عبدالرحمن يقبع وراء القضبان فقد تمكن من إعلان ولائه عبر الإنترنت لتنظيم "داعش" عام 2014.
يرتبط اسم جماعة "أنصار الدولة" بسلسلة من الهجمات في إندونيسيا؛ إضافة إلى كونه المخطط لتنفيذ تفجير انتحاري قرب العاصمة، تمكنت السلطات من إحباطه في فترة أعياد الميلاد.
لجأ "داعش" في تفجيرات الكنائس (مايو ايار 2018) إلى استخدام آليات جديدة، يُصعِّدُ بها نشاطه داخل إندونيسيا، تتمثل في اعتماده على نمط "العائلة الكاملة" في تنفيذ الهجمات الإرهابية، فمنفذو العملية عائلة مكونة من 6 أفراد، تضم الأب والأم وابنين (عمرهما 18 و16 عامًا) وطفلتين (عمرهما 12 و9 أعوام). وبدا لافتًا أن التنظيم يحاول التركيز على المدن الكبيرة، مثل مدينة سورابايا التي تعد ثاني أكبر مدن إندونيسيا، إلى جانب استهداف الأماكن الأمنية والدينية.
واذا ما نظرنا الى نشاط "داعش" في اندونيسيا فإننا يمكن أن نستنتج أن أهدافه هناك ترمي لتحقيق الأمور التالية:
1- تعويض هزائمه في سوريا والعراق، والسعي لإيجاد ساحات بديلة. وقد أكد التنظيم في بيانات سابقة سعيه إلى اختراق منطقة شرق آسيا، كما فعل سابقًا بالإعلان عن فرع "دولته" في الفلبين.
2- استغلال المقاتلين الأجانب من جنوب شرق آسيا، الذين عادوا من القتال في سوريا والعراق، وكان منهم عددٌ غير قليل من ماليزيا وإندونيسيا.
3- الاستفادة من الموقع الجغرافي لإندونيسيا؛ حيث تقع الدولة بالقرب من عدد من الدول الأخرى التي يسعى التنظيم إلى التمدد فيها؛ ومنها الفلبين وماليزيا وأستراليا.
4- تنفيذ استراتيجية "الاذرع المتعددة"؛ حيث يبنى "داعش" استراتيجيته عبر عدة مناطق جغرافية هي: بلاد الشام، وشمال أفريقيا، وشبه الجزيرة العربية، وخراسان، اضافة الى منطقة بعيدة عن قلب العالم الاسلامي والتي تضم أوروبا وآسيا، وقد اختار "داعش" إندونيسيا، كونها أكبر الدول الإسلامية من حيث السكان.
يبقى أن نجاح "داعش" أو فشله يرتبط بالسياسات التي تلتزم بها تلك الدول في مكافحة الارهاب، وعلى رأسها عدم الركون للنصائح الاميركية التي أظهرت التجربة أنها غالباً ما تؤدي الى ضرب المركز على حساب توسع الفروع وهذا ما حصل تماما في افغانستان، ويحصل اليوم في سوريا والعراق.
العهد
 


   ( الثلاثاء 2018/11/06 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/02/2020 - 5:40 ص

الأجندة
أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على "إنستغرام" انفجار هائل في محطة كهرباء... فيديو سائق أرعن يغرق سيارته في بركة من الماء بعد قرار غبي... فيديو فتاة روسية تفوز بألذ وأشهى مسابقة.. وتموت في نهايتها "بوتن الخارق" يغزو شوارع إسطنبول.. والبلدية تتدخل فورا بالفيديو - ضابط روسي يطلب يد حبيبته وسط الدبابات المزيد ...