الأربعاء26/2/2020
ص4:14:33
آخر الأخبار
وزير الصحة الأردني: الشماغ فعال مثل الكمامات للوقاية من "كورونا"عودة سورية إلى الجامعة العربية ستعيد التوازن للقضية الفلسطينية … عبد الهادي: واثقون بأن أميركا ستغادر سورية لأن روسيا لن تسمح لها بالبقاءتهدئة بين الاحتلال وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة تدخل حيز التنفيذطيران الاحتلال الإسرائيلي يجدد عدوانه على قطاع غزة المحاصرإصابة مدير الجاهزية في المؤسسة العربية للإعلان بانفجار عبوة ناسفة مزروعة داخل سيارته بنفق الأمويين مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بتنظيم اتحاد غرف التجارة السوريةالحرارة تتجاوز معدلاتها وتحذير من تشكل الضباب على المرتفعات والمناطق الداخليةصدّ هجمات لمرتزقة تركيا وحرر قرى جديدة … الجيش يواصل تقدمه جنوب طريق حلب اللاذقيةالبنتاغون: دور تركيا في التصدي لروسيا بالغ الأهميةبومبيو: دمشق وموسكو وطهران تقوض جهود تحقيق الهدنة في سورياآلية جديدة لخدمات الانترنت الثابت لوقف الاستنزاف المفرط لها وتحقيق المساواة بين المشتركينالاقتصاد تمنع تصدير كمامات الفم والأنفخرافة «الثورة» السورية ..... تييري ميسانما دلالات اعتراف أردوغان بوجود مقاتلين سوريين مواليين لأنقرة في ليبيا؟مطلوب بمذكرة قضائية.. القبض على تاجر مخدرات في حمصوفاة شخص وإصابة آخر جراء تدهور شاحنة واصطدامها بعدد من السيارات في دمر بدمشق"مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟ مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوالتربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهابالجيش السوري يقتحم عمق جبل الزاوية مقتربا من حصار (النصرة الارهابية ) في عشرات البلداتالعثور على معمل للقذائف من مخلفات الإرهابيين في أحد معامل الخيوط بريف المهندسين غرب حلب (صور)مع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحمنها الخبز... أطعمة تفقد صلاحيتها دون أن نعلمدراسة: الوجبات السريعة "تضلل" مخك بهذه الطريقةمرح جبر: بجمالي خربت عمليات التجميلبالأرقام.. كيف واجهت الدراما السوريّة الأزمة؟بعد أيام من حصوله على اللقب.. وفاة أكبر معمر بالعالمتاجر مخدرات يخسر 60 مليون دولار بعد إضاعته لـ"كلمة السر"كيف تدفئ منزلك في الشتاء بطريقة صحية؟بالرغم من كورونا..."هواوي" تقتحم أسواق الموبايلات بجهاز جديد قابل للطيمن شباط إلى اّذار .. رزنامة مهرج عثماني......بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي«مداد»: سورية تتبع «حرب هجينة معكوسة» بإصرارها على المقاومة وإخراج الأميركي وغيره

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ربيع فرنسا غير الربيع العربي... لماذا؟ ...حميدي العبدالله


لا شك أنّ من ما شهدته المدن الفرنسية منذ شهر من احتجاجات شارك فيها عشرات الآلاف على الرغم من محاولة الشرطة عرقلة مشاركة أوسع، والمطالب المحدّدة التي رفعها المتظاهرون وأصحاب «السترات الصفراء» يؤكد أنّ ما يجري في فرنسا فعلاً هو ربيع،


 أيّ أنّ الشعب يعترض على سلب حقوقه من الجماعة الرأسمالية الحاكمة. في التغطيات التي واكبت انتفاضة «أصحاب السترات الصفراء» كان هناك إجماع لدى المحللين والخبراء، على شتى انتماءاتهم الفكرية، على الأسباب التي دعت إلى هذه الانتفاضة الشعبية التي أشارت استطلاعات فرنسية إلى أنّ 70 من سكان فرنسا يؤيدون تحرك «السترات الصفراء». وحتى الحكومة الفرنسية اعترفت بشرعية هذه التحركات طالما أنّ جزءاً كبيراً من الفرنسيين لم يعد قادراً على العيش بالرواتب الحالية حيث أجمع الخبراء والمحللون على أنّ الرواتب تنفق قبل حلول الشهر الجديد بأكثر من عشرة أيام، ويعاني المتقاعدون، وهم شريحة كبيرة، من وطأة عدم قدرة معاشاتهم على تلبية الحدّ الأدنى من احتياجاتهم.
لا شك أنّ ربيع باريس يختلف عن الربيع العربي في أكثر من جانب، أولاً «الربيع العربي» على الرغم من أنه رفع شعارات مثل الحرية وغيرها من الشعارات الأخرى، إلا أنّ مثل هذه الشعارات غير معنية بها فرنسا، ذلك أنّ فرنسا دولة ديمقراطية، على الأقلّ بالمفهوم الغربي للديمقراطية حتى وإنْ كان حولها الكثير من الأسئلة، وبالتالي لا تعاني من نقص الحرية، وهذا الشعار لم يُرفع من قبل المحتجّين، وبالتالي فإنّ ثورتهم، أو تحركهم هو تحرك اجتماعي بالدرجة الأولى وليس تحركاً سياسياً، وإذا كان هذا التحرك وجّه ضدّ الدولة فإنّ ذلك جاء بدوافع اجتماعية وليس بدوافع سياسية، وبكلّ تأكيد هذا له تأثيره اللاحق على الأحداث واحتمال احتوائها قبل الرضوخ والاستجابة لمطالب المحتجّين. أيضاً يختلف الربيع الفرنسي عن «الربيع العربي» في واقع أنّ «الربيع العربي» خططت له وقادته أنظمة غربية وأنظمة في المنطقة انطلاقاً من حساباتها ومصالحها السياسية وليس من حسابات لها صلة بمطالب الجمهور الذي تحرك في «الربيع العربي» أو أريد له التحرك. أيضاً ربيع فرنسا يختلف عن «الربيع العربي» في طبيعة التحرك والوسائل التي اعتمدها، صحيح أنّ بعض «السترات الصفراء» قامت بأعمال مثل الاعتداء على المحال التجارية، وحرق بعض السيارات، واقتلاع إشارات المرور، وهي أعمال تسيء للتحرك وتصبّ في مصلحة الحكومة، وتمكّنها من خلق المبرّرات لاستخدام القوة ضدّ المحتجين، ولكن في الربيع الفرنسي لا وجود للسلاح، ولا وجود للجماعات الإرهابية المتشدّدة التي وضعت أجندتها الخاصة، وأجندة الحكومات المموّلة والداعمة لها بدلاً من الأجندة التي يتطلع إليها الجمهور.
لأنّ ربيع فرنسا يختلف في كلّ هذه النواحي عن «الربيع العربي» فالأمر الأكيد أنّ نتائجه ستكون مختلفة عن نتيجة «الربيع العربي». الربيع الفرنسي سيحقق بعض المطالب وإنْ لم يكن جميعها، وهذا بحدّ ذاته يشكل خطوةً إلى الأمام، في حين أنّ «الربيع العربي» قاد إلى الكوارث والفوضى الدموية، وأعاد البلدان التي ضربها سنواتٍ إلى الوراء.
البناء
 


   ( الخميس 2018/12/13 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/02/2020 - 11:15 ص

الجيش السوري يحرز تقدما لافتا في ريف إدلب ويقضي على "مجموعات تركية"

 

الأجندة
بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو المزيد ...