الأربعاء26/2/2020
ص2:46:13
آخر الأخبار
وزير الصحة الأردني: الشماغ فعال مثل الكمامات للوقاية من "كورونا"عودة سورية إلى الجامعة العربية ستعيد التوازن للقضية الفلسطينية … عبد الهادي: واثقون بأن أميركا ستغادر سورية لأن روسيا لن تسمح لها بالبقاءتهدئة بين الاحتلال وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة تدخل حيز التنفيذطيران الاحتلال الإسرائيلي يجدد عدوانه على قطاع غزة المحاصرإصابة مدير الجاهزية في المؤسسة العربية للإعلان بانفجار عبوة ناسفة مزروعة داخل سيارته بنفق الأمويين مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بتنظيم اتحاد غرف التجارة السوريةالحرارة تتجاوز معدلاتها وتحذير من تشكل الضباب على المرتفعات والمناطق الداخليةصدّ هجمات لمرتزقة تركيا وحرر قرى جديدة … الجيش يواصل تقدمه جنوب طريق حلب اللاذقيةالبنتاغون: دور تركيا في التصدي لروسيا بالغ الأهميةبومبيو: دمشق وموسكو وطهران تقوض جهود تحقيق الهدنة في سورياآلية جديدة لخدمات الانترنت الثابت لوقف الاستنزاف المفرط لها وتحقيق المساواة بين المشتركينالاقتصاد تمنع تصدير كمامات الفم والأنفخرافة «الثورة» السورية ..... تييري ميسانما دلالات اعتراف أردوغان بوجود مقاتلين سوريين مواليين لأنقرة في ليبيا؟مطلوب بمذكرة قضائية.. القبض على تاجر مخدرات في حمصوفاة شخص وإصابة آخر جراء تدهور شاحنة واصطدامها بعدد من السيارات في دمر بدمشق"مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟ مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوالتربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهابالجيش السوري يقتحم عمق جبل الزاوية مقتربا من حصار (النصرة الارهابية ) في عشرات البلداتالعثور على معمل للقذائف من مخلفات الإرهابيين في أحد معامل الخيوط بريف المهندسين غرب حلب (صور)مع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحمنها الخبز... أطعمة تفقد صلاحيتها دون أن نعلمدراسة: الوجبات السريعة "تضلل" مخك بهذه الطريقةمرح جبر: بجمالي خربت عمليات التجميلبالأرقام.. كيف واجهت الدراما السوريّة الأزمة؟بعد أيام من حصوله على اللقب.. وفاة أكبر معمر بالعالمتاجر مخدرات يخسر 60 مليون دولار بعد إضاعته لـ"كلمة السر"كيف تدفئ منزلك في الشتاء بطريقة صحية؟بالرغم من كورونا..."هواوي" تقتحم أسواق الموبايلات بجهاز جديد قابل للطيمن شباط إلى اّذار .. رزنامة مهرج عثماني......بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي«مداد»: سورية تتبع «حرب هجينة معكوسة» بإصرارها على المقاومة وإخراج الأميركي وغيره

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

باحثون ورجال أعمال: لا مسوغ اقتصادياً لجنون الدولار… وتوقعات بانخفاضه في وقت قريب.. والمضاربون إلى خسارة


لا يوجد أي سبب اقتصادي يسوّغ ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية مؤخراً «جنون الدولار» في تعاملات السوق السوداء، بل على العكس من ذلك تماماً، فإن افتتاح منفذ نصيب الحدودي، وما رافقه من زيادة الطلب على الليرة، 


والتحسن في المناخ الاقتصادي والسياسي والأمني، والانفراجات، على مختلف الصعد، والحديث عن تسريح وعن افتتاح مزيد من المعابر، كلها عوامل تدعم الليرة، وترفع من قوتها في سوق الصرف، لذا ما من سبب رئيس سوى الذعر في السوق الذي قاده المضاربون عبر الإشاعات والتصريحات غير العلمية عبر فيسبوك، لتحقيق أرباح، ولأسباب أخرى ذات بعد سياسي.

هذا ما أكده الخبير في الشؤون النقدية وأسواق المال سامر كسبار خلال حديثه لـ«الوطن»، مبيناً أن انخفاض سعر الصرف نحو 10 بالمئة خلال الفترة الماضية، حيث ارتفع سعر صرف الدولار من 450 ليرة إلى نحو 495 وسطياً يوم أمس، إنما هو ناتج رئيس عن عمليات تحفيز الطلب في السوق، بجميع أشكاله، التجاري، بطبيعة الحال، لتمويل المستوردات، وما يسمى الطلب «البيتوتي» بلغة السوق، وذلك بمعنى تحول المواطنين إلى ادخار الدولار مجدداً، خوفاً من خسارة مدخراتهم بالليرة السورية، وبالتالي أصبح هناك ضغط من ناحية الطلب في السوق، بمستوى أعلى من الإيرادات الذاتية بالطرق الرسمية للدولار من خلال مبيع الدولار والحوالات نظراً لارتفاع الهامش بين السعر الرسمي والسعر في السوق السوداء بنحو 30 ليرة.
كسبار أكد وجود أرضية تساعد عمل المضاربين في السوق، تتعلق بالقطاع المصرفي، إذ إن أغلب المصارف لا تقبل الودائع بالشكل المطلوب، وخاصة خلال الفترة الأخيرة، بانتظار التوسع بمنح القروض والتسهيلات، وبالتالي فإن الكثير من المدخرات هي سيولة بيد المواطنين، وبالليرة السورية، وبالتالي يسهل جذبها إلى سوق الصرف السوداء بمجرد تحريك السوق برفع الدولار، وإشاعة الذعر بخسارة قيمتها، وهذا يزيد الطلب «البيتوتي» على الدولار الذي ارتفع بشكل ملحوظ هذا الشهر، أضف إلى ذلك عدم تمويل جميع المستوردات عبر المصارف الخاصة، فاليوم قلة يمولون المستوردات وعلى نظام الكوتا، بمعنى أن يتم تمويل جزء من البوليصة وليس بالكامل، وهذا يعزز الطلب التجاري على الدولار في السوق السوداء، وهناك بعض المصارف توقفت كلياً عن تمويل المستوردات.
برأي كسبار، كل تلك العوامل تسهّل عمل المضاربات في السوق السوداء، لكنها ليست سبباً مباشراً لحدوث المضاربات، التي تظهر عند تحرك السوق خلافاً للمعطيات الأساسية المتعلقة بالوضع الاقتصادي والسياسي والأمني، مؤكداً أن الآلية بسيطة جداً، فعندما يزداد فرق سعر الدولار بين السوق الرسمية والسوداء بأكثر من عشر ليرات لمصلحة السوداء، يقل العرض في السوق الرسمية (المصارف وشركات الصرافة المرخصة)، ويزداد في السوق السوداء، لكن بالتوازي معه، يزداد الطلب بشكل أكبر في السوداء لقصور المصادر الرسمية على التمويل، فيزداد الطلب على العرض في السوداء، ويبدأ السعر بالارتفاع، وهنا، تبدأ الإشاعات بالانتشار عبر صفحات الفيسبوك لتحفز الطلب لدى المواطنين، حيث سوق الصرف القناة الوحيدة اليوم للادخار، وبالتالي يزداد السعر بشكل دراماتيكي، وهذا ما هو حاصل حالياً في السوق اليوم، فالجميع أصبح مهتماً بالدولار، والكل من داخل البلد وخارجه يسألون عن سعر الصرف.
ولكن، عند نقطة معينة، يبدأ السعر بالتراجع عند بدء عمليات جني الأرباح، فالمضاربون، وهم جزء مهم من العملية، غايتهم الرئيسة الربح، وهذا يتحقق عند البيع بعد شراء الدولار بهامش ربح مقبول في ظل المتغيرات، لذا وبمجرد انخفض الدولار 10 ليرات (إلى مستوى قرب 480 ليرة) فإن حالة ذعر معاكسة تبدأ بالظهور في السوق، حيث يزداد البيع لتقليص الخسائر، والعودة للاحتفاظ بالليرة، وبالتالي فإن عودة السعر إلى مستوى التوازن بين 450 و460 ليرة أمر مؤكد، وقد يحدث بسرعة في حال تدخل المصرف المركزي بأساليب مدروسة، وهو قادر عليها، من دون جلسات تدخل، إذ بإمكانه إجراء صدمة في السعر بتخفيضه دون 480 ليرة ليرة بالاتفاق مع بعض الشركات التي تتعاون معه، وهذا وحده كفيل بإعادة التوازن إلى السوق.
ولدى سؤاله عن ازدياد الطلب التجاري لتغطية مراكزهم التجارية قبل نهاية العام وإعداد الميزانيات، وانخفاض الدولار القادم من بعض المصادر في الأماكن تشهد تواجداً لمجموعات إرهابية مسلحة، أكد أن تراجع بعض المصارف قابله تأمين مصادر أخرى من خلال افتتاح منافذ حدودية، أما الميزانيات فهي تنجز بالليرة السورية، لكن يتم إغلاق المراكز لدى المستوردين، عبر إتمام الصفقات لإعادة الاستيراد من جديد مع نهاية العام، وهذا لا يساهم في زيادة الطلب على الدولار بشكل ملحوظ أبداً، فالمضاربة هي الأساس.
وفي الختام بين كسبار أن تحقيق الاستقرار في سوق الصرف في هامش تحرك مقبول، وعند سعر حقيقي، يتحقق عند عودة نشاط المصارف بقبول الودائع والإقراض وتمويل المستوردات، بالترافق مع التحسن في البيئة الاقتصادية والسياسية والأمنية.
وفي السياق ذاته، بين رئيس اتحاد المصدرين محمد السواح لـ«الوطن» أنه متوقع عودة التوازن إلى سعر الصرف قريباً، خاصة في ظل وجود عوامل اقتصادية داعمة لليرة، ومع نشاط الحركة عبر منفذ نصيب، والتي تعد أحد مصادر القطع الأجنبي، واصفاً ما يحدث في السوق بالذعر غير المسوّغ، موضحاً أن ما حدث كان صعوداً بطيئاً للدولار أمام الليرة مرتبطاً بزيادة الطلب التجاري، لتسديد ثمن صفقات مستوردة، ترتبط ببعض السلع الرئيسية، في بعض الفترات الماضية، ولكن تسارع الارتفاع مؤخراً في سعر صرف الدولار في السوق السوداء فإن سببه المضاربات، لتحقيق أرباح من ارتفاع السعر، لكن التوازن سوف يعود للسوق، وهذا أمر مؤكد، وسوف يخسر المضاربون.

الوطن 


   ( الأحد 2018/11/18 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/02/2020 - 11:15 ص

الجيش السوري يحرز تقدما لافتا في ريف إدلب ويقضي على "مجموعات تركية"

 

الأجندة
بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو المزيد ...