-->
الثلاثاء25/6/2019
ص3:27:14
آخر الأخبار
النظام البحريني يمنح تأشيرات دخول لصحفيين إسرائيليينحرقوا صور ترامب وملك البحرين... فلسطينيون يخرجون إلى الشوارع رفضا لورشة المنامةصهر ترامب يترأس مؤتمر المنامة.. فمن سيحضر ومن سيغيب؟سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مطاري جيزان وأبهااجتماع روسي أميركي إسرائيلي بالقدس المحتلة … تعزيزات عسكرية شمالاً والحربي يغير على معاقل الإرهاب في جسر الشغورالمفتي حسون: سورية تدفع اليوم ضريبة الحفاظ على كرامتها ورفضها للهيمنةبرلماني سوري يكشف حقيقة المبادرة الأمريكية للحل في سورياأمطار متوقعة فوق المرتفعات الساحلية وتحذير من تشكل الضباب في بعض المناطق الجبليةلافروف: حل الأزمة في سورية وفق القرار 2254 واحترام سيادتها ووحدة أراضيهاظريف: ترامب على حق... والفريق "ب" متعطش للحرب بنك البركة الآن في مرفأ اللاذقية ...وبخدمتكم من السبت إلى الخميسمجلس الوزراء: تخصيص 25 بالمئة من مستوردات القطاع الخاص الممولة من المركزى للسورية للتجارةماذا وراء تراجع ترامب عن الحرب؟ .....قاسم عزالدين هل دخلت الدراما مرحلة تمجيد البطل الخارج على القانون؟أحداث دون سن البلوغ يشكلون عصابة أشرار .. وقسم شرطة عرنوس يلقي القبض عليهموفاة 4 أشخاص بحادث تصادم على طريق الحسكة القامشليترتيب أقوى خمسين جيش في العالم، أربع دول عربية في القائمةوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة 33 فريقاً في المسابقة البرمجية للمعهد العالي للعلوم التطبيقية والجامعة الافتراضية-فيديوالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانبعضها إسرائيلي الصنع.. العثور على أسلحة وذخائر من مخلفات الإرهابيين في ريفي دمشق والقنيطرة- صوراعتداء إرهابي بقذائف صاروخية على السقيلبية بريف حماةسلسلة فنادق فورسيزونز العالمية تتخلى عن إدارة فندقها في دمشقمجلس محافظة دمشق يوافق على الإعلان عن المخطط التنظيمي لمنطقة القابون الصناعي5 فواكه سحرية لعلاج الصلعللتخلص من دهون البطن.. احذر هذه الأطعمة!فيلم «أمينة» يحصد جائزة أفضل إخراج في مهرجان مكناس الدوليسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّحذاء "رجل الماعز" أحدث صيحات الموضة لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"بيل غيتس يكشف الخطأ الأكبر الذي ارتكبه كمديرفيديو مذهل يكشف عالما مخفيا داخل أجسادنا!النتيجة - الحدث .......بقلم: د. بثينة شعبانصاروخٌ إيراني .. يضع ترامب وخصومه وحلفائه في الزاوية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحرّكات واشنطن في سوريا.. الأهداف والغايات


أمجد إسماعيل الآغا ...كاتب سوري


الخطوات الأميركية جاءت في توقيتٍ يؤكّد أن محور المقاومة في مرحلة حصّد الانتصارات، ولا ضير من سياسات تُعرقل تحقيق المزيد من المنجزات، في محاولة للمناورة في ربع الساعة الأخير بُغية ضمان أوراق من شأنها تحصيل أيّ مكسب سياسي.

فشل الأميركي في سوريا أدخل الإدارة الأميركية في نفق انعدام الخيارات

الحديث عن قوات عربية سعودية وإماراتية تشارك الكرد معركتهم الأخيرة ضدّ تنظيم "داعش" الإرهابي شرق الفرات، يصبّ مباشرة في الهدف الأميركي الرامي إلى زعزعة وتقويض مفاعيل الانتصار السوري. لكن الواضح أن واشنطن لا تريد للحل السياسي في سوريا أن يأخذ مجراه، فواشنطن تُدرِك بأن الحل السياسي سيُجبرها على الخروج من سوريا ذليلة. لذلك وجدت في القوات العربية ضالّتها، فهي من ناحية تكون قد خلقت فوضى جديدة في بنية الجسد العربي المُهترئ أصلاً، خاصة وأن هذه القوات لم تدخل الجغرافية السورية بموافقة من دمشق، ومن جهةٍ أخرى فإن هذه القوات ستقوم بتمويل نفسها مادياً وعسكرياً، وواشنطن لا تريد المزيد من الخسائر في سوريا على المستويين المادي والعسكري. وبهذا تُكمل واشنطن خطّتها في زعزعة الاستقرار في سوريا، والذي بدوره سينعكس على جُملة المسارات السياسية والأمنية الناظِمة للتطوّرات في الشرق الأوسط.

بالتالي ما يمكن قوله في السياسة الأميركية الراهِنة، إن واشنطن ماضية في سياستها مدروسة العواقب للوصول إلى المزيد من التوتّر إقليمياً ودولياً، ومن المفيد أن نذكر بأن الإدارة الأميركية باتت قريبة من تشكيل ناتو عربي يهدف إلى إدارة الصراع في الشرق الأوسط. ولا شك بأن المُتابِع للتطوّرات الأخيرة يُدرِك بأن واشنطن أيقنت بأن خططها وأوراقها قد سقطت، فالفشل الأميركي في سوريا أدخل الإدارة الأميركية في نفق انعدام الخيارات، ليكون التهوّر الأميركي عنوان المشهد القادم في الشرق الأوسط.

"الردّ الروسي والصيني الرامي لكبح جماح التهوّر الأميركي في المنطقة"

في خضمّ السياسة الأميركية المُتهوّرة والتي من الممكن أن تُشعِل نيران الشرق الأوسط برمّته، برزت في الآونة الأخير مواقف تُؤكّد في سياقها، أن الحماقة الأميركية لابدّ لها من أن تتوقّف. حيث أن تزويد سوريا بصواريخ S-300 الدفاعية، ومنظومة الحرب الإلكترونية (كراسوخا – Krasukha)، إضافة إلى تزويد الصين بمقاتلات SU-35 الروسية ومنظومات S-400 الصاروخية، يضاف إلى ذلك اشتراك القوات الصينية بمناورات فوستوك 2018، والقرار الروسي والصيني بالتخلّي عن الاعتماد على الدولار الأميركي في المعاملات الاقتصادية كافة، كل هذه الإجراءات تؤكّد بما لا يدع مجالاً للشك، بأن روسيا والصين ماضيتان في كبح حماقات الإدارة الأميركية، والسياسات الترامبية الرامية إلى فرض الهيمنة على الساحة الدولية والإقليمية. لتكون بذلك روسيا والصين في مواجهة المشروع الأميركي والقضاء على نظرية القطب الأوحد، ما دفع بنائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف لتحذير واشنطن من مغبّة تصرّفاتها مؤكّداً "أنه سيكون من الجيّد للأميركيين أن يتذكّروا مفهوم الاستقرار العالمي الذي يهزّونه من دون تفكير، عبر تصعيد التوتّر في المنطقة"، كما أكّد ريابكوف أن "اللعب بالنار أمر غبي لأنه يمكن أن يصبح خطيراً".

"في المُحصّلة"

ضمن قراءة المُعطيات السابقة، يمكننا القول بأن هذه التطوّرات الدراماتيكية في الشرق الأوسط، جاءت نتيجة الوقائع والمُعطيات التي فرضها الميدان السوري ونتائجه السياسية والعسكرية. وعليه، فإن الإدارة الأميركية في كل ما تصبو إليه من سياساتها تهدف إلى إشعال المزيد من الحرائق في المنطقة، فالإدارة الأميركية باتت وبحسب التطوّرات المُتسارِعة بعيدة عن المعادلات الإقليمية والدولية. وعليه، فإن واشنطن اعتمدت حُزمة من الاستراتيجيات المُفعَمة بالمخاطر والتي من الممكن أن تشعل شرارة نار هائلة في الشرق الأوسط.

الميادين نت


   ( الاثنين 2018/12/17 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2019 - 11:42 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عنزة تقتل تمساحا يزن 300 كغ (فيديو) بالفيديو... سرعة بديهة أم تنقذ طفلها من الموت المحقق بالفيديو... عريس يرش عروسه بالتراب شاهد.. رجل ثمل يقود دبابة ويرعب سكان مدينته! ثعبان يفاجئ قائد سيارة في مشهد مذهل شاهد... نسر أمريكي يقوم بتصرف نادر مثل البشر ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية المزيد ...