الثلاثاء25/2/2020
م20:53:52
آخر الأخبار
وزير الصحة الأردني: الشماغ فعال مثل الكمامات للوقاية من "كورونا"عودة سورية إلى الجامعة العربية ستعيد التوازن للقضية الفلسطينية … عبد الهادي: واثقون بأن أميركا ستغادر سورية لأن روسيا لن تسمح لها بالبقاءتهدئة بين الاحتلال وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة تدخل حيز التنفيذطيران الاحتلال الإسرائيلي يجدد عدوانه على قطاع غزة المحاصرمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بتنظيم اتحاد غرف التجارة السوريةالحرارة تتجاوز معدلاتها وتحذير من تشكل الضباب على المرتفعات والمناطق الداخليةصدّ هجمات لمرتزقة تركيا وحرر قرى جديدة … الجيش يواصل تقدمه جنوب طريق حلب اللاذقية الصحة السورية: لا معلومات عن إصابة بـ”كورونا” في مدينة الباب.. وسوريا خاليةكليتشدار أوغلو: سياسات أردوغان الخارجية تتسم بـ (الجهل والغباء)غاتيلوف: تصعيد الوضع في إدلب نتيجة مباشرة للاستفزازات التي يرتكبها الإرهابيونالاقتصاد تمنع تصدير كمامات الفم والأنف “المركزي” يحدد شروط بيع تذاكر الطيران بالليرة والدولارخرافة «الثورة» السورية ..... تييري ميسانما دلالات اعتراف أردوغان بوجود مقاتلين سوريين مواليين لأنقرة في ليبيا؟مطلوب بمذكرة قضائية.. القبض على تاجر مخدرات في حمصوفاة شخص وإصابة آخر جراء تدهور شاحنة واصطدامها بعدد من السيارات في دمر بدمشق"مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟ مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوالتربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهابالعثور على معمل للقذائف من مخلفات الإرهابيين في أحد معامل الخيوط بريف المهندسين غرب حلب (صور)الجيش يحرر قريتي معرتماتر ومعرتصين بريف إدلب الجنوبي ويلاحق فلول الإرهابيين باتجاه كفرنبلمع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحمنها الخبز... أطعمة تفقد صلاحيتها دون أن نعلمدراسة: الوجبات السريعة "تضلل" مخك بهذه الطريقةمرح جبر: بجمالي خربت عمليات التجميلبالأرقام.. كيف واجهت الدراما السوريّة الأزمة؟بعد أيام من حصوله على اللقب.. وفاة أكبر معمر بالعالمتاجر مخدرات يخسر 60 مليون دولار بعد إضاعته لـ"كلمة السر"بالرغم من كورونا..."هواوي" تقتحم أسواق الموبايلات بجهاز جديد قابل للطيالعلماء يكتشفون آثار حمض نووي لنوع غير معروف من البشرمن شباط إلى اّذار .. رزنامة مهرج عثماني......بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي«مداد»: سورية تتبع «حرب هجينة معكوسة» بإصرارها على المقاومة وإخراج الأميركي وغيره

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

لا خيار أمام "قسد" إلا العودة إلى حضن الدولة السورية


أعلنت مصادر محلية أنه خلال وقت قريب سيعلن عن تفاصيل إتفاق لتنسيق العمليات في المنطقة بين الجيش العربي السوري وقوات "قسد" ، كانت ثمرته تسليم مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي وسد تشرين الإستراتيجي على نهر الفرات إلى الجيش العربي السوري.


تبدو الحالة السورية على الرغم من كل الوضوح الذي ظهر مؤخرا في الأحداث الجارية وخاصة بخصوص الحالة المتغيرة  لقوات "قسد" والتي انقلب وضعها إنقلابا بزاوية حادة جدا وباتت تتقرب من الدولة السورية بعد أن كانت تتعامل بشكل مستقل تماما عن الدولة السورية ولاترتبط بها إلا بحكم الجفرافيا وكونها جزء من الأرض السورية ،أما سياسياً وميدانياً فكانت قوات "قسد" والتي تجمع تحت لوائها عدداً من القبائل العربية تتحرك وفق السياسة التي تبعها الإحتلال الأمريكي للمناطق التي تتواجد فيها.

الأهم هنا أنه كانت هناك قبل وبعد الإنسحاب الأمريكي محاولات كثيرة من قبل الدولة السورية وبعض الأطياف الكردية لرأب الصدع الذي حصل لإيجاد صيغة سليمة لحل هذه المسألة بما يخدم مصلحة الدولة والسورية وكيانها ويخدم مطالب سكان المنطقة والتي طرحت مرات عديدة بشكل علني تخللها بعض الأصوات التي طالبت بالحكم الفيدرالي الذي رفض سورياًّ وإقليميا ودولياً ماعدا الأمريكي فكان القوة الوحيدة الذي تدعم توجهاته بشكل علني.

إتفاق منبج إلى أي حد يمكن فعلياً أن يكون قد قطع الطريق على التركي القيام بعملية إجتياح لشرق الفرات ؟

الأهم هنا وفي ظل المرحلة الراهنة إلى أين وصلت الدولة السورية مع قوات "قسد" في المحادثات التي تجري بالسر والظاهر ؟

عند أي حد توقفت مطالب "قسد" للوصول إلى طريقة سليمة للخروج من الموقف الذي وضعها فيه الأمريكي ؟

هل ستسلم قوات قسد كل المناطق التي تسيطر عليها للجيش السوري وكيف سيتم التعامل مع الواقع الجديد لها ؟

حول إتفاق منبج وما قد يليه يقول عضو المكتب السياسي لحزب "الشباب للبناء والتغيير" جعفر مشهدية:

"إتفاق منبج هو خطوة صحيحة تمت من قبل الدولة السورية بعد أن طلب الأهالي الدخول إلى المنطقة لقطع الطريق على التركي، هذه خطوة تفيد في أن التركي وضع ذريعة بوجود قوات كردية يزعم أنها إرهابية ويريد تطهير المنطقة منها. عندما قام الأخوة الكرد بالتقرب و قدموا منبج الى الدولة وأعادوها إلى حضن الدولة السورية قطعوا الطريق على التركي بالقيام بعمليته العسكرية المزعومة، وهذه الخطوة سوف تتبعها خطوات لاحقة بتسليم كامل منطقة شرق الفرات للدولة السورية لكي لايبقى أمام التركي أي ذريعة لدخول المنطقة والسيطرة عليها ، اليوم على الصعيد السياسي يجب على الأخوة الكرد أن يتبعوا سياسة العقل البارد، والأخوة الكرد قدموا تضحيات في الدفاع عن الدولة السورية ويجب أن يكملوا هذه التضحيات بأن يقفوا صفاً واحداً إلى جانب الجيش العربي السوري ضد التركي وهذه الإتفاقيات تتم منذ فترة وتوصلوا إلى إتفاقات مهمة وأنا هنا لا أمثل الحكومة السورية ولست مخولاً بالحديث عن محتوى ومضمون هذه الإتفاقيات ".

عن دور حزب الشباب للبناء والتغيير " في المتغيرات الحالية وموقف الدولة السورية يقول مشهدية

"نحن كوننا حزب سوري تدخلنا للدفاع عن أرض سورية ولحل الأزمة السورية. اليوم كما يعلم الجميع أن الدولة السورية منفتحة على كل الخيارات، ومنذ فترة كان السيد وزير 

 اليوم الدولة السورية يهمها إستعادة جميع الأراضي السورية لسيادتها وإعادة الأمن والإستقرار لجميع  السوريين ، والكرد منذ بداية الحرب وقفوا موقف مشرف تجاه  سورية مثلهم مثل أي مكون سوري، حكما إرتكبت بعض الأخطاء ولكن باب الإصلاح لازال موجوداً، والدولة السورية تتعامل من منطلق أننا جميعاً سوريون يجب أن نحل هذه القضية كي نسحب الذريعة من أمام الأطماع الأردوغانية. المحادثات موجودة ومستمرة  وهناك شيء من قبيل مما يطرح وينشر ولكن لست مخولاً بشكل رسمي بالحديث عنه، ولكن أطمئنكم بأن المحادثات تجري بشكل جيد".

أما بالنسبة لمستقبل قوات "قسد" وكيفية وجوب تعاملها مع مقتضيات الحالة الراهنة يقول مشهدية

 "اليوم بعد الإنسحاب الأمريكي لم يبقى لها ملاذ أو قدرة لحل مشاكلها إلا بالعودة إلى حضن الدولة السورية، مطالب "قسد" تكمن في أنها تريد أن تحافظ على المكون الكردي ولا أن تكون رهينة للتجاذبات السياسية ، وإذا ما نزلنا إلى الشارع السوري فإننا سوف نرى أن الشعب الكردي شعب طيب و يحب الدولة السورية ويحب انتمائه الوطني للدولة السورية، وأصلا لايوجد أي حل آخر أمام قسد إلا بالعودة إلى حضن الدولة السورية وهذا الشيء بدأ مع إتفاق إستعادة منبج وهذا مبشر بالخير ويبشر بعودة باقي المناطق إلى سيطرة الدولة السورية".

 نواف إبراهيم - سبوتنيك


   ( الثلاثاء 2019/01/01 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/02/2020 - 8:20 م

الجيش السوري يحرز تقدما لافتا في ريف إدلب ويقضي على "مجموعات تركية"

 

الأجندة
بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو المزيد ...