السبت14/12/2019
ص9:47:34
آخر الأخبار
الجيش الليبي: استهدفنا مواقع تخزين طائرات مسيرة تركية بمصراتهالسيد نصر الله: الأميركيون يحاولون استغلال التحركات الشعبية في أي بلد بما يخدم مصالحهمفوز عبد المجيد تبون بالانتخابات الرئاسية في الجزائرباسيل: لن نشارك في حكومة تكنوقراط ولن نعطلهاالجمعية العامة للأمم المتحدة تجدد مطالبتها (إسرائيل) بالامتثال للقرارات المتعلقة بالجولان السوري المحتلالمؤتمر القضائي يبحث تعزيز مقومات منظومة العدالة واستقرار المنظومة القضائيةإقامة أول قداس إلهي في كنيسة القديس جاورجيوس بعربين بعد تحريرهامن أين لك هذا؟..تعميم لإبراز القضاة الجدد ما لديهم من أموالتوقعات بـ"يوم أسود" في أوروباالقوات الجوية الروسية تضع طيران الناتو تحت مراقبتهاوزير النفط: إنفراج في الغاز المنزلي.. وحتى الكهرباء قريباًاستقرار أسعار الذهب وسط تراجع الدولارمأزق إردوغان.. كيف يتخلص من غول وداود أوغلو وباباجان؟...بقلم الاعلامي حسني محلي هل عودة أقنية التواصل العربي والدولي مع الدولة السورية قريباً؟ طالب زيفا باحث في الدراسات السياسيّةلاجئ سوري يغتصب فتاة ألمانية مرتين في ناد ليليمصدر أمني يكشف المعطيات الأولية لجريمة قتل الشابتين في القرداحةلماذا لم تدمر "كا-52" الطائرة الأمريكية المنتهكة في سورياشاهد بالفيديو.. حامية مطار القامشلي تقطع الطريق أمام قوات أمريكية وتجبرها على العودةإدراج الوردة الشامية على لائحة التراث الإنساني في منظمة اليونسكوإجلاء طلاب مدرسة في طرطوس بسبب تصدعات وتساقط “الباطون” .. ومدير التربية “سيتم نقل الطلاب وترميمها”استشهاد ثلاثة أطفال وإصابة أربعة إثر انفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في بلدة نصيب بريف درعاإلقـاء القبـض علـى عـدد مـن الأشــخاص الذيـن اعتـدوا علـى مبنـى ناحيــة شـرطة سلحـب ممـا أدى إلى استشـهاد النقـيب مهنـد وسـوف مديـر الناحيمخططات اليرموك والقابون التنظيمية بداية العام القادم.. خميس: إعادة الإعمار ستبدأ بالقول والفعلمحافظة دمشق توافق على تغطية الوجائب المكشوفة.احذر.. انفجار الأوعية الدموية....… كيف تتخلص من مخاط الأنف بطريقة صحيحة مع قدوم فصل الشتاء ؟بعيدا عن الأدوية...أطعمة ومشروبات تخفض ضغط الدم طبيعياهوى غربي التعاون الثاني بين الفنان غسان مسعود وابنتهقريباً في سورية.. غرفة تحكيمية لحل الخلافات في الوسط الفني!اكتشاف كاميرات مراقبة داخل غرف فندق عالمي في الولايات المتحدةشركة تكافئ موظفيها بـ10 ملايين دولار احتفالا بنجاحهاحزمة مزايا جديدة يستعد “واتساب” لإطلاقها مطلع العام المقبل"فيسبوك" في قلب فضيحة جديدة.. والشركة تتصرف سريعافي الذكرى الـ 38 لقرار ضمه المشؤوم.. الجولان عربي سوري وجميع إجراءات الاحتلال باطلة ولاغيةكما هو دون أوهام ......بقلم د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

عوائق حل الأزمة السورية بين الضرورات الوطنية والمصالح الأجنبية...بقلم د. منير الحمش


تحميل المادة بالكامل 

يأتي السؤال المتعلّق باستمرار (الأزمة/الحرب) في سورية في الوقت المناسب، (فالأزمة/الحرب) كما تبدو الآن في نهايتها، وقد تبدو هذه النهايات قريبة، كما قد تبدو بعيدة، لكن الأكيدَ أنَّ المسارات تبدو وكأن الأمر يقترب من الحسم، ويؤكِّد ذلك:


1.وضوح الأهداف والغايات لدى الأطراف المؤثرة، إذ أصبحَ واضحاً أن كل طرف بات على علم بما يريده باقي الأطراف، والاقتراب من الحسم يفترض وقفة مراجعة لما حصل، وكيف تمت عملية التعامل معه، وانتهاج أساليب وآليات جديدة لمواجهة متطلبات المرحلة.

2.التعب الذي بدأ يدب في تصرفات وأعمال مختلف الأطراف، ما يعني استنفاد بعض أغراض ما حصل، تحديداً ما يتسبب في "تدمير" سورية، وإنهاك نظامها السياسي والاقتصادي، وتفكيك سلمها الاجتماعي، الهدف الذي ترعاه بعض الأطراف الخارجية.
3.التطورات الإقليمية والدولية التي توحي بأن أغلب الجهات المؤثرة في الأحداث، باتت موافقة على أن من العبث استمرار الأعمال الحربية والعنف، وأن الحل هو في العمل السياسي والدبلوماسي.
قلنا إن الأمر يقترب من الحسم، ولكن عوائق الحسم كثيرة، ومنها ما هو أعمق وأمضى وأكثر تأثيراً من العوامل الإيجابية التي توحي باقتراب الحسم.
ولكي نقف على هذه العوائق ونجيب عن سؤال البحث، ينبغي علينا أن نجيب أولاً عن السؤال الآتي:
لِم حدث ما حدث؟ ولماذا قامت الحرب واشتعلت الأزمة في سورية؟ وكيف حدث ذلك؟
إذا حصلنا على جواب هذه الأسئلة الثلاثة، يمكن أن نجيب عن سؤال البحث: لماذا لا تزال الأزمة/الحرب قائمة؟
ولذا، يُعَدُّ مهماً الآن التركيز على الإجابة عن سؤال لماذا؟ وكيف؟!
إذا وصفنا ما حدث ويحدث في سورية، في إطار ما دعاه المخطّطون للحدث، في إطار "الربيع العربي"، نجد أنه لا يمكن فصله عن مجموعة الأحداث في البلدان العربية الأخرى، وهو يتمحور باستبعاد بعض التفاصيل، في مسألة جوهرية واحدة هي الاستراتيجية الأمريكية، التي تتصل بوجه خاص بمسألتين جوهريتين هما:
الأولى، وجود الكيان الصهيوني، واستمراره كقوة محورية في المنطقة العربية لخدمة أهداف الاستراتيجية الأمريكية والأهداف الصهيونية.
الثانية، تتعلق بالنفط والغاز والموارد الطبيعية الأخرى، وبالأهداف الاقتصادية للغرب بعامّة وللولايات المتحدة بخاصّة.
لقد جاءت المسألةُ السوريّة في الإطار الذي تغلب عليه صفة التداخل والتشابك فيما بين العوامل الداخلية والعوامل الخارجية، ويبدو التأثير الخارجي من عدد من الزوايا التاريخية والجغرافية والثقافية التي تظهر بوساطة العلاقات في ومع المحيط العربي والإقليمي والدولي.
ولا يمكن فصل العوامل الداخلية عن العوامل الخارجية، فلكل منها دور ووظيفة، وإذ يستخدم بعض الداخل الضغوط الخارجية لتحقيق أهدافه، فإنه أيضاً وسيلة الخارج لفرض أجندته.
ويلتقي بعضُ الداخل بأهدافه مع الخارج في خيار التغيير بعد فشل تأثيره في مسارات الإصلاح في النظام السياسي، وفقاً لما يحقق له الأهداف التي يتطلع إليها، والتي تتمثل في "إسقاط النظام" والاستيلاء على السلطة، حين رفع شعارات ضبابية تتعلق بالديمقراطية وحقوق الإنسان دون أن يكون لديه برنامجٌ واضحٌ ومقنعٌ، فقد كان "المتظاهرون" في بداية تحركهم يتألفون من أطياف ذات مطالب مختلفة لا يضمها برنامجٌ موحّدٌ، وإن كان لدوافعها المعيشية، مكانٌ بارزٌ، ولكن مع التحول نحو الإرهاب والعنف وحرق وتدمير مؤسسات الدولة، بدأت تتوضح معالم جديدة للتحرك تتمثّل في:
-سيطرة التيار الإسلامي متمثلاً في الإخوان المسلمين، على ما يدعى "معارضة" تتبعثر بين عواصم الغرب والخليج وتركيا.
-تنامي دور التنظيمات الإرهابية في الداخل تحت تسمياتٍ تستدعي عناوين سوداء في التاريخ الإسلاميّ تُذكّر بحالاتٍ عنفيّة وممارسات قمعيّة.
-انكشاف التدخل الخارجي تحت عناوين "أصدقاء سورية" والذي بدأ بحشد كبير بين الدول، تناقص مؤخراً ليضم دول الغرب الأوربي إنكلترا وفرنسا وألمانيا بعامّة، والولايات المتحدة وبعض دول الخليج السعودية والإمارات بخاصّة، وتبلور هذا التدخل في عقد العديد من المؤتمرات وفي مواقف تلك الدول في المحافل الدولية، وفي الضخ الإعلامي غير المسبوق. كما تمثل هذا التدخل ماديّاً في التسليح غير المحدود للتنظيمات الإرهابية، وفي التمويل المالي المباشر لتلك التنظيمات.

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات


   ( الخميس 2018/12/06 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/12/2019 - 7:38 ص

الأجندة
ردة فعل الطفل إثر دهس أمه بالسيارة...فيديو رجل ينقذ كلبا علق رسنه بمصعد دون أن تنتبه صاحبته...فيديو بطل كمال الأجسام ، يشارك حفل زفافه من حبيبته الدمية الجنسية صيني يفوز بجائزة اليانصيب بمبلغ 17 مليون دولار، ويتنكر لاستلام الجائزة والسبب !؟ سطو مسلح ببنادق "بمبكشن" يؤدي إلى مقتل 6 أشخاص... فيديو من كاميرات المراقبة بالفيديو... سجين يفاجئ الجميع بمحاولة هروبه والشرطة تستفيق في اللحظات الأخيرة بـ"العصى الغليظة".. مشهد مفزع بموقف سيارات في السعودية المزيد ...