الجمعة20/9/2019
م18:6:53
آخر الأخبار
من حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات الإسرائيلية المسيرة..السيد نصر الله: الهجمات على (أرامكو) مؤشر على قوة محور المقاومةوسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحريإرهابيو (جبهة النصرة) يرصدون حركة الراغبين بالخروج لاستهدافهم ومنع وصولهم إلى ممر أبو الضهورالصباغ: لماذا لايتم إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذريةلافروف يلتقي وزراء خارجية سوريا والصين واليابان في نيويورك الأسبوع القادمميليشيا (قسد) الانفصالية تواصل اختطاف المدنيين بريف القامشلينشوة فرنسية من إخفاق السلاح الأنغلوفونيّ وتأكيد أن ترامب لن يضرب إيران ...باريس نضال حمادةعقوبات أميركية جديدة تستهدف مؤسسات إيرانية بينها البنك المركزيحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروتلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على كميات من الذخائر والقذائف من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط قرى وبلدات بريف حماةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةهل تعاني من حب الشباب؟.. هذه الأطعمة تكافحهالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدالجدال مفتاح السعادة الزوجيةبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكطفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئة آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهادقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

خبير سوري: تصريحات وزير الدفاع التركي هي للابتزاز والاستهلاك الداخلي


بعد انتهاء لقاء القمة الثلاثي في سوتشي بخصوص سوريا وبعد عودته إلى تركيا أدلى وزير الدفاع التركي خلوصي أكار بأنه لا يجب أن يسمح إلا للقوات التركية بالتواجد في المنطقة الآمنة، وهذا يعني محاولة للتشويش على مخرجات القمة.


وجاءت هذه التصريحات لأجل أن يسحب البساط من تحت أقدام القوى الضامنة الآخرى ويبتزها ويحصل على مواقف تدعم جبهته الداخلية قبيل الإنتخابات، وبالتالي عدم إلتزام تركي فاضح جديد أمام مسؤلياته المتفق عليها ومحاولات واضحة للتنصل منها.

هل تستهتر تركيا بكل ما جرى في القمة، خاصة أن المنطقة الآمنة موضوع مرفوض من قبل الجميع؟

هل يحاول التركي بهذا التصريح أن يحصل على مواقف من أمريكا، وماهي هذه المواقف؟

ما هو سر مصادفة القمة الخامسة القادمة في نهايات شهر آذار/مارس القادم مع الإنتخابات المحلية التركية؟

حول الموقف التركي الغريب بعد لقاء القمة في سوتشي وتصريحات وزير الدفاع بخصوص المنطقة الآمنة يقول الخبير العسكري الاستراتيجي والمحلل السياسي العميد هيثم حسّون:

طبعا القيادة التركية منذ إعلان الرئيس الأمريكي عن قرار الانسحاب من سورية، بدا أن هناك محاولة تركية للدخول إلى الأراضي السورية، وكانت هذه المحاولة جدية من قبل تركيا وبالتنسيق مع الولايات المتحدة، وهذه المحاولة أفشلت بعد الإنذار الذي وجهه الرئيس فلاديمير بوتين إلى القيادة التركية بعدم الدخول في الأراضي السورية".

وتابع "وبعد ذلك عدنا إلى  الحديث عن اتفاقية أضنة، وهي اتفاقية قديمة، وكما يقال في مجتمعنا أن التاجر الفاشل الخاسر يبحث في أوراقه القديمة، وهذا يدل على أن أردوغان فقد أي إمكانية للتأثير المستقبلي في الساحة  السورية أو إقامة منطقة آمنة ".

حول التساؤل الذي يقول: هل تستهتر تركيا بكل ما جرى في القمة، وخاصة أن المنطقة الآمنة موضوع مرفوض من قبل الجميع يرى العميد حسون أنه:

لا يمكن لتركيا أن تستهتر بنتائج ومخرجات لقاء سوتشي، خاصة أن وزير الدفاع التركي أجرى هذا التصريح مجرد وصوله إلى تركيا مايعني أن هذا التصريح موجه إلى الرأي العام التركي وقواعد حزب العدالة والتنمية خاصة وأنهم على أبواب الإنتخابات".

وتابع "وبالتالي هذه التصريحات عالية السقف التي تصدر عن القيادات التركية هي موجهة إلى الداخل لخدمة الحملة الإنتخابية التي يتم العمل عليها من أجل الوصول إلى الانتخابات المحلية القادمة لجهة الرئيس التركي والرئيس أردوغان وحديثه عن المنطقة الآمنة".

 أما بالنسبة لغض النظر من قبل الدول الضامنة الأخرى عن هذا التصريح فيقول العميد حسّون:

الموضوع هو أن سياسة  الإحتواء التي نفذتها روسيا وإيران مع التركي، والتي بدأت مع تحرير حلب، وهذه السياسة تحتاج إلى تقديم بعض التنازلات الشكلية من قبل روسيا وإيران، وإحدى مظاهر هذه التنازلات هي عقد بعض الإجتماعات على الأراضي التركية، وخاصة إذا كانت هذه الإجتماعات بتواريخ وتواقيت تخدم التركي، وهذا الأمر سيراعيه الرئيس الروسي والرئيس الإيراني، خاصة أن الرئيس التركي يدرك جيدا أن إمكانية العمل خارج تنسيق إيران وروسيا هي إمكانية محدودة جدا ويمكن أن تورط تركيا  في مواجهة مفتوحة مع حليفي سورية الأساسيين.

أما عن سر مصادفة القمة الخامسة القادمة في نهايات شهر آذار القادم مع الإنتخابات المحلية التركية، يشير العميد حسون إلى أن:

إحدى أسباب تحديد الإجتماع القادم في تركيا هو من باب إسداء خدمة للرئيس التركي ولحزبه في الانتخابات القادمة كأحد الأثمان التي تدفع للرئيس التركي مقابل الخيبات الكثيرة التي أصيب بها خاصة فيما يتعلق بالمنطقة الأمنة ومنبج ومحافظة إدلب، وهذا يقدم للرئيس التركي خدمة من أجل التراجع عن كل تهديداته السابقة

وأضاف "بالتالي قد يكون هناك أيضا محاولة روسية إيرانية لتشيجع أردوغان لإتخاذ اجراءات فيما يتعلق بالتنسيق الذي أعلن عنه الرئيس الروسي مع الجانب السوري، وقد يكون تحديد الإجتماع القادم في تركيا من أجل أن يتشجع الرئيس التركي على القيام بهذه الخطوة.

ولجهة محاولات التركي من خلال هذا التصريح الحصول على مواقف من أمريكا يقول العميد حسون:أعتقد أن الأوراق التي يتلاعب بها التركي مكشوفة للجانب الروسي والأمريكي، وبالتالي لايمكن لأردغان أن يلعب على الحبال بين الجانبين، وهو يريد أن يحصل من الولايات المتحدة على بعض التنازلات".

 وتابع "والتنازلات هي ما يتعلق بالأسلحة المسلمة للمليشيات الكردية وخاصة الأسلحة الثقيلة، هل ستقوم الولايات بسحبها، والتي يطالب الرئيس التركي إما بتسليمها للجيش التركي، أو بسحبها من قبل القوات الأمريكية، هذا ما تريده القيادة التركية من أمريكا، ولا مجال أمام التركي في أن يحلم بأن يطمح إلى تحقيق أكثر من ذلك، ويدرك أردوغان جيدا بأن الولايات المتحدة لاتسطيع أن تؤمن له الدخول إلى الأراضي السورية لا، هذا الأمر سيعرضه للمواجهة المباشرة مع حلفاء سوريا.

 - سبوتنيك -  نواف إبراهيم


   ( السبت 2019/02/16 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2019 - 4:58 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب المزيد ...