-->
الأربعاء19/6/2019
ص12:47:1
آخر الأخبار
الأمم المتحدة: مقتل خاشقجي إعدام خارج القانون تتحمّل مسؤوليّته الدّولة السّعوديةمتحديا ترامب.. سيناتور أمريكي يتحرك لمنع بيع الأسلحة للسعوديةالرئيس العراقي: ضرورة حل الأزمة في سورية سياسياً ومواجهة الإرهابالذي دعا لـ"الجهاد" ضد الشعب السوري.. ميتا في سجنه!عشرات الأسر المهجرة تعود من مخيم الركبان ومخيمات اللجوء في الأردن إلى قراها المحررة من الإرهابالمعلم يزور الجناح السوري في معرض إكسبو العالمي للبستنة والزهور قرب بكينالجعفري: سورية مستمرة في الدفاع عن أرضها ومواطنيها ومكافحة الإرهاب وإنهاء الوجود الأجنبي غير الشرعيأبناء القنيطرة ينظمون في عين التينة وقفة تضامنية مع أهلنا بالجولان: قرارات سلطات الاحتلال باطلةنيبينزيا: إدلب يجب أن تعود لسيطرة الحكومة السورية والاتفاق الروسي التركي لا يمنع مكافحة الإرهابترامب يطلق رسميا حملته الانتخابية لولاية ثانية ويتعهد "بزلزال" في صناديق الاقتراعالاستعداد لإطلاق 4 معارض متخصصة بأهم القطاعات في سوريا نهاية حزيران الجاري..شاركونا النجاح ....سهمك مع البركة صار سهمين... نشكر لكم ثقتكمالمعلم في الصين: ما الذي تستطيع بكين تقديمه؟ ....بقلم حميدي العبداللهصِرَاعُ مواقع!......د.عقيل سعيد محفوضإخماد حريقين في داريا دون أضرارضبط صاحب مكتبه يطبع قصصات ورقية ( راشيتات ) لطلاب التاسع والبكلورياوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سورياالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانالسياسات التعليمية في سورية: مراجعة تحليلية نقدية للوسائل والأهدافتركيا تعيد إحياء «جند الأقصى» المحظور أميركياً وتزجه في معارك حماة! … الجيش يتصدى لمحاولات خرق «الخريطة الميدانية» فشل المعركة التي أطلقتها الفصائل المسلحةوزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية خاصة بـ الحج والعمرة تقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد مشروب ليلي يساعد على إنقاص الوزن أثناء النوم!أستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟منشوراتك على "فيسبوك" تكشف عن إصابتك بأمراض محددة!تجارب ناجحة... علماء روس قاب قوسين أو أدنى من تطوير "عباءة التخفي"من إدلب إلى مضيق هرمزما احتمالات المواجهة العسكرية الأميركية ـ الإيرانية؟ ....العميد د. أمين محمد حطيط

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ما العمل كي لا تكون «المنطقة الآمنة» مدخلاً لتقسيم سورية؟ ....د. عصام نعمان


قبل أسبوعين، قال دونالد ترامب لرجب طيب اردوغان في تغريدة هاتفية: «سورية لك». «هدية» ترامب جاءت في سياق إعلان متكرّر وملتبس حول عزمه سحب قواته المحتلة من شرق سورية التنف وشمالها الشرقي الرقة والحسكة . أردوغان كشف مضمون الهدية بإعلانه، لاحقاً، إنه توصّل وترامب الى «تفاهم تاريخي» حول إقامة «منطقة آمنة» على طول الحدود التركية – السورية بعمق نحو 30 كيلومتراً.

قبل كشف هذا «التفاهم» الغامض، كانت تركيا قد سيطرت على المنطقة الممتدة بين عفرين في شمال غرب سورية وجرابلس في شرقها بعمليتين عسكريتين، أطلقت على الأولى اسم «درع الفرات» سنة 2016 وعلى الثانية «غصن الزيتون» في 2018. الذريعة؟ مقاتلةُ «الإرهابيين» من الاكراد السوريين و«داعش». النتيجة؟ باتت تركيا تسيطر على نحو 400 كيلومتر مربع من الأراضي السورية. فوق ذلك، قامت تركيا بإنشاء ما يُسمّى «الجيش الوطني» بدمج أكثر الفصائل التي كانت تقاتل تحت راية «الجيش السوري الحر»، وأضافت إليه لاحقاً جهاز «الشرطة الوطنية» المولج فرض الأمن داخل المدن.

يتضح من معلومات سرّبتها صحف تركية ان «المنطقة الآمنة» تشمل مدناً وبلدات تسيطر عليها «وحدات حماية الشعب» و«قوات سورية الديمقراطية» قسد الكردية، وقد أظهر مسح أجرته وكالة «انباء الأناضول» التركية شبه الرسمية أنّ المدن والبلدات المُراد ضمّها إلى «المنطقة الآمنة» تشمل مدينة القامشلي وبلدات رأس العين، وتل تمر، والدرباسية، وعامودا، واليعربية، والمالكية محافظة الحسكة ، وكذلك عين العرب محافظة حلب وتل أبيض محافظة الرقة . كما عارضت تركيا عودة الجيش السوري إلى منبج.

لم تكتفِ تركيا بالسيطرة العسكرية على هذه المدن والبلدات بل قامت أيضاً، على الصعيد القضائي، بتشكيل محكمة عسكرية في مدينة الباب، وضابطة عدلية في مناطق إعزاز والباب وجرابلس. وعلى الصعيد الاقتصادي، دشنت تركيا مشاريع تنموية واهتمّت بالبنى التحتية وفتحت باب الاستثمار ما أدّى إلى ربط المنطقة بأنقرة ارتباطاً وثيقاً. وعلى الصعيد التعليمي، أصبحت المناهج تحت رعاية أنقرة، وكذلك المدرّسين والعاملين في المشاريع الجديدة والموظفين في المجالس المحلية والمؤسسات العسكرية التي باتت رواتبهم تُدفع بالليرة التركية. قيام أنقرة بعملية التتريك هذه لمنطقة سورية مترامية الأطراف ذكّر المراقبين بخطة تطلق عليها أنقرة اسم «ميثاق ملّي» للوصول من حلب في سورية الى الموصل وكركوك في العراق.

ظاهرُ الحال أن غالبية الأكراد السوريين يعارضون مخطط أردوغان للسيطرة على شمال شرق سورية. مسؤول العلاقات الخارجية لحركة المجتمع الديمقراطي الكردية ألدار خليل، احتج على المطامع التركية بقوله: «تركيا احتلت ادلب وعفرين وهي تحاول الآن احتلال منبج وشمال سورية لعزلها عن أراضي البلاد وبذلك تُقسّم سورية».

أصاب ألدار خليل في وصف ما تقوم به تركيا بأنه محاولة لتقسيم البلاد. أردوغان اعترف بأن ما يقوم به ليس برضى سكان المناطق المسيطر عليها، ولا سيما الأكراد منهم، بقوله: «إنهم ارهابيون، وهل يمكننا ان نترك هذه المنطقة لإرهابيين؟».

رغم وضوح غايات تركيا التوسعية فإن القيادات الكردية المعنية لم تتخذ، بعد، قراراً حاسماً بالعودة الى حضن الدولة السورية ورعايتها. ذلك أن المفاوضات بين الطرفين لم تتوصل بعد الى اتفاق واضح لتوحيد الجهود في وجه المطامع التركية التي تحظى، على ما يبدو، بدعمٍ من الولايات المتحدة وتأييد ضمني من «اسرائيل» كأن ما يقوم به اردوغان من تدابير تقسيمية هو بالنيابة عن ترامب ونتنياهو. فها هو رئيس هيئة الاركان الاميركية المشتركة الجنرال جون دانفورد يبحث مع المسؤولين الاتراك تفاصيل خطة السيطرة التركية على مناطق الشمال السوري.

لأبرز مؤسسي الكيان الصهيوني دايفيد بن غوريون توصية لافتة لزملائه: إن بقاء «اسرائيل» رهن بنجاحها في تقسيم محيطها الجغرافي الذي يشمل لبنان وسورية والأردن والعراق ومصر. قادة الولايات المتحدة المتعاقبون، ولا سيما بوش الابن وترامب، تبنّوا مخطط بن غوريون وخلفائه من القادة الصهاينة وقاموا بتنفيذه بعمليات عدوانية متدرجة. أليس الاحتلال الاميركي للعراق سنة 2003، والسيطرة على ما لا يقلّ عن ثلث مساحة سورية سنتي 2017 و 2018 بدعوى محاربة التنظيمات الإرهابية، عمليات حربية سافرة تصبّ في خدمة المخطط الصهيوني التقسيمي الذي يقوم أردوغان الآن، لأسباب يدّعي انها تخدم أمن بلاده القومي، بمتابعة تنفيذه؟

لا يغيب عن حصافة المراقبين مشهديات التمويه والتغطية التي تقوم بها واشنطن وتل أبيب لشدّ انتباه العالم بعيداً من الساحة السورية. فالولايات المتحدة تعدّ لقمةٍ في وارسو، عاصمة بولونيا، تشارك فيها سبعون دولة في منتصف الشهر المقبل غايتها إعداد البيئة السياسية العالمية لإمكانية استعمال القوة العسكرية ضد إيران بعدما تمكّنت من تجاوز العقوبات الاميركية المفروضة عليها من جهة، وتتجه الى النجاح في إطلاق قمر اصطناعي بصاروخ باليستي من جهة أخرى. نتنياهو هدّد هو الآخر باستعمال القوة ضد إيران اذا لم «تمتثل» لتعليماته بعدم تمركز قواتها في سورية. المراقبون يرجّحون بألا تنجح قمة وارسو لأن معظم دول الاتحاد الاوروبي ستقاطعها، كما يرجّحون ألاّ يتمكّن نتنياهو من إلحاق اذى بسورية لأن الغاية الرئيسة من تهديداته لها ولإيران هي للاستهلاك المحلي في سياق معركة انتخابية يريد الفوز فيها دونما تداعيات.

لا يقتضي، بطبيعة الحال، الاستهتار بتهديدات ترامب ونتنياهو العدوانية، فما العمل؟

الجواب: بالإضافة الى ما تقوم به سورية وقوى المقاومة العربية حالياً من جهود في مواجهة «إسرائيل» وتركيا مباشرةً وأميركا مداورة، يقتضي ترسيخ حقيقة بازغة في عقول القادة والقوى الحيّة في المشرق العربي مفادها أن تقسيم سورية عدوى ستنتقل حتماً الى سائر الأقطار إذا لم يتم تطويقها وسحقها في مهدها، وأن شرط نجاح هذه المهمة التاريخية هو في ترفيع مستوى التنسيق والتحالف السياسي والعسكري بين سورية والعراق وتنظيمات المقاومة في كل أنحاء القارة العربية من أجل مواجهة مخططات أميركا و«إسرائيل» التقسيمية بتوسيع دائرة الاشتباك معها. كل ذلك بالتعاون والتنسيق السياسي والميداني مع كلٍّ من روسيا وإيران، والانفتاح على الأكراد لكفالة ممارسة حقوقهم المدنية والديمقراطية في إطار وحدة الدولة والبلاد.

هل ثمة خيار أفضل؟
البناء


   ( الثلاثاء 2019/01/22 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/06/2019 - 12:43 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد.. رجل ثمل يقود دبابة ويرعب سكان مدينته! ثعبان يفاجئ قائد سيارة في مشهد مذهل شاهد... نسر أمريكي يقوم بتصرف نادر مثل البشر ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف المزيد ...