الثلاثاء28/1/2020
ص3:30:56
آخر الأخبار
مقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي في تعز جنوب غرب اليمنمصادر أمنية : سقوط 4 صواريخ داخل مجمع السفارة الأميركية في بغداداستكمالاً لخطوات التطبيع.. القناة 12 الإسرائيلية تنشر تقريراً لمراسلها من قلب السعودية"ديلي تلغراف": هل اخترق إبن سلمان هاتف بوريس جونسون؟الرئيس الأسد يستقبل لافرنتييف وفيرشينين واللقاء يتناول الأوضاع في حلب وإدلب في ظل الاعتداءات الإرهابية على المناطق الآمنةالإرهابيون وداعموهم يستهدفون مجدداً مرابط النفط البحرية لإعاقة توريد المشتقات النفطيةالمهندس خميس يلتقي المكتب التنفيذي لاتحاد الصحفيين: تشكيل جمعية سكنية وإعانة مالية للصندوق التعاوني الاجتماعيالخارجية: التنظيمات الإرهابية تعمل بدعم تركي على فبركة هجوم كيميائي مزعوم غرب حلب وجنوب شرق إدلب...جراء الزلزال ...41 قتيلاً في شرق تركيا مسؤولون أمريكيون يقرون بتحطم طائرة عسكرية أمريكية وسط أفغانستانوزارة المالية تسعى لاستقطاب 300 مليار ليرة النفط: سنوقف التعامل مع المعتمد المخالف لتوزيع أسطوانات الغاز تكثيف التحركات الأميركية شرقاً: لإفشال جهود موسكو السياسيةانكشاف التضليل.. كيف تستّرت أميركا على خسائرها في (عين الأسد)؟الأمن الجنائي يقبض على أشخاص متعاملين بغير الليرة السورية ويضبط أكثر من مئة ألف دولارضبط طن ونصف الطن من المواد المخدرة مهربة ضمن سيارة لنقل الخضار بريف درعاتقرير: "مرتزقة أردوغان" يهربون من ليبيا إلى أوروبا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةجامعة دمشق تمدد التقدم لمفاضلة ملء الشواغر الخاصة بمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليا التعليم العالي تعلن عن 500 منحة دراسية روسية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العلياالتنظيمات الإرهابية تتعامل بوحشية مع الراغبين بالمغادرة إلى المناطق الآمنة وتواصل اتخاذهم دروعا بشريةكسر خطوط دفاع الإرهابيين … الجيش يحرر «الدانا» ويقطع الطريق الدولي بين معرة النعمان وسراقبالسياحة تصدر قرارين لتعديل معايير التصنيف السياحي لمنشآت الإقامة والإطعامصعوبة مالية كبيرة لعدم تسديد «عمران» ديونها … «إسمنت طرطوس»: ضعف الإنتاج مرده الكهرباء والمطر والتحكيم مع «فرعون»إصابة طبيب صيني مشهور بفيروس كورونا القاتل عبر العينينمنها الزنجبيل والقرنفل.. أطعمة تقضي على ديدان الأمعاءنانسي عجرم تعلق لأول مرة بعد جلسة التحقيق مع زوجها"ممارسات عنيفة" وراء إصابة الفنان خالد النبوي بجلطة قلبية!ملك أوروبي يعترف بنسب سيدة بعد تجاوزها الخمسين من عمرهاعجوز بريطانية تقع في حب شاب مصري ينفي أن يكون طامعا في أموالهافخ الأمطار.. نصائح للحفاظ على الإطارات في هذا الطقسفي أقل من دقيقة.. أمن نفسك من "هاكرز" الواتسابالكليّ والجزئيّ....بقلم د. بثينة شعبانالعلاقة مع إيران والمصالحة العربية العربية.. نتنياهو قد اعترف فماذا عنكم؟!

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

بداية رجل شجاع .. علامة من علائم التعافي المؤسساتي .....بقلم نارام سرجون


أخشى كثيرا ان يستدرجني احد الى مديحه بالكلام .. وانا أرى أن هذا النوع من الكلام لاينتمي الى اللغة كوسيلة تعبير بل الى نمط لغوي لايضر ولاينفع عندما تكون الغاية منه التكسب والتقرب .. ولاأزال لوم كل شعراء وادباء العرب على انهم أضاعوا وقتنا ووقتهم في أدب المديح المأجور .. وربما كان المديح الأدبي لونا تختص به ثقافتنا لأنني لم اقرأ مايشبهه في أدب العالم .. ولاأبالغ ان قلت أنه أدب خطر لأنه وسيلة المنافقين والمؤلفة قلوبهم والفاسدين ..


ولكنني في الحرب السورية عرفت ان المديح هو أجمل مافي اللغة عندما يمنح لمن يستحقه دون ان يتحول الى كلام للبيع والشراء .. بل هو مكافأة للغة عندما تقترن بالممدوح الذي يستحقها .. لأنني في الحرب رأيت مشاهد حيرتني وجعلت قلمي كما الأمّي لايعرف من أين يبدأ الكلام وأحرف الهجاء .. رأيت مشاهد يحتاج الواحد منها الى ألف متنبي كي يكتب فيها الشعر والفخر .. ورأيت أبطالا يرحلون دون قصائد ودون بيانات ودون ان ينتظروها او يلقوا لها بالا .. ولكنهم كانوا يغادرون بكبرياء وعنفوان فتستحي اللغة من أن تتخلف عن الانحناء لهم أو أن تسير الى جانبهم دون ان ترفعهم على غماماتها .. وأن تقتفي اثرهم وان تتمسح بثيابهم .. انهم ابطال رحلوا دون ضجيج المديح والتفخيم .. لكنهم جعلوني اخجل ان لم أذبح كلماتي كالقرابين لهم ..

وقد انعكس هذا على كتاباتي فبات زهدي واضحا في ان ألتفت الى الشخصيات الروتينية التي تظهر لنا في كل المناسبات او عبر التعيينات الحكومية والوزارية والتغييرات الادارية التي لم اعرها بالا وكنت أكتفي بقراءة أخبارها ونشاطاتها دون اي انفعال .. لكنني اختصصت دوما الوطنيين السوريين الذين لفتت نظري فدائيتهم واخلاصهم وتفانيهم من أجل الناس ومن أجل وطنهم .. وكنت لاأتردد في الاطراء والثناء عليهم ..

خبر واحد قرأته منذ ايام عن أحد أطباء الجيش السوري الذي تم تعيينه مديرا لمشفى تشرين العسكري جعلني أتوقف وأتأمل الخبر وأرغب في أن أعلق على خبر تكليفه بمهامه .. وكان تعليقي فقط هو: انها بداية رجل شجاع ..

الدكتور العميد مفيد درويش الذي تم تعيينه مديرا للمشفى جعلني احس ان هناك من كان موفقا كثيرا في ترشيح هذا الاسم لهذا المكان لانني أذكر انني سمعت من زملائه في ذروة الحرب ان هذا الطبيب وجراح العظام القدير لم يغادر المشفى وبقي مع عائلته في سكن المشفى رغم انه كان يملك امكانية ان يسكن هو واسرته خارجها .. ولكن ضغط الحرب والاصابات والجراح جعلته مضطرا لأن يبقى قريبا من العسكريين والمصابين وزملائه .. وجعلته يرفض ان يرسل عائلته الى مكان أكثر أمنا لان مشفى تشرين كان أمام فك التمساح الارهابي المسمى بجيش الاسلام والذي كان يتسلى بقصف المشفى كل يوم وكل ليلة ومحاولات اقتحامه ..

وكنت كلما سألت عن العميد الطبيب فوجئت انه في احدى غرف العمليات او الجولات الطبية في المشفى حتى ساعات متأخرة من الليل .. والأكثر من ذلك انني علمت في احد الايام ان قذيفة سقطت في بيته في المشفى واخترقت غرفة الجلوس .. ودمرتها .. وفي اليوم التالي شوهد هذا الطبيب يقوم بجولته العادية الصباحية وكأن شيئا لم يكن .. ولم يصنع من الأمر حكاية ورواية واستعراضا أو طلب نقله الى سكن آخر أو قام بنقل عائلته .. لأنه كان مؤمنا ان مجرد هروبه بعائلته تعني بكل بساطة انه لايستطيع ان يطلب من الجنود الذبن يعالجهم ان يثبتوا في الميدان .. ولا يقدر ان يطلب من الأطباء والعاملين معه أن يتحلوا بالشجاعة والهدوء .. وكانت رسالته لهم واضحة وهي اننا جميعا يد واحدة .. وقلب واحد .. ومصير واحد ..

لاأريد ان أضيف الكثير لكنني أريد تهتئة هذا البطل الصامت والمتواضع على الثقة به .. أهنئه وقلبي عليه لأن المهمة الآن ستكون أقسى .. فهو ليس أمام فك التمساح الارهابي وجها لوجه .. بل أمام تماسيح الروتين والبيروقراطية والفساد .. ومع هذا فان يقيني يحعلني مطمئنا أكثر الآن لأن وصول هذا الطبيب الحازم والصارم في عمله الى هذا المكان يعني ان حلقات الفساد والمحسوبية بدات قبضتها ترتخي في بعض المؤسسات الحكومية وصار من يستحق المهمات الصعبة يوضع في المكان المناسب والمهمة المناسبة .. وأن عمليات التحسين الاداري جدية وانطلقت .. وهناك ضباط كثيرون ومواطنون وموظفون كثر أبطال عملوا بصمت وأعطوا بلانهاية .. ويجب ان يتم حقن مفاصل المؤسسات الحكومية بأمثال هؤلاء لأنه تعزيز للعمل الاداري وللثقة بين الناس والدولة .. وهو تكريم لهم وتكريم لتلك المؤسسات التي لايجب ان يدخلها الوصوليون أو قليلو الكفاءة والوطنية ..

وبالنسبة لي اقول له من جديد: أيها الجندي الصامت .. انها بداية رجل شجاع .. وانا متفائل جدا بما ستقدمه من خدمات للعسكريين والجرحى .. فهم أمانه ثقيلة في يد أمينة الآن .. واستطيع ان أنام ملء جفوني وأطمئن على كل جرح وكل اصابة وكل ألم يصيب العسكريين انهم في عناية هذا الرجل .. الذي أحترمه جدا .. وأقدره جدا .. وأحبه جدا .. واثق به جدا .. بالتوفيق ايها المتواضع الشجاع


   ( الخميس 2019/01/10 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 27/01/2020 - 9:07 ص

الأجندة
بست قبلات فتاة تنوم جراءها...فيديو كارثة بملاعب إنجلترا.. أحرز 3 أهداف لفريقه ثم لقي مصرعه لاعب فنون قتالية أمريكي يصارع امرأتين معاً.. شاهد: من المنتصر في النهاية أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب المزيد ...