-->
الثلاثاء23/4/2019
ص6:4:4
آخر الأخبار
السيد نصر الله: ما فشلوا بتحقيقه في سورية عبر الإرهاب يحاولون تنفيذه عبر الحصار الاقتصاديمصدر : عبور حافلتي زائرين من العراق إلى سورياالدفاعات الجوية اليمنية تسقط طائرة تجسس للعدوان السعودي بالحديدةخيوط جديدة لمؤامرة القرن وخطوات أمريكية متسارعة لتنفيذهاالوفد السوري برئاسة «الجعفري» يغادر الأربعاء … «أستانا 12» الخميس و«الدستورية» على طاولة البحثالهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية: إخراج أكثر من 4 آلاف مهجر من مخيم الركبانعودة المئات من المهجرين المحتجزين في مخيم الركبانالمعلم يتقبل أوراق اعتماد نغيوين ماناهين سفيراً غير مقيم لفيتنام لدى سوريةمسؤول روسي: سنودن يؤكد تورط أمريكا بقطع الإنترنت عن سورية عام 2012لافروف وظريف يبحثان هاتفيا تسوية الأزمة في سورية«المركزي» بصدد رفع سقوف قروض الدخل وإطلاق منتجات جديدة في المصارف العامة تعرف على ميناء طرطوس والأرباح التي ستجنيها سوريا من تأجيرههل ستكونُ هيئةُ تحريرِ الشَّامِ داعشاً الجديدَ؟..ترجمة: لينا جبور عبد الباري عطوان: عارٌ على العرب ألّا يجد السّوري وقودًا وهو من سادة القوم!اغتصب سيدة والغريب ماذا فعل بها ؟عصابة تسرق السيارات من لبنان وتنقلها إلى داخل الأراضي السورية!لحظة تفجير كنيسة سانت أنطوني في كولومبو عاصمة سريلانكاشكوك حول أصالة لوحة اشتراها بن سلمان بـ450 مليون دولارإيقاف دوام طلاب التعليم المفتوح يومي 19 و20 الجاري بمناسبة عيدي الجلاء والفصح المجيدوزارة التربية تقرر إجراء اختبار موحد مؤتمت للطلبة الذين يدرسون المناهج المطورة يوم الثلاثاء 28/5/2019م في محافظة دمشق فقطالجيش السوري يتصدى لهجوم من "داعش" شرق دير الزور18 غارة روسية تدك أهدافا إستراتيجية للنصرة بمحيط إدلباتفاقية بين المصرف العقاري والإسكان العسكري لتمويل مشروع إسكاني متكاملتسهيل الإجراءات أمام الراغبين بالاستثمار في القطاع السياحيخبراء تغذية ألمان يدافعون عن البيضفيتامينات ومعادن تقوي مناعة الجسمالكشف عن 13 نجما وقعوا ضحية برنامج رامز جلال الجديدسوسن ميخائيل: أشارك بعدة أعمال في رمضان.. وسعيدة بوجودي في ”باب الحارة 10“ميلياردير استبدل صرف 11 مليون دولار على زفاف ابنته بالتبرع لبناء شقق للمشردينشرط غريب من زوجة لحماتها حتى تقترب من طفلهاتعرف على أفضل الهواتف الذكية لعام 2019لوحات إعلانية هائلة في الفضاء بهدف الوصول إلى ما يقارب الـ 7 مليار شخص مبادرات تجاه .دمشق.. ماذا في كواليسها؟...بقلم كمال خلفصفقة المنطقة...بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

نموّ تهديد الجماعات السلفيَّة الجهاديّة...ترجمة: لينا جبور


مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات


تحميل المادة

يُلاحظ رغم أنَّ "الدولة الإسلاميّة" فقدت معظم الأراضي التي كانت قد استولت عليها في العراق وسورية، إلا أنَّ الحركة السلفية الجهادية تنتشر على نحوٍ متزايد بعيدة عن الهزيمة. يبيّن هذا التقرير مجموعة بيانات عن المجموعات والمقاتلين من 1980 إلى 2018، ويحدّد عدة اتجاهات:
•انخفض عدد السلفيين الجهاديين في عام 2018 إلى حدٍّ ما؛ ذلك مقارنة بارتفاع عددهم في عام 2016، لكنه لا يزال قريباً من أعلى مستوياته منذ عام 1980. ومن المنظور التاريخي، وصلت التقديرات العالية للمقاتلين في 2018 إلى نسبة أكبر من 270% من عام 2001 عندما وقعت هجمات 9/11.
•تضم منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا أعلى نسبة من المقاتلين. وهناك مناطق أخرى مثل جنوب شرق آسيا تحتوي على أعداد أقل.
•يتركز أكبر عدد من هؤلاء المقاتلين في سورية بين (43.650 و70.550 مقاتلاً)، أفغانستان بين (27000 و64.060)، باكستان بين (17.900 و39.540)، والعراق (بين 10.000 و15.000)، ونيجيريا (بين 3450 و6900).
•في العام 2018 كان يوجد عدد يبلغ نحو /67/ مجموعة سلفية جهادية عبر العالم، ويماثل عددها ما وصلت إليه في العام 2016، وهي المستويات الأعلى منذ عام 1980. وهذا يمثل زيادة تصل إلى 180% في عدد المجموعات من 2001 إلى 2018.
•في 2018، كان هنالك 44 مجموعة أخرى تقريباً غير "الدولة الإسلامية" والقاعدة وفروعهما المباشرة. وتمثل هذه المجموعات بما فيها حركة طالبان-باكستان وحركة "عسكر طيبة" نحو 67% من كلّ المجموعات.
•تشير بيانات الهجمات الإرهابية إلى استمرار وجود مستويات عالية من العنف في سورية والعراق من قبل الجماعات السلفية الجهادية، جنباً إلى جنب مع وجود عنفٍ كبيرٍ في هذه البلدان ومناطق مثل اليمن، يمارسه تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، وفي الساحل (غرب أفريقيا) من قبل جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، وفي نيجيريا مجموعة بوكو حرام، و"الدولة الإسلامية" غرب أفريقيا، وفي أفغانستان من قِبَلِ طالبان وغيرها من الجماعات، والصومال من قبل حركة الشباب.
تشير هذه النتائج إلى أنَّ هناك مجموعات كبيرة من المقاتلين السلفيين والجهاديين المتحالفين الذين لديهم استعداد وقدرة على استخدام العنف لتحقيق أهدافهم. لا يخططُ كلّ هذه الجماعات لشن هجمات ضد الولايات المتحدة أو غيرها من الدول الغربية. إذ إنَّ لدى بعضها اهتمامات محلية فقط.
هذا، ورغم انخفاض عدد الهجمات الأخيرة في الولايات المتحدة نسبياً، إلا أنَّ خطر الإرهاب كان أعلى في أوروبا.
يتوزع وجود السلفيين الجهاديين عالمياً على نحوٍ لا مركزيّ على أربعة أنواع: "الدولة الإسلامية" وتوابعها، والقاعدة والفروع التابعة لها، والجماعات السلفية الجهادية والحليفة الأخرى، والشبكات والأفراد المستلهمة منها. تأتي معظم الهجمات التي شُنت على الغرب من النوع الأخير – الشبكات المستلهمة والأفراد. بالإضافة إلى ذلك، هناك تنافس كبير بين هذه الفئات وداخلها، بما في ذلك بين الحركتين الكُبريين: "الدولة الإسلامية" و"القاعدة". وتشتد المنافسة بينهما، تحديداً في ساحات القتال، مثل: ليبيا وسورية واليمن وأفغانستان.
هناك أيضاً تسرب وتنقل كبيران داخل وبين هذه الفئات. إذ يتنقل المقاتلون على نحو فرديّ وكذلك أنصارهم بين الجماعات أو الشبكات، تبعاً لعوامل معينة مثل تغير القادة وفعاليتهم وتقلبات الدعم الخارجي والتغيرات في بسط السيطرة على الأراضي. في العديد من البلدان، مثل سورية وليبيا، وفي ضوء النشاط المرن لهذه الفئات، تبدو الحاجة أكثر نجاعةً لتسليط الضوء على الشبكات الجهادية بدلاً من تحليل تركيبها.

 


   ( الخميس 2019/01/17 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/04/2019 - 4:58 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

حكم "ينطح" لاعب في الدوري الجزائري (فيديو) شاهد.. أسرع إصابة في تاريخ الساحرة المستديرة بالفيديو ... أفلت من التمساح فوجد الأسود في انتظاره "وحش جنسي" يثير رعب النساء... والشرطة تطلب المساعدة سقطت وانفجرت.. طائرة في تشيلي تقتل 6 أشخاص وتدمر 3 منازل عنكبوت ضخم يهاجم صاحبته أثناء محاولتها إطعامه (فيديو) رجل يحطم شقته بمطرقة ثقيلة...والسبب (فيديو) المزيد ...