الجمعة28/2/2020
م17:38:1
آخر الأخبار
مقتل 10 من جنود النظام التركي في قصف للجيش الليبيالسعودية تعلّق دخول المعتمرين إلى أراضيها تفادياً لكوروناالأردن يعرض مشروعاً لسكة حديد تربطه مع السعودية وسوريةعون: ساعات قليلة ويبدأ التنقيب عن النفط في لبنانالخارجية: دعم الإرهاب أصبح استراتيجية ثابتة في سياسات النظام التركي والغرب للوصول إلى غاياتهم الدنيئةمصدر عسكري: وحدات الجيش تتابع تصديها الحازم للموجات المتكررة من هجوم التنظيمات الإرهابية المدعومة من الجانب التركي على محور سراقبالجيش يكثف ضرباته ضد الإرهابيين المدعومين عسكرياً من قبل قوات النظام التركيمباحثات أنقرة تفشل: نحو الصدام!...بقلم الاعلامي حسني محلي تركيا تريد أفعالا أميركيةالناتو يتضامن مع تركيا ويدعو روسيا وسوريا لوقف الهجوم في إدلبالأردن يعفي الشاحنات السورية من بدل المرور المصرف المركزي : يحق للمواطن سحب 5 آلاف دولار من المصرف في حال كان الإيداع نقدي .. مسموح إدخال 100 ألف دولار كاش وإخراج 10 آلاف بعد التصريح عنهاأنقرة «وحيدة» في «نار إدلب»: مقتل أكثر من 30 عسكرياً تركياً في غارة واحدةإردوغان فَقَدَ هيبته.. يعترف بـ(اتفاقية أضنة) وينكر من وقّعهاسوريا.. اختطف نفسه ليبتز والده بفدية مالية كبيرةمطلوب بمذكرة قضائية.. القبض على تاجر مخدرات في حمصبالفيديو ... مطاردة هوليودية بين دبابة سورية ومدرعة تركية في ريف إدلب"مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟التربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهاب الجيش السوري يحرر 59 بلدة و10 قرى تفصله عن السيطرة الكاملة على محافظة حماةعدوان تركي على خطوط التوتر يُخرج محطة تل تمر بريف الحسكة من الخدمةمع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحأعراض كورونا أم نزلة برد.. كيف تعرف ؟ وكيف تتم الوقاية؟خمس معلومات عن سرطان الغدة الدرقية الغامضمصر.. المغنية شيرين عبد الوهاب تعلن عن إصابتها بورم خبيثمرح جبر: بجمالي خربت عمليات التجميلبوتين رفض فكرة استخدام شبيه له حتى عند اشتداد خطر الإرهاب في روسيارضيعة تتعافى من فيروس كورونا من دون عقاقير خلال 17 يوماهواوي تستهزئ بالعقوبات الأمريكية وتعلن عن قدرات نظامها الجديد بديل "أندرويد"شركة ألمانية تكشف عن هاتف مصنوع من الكربونأردوغان عارياً.. السقوط الحتمي! ...... د. بسام أبو عبد اللهما الَّذي يمنع عودة الخليجيين إلى سوريا؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

راياتٌ بَيضاء:حَولَ سياسة المُصَالحات والتَّسوِيات في الأزمَة السُّورِيَّة...بقلم د. عقيل سعيد محفوض


أعطى الرئيسُ بشار الأسد مؤشراتٍ متزايدةً على أولويّةِ أو مركزيّةِ المصالحات والتسويات في خياراته وأجندته السياسيّة والعسكريّة. وقد أخذ مسارُ المصالحات والتسويات يتقدّم نسبيّاً على مسار العمليّات العسكريّة أو يوازيه، بعدما كانت إكراهات الأزمة وتعقيداتها عائقاً أمام مجرّد التفكير فيه، على قاعدة أن "لا صوت يعلو فوق صوت المعركة".


ركزت سياساتُ إدارةِ الأزمةِ على التسويات والمصالحات، بوصفها مدخلاً مناسباً ورئيساً لدى النظام السياسيّ والدولة، من أجل احتواء ما أمكن من مصادر التهديد الداخلية، وتفكيك عوامل الاحتقان والاستقطاب الداخليّ والإقليميّ، وتفادي انزلاق الأوضاع في الداخل إلى حرب شاملة.

إنَّ الدخولَ في مصالحات وتسويات، يؤدي إلى "تضييق" أو "تقليص" نطاق المعارك والمواجهات التي يخوضها الجيش السوريّ وحلفاؤه. ويمثل ذلك سلاحاً ماضياً في تفكيك عدد من العقد والمقولات والصور والمدارك النمطية المشوّهة عن الوضع في سورية، وعن الأزمة والحرب، مما خلقته وأشاعته وأعادت إنتاجه فواعل المعارضة وحلفاؤها.
رفضت الأممُ المتحدةُ الاعتراف بالمصالحات، فهي تريد "انتقالاً سياسياً"، مؤكدةً أنَّ التسوياتِ والمصالحاتِ والتغيُّرَ في ميزان السيطرة والأمن لصالح الدولة أمورٌ لن تبدّلَ شيئاً من إطار العمل حول سورية، أعني عملية جنيف وأطرها المرجعية، تحديداً القرار 2254.
إنَّ المصالحات والتسويات ليست مجرّد تكتيك حرب، وإنما هي سياسة كليّة، وعمل سيكولوجيّ نفسيّ، يؤكد أنَّ الحرب والقتال ليسا هدفاً بحدّ ذاته، وإنَّ منطق الدولة في هذه المرحلة هو المطالبة بالطاعة والتزام القانون وليس الولاء للنظام السياسيّ، وإنَّ لا ثأريّةَ ولا انتقامَ من قبل النظامِ السياسيِّ والدولة تُجاه المعارضة وبناها وحواضنها الاجتماعية.
ثمة ديناميات تغلغل خارجيّة لا تزال نشطة، تحديداً بالنسبة لـ "دور" الولايات المتحدة في شرق الفرات، وتركيا في إدلب وشمال حلب، و"إسرائيل" والأردن وغيرهما في المنطقة الجنوبيّة، وهذا ما يمثل مصدر تهديد للأمن الوطنيّ، ويتطلبُ خطةَ استجابةٍ نشطة وفعّالة أيضاً. إنَّ التسويات والمصالحات و"العودة إلى حضن الوطن" أمورٌ لا تعني الدخول في علاقة ولاء للنظام السياسيّ أو الدولة.
إنَّ نمط المصالحات والتسويات وعودة سلطة الدولة، لا تعني عودة الأمور إلى ما كانت عليه قبل آذار/مارس 2011. وقد تغيرت الأحوال كثيراً، ولا بدَّ من إعادة تعريف وتأكيد معنى الدولة وسلطتها وقوتها، وفقاً لخبرة السنوات الماضية وخبرة الحرب، والفواعل والشبكات الناهضة في سورية، في مناطق سلطة الدولة والموالاة، والمناطق التي تمت استعادتها، وهذا يرتبط بنمط التسوية النهائيّ، وميزان المعنى والقوّة في البلاد. ويُحتملُ أن يكون العديدُ من تلك القضايا والمفردات نوعاً من استمرار للحرب ولكن بوسائل أخرى.
تتألف الدراسة من مقدَّمة وعشرة محاور، أولاً- منطق المصالحات، وثانياً- في الأهداف والاستراتيجيات، ويتضمن: تكتيكاً عسكريّاً واستراتيجيّاً، وأهدافاً نفسيّة ومخياليّة، واستراتيجيات قَبْلِيَّة، واستراتيجية بَعْدِيّة، وسياسة احتواء، وثالثاً- رهان المعارضة، ورابعاً- تطور مسار المصالحات، وخامساً- الأمم المتحدة: لا تصالح! وسادساً- السمات والأنماط ويتضمن السمات والأنماط، وسابعاً- المضامين والإجراءات، وثامناً- الإكراهات، وتاسعاً- في المسارات المحتملة، وعاشراً- الإشارات والتنبيهات، وأخيراً خاتمة.

تحميل المادة 

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات


   ( الأحد 2018/11/11 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/02/2020 - 2:52 م

أنفاق ومتاريس حفرها الإرهابيون في قرية معرزيتا بريف إدلب الجنوبي

الأجندة
عارضة أزياء يدفعها هوسها بمغني راب للقيام بإجراء أفقدها بصرها بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة المزيد ...