الأربعاء26/2/2020
ص4:3:32
آخر الأخبار
وزير الصحة الأردني: الشماغ فعال مثل الكمامات للوقاية من "كورونا"عودة سورية إلى الجامعة العربية ستعيد التوازن للقضية الفلسطينية … عبد الهادي: واثقون بأن أميركا ستغادر سورية لأن روسيا لن تسمح لها بالبقاءتهدئة بين الاحتلال وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة تدخل حيز التنفيذطيران الاحتلال الإسرائيلي يجدد عدوانه على قطاع غزة المحاصرإصابة مدير الجاهزية في المؤسسة العربية للإعلان بانفجار عبوة ناسفة مزروعة داخل سيارته بنفق الأمويين مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بتنظيم اتحاد غرف التجارة السوريةالحرارة تتجاوز معدلاتها وتحذير من تشكل الضباب على المرتفعات والمناطق الداخليةصدّ هجمات لمرتزقة تركيا وحرر قرى جديدة … الجيش يواصل تقدمه جنوب طريق حلب اللاذقيةالبنتاغون: دور تركيا في التصدي لروسيا بالغ الأهميةبومبيو: دمشق وموسكو وطهران تقوض جهود تحقيق الهدنة في سورياآلية جديدة لخدمات الانترنت الثابت لوقف الاستنزاف المفرط لها وتحقيق المساواة بين المشتركينالاقتصاد تمنع تصدير كمامات الفم والأنفخرافة «الثورة» السورية ..... تييري ميسانما دلالات اعتراف أردوغان بوجود مقاتلين سوريين مواليين لأنقرة في ليبيا؟مطلوب بمذكرة قضائية.. القبض على تاجر مخدرات في حمصوفاة شخص وإصابة آخر جراء تدهور شاحنة واصطدامها بعدد من السيارات في دمر بدمشق"مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟ مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوالتربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهابالجيش السوري يقتحم عمق جبل الزاوية مقتربا من حصار (النصرة الارهابية ) في عشرات البلداتالعثور على معمل للقذائف من مخلفات الإرهابيين في أحد معامل الخيوط بريف المهندسين غرب حلب (صور)مع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحمنها الخبز... أطعمة تفقد صلاحيتها دون أن نعلمدراسة: الوجبات السريعة "تضلل" مخك بهذه الطريقةمرح جبر: بجمالي خربت عمليات التجميلبالأرقام.. كيف واجهت الدراما السوريّة الأزمة؟بعد أيام من حصوله على اللقب.. وفاة أكبر معمر بالعالمتاجر مخدرات يخسر 60 مليون دولار بعد إضاعته لـ"كلمة السر"كيف تدفئ منزلك في الشتاء بطريقة صحية؟بالرغم من كورونا..."هواوي" تقتحم أسواق الموبايلات بجهاز جديد قابل للطيمن شباط إلى اّذار .. رزنامة مهرج عثماني......بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي«مداد»: سورية تتبع «حرب هجينة معكوسة» بإصرارها على المقاومة وإخراج الأميركي وغيره

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

قراءةٌ في دلالات التصريحات الفرنسية الأخيرة حول سوريا


أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان قبل أيام أن بلاده ستنسحب من سوريا بعد التوصل إلى تسوية سياسية، مشيراً إلى عدم استبعاده مشاركة الرئيس بشار الأسد في العملية الانتخابية القادمة، ففي أي مجال يمكن أن تُصنّف تصريحاته خصوصاً وأنّ الموقف الفرنسي كان شديد التطرف اتجاه الحكومة السورية؟


المحلل السياسي والاستراتيجي السوري الدكتور أسامة دنورة في حديث لـ "موقع العهد الإخباري" قال " إن من المؤكد أن هناك حالة تراجع كاملة لدى كل طيف العدوان على سوريا، فمن أعطى إشارة البدء هو الجانب الأمريكي، وقد قرأ مؤخراً أنّ استمرار وجوده على الساحة السورية غير مجدٍ وسيعرّضه لحزمة من المخاطر الميدانية والسياسية في المستقبل، والتي لا يمكن التكهن بعواقبها ولذلك قرر الرئيس الأمريكي الانسحاب من سوريا وكانت هذه إشارة البدء لكل قوى العدوان الأخرى للتفكير بمرحلة ما بعد خروج الأمريكي حيث بات مطلوباً إعادة دمج سوريا في ترتيبات الحد الأدنى من الأمن الجماعي في المنطقة"، مضيفاً أنّ " سوريا عادت لتمسك بالعديد من الأوراق بفضل صمودها جيشاً وشعباً وقيادة، ولكن الموقع الجيوبوليتيكي لها فرض على جميع الأطراف أن تتحسب لمرحلة ما بعد انتهاء الهجمة الإرهابية، والانسحاب الأمريكي وأية خيارات ستكون للقيادة السورية".
وأشار دنورة إلى أنّ " فرنسا ومن المنظور العسكري والسياسي غير قادرة على الاحتفاظ بوجود فاعل لها على الأراضي السورية بدون القوات الأمريكية أو العمل خارج النطاق الأمريكي خصوصاً وأنّ فرنسا تعاني من أزمات داخلية، ولذلك لا يتعدى التصريح الفرنسي عن شروط الانسحاب من سوريا أكثر من رفع للسقوف التفاوضية، أو استدراج تفاوض من قبل الطرف الروسي كي يحصل على بعض المطالب السياسية"، مؤكداً أنّ " الفرنسي أعجز من أن يؤثّر على الحالة الموجودة في شمال شرق سوريا أو العملية السياسية فيها في ظل غياب معالم واضحة للتصميم الأمريكي على التدخل الفاعل فيها".
وتابع المحلل السياسي أنّ " الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب الدبلوماسية التي تسمى بمدفع البارجة واستعاض عنها بالعصى الاقتصادية كما ظهر مؤخراً من تهديده للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتدمير تركيا اقتصادياً".
وسبقت التصريحات الفرنسية أخرى أوروبية من مسؤولين أوروبيين عن إمكانية فتح سفارات وإعادة بعثات دبلوماسية أوروبية إلى سوريا، وقد تحدث وزير الخارجية الإيطالي عن إمكانية فتح سفارة بلاده في دمشق عندما تصبح الظروف مناسبة لذلك. وفي هذا الشأن أضاف الدكتور دنورة لـ"العهد" أنّ "التاريخ يعيد نفسه، فدائماً ما كانت تحصل هجمات غربية مدعومة من بعض الحلفاء من العرب التابعين للغرب، وبعد فشلهم يعودون لمد الجسور بدايةً بطريقة توحي بالتردد ثم تصبح جسوراً كاملة، وإدراكاً من الغرب لمحورية الدور السوري في موقعه الجيوبوليتيكي وقدرته على إدارة العديد من الأزمات بفضل هذا الموقع والتماسك الداخلي والقدرة السياسية، فهو سيعود عاجلاً أو آجلاً لأن الدول الغربية والإقليمية أو المعنية بالشرق الأوسط لا يمكنها أن تخاطر بقطع خطوط التواصل مع الحكومة السورية لمدة طويلة، وإلا ستنعكس نتائج ذلك عليها في أكثر من إطار".
 


   ( الأربعاء 2019/01/16 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/02/2020 - 11:15 ص

الجيش السوري يحرز تقدما لافتا في ريف إدلب ويقضي على "مجموعات تركية"

 

الأجندة
بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو المزيد ...