-->
الثلاثاء19/3/2019
ص3:33:52
آخر الأخبار
مشاجرة وزجاجات متطايرة في البرلمان الأردني..والسبب؟ (فيديو)صحيفة نيويورك تايمز: محمد بن سلمان أعطى الضوء الأخضر لقمع المعارضة مقتل 3 إسرائيليين في عملية قرب سلفيت بالضفة الغربيةمعالجة أزمة النازحين: دمشق أقرب من بروكسل! ....ماهر الخطيبمنحة صينية لسورية بقيمة 100 مليون يوان لتمويل احتياجات ذات طابع إنسانيالرئيس الأسد لوفد عسكري إيراني عراقي مشترك: العلاقة التي تجمع سورية بإيران والعراق متينة تعززت في مواجهة الإرهاب ومرتزقتهالهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية: واشنطن لا تكترث لأوضاع محتجزي مخيم الركبان الكارثيةالخارجية: دعم واشنطن للإرهاب لن يثنينا عن المضي في محاربته حتى تطهير آخر شبر من أراضينابائع البنادق لسفاح نيوزيلندا "لا يشعر بمسؤولية تجاه المأساة"رئيس النمسا: كفانا رقصا على مزمار ترامب! جلسة مكاشفة بين المهندس عماد خميس ومجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها تخرج بعدد من القرارات الهامةمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع قانون الجمارك الجديد ويوافق على عدد من موادهانتظروا العرض النيوزيلندي الباهر لأردوغان .. سلاح تركيا الجديد يرتد على المسلمين...نارام سرجونماذا بعد نيوزيلندا...؟ ....د. وفيق إبراهيم طعنها في رقبتها..... "علاقة مشبوهة" تربط شاباً سوريا بوالدة صديقه في الكويت؟!انزلاق سيارة سياحية في وادي قرية تعنيتا في بانياس"الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيينجدة سفاح نيوزيلندا: "حفيدي طيب ولطيف"!التربية تعلن أسماء المقبولين في الاختبار الخاص بتعيين عاملين لديها من الفئة الثالثةنصفهم لم يحصلوا على "البورد".. مشروع قانون يمنح الأطباء و الصيادلة سنة لتسوية أوضاعهم ضفّة الفرات الشرقية: «داعش لا يزال هنا»ردا على اعتداءات الإرهابيين.. الجيش يدمر أوكارا لتنظيم جبهة النصرة في ريف حماةوزارة السياحة تمنح رخصة تأهيل فني أولي لشاطئ مفتوح في محافظة اللاذقيةبدء التسجيل على مساكن الادخار في عدد من المحافظاتأخيرا.. دراسة تحسم "مخاطر البيض"كن حذرا منها... أهم أسباب تسارع دقات القلبنسرين طافش شاهدة على عصر ابن عربي وراوية لأحداثه"بقعة ضوء 14" بكاميرا سيف الشيخ نجيبوفاة شخص في عملية زراعة شعر تحير الأطباءالسجن مدى الحياة لأميركية "جلست" على ابنة عمهاإنتاج صمامات قلب تضاهي جراحات القلب المفتوحلن تذهب بعيدا... خاصية جديدة من "واتسآب""مؤتمر بروكسل"..لإبقاء النازحين السوريين في "شتاتهم" .....فاطمة سلامةمن الباغوز إلى نيوزيلاندا!....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحرّكات واشنطن في سوريا.. الأهداف والغايات


أمجد إسماعيل الآغا ...كاتب سوري


الخطوات الأميركية جاءت في توقيتٍ يؤكّد أن محور المقاومة في مرحلة حصّد الانتصارات، ولا ضير من سياسات تُعرقل تحقيق المزيد من المنجزات، في محاولة للمناورة في ربع الساعة الأخير بُغية ضمان أوراق من شأنها تحصيل أيّ مكسب سياسي.

فشل الأميركي في سوريا أدخل الإدارة الأميركية في نفق انعدام الخيارات

الحديث عن قوات عربية سعودية وإماراتية تشارك الكرد معركتهم الأخيرة ضدّ تنظيم "داعش" الإرهابي شرق الفرات، يصبّ مباشرة في الهدف الأميركي الرامي إلى زعزعة وتقويض مفاعيل الانتصار السوري. لكن الواضح أن واشنطن لا تريد للحل السياسي في سوريا أن يأخذ مجراه، فواشنطن تُدرِك بأن الحل السياسي سيُجبرها على الخروج من سوريا ذليلة. لذلك وجدت في القوات العربية ضالّتها، فهي من ناحية تكون قد خلقت فوضى جديدة في بنية الجسد العربي المُهترئ أصلاً، خاصة وأن هذه القوات لم تدخل الجغرافية السورية بموافقة من دمشق، ومن جهةٍ أخرى فإن هذه القوات ستقوم بتمويل نفسها مادياً وعسكرياً، وواشنطن لا تريد المزيد من الخسائر في سوريا على المستويين المادي والعسكري. وبهذا تُكمل واشنطن خطّتها في زعزعة الاستقرار في سوريا، والذي بدوره سينعكس على جُملة المسارات السياسية والأمنية الناظِمة للتطوّرات في الشرق الأوسط.

بالتالي ما يمكن قوله في السياسة الأميركية الراهِنة، إن واشنطن ماضية في سياستها مدروسة العواقب للوصول إلى المزيد من التوتّر إقليمياً ودولياً، ومن المفيد أن نذكر بأن الإدارة الأميركية باتت قريبة من تشكيل ناتو عربي يهدف إلى إدارة الصراع في الشرق الأوسط. ولا شك بأن المُتابِع للتطوّرات الأخيرة يُدرِك بأن واشنطن أيقنت بأن خططها وأوراقها قد سقطت، فالفشل الأميركي في سوريا أدخل الإدارة الأميركية في نفق انعدام الخيارات، ليكون التهوّر الأميركي عنوان المشهد القادم في الشرق الأوسط.

"الردّ الروسي والصيني الرامي لكبح جماح التهوّر الأميركي في المنطقة"

في خضمّ السياسة الأميركية المُتهوّرة والتي من الممكن أن تُشعِل نيران الشرق الأوسط برمّته، برزت في الآونة الأخير مواقف تُؤكّد في سياقها، أن الحماقة الأميركية لابدّ لها من أن تتوقّف. حيث أن تزويد سوريا بصواريخ S-300 الدفاعية، ومنظومة الحرب الإلكترونية (كراسوخا – Krasukha)، إضافة إلى تزويد الصين بمقاتلات SU-35 الروسية ومنظومات S-400 الصاروخية، يضاف إلى ذلك اشتراك القوات الصينية بمناورات فوستوك 2018، والقرار الروسي والصيني بالتخلّي عن الاعتماد على الدولار الأميركي في المعاملات الاقتصادية كافة، كل هذه الإجراءات تؤكّد بما لا يدع مجالاً للشك، بأن روسيا والصين ماضيتان في كبح حماقات الإدارة الأميركية، والسياسات الترامبية الرامية إلى فرض الهيمنة على الساحة الدولية والإقليمية. لتكون بذلك روسيا والصين في مواجهة المشروع الأميركي والقضاء على نظرية القطب الأوحد، ما دفع بنائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف لتحذير واشنطن من مغبّة تصرّفاتها مؤكّداً "أنه سيكون من الجيّد للأميركيين أن يتذكّروا مفهوم الاستقرار العالمي الذي يهزّونه من دون تفكير، عبر تصعيد التوتّر في المنطقة"، كما أكّد ريابكوف أن "اللعب بالنار أمر غبي لأنه يمكن أن يصبح خطيراً".

"في المُحصّلة"

ضمن قراءة المُعطيات السابقة، يمكننا القول بأن هذه التطوّرات الدراماتيكية في الشرق الأوسط، جاءت نتيجة الوقائع والمُعطيات التي فرضها الميدان السوري ونتائجه السياسية والعسكرية. وعليه، فإن الإدارة الأميركية في كل ما تصبو إليه من سياساتها تهدف إلى إشعال المزيد من الحرائق في المنطقة، فالإدارة الأميركية باتت وبحسب التطوّرات المُتسارِعة بعيدة عن المعادلات الإقليمية والدولية. وعليه، فإن واشنطن اعتمدت حُزمة من الاستراتيجيات المُفعَمة بالمخاطر والتي من الممكن أن تشعل شرارة نار هائلة في الشرق الأوسط.

الميادين نت


   ( الاثنين 2018/12/17 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/03/2019 - 3:31 ص

كاريكاتير

الولايات المتحدة ستقدم لعصابة "الخوذ البيضاء" دعماً بقيمة خمسة ملايين دولار.

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نجاة ثلاث تركيات من موت محتم (فيديو) بالفيديو.. "الشجرة النافورة" ظاهرة "خارقة" لها تفسير ماذا فعل سائق قطار لعشرات الأغنام التي وقفت في طريقه (فيديو) بالفيديو... أب يشاهد مباراة ويحمل هاتفا لابنته لتشاهد الكرتون بالفيديو... الرياح تطيح بشاحنة ضخمة في أمريكا شاهد ما فعله مجرم "نبيل" لضحيته بعد أن سرقها! بالفيديو... 76 مليون مشاهدة لأغرب طريقة لتقشير الفاكهة المزيد ...