الثلاثاء25/2/2020
م20:42:57
آخر الأخبار
وزير الصحة الأردني: الشماغ فعال مثل الكمامات للوقاية من "كورونا"عودة سورية إلى الجامعة العربية ستعيد التوازن للقضية الفلسطينية … عبد الهادي: واثقون بأن أميركا ستغادر سورية لأن روسيا لن تسمح لها بالبقاءتهدئة بين الاحتلال وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة تدخل حيز التنفيذطيران الاحتلال الإسرائيلي يجدد عدوانه على قطاع غزة المحاصرمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بتنظيم اتحاد غرف التجارة السوريةالحرارة تتجاوز معدلاتها وتحذير من تشكل الضباب على المرتفعات والمناطق الداخليةصدّ هجمات لمرتزقة تركيا وحرر قرى جديدة … الجيش يواصل تقدمه جنوب طريق حلب اللاذقية الصحة السورية: لا معلومات عن إصابة بـ”كورونا” في مدينة الباب.. وسوريا خاليةكليتشدار أوغلو: سياسات أردوغان الخارجية تتسم بـ (الجهل والغباء)غاتيلوف: تصعيد الوضع في إدلب نتيجة مباشرة للاستفزازات التي يرتكبها الإرهابيونالاقتصاد تمنع تصدير كمامات الفم والأنف “المركزي” يحدد شروط بيع تذاكر الطيران بالليرة والدولارخرافة «الثورة» السورية ..... تييري ميسانما دلالات اعتراف أردوغان بوجود مقاتلين سوريين مواليين لأنقرة في ليبيا؟مطلوب بمذكرة قضائية.. القبض على تاجر مخدرات في حمصوفاة شخص وإصابة آخر جراء تدهور شاحنة واصطدامها بعدد من السيارات في دمر بدمشق"مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟ مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوالتربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهابالعثور على معمل للقذائف من مخلفات الإرهابيين في أحد معامل الخيوط بريف المهندسين غرب حلب (صور)الجيش يحرر قريتي معرتماتر ومعرتصين بريف إدلب الجنوبي ويلاحق فلول الإرهابيين باتجاه كفرنبلمع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحمنها الخبز... أطعمة تفقد صلاحيتها دون أن نعلمدراسة: الوجبات السريعة "تضلل" مخك بهذه الطريقةمرح جبر: بجمالي خربت عمليات التجميلبالأرقام.. كيف واجهت الدراما السوريّة الأزمة؟بعد أيام من حصوله على اللقب.. وفاة أكبر معمر بالعالمتاجر مخدرات يخسر 60 مليون دولار بعد إضاعته لـ"كلمة السر"بالرغم من كورونا..."هواوي" تقتحم أسواق الموبايلات بجهاز جديد قابل للطيالعلماء يكتشفون آثار حمض نووي لنوع غير معروف من البشرمن شباط إلى اّذار .. رزنامة مهرج عثماني......بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي«مداد»: سورية تتبع «حرب هجينة معكوسة» بإصرارها على المقاومة وإخراج الأميركي وغيره

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

إعادة التفكير بالحملة التي تقوم بها "إسرائيل" ضد سورية...ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيم


الكاتب: اللواء احتياط/غيرشون هاكوهين Gershon Hacohen
المصدر: مركز بيغن-السادات للدراسات الاسنراتيجية
تاريخ النشر: 27 كانون الثاني/يناير 2019

أكدت الخلاصة الرئيسة لورقة البحث التي نشرها مركز بيغين-السادات على أن مطالب موسكو العلنية لـ "إسرائيل" بوقف الهجمات في سورية تضع حملتها الجوية طويلة الأمد أمام منعطف حرج، رغم إعلان نتنياهو تصميمه الاستمرار بها طالما كان هناك ضرورة.

تتمثل الأهداف الرئيسية لحملة "إسرائيل" الجوية طويلة الأمد والمسماة "حملة بين الحروب" بالآتي:
1-منع إنشاء جبهة إرهابية في مرتفعات الجولان.
2-منع إيران من التمدد عسكرياً في سورية.
3-منع حزب الله والميليشيا التي تدعمها إيران من امتلاك صواريخ دقيقة طويلة المدى.
وكان غادي أيزنكوت، رئيس الأركان السابق، قد أشار إلى أن هدف الحملة يتمثل أيضاً بالعمل على «تحقيق الردع بهدف إبعاد الحرب القادمة».
وهناك في الوقت الحاضر إجماعٌ واسعٌ بخصوص نجاعة الأهداف الثلاثة المذكورة آنفاً. ولكن تغيير الظروف الاستراتيجية في سورية يبعث على القلق بأن استمرار تلك الحملة الجوية بشكلها الحالي لن يعيق الحرب بقدر ما قد يؤدي في الواقع إلى زيادة إمكانية وقوعها في ضوء ما قد ينتج من تصعيد لا يمكن السيطرة عليه.
إن الصدامات على طول الحدود السورية – الإسرائيلية خلال ثلاث سنوات قبل شهر حزيران من العام 1967، يمكن أن تساعد في وضع ما هو حاصل الآن من مواجهة في السياق التاريخي الصحيح. فمنذ العام 1964، قام الجيش الإسرائيلي بحملة "ما بين الحروب" لتحقيق ثلاثة أهداف رئيسة:
1-إفشال تحويل مجرى مصبات نهر الأردن.
2-تأكيد سيادة "إسرائيل" في المنطقة منزوعة السلاح على طول الحدود.
3-مهاجمة حركة فتح الناشئة آنذاك.
وفي السابع من نيسان من العام 1967، تحول إطلاق النار على الإسرائيليين في المنطقة منزوعة السلاح إلى مواجهة واسعة، استخدم فيها الإسرائيليون القصف الجوي لتحييد سلاح المدفعية السوري، وفي المعركة الجوية التي أعقبت ذلك، تم إسقاط ست طائرات سورية.
 وكانت تلك المواجهات محطة رئيسة على الطريق نحو حرب 1967. لو كانت حملة "بين الحروب" آنذاك مصممة لمنع اندلاع الحرب، لما كانت مواجهات السابع من نيسان تلك قد وقعت.
 ويمكن تطبيق نفس المنطق على الحملة الإسرائيلية الآن في سورية. من المهم جداً للقيادة الإسرائيلية أن تدرك أنه ومع تغير الظروف، أو حتى ومع استمرار الحملة الجوية التي تقود إلى الحرب، لا بد من التحضير للحرب واضعين نصب أعينهم بشكل رئيس ضرورة تغيير الحالة الأمنية في حدود "إسرائيل" الشمالية لصالح "إسرائيل".

المصدر : مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات - مداد

 


   ( الثلاثاء 2019/01/29 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/02/2020 - 8:20 م

الجيش السوري يحرز تقدما لافتا في ريف إدلب ويقضي على "مجموعات تركية"

 

الأجندة
بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو المزيد ...