الاثنين23/9/2019
ص7:6:3
آخر الأخبار
الأردن يمنع مرور علب السجائر براً إلى سورية وبالعكسالسيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغرباتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنتحركات أميركية من أجل احتلال طويل الأمد في شرق الفرات! … «قسد» تواصل الإذعان للاحتلالين الأميركي والتركي بشأن «الآمنة»يبحث في الإجراءات وآلية عمل «اللجنة الدستورية» … بيدرسون يلتقي المعلم اليوم في دمشق(قسد) المدعومة أمريكياً تضيف تهجير الأهالي إلى قائمة جرائمها بمناطق انتشارها في الجزيرة السوريةالرئيس الأسد لوفد برلماني وسياسي إيطالي: موقف معظم الدول الأوروبية حول ما جرى في سورية لم يكن ذا صلة بالواقع منذ البدايةبومبيو مهدداً إيران: العالم بأسره يعرف قدرتنا العسكرية روحاني: مستعدون لمد يد الصداقة لجيراننا ومسامحتهم عن أخطائهم السابقةالسماح بإدخال الذهب الخام وإخراج المصنّع عبر المطارات حصراًقريباً.. سيارة رياضية جديدة تدخل الأسواق السوريةآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةأنباء عن اعتداء إرهابي على حافلة للجيش بريف السويداء.. وداعش يتبنى العثور على أسلحة وذخيرة من مخلفات الإرهابيين في قرية حربنفسه بريف حماةحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النوم ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافأيمن رضا يوضح حقيقة اعتزالهنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك""غوغل" تنتج أقوى كمبيوتر على وجه الأرضبعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعباننهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

سيدي الوزير : الرئيس الأسـد مشغول ..!!


انتهى الاجتماع و سافر الفريق الأمريكي إلى إسرائيل,بعد أن تمّ التخطيط لعقد اجتماع آخر في 22 نيسان. غير أن ما حصل هو وصول كريستوفر, من دون إعلام سابق, إلى العاصمة السورية في 21 نيسان,


 و طلبه مقابلة الأسد. كانت بنيظير بوتو, رئيسة وزراء باكستان, في دمشق, و كان الرئيس الأسد قد سبق و خطط لاجتماع طويل بها. كما كان وزير الخارجية الفرنسية, إرف دو شاريت, و نظيره الروسي, و وزير الخارجية الإيراني علي أكبر ولايتي, جميعهم في دمشق, إضافة إلى وزير الخارجية الأمريكي و رئيسة الوزراء الباكستانية. أكثر ما أذكره عن ذلك اليوم أنه كان طويلاً جداً و مليئاً بالاجتماعات المتتالية مع الرئيس, التي قمت خلالها بكامل الترجمة له.
أثناء جلسة الأسد مع بوتو, و هي إمرأة كان يكنُّ لها الكثير من الاحترام و الإعجاب, دخل رئيس التشريفات عليه مرتين, و في كل مرة يحمل رسالة قصيرة تقول إن وارن كريستوفر موجود في السفارة الأمريكية في دمشق, " و يطلب مقابلة الرئيس الأسد على الفور ". نظر الرئيس إليّ بدهشة, و قد أزعجه أن تكون لدى كريستوفر الجرأة أن يأتينا من دون موعد, و يتوقع مع ذلك مقابلة الرئيس فوراً. بدا ذلك مثل تصرف كان يمكن أن يصدر عن المفوض السامي في دمشق في الثلاثينيات من القرن عشرين, لكنه بدا غريباً من دبلوماسي محنك مثل كريستوفر, الذي كان يعرف أكثر من معظم الأمريكيين انه تصرف يضرب على عصب حساس في سورية.
تمتم الرئيس قائلاً: " لا يمكنني مقابلته اليوم, فلديّ أيضاً حفل عشاء رسمي لرئيسة الوزراء بوتو". ثم عاد بنظره إلى ضيفته الباكستانية و ابتسم, معتذراً عن المقاطعة.
ورد خبر جديد على ورقة صفراء آخرى, جاء فيها: " وارن كريستوفر غاضب أشد الغضب", و " قد يغادر الآن, و لا ينتظر حتى الغد".
لم يرمش للرئيس الأسد جفن: " فليغادر إذاً, الأمر متروك له!", و استطعت أن أعرف من نظرة عينيه أنه لو كان قد فكر في إمكان اختصار اجتماعه مع بوتو كي يستقبل كريستوفر, فإن أسلوب ليّ الذراع الي لجأ إليه الوزير الأمريكي قتل تلك الفكرة. و أرسل رئيس التشريفات رسالة إلى كريستوفر تقول إن الرئيس الأسد " لديه جدول مليء ", و لن يتمكّن من استقبال رئيس الدبلوماسية الأمريكية اليوم. و بدا أن الرئيس لم يكن يركز آنئذٍ على كريستوفر, بل على آصف زرداري, زوج بوتو, الذي كان يجلس إلى جانبي. فمن أجل أن تبدأ المحادثات الرسمية, كان على زرداري ( الذي شغل لاحقاً منصب رئيس باكستان من 9 أيلول 2008 و حتى نهاية 8 أيلول 2013 ) أن يغادر الغرفة, إذ لم يكن لديه سبب رسمي لحضور اجتماع القمة بين زوجته و الرئيس الأسد. لكن يبدو أن زرداري لم يفهم الرسالة, و لذلك تابع الرئيس الاجتماع في حضوره.
كان وارن كريستوفر في مكان ما في الجانب الآخر من المدينة - ربما في فندق الشيراتون, حيث كان ينزل أثناء وجوده في دمشق - و كان يشعر بالغضب بالغ بسبب " معاملته بازدراء "و " زجلاه " ( كما كانت الصحافة الأمريكية تقول ) من قبل الرئيس السوري. و انتهى الأمر بوزير الخارجية الأمريكي إلى أن تنازل عم كبريائه, و أمضى الليلة في دمشق لكي يجتمع بالرئيس الأسد في الحادية عشر و النصف من صباح يوم 22 نيسان. وصل كريستوفر و هو يحمل حقيبته البنية اللون المليئة بالأوراق و الملاحظات. و من الواضح أنه كان متوتراً, و كان وجهه منتفخاً و شديد الإحمرار, إذ إنه لم يهدأ منذ اليوم السابق.
بعد المجاملات الصباحية, طلب إجتماعاً منفرداً بارئيس الأسد.هزّ الأسد رأسه بالموافقة, و انتقلنا نحن الثلاثة إلى غرفة قريبة فيها أريكة كبيرة و بضعة كراسٍ. أشار إليه الرئيس الأسد أن يجلس. كانت يدا كريستوفر و شفتاه لا تزال ترتجفان و هو يحيط حقيبته بيديه, و قال:
" سيدي الرئيس, أودّ أن أعرف السبب في تعمّدك إهانتي و إهانة دولتي, الولايات المتحدة الأمريكية, أمس؟ ".
حافظ الرئيس الأسد على هدوئه, و حدّق في عيني كريستوفر قبل أن يقول :" و بأي طريقة قمتُ بذلك يا سيد كريستوفر؟".
انفجر كريستوفر عندئذٍ, و لكن بلباقة: " منذ الأمس, و أن أطلب مقابلتكم طوال الوقت ( إلى أن حلّ لقاؤنا الآن ), و كنتم ترفضون طلبي. و قد فكرت أكثر من مرة في أن أغادر ".
مرة أخرى تكلم الأسد بهدوء شديد و شرح السبب في تعذّر مقابلته كريستوفر: " لم نكن حدّدنا وقتاً لاجتماعنا. أنت ببساطة وصلت و أردت لقائي على الفور, في الوقت الذي كنت أقابل رئيسة وزراء دولة آخرى, كنا قد حددنا موعد زيارتها و خططنا لها من قبل. هل أردت مني أن أتركها و أقابلك؟ لِمَ فسرتَ تعذّر لقائك إهانة, بدلاً من إعتبار ذلك تصرفاً طبيعياً في عالم الدبلوماسية؟ أكانت الدولة هي الولايات المتحدة الأمريكية أم أية دولة آخرى في العالم, كبيرة أم صغيرة, قوية أم ضعيفة, فإن الدول جميعها متساوية في ما يتعلق بكبريائها. و ينبغي, يا سيد كريستوفر, أن يشعر الناس كافة بالكرامة الإنسانية نفسها. و قد تصرفتُ وفق قواعد البروتوكول و السلوك الدبلوماسي, و ليس لك الحق في أن تشعر بالإهانة أو الغضب".
أجاب كريستوفر, و قد طمأنته كلمات الرئيس بعض الشيء: " الجميع يقولون إنك جعلتني أنتظر و رفضت أن تراني!".
ابتسم الأسد لضيفه الأمريكي بشيء من المودّة, و تكلم أقرب إلى لهجة أب يخاطب ابنه المراهق الذي انتهى لتوّه من نوبة عصبية: " أياً كان ما يقولونه, أنا واثق أنك تعرف أنني على حق. فلننضم الآن إلى الآخرين لعقد الاجتماع!".
الغريب في الأمر أن وارن كريستوفر لم يذكر هذه الحادثة مع الرئيس الأسد في مذكراته, و مثله الرئيس كلينتون أيضاً, علماً أنها احتلت الصفحات الأولى من كلّ الصحف المحلية و الدولية يومها .
من كتاب الدكتورة بثينة شعبان / عشرة أعوام مع حافظ الأسـد 1990- 2000/ ص 213
 


   ( الخميس 2018/11/29 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2019 - 6:44 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...