-->
الجمعة19/4/2019
ص4:21:17
آخر الأخبار
رئيس أركان الجيش الجزائري: أطراف كبرى تعيد تشكيل العالم على حساب الشعوبتونس.. إحباط محاولة تسلل مجموعتين مسلحتين من ليبيا تحت غطاء دبلوماسيالصحافة الإسرائيلية تكتشف كاتباً سعودياً جديداًالمجلس العسكري السوداني: إعفاء وزير الدفاع عوض بن عوف من منصبهاشاعات مجهولة المصدر تتحدث عن أزمات أخرى بين المحرر والمحتل.. النشيد الوطني السوري يرتفع بين ضفتي الجولانمسيرة الشام الكبرى للخيول العربية الأصيلة في مهرجان الشام الدولي للجواد العربي- فيديوتوقعات بعقد اجتماع روسيا والأردن والولايات المتحدة بشأن مخيم "الركبان" في أقرب وقتواشنطن بوست: هكذا استطاعت الولايات المتحدة إيقاف إمدادات النفط إلى سوريةزعيم الديمقراطيين عن ترامب: عزله "لا يستحق العناء"نقابة عمال النفط تطالب الحكومة بتوضيح أسباب أزمة المحروقات وتقترح حلاً سريعاًالكشف عن سبب عدم توريد النفط الروسي إلى سوريا في ظل أزمة الوقود عبد الباري عطوان: عارٌ على العرب ألّا يجد السّوري وقودًا وهو من سادة القوم! السابع عشر من كل نيسان....بقلم فخري هاشم السيد رجب - الكويتإلقاء القبض على عصابة أشرار تمتهن سرقة الدراجات النارية في ريف دمشق الأمن الجنائي يكشف جرائم هامة ويلقي القبض على مرتكبيها ومن بينهم شخص اختلس أكثر من ( 180 ) مليون شكوك حول أصالة لوحة اشتراها بن سلمان بـ450 مليون دولاروزارة الخزانة الأمريكية، تنشر وثيقة بتاريخ 25 آذار من العام الجاري، تحذر فيها شركات شحن النفط البحري من نقل أي شحنات نفط إلى سوريا !إيقاف دوام طلاب التعليم المفتوح يومي 19 و20 الجاري بمناسبة عيدي الجلاء والفصح المجيدوزارة التربية تقرر إجراء اختبار موحد مؤتمت للطلبة الذين يدرسون المناهج المطورة يوم الثلاثاء 28/5/2019م في محافظة دمشق فقطالتنظيمات الإرهابية تدمر جسر التوينة في ريف حماة الشماليالمجموعات الإرهابية تعتدي بالقذائف على مدينة السقيلبية بريف حماة الشمالياتفاقية بين المصرف العقاري والإسكان العسكري لتمويل مشروع إسكاني متكاملتسهيل الإجراءات أمام الراغبين بالاستثمار في القطاع السياحيدراسة تتوصل لـ"حل غريب" قد يساعد على الإقلاع عن التدخينعادات غذائية قاتلة أكثر من التدخين .. ما هي؟ خلاف بين باسم ياخور، محمد حداقي.. وممدوح حمادة!سلمى المصري تكشف عن شخصيتها في "باب الحارة"أبلغت عن تحرش مدير المدرسة بها.. فحرقوها حتى الموتأب يرهن ابنته في مطعم مقابل وجبةما سبب معرفة الموتى بوفاتهم حقا؟فيسبوك تضيف ميزات جديدة "غامضة"لقاء الأسد وظريف عتبة قرارات كبرى "العرب" ... ونصف صفقة القرن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

مداخلات الحلقة النقاشية "الوضع الراهن للطبقة الوسطى في سورية"


عقد مركز دمشق للأبحاث والدراسات – مِداد، يوم السبت الموافق لـ 25/11/2017 في مقره، حلقة نقاشية ضمن فعالية رواق دمشق، حول "الوضع الراهن للطبقة الوسطى في سورية"، وهو عنوان دراسة أعدها الدكتور كريم أبو حلاوة رئيس قسم الدراسات الاجتماعية في المركز، بحضور جمع من الشخصيات الفكرية والأكاديمية المهتمة بالشأن العام، والقضايا الفكرية السورية، وهم السيدات والسادة:


الدكتور عامر خربوطلي، الدكتور منير الحمش، الدكتورة رشا سيروب، الأستاذ رفعت حجازي، الأستاذ علي قاسم، الدكتور مهيب صالحة، الدكتور عقيل محفوض، العميد تركي الحسن، الدكتورة إنصاف حمد، بالإضافة إلى الباحثين الشباب في المركز وبعض الإعلاميين.

أدار الحلقة النقاشية الدكتور عقيل محفوض، رئيس قسم الدراسات السياسية في المركز، والذي افتتحها مرحباً بالضيوف، ومعرفاً بالمركز وأهدافه ونشاطاته، وبـفعالية رواق دمشق بوصفه فضاءً فكرياً لطرح الأسئلة الإشكالية حول المشهد السوري.
عرض الدكتور كريم أبو حلاوة لأهم النقاط في ورقته، معرفاً بالطبقة الوسطى ومبيناً أهميتها وأدوارها ووظائفها، وضرورة جعلها محط عناية وتحليل واهتمام، خصوصاً في ظروف ما بعد الأزمات والحروب. كما استعرض واقع الطبقة الوسطى في سورية من الناحيتين الاقتصادية والاجتماعية، والتحديات الاقتصادية والاجتماعية والمؤسساتية التي تواجهها، وكذلك عناصر قوتها وضعفها، محاولاً استشراف دورها المتوقع في إعادة البناء والإعمار واستعادة التماسك الاجتماعي. كما شدّد على أهمية التعليم بوصفه قاطرة التحول والتنمية، وعلى الوعي الطبقي لأنه يحول الطبقة الوسطى إلى قوة ديناميكية تدفع الحراك الاجتماعي نحو الأعلى. وخلص في ورقته إلى ضرورة الاستفادة من الفرص المصاحبة للأزمات، مشدداً على أهمية التماسك الاجتماعي الذي تلعب الطبقة الوسطى دوراً أساساً فيه، مع التأكيد على دورها الأهم المتمثل في بناء قدرات الإنسان السوري لأنه الخيار الأنجع في صياغة المستقبل.
أعقب عرض الورقة حوارات ومداخلات مكثفة وعميقة من قبل السادة الحضور، حيث أكد جميع المتداخلين على أهمية البحث في الموضوع، خاصة في الوقت الحاضر، وتناولوا في النقاش عدداً من النقاط المهمة والمتداخلة المتعلقة بموضوع الطبقة الوسطى، نذكر منها:
-أشارت المداخلات إلى أن الانحسار الحالي للطبقة الوسطى لم يكن نتيجة الحرب على سورية وتداعياتها الراهنة وحسب، بل هو ناتج أيضاً عن استمرار السياسات الاقتصادية الليبرالية المتطرفة لما قبل الأزمة، فالتركيز على الانفتاح واقتصاد السوق والخصخصة، أفقد التنمية كثيراً من معانيها الرئيسة كتوسيع المستفيدين من الثروة وعدالة توزيع الدخول، في حين كان من المفترض مواجهة الظروف الحالية باقتصاد حرب وسياسات دولة قوية.
-وأكدت المداخلات على أن انحسار الطبقة الوسطى وتراجعها هو جزء من إطار عام جرى فيه بالتوازي اتساع الطبقة الفقيرة وتمركزٌ قاسٍ للثروة لدى فئة صغيرة. وأشارت إلى ضرورة التعاطي مع مفهوم الطبقة الوسطى استناداً إلى الواقع وخصوصية التجربة السورية، دون الانجرار إلى المفاهيم الجاهزة أو المحددة والتجارب غير المنسجمة مع المجتمع السوري. أما اقتصادياً، ربما يتوجب إعادة تشكيل التكتلات الاقتصادية بمفهومها العام انطلاقاً من واقع التجربة السورية والبناء على النقاط المضيئة فيها كالاكتفاء الذاتي وغيره.
-اتفق المشاركون على أن موضوع الطبقة الوسطى في سورية يحتاج إلى أبحاث أكثر وأوسع تتعمق بدراسة تاريخها وأسس تشكلها وتوسعها، وعدم التركيز على القضايا المرتبطة بالبناء المادي للطبقة الوسطى فقط، بل مقاربتها سياسياً أيضاً، أي القيام بقراءة في أدوار الأحزاب والمؤسسات السياسية الأخرى في تمكين الطبقة الوسطى.
-تطرقت النقاشات إلى موضوع الخصائص الديمغرافية للطبقة الوسطى في سورية، باعتبارها غير واضحة مثل الخصائص الاقتصادية والاجتماعية، فهنالك تناقضات في المفاهيم والمؤشرات التي تحدد الطبقة الوسطى في سورية، ويجب إلغاء هذه التناقضات قبل التفكير بالحلول ورسم السياسات. ومن أبرز الأمثلة على هذا التناقض موضوع العائد على التعليم، الذي ساهم بإفقار المتعلمين وبالتالي الطبقة الوسطى.
-تم التطرق أيضاً إلى أن الطبقة الوسطى يفترض أن تتميز بطريقة تفكيرها وعقلانيتها، وما يدعو للقلق في التكوين الحالي للطبقة الوسطى في سورية هو أنها لا تفكر تنموياً، فقد انتقلت من العمل المنتج والدخل المنتج سابقاً، إلى الاستثمارات الريعية والدخول الريعية حالياً، فتحولت هذه الطبقة من مستقلة إلى تابعة ومن منتجة إلى مستهلكة.
-وفي السياق ذاته تمت الإشارة إلى أن الطبقة الوسطى كانت المستهلك الأكبر للصناعات والإنتاج المحلي وبالتالي كانت رافعة للاقتصاد، وأن تحول هذه الطبقة إلى طبقة فقيرة مع محاولاتها الحفاظ على نمط عيش معين سيؤدي إلى خضات كبيرة في المجتمع، خاصة إن لم تتعامل الاستراتيجيات التنموية والسياسات الاقتصادية مع الأمر بشكلٍ فعالٍ واستمرت بانتهاج الحلول "الترقيعية".
-بيّن المشاركون أن الطبقة الوسطى ليست بحاجة إلى المساعدات فقط، بل ما تحتاج إليه فعلاً هو التمكين الذي يسهم في مشاركتها في كل القطاعات الرئيسة خاصةً الاقتصادية، فتقوية الاقتصاد وخلق فرص عمل لم تعد العامل الأهم، فنظريات النمو الاقتصادي الحديثة باتت تتكلم عن الريادة والابتكار وخلق المشاريع الجديدة. إضافة إلى أن حالة الركود التضخمي التي نعاني منها اليوم لا تُفسر إلا بانحسار الطبقة الوسطى التي تخلق الطلب على السلع المحلية، ولا يمكن حلها إلا بتوسيع هذه الطبقة.
-أما فيما يتعلق بقضية الإصلاح المؤسساتي ومشكلاته، طُرح السؤال التالي: هل تكمن الإشكالية في السياسات والبيئة التشريعية بشكل عام، أم في النظام البيروقراطي العاجز عن استيعاب هذه التشريعات ونقلها إلى حيّز التطبيق؟
-تناول النقاش موضوع مؤشر العدالة فهو يُعد من أهم عوامل الاستقرار في المجتمع، أي موضوع العدالة في توزيع الثروة والمعرفة والسلطة وهي أمور متداخلة ومتبادلة التأثير. فمؤشرات النمو مثلاً كانت خادعة قبل الأزمة، حيث جاءت نتيجة استثمارات في قطاعات معينة خلقت قفزة كبيرة وصلت حد الإشباع، لكن المشكلة كانت بأن منتجات هذا النمو لم تنعكس على الفقراء.
-أشار الحضور إلى أن تآكل الطبقة الوسطى يعود أيضاً إلى النموذج التنموي المعتمد منذ انهيار الاتحاد السوفيتي والقائم على الليبرالية والانفتاح، والذي نتج في كثير من الدول عن تحالف "غير مقدس" بين قوى سياسية ونخب اقتصادية غير وطنية، جزءٌ كبيرٌ من ثرواتها لم يأت من الإنتاج بل من الفساد.
-ومن القضايا التي أثيرت أيضاً انحسار الطبقة الوسطى والحلقة المفرغة التي يدخلنا فيها، فتراجع قدرتها على الإنفاق سيؤدي إلى تراجع الطلب على الصناعات والسلع والخدمات الوطنية، ما يضعف الاقتصاد الوطني، الأمر الذي سيؤدي مجدداً إلى إفقار هذه الطبقة بالإمكانات والقدرات.
-رأى بعض المشاركين أن بارديغم الطبقة الوسطى ليس صالحاً لتفسير التفاعلات الاجتماعية في سورية، إذ أن لدينا شرائح أو فئات أو صفات مشتركة، لكن ليس لدينا طبقات بالمعنى الاصطلاحي للمفهوم. وأنه حتى في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، والتي يعتبرها البعض –مخطئاً– فترة ذهبية للطبقة الوسطى، كانت معظم الفئات الاجتماعية تعاني من الفقر والحاجة، وعدم الوصول إلى الخدمات الرئيسة، خاصة في الأرياف والمدن الصغيرة، أي تقريباً، كل سورية عدا مدينتي دمشق وحلب، ما دفع بأبناء هذه الفئات إلى اللجوء إلى الأيديولوجيا والأحزاب الراديكالية، ومن ثم إلى المؤسسة العسكرية، كوسيلة للوصول لتوزيع الثروة والتعليم والصحة.
-ومن الأمور الهامة التي تم التطرق لها أنه وعند التفكير في استعادة الطبقة الوسطى لحجمها ودورها، لا يجب التفكير دائماً بما يمكن أن تقوم به الدولة أو الحكومة فقط، بل بما يمكن أن تقوم به هذه الطبقة نفسها. فالتغيير يقتضي أن تكون هذه الطبقة واعية لأهمية دورها ولأهمية المطالبة بحقوقها، ومحاولة الضغط على أصحاب القرار، عن طريق المشاركة الفعالة في الشأن العام، واعتماد مفهوم المواطنة كمدخل للوصل إلى أهدافها.
وفي الختام، حرص المشاركون على تأكيد أن انحسار الطبقة الوسطى يشكل تهديداً متعدد الجوانب والأوجه، يتعدى الجانب الاقتصادي والفكري والمادي ليصبح خطراً حقيقياً على التماسك الاجتماعي، خاصة عندما تقوم بعض التيارات المتطرفة بتوظيف وضع هذه الطبقة بما يخدم مشاريعها.

تحميل كامل المادة 

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 
 


   ( الاثنين 2019/01/21 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/04/2019 - 3:45 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

رجل يصاب بجلطة في المخ عقب50 ساعة داخل مقهى إنترنت قطة تذهب إلى "عالم الأحلام" باستخدام المدلك الكهربائي (فيديو) كلب ينقذ آخر من الموت مبديا شجاعة نادرة (فيديو) شرطي يغتصب امرأة بعد الإبلاغ عن تعرضها لاغتصاب جماعي أفعى تهاجم سيارة وتخيف عائلة (فيديو) بالفيديو.. لحظة انهيار برج كاتدرائية نوتردام في باريس بسبب الحريق شاب يتصدى بقوة للص مسلح اقتحم منزله (فيديو) المزيد ...