الثلاثاء25/2/2020
م21:33:38
آخر الأخبار
وزير الصحة الأردني: الشماغ فعال مثل الكمامات للوقاية من "كورونا"عودة سورية إلى الجامعة العربية ستعيد التوازن للقضية الفلسطينية … عبد الهادي: واثقون بأن أميركا ستغادر سورية لأن روسيا لن تسمح لها بالبقاءتهدئة بين الاحتلال وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة تدخل حيز التنفيذطيران الاحتلال الإسرائيلي يجدد عدوانه على قطاع غزة المحاصرمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بتنظيم اتحاد غرف التجارة السوريةالحرارة تتجاوز معدلاتها وتحذير من تشكل الضباب على المرتفعات والمناطق الداخليةصدّ هجمات لمرتزقة تركيا وحرر قرى جديدة … الجيش يواصل تقدمه جنوب طريق حلب اللاذقية الصحة السورية: لا معلومات عن إصابة بـ”كورونا” في مدينة الباب.. وسوريا خاليةكليتشدار أوغلو: سياسات أردوغان الخارجية تتسم بـ (الجهل والغباء)غاتيلوف: تصعيد الوضع في إدلب نتيجة مباشرة للاستفزازات التي يرتكبها الإرهابيونالاقتصاد تمنع تصدير كمامات الفم والأنف “المركزي” يحدد شروط بيع تذاكر الطيران بالليرة والدولارخرافة «الثورة» السورية ..... تييري ميسانما دلالات اعتراف أردوغان بوجود مقاتلين سوريين مواليين لأنقرة في ليبيا؟مطلوب بمذكرة قضائية.. القبض على تاجر مخدرات في حمصوفاة شخص وإصابة آخر جراء تدهور شاحنة واصطدامها بعدد من السيارات في دمر بدمشق"مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟ مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوالتربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهابالعثور على معمل للقذائف من مخلفات الإرهابيين في أحد معامل الخيوط بريف المهندسين غرب حلب (صور)الجيش يحرر قريتي معرتماتر ومعرتصين بريف إدلب الجنوبي ويلاحق فلول الإرهابيين باتجاه كفرنبلمع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحمنها الخبز... أطعمة تفقد صلاحيتها دون أن نعلمدراسة: الوجبات السريعة "تضلل" مخك بهذه الطريقةمرح جبر: بجمالي خربت عمليات التجميلبالأرقام.. كيف واجهت الدراما السوريّة الأزمة؟بعد أيام من حصوله على اللقب.. وفاة أكبر معمر بالعالمتاجر مخدرات يخسر 60 مليون دولار بعد إضاعته لـ"كلمة السر"بالرغم من كورونا..."هواوي" تقتحم أسواق الموبايلات بجهاز جديد قابل للطيالعلماء يكتشفون آثار حمض نووي لنوع غير معروف من البشرمن شباط إلى اّذار .. رزنامة مهرج عثماني......بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي«مداد»: سورية تتبع «حرب هجينة معكوسة» بإصرارها على المقاومة وإخراج الأميركي وغيره

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

سيدي الوزير : الرئيس الأسـد مشغول ..!!


انتهى الاجتماع و سافر الفريق الأمريكي إلى إسرائيل,بعد أن تمّ التخطيط لعقد اجتماع آخر في 22 نيسان. غير أن ما حصل هو وصول كريستوفر, من دون إعلام سابق, إلى العاصمة السورية في 21 نيسان,


 و طلبه مقابلة الأسد. كانت بنيظير بوتو, رئيسة وزراء باكستان, في دمشق, و كان الرئيس الأسد قد سبق و خطط لاجتماع طويل بها. كما كان وزير الخارجية الفرنسية, إرف دو شاريت, و نظيره الروسي, و وزير الخارجية الإيراني علي أكبر ولايتي, جميعهم في دمشق, إضافة إلى وزير الخارجية الأمريكي و رئيسة الوزراء الباكستانية. أكثر ما أذكره عن ذلك اليوم أنه كان طويلاً جداً و مليئاً بالاجتماعات المتتالية مع الرئيس, التي قمت خلالها بكامل الترجمة له.
أثناء جلسة الأسد مع بوتو, و هي إمرأة كان يكنُّ لها الكثير من الاحترام و الإعجاب, دخل رئيس التشريفات عليه مرتين, و في كل مرة يحمل رسالة قصيرة تقول إن وارن كريستوفر موجود في السفارة الأمريكية في دمشق, " و يطلب مقابلة الرئيس الأسد على الفور ". نظر الرئيس إليّ بدهشة, و قد أزعجه أن تكون لدى كريستوفر الجرأة أن يأتينا من دون موعد, و يتوقع مع ذلك مقابلة الرئيس فوراً. بدا ذلك مثل تصرف كان يمكن أن يصدر عن المفوض السامي في دمشق في الثلاثينيات من القرن عشرين, لكنه بدا غريباً من دبلوماسي محنك مثل كريستوفر, الذي كان يعرف أكثر من معظم الأمريكيين انه تصرف يضرب على عصب حساس في سورية.
تمتم الرئيس قائلاً: " لا يمكنني مقابلته اليوم, فلديّ أيضاً حفل عشاء رسمي لرئيسة الوزراء بوتو". ثم عاد بنظره إلى ضيفته الباكستانية و ابتسم, معتذراً عن المقاطعة.
ورد خبر جديد على ورقة صفراء آخرى, جاء فيها: " وارن كريستوفر غاضب أشد الغضب", و " قد يغادر الآن, و لا ينتظر حتى الغد".
لم يرمش للرئيس الأسد جفن: " فليغادر إذاً, الأمر متروك له!", و استطعت أن أعرف من نظرة عينيه أنه لو كان قد فكر في إمكان اختصار اجتماعه مع بوتو كي يستقبل كريستوفر, فإن أسلوب ليّ الذراع الي لجأ إليه الوزير الأمريكي قتل تلك الفكرة. و أرسل رئيس التشريفات رسالة إلى كريستوفر تقول إن الرئيس الأسد " لديه جدول مليء ", و لن يتمكّن من استقبال رئيس الدبلوماسية الأمريكية اليوم. و بدا أن الرئيس لم يكن يركز آنئذٍ على كريستوفر, بل على آصف زرداري, زوج بوتو, الذي كان يجلس إلى جانبي. فمن أجل أن تبدأ المحادثات الرسمية, كان على زرداري ( الذي شغل لاحقاً منصب رئيس باكستان من 9 أيلول 2008 و حتى نهاية 8 أيلول 2013 ) أن يغادر الغرفة, إذ لم يكن لديه سبب رسمي لحضور اجتماع القمة بين زوجته و الرئيس الأسد. لكن يبدو أن زرداري لم يفهم الرسالة, و لذلك تابع الرئيس الاجتماع في حضوره.
كان وارن كريستوفر في مكان ما في الجانب الآخر من المدينة - ربما في فندق الشيراتون, حيث كان ينزل أثناء وجوده في دمشق - و كان يشعر بالغضب بالغ بسبب " معاملته بازدراء "و " زجلاه " ( كما كانت الصحافة الأمريكية تقول ) من قبل الرئيس السوري. و انتهى الأمر بوزير الخارجية الأمريكي إلى أن تنازل عم كبريائه, و أمضى الليلة في دمشق لكي يجتمع بالرئيس الأسد في الحادية عشر و النصف من صباح يوم 22 نيسان. وصل كريستوفر و هو يحمل حقيبته البنية اللون المليئة بالأوراق و الملاحظات. و من الواضح أنه كان متوتراً, و كان وجهه منتفخاً و شديد الإحمرار, إذ إنه لم يهدأ منذ اليوم السابق.
بعد المجاملات الصباحية, طلب إجتماعاً منفرداً بارئيس الأسد.هزّ الأسد رأسه بالموافقة, و انتقلنا نحن الثلاثة إلى غرفة قريبة فيها أريكة كبيرة و بضعة كراسٍ. أشار إليه الرئيس الأسد أن يجلس. كانت يدا كريستوفر و شفتاه لا تزال ترتجفان و هو يحيط حقيبته بيديه, و قال:
" سيدي الرئيس, أودّ أن أعرف السبب في تعمّدك إهانتي و إهانة دولتي, الولايات المتحدة الأمريكية, أمس؟ ".
حافظ الرئيس الأسد على هدوئه, و حدّق في عيني كريستوفر قبل أن يقول :" و بأي طريقة قمتُ بذلك يا سيد كريستوفر؟".
انفجر كريستوفر عندئذٍ, و لكن بلباقة: " منذ الأمس, و أن أطلب مقابلتكم طوال الوقت ( إلى أن حلّ لقاؤنا الآن ), و كنتم ترفضون طلبي. و قد فكرت أكثر من مرة في أن أغادر ".
مرة أخرى تكلم الأسد بهدوء شديد و شرح السبب في تعذّر مقابلته كريستوفر: " لم نكن حدّدنا وقتاً لاجتماعنا. أنت ببساطة وصلت و أردت لقائي على الفور, في الوقت الذي كنت أقابل رئيسة وزراء دولة آخرى, كنا قد حددنا موعد زيارتها و خططنا لها من قبل. هل أردت مني أن أتركها و أقابلك؟ لِمَ فسرتَ تعذّر لقائك إهانة, بدلاً من إعتبار ذلك تصرفاً طبيعياً في عالم الدبلوماسية؟ أكانت الدولة هي الولايات المتحدة الأمريكية أم أية دولة آخرى في العالم, كبيرة أم صغيرة, قوية أم ضعيفة, فإن الدول جميعها متساوية في ما يتعلق بكبريائها. و ينبغي, يا سيد كريستوفر, أن يشعر الناس كافة بالكرامة الإنسانية نفسها. و قد تصرفتُ وفق قواعد البروتوكول و السلوك الدبلوماسي, و ليس لك الحق في أن تشعر بالإهانة أو الغضب".
أجاب كريستوفر, و قد طمأنته كلمات الرئيس بعض الشيء: " الجميع يقولون إنك جعلتني أنتظر و رفضت أن تراني!".
ابتسم الأسد لضيفه الأمريكي بشيء من المودّة, و تكلم أقرب إلى لهجة أب يخاطب ابنه المراهق الذي انتهى لتوّه من نوبة عصبية: " أياً كان ما يقولونه, أنا واثق أنك تعرف أنني على حق. فلننضم الآن إلى الآخرين لعقد الاجتماع!".
الغريب في الأمر أن وارن كريستوفر لم يذكر هذه الحادثة مع الرئيس الأسد في مذكراته, و مثله الرئيس كلينتون أيضاً, علماً أنها احتلت الصفحات الأولى من كلّ الصحف المحلية و الدولية يومها .
من كتاب الدكتورة بثينة شعبان / عشرة أعوام مع حافظ الأسـد 1990- 2000/ ص 213
 


   ( الخميس 2018/11/29 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/02/2020 - 8:20 م

الجيش السوري يحرز تقدما لافتا في ريف إدلب ويقضي على "مجموعات تركية"

 

الأجندة
بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو المزيد ...