الجمعة20/9/2019
ص2:5:57
آخر الأخبار
وسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحري"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!روسيا والصين تستخدمان الفيتو ضد مشروع قرار يهدف لحماية الإرهابيين بإدلب… الجعفري: دول غربية تحميهم وتتجاهل جرائم (التحالف الدولي) المجلس الأعلى للسياحة.. اعتماد 40 مشروعاً سياحياً في مختلف المحافظات تؤمن 5 آلاف فرصة عملروسيا: إخراج كامل قاطني «الركبان» ابتداء من 27 الجاري خبير سوري: الحرب في سوريا انتهت بالبعد العسكريوزير دفاع النظام التركي : سننشئ قواعد عسكرية دائمة فيما يسمى" المنطقة الآمنة" بشمال سوريابراغ تدعو إلى عمل دولي مشترك لتسهيل عودة المهجرين السوريينحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةحتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتالقبض على خادمة قامت بسرقة مبلغ مالي قدره ستة ملايين وسبعمائة وخمسون ألف ل .س بالإشتراك مع زوجهاعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجمصدر : لا يوجد أي قصف جوي على منطقة البوكمال خلال اليومين الماضيينحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟احذر من تناول هذه الأطعمة ليلازوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكجلطة داخل سيارة ليموزين... موت عروس حامل قبل لحظات من زفافها آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهاهذه الفاكهة تؤخر الشيخوخة ..!دقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

قمّة سوتشي: خطوة إلى الأمام خطوات إلى الوراء ...بقلم حسني محلي


خلافاً لما كان يتوقّعه الكثيرون فقد انتهت قمّة سوتشي الثلاثية بخفى حنين وهو ما كان واضحاً من ملامح ليس الزعماء فحسب بل المرافقين لهم أيضاً .


فقد عقد الكثيرون آمالاً كبيرة على القمّة التي سبقتها اعترافات الرئيس أردوغان بالعلاقات المباشرة مع دمشق ولو على مستوى أجهزة المخابرات ، فيما توقّع آخرون للزعماء أن يضعوا النقاط على الحروف حول مواضيع الخلاف الرئيسية وأهمها الوضع في إدلب وأسلوب وتطبيق اتفاقية أضنة وعمل اللجنة الدستورية وعودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم وأخيراً خطط المنطقة الآمنة شرق الفرات .
وخابت آمال المتفائلين ولم يلب الزعماء توقّعات الآخرين على الرغم من محاولات البعض للحديث عن النجاحات التي حقّقتها القمّة ، وهو ما لم يتحدّث عنه الإعلام التركي كثيراً بتعليمات من الرئيس أردوغان الذي بدا مرتاحاً لنتائج القمّة التي لم تحقّق أي شيء عملي ومهم . فقد رفض الرئيس أردوغان تغيير الوضع الحالي في إدلب وهو ما يعني رفضه لأيّ عمل عسكري روسي أو سوري باتجاه المدينة على الرغم من حديث الرئيسين بوتين وروحاني المتكرّر عن ضرورة القضاء على الإرهابيين لضمان وحدة الأراضي السورية . واشترط أردوغان من أجل هذه الوحدة التخلّص من الإرهابيين شرق الفرات ومنبج . ولم يكتف الرئيس أردوغان بهذا الرفض الواضح لايّ تحرّك عسكري في إدلب، بل تحدّث عن اتفاقية أضنة بصيغة لغوية تعترف لتركيا فقط بحق ملاحقة الإرهابيين في سوريا كما فعلت ذلك في جرابلس والباب وعفرين وعلى حد قوله . واعتبر الرئيس أردوغان نجاح مهمة اللجنة الدستورية شرطاً مهماً لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بعد إعمار منازلهم وإقامة مناطق آمنة لهم وإلى أن يتم التوصّل إلى حل نهائي للأزمة السورية ولا يدري أحد متى ستنتهي، وإذا استمر الموقف التركي الحالي . ومن دون أن يبالي الرئيس أردوغان أيضاً بالانتقادات المباشرة وغير المباشرة التي وجّهها إليه الرئيس روحاني الذي تحدّث وبإسم الرئيس الأسد فيما كان الرئيس بوتين يراعي موقف أردوغان وربما بسبب العلاقات التركية - الروسية المتشابكة التي تحقق من خلالها موسكو مكاسب ليس فقط اقتصادية وتجارية بل استراتيجية ، باعتبار أن تركيا عضوة في الحلف الأطلسي وهي الخندق الأمامي له في وجه روسيا ومن قبلها الاتحاد السوفياتي الذي طالما كان الإسلامي أردوغان ضده منذ شبابه . وربما لهذا السبب يحرص الرئيس أردوغان على توازناته في العلاقة بين العدو "الديني والقومي" روسيا "والحبيب الأول" أميركا التي يتمنّى لها أردوغان أن تعود حليفاً له ولتركيا بدلا من وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي لولاها لاختلف الأمر تماماً بالنسبة لأردوغان ، الذي سعى كثيراً وحتى حزيران 2015 لإقناع هذه الوحدات للتمرّد ضد الرئيس الأسد . ورفض الكرد هذا الطلب فأعلن أردوغان الحرب ضدها بحجّة أنها امتداد لحزب العمال الكردستاني التركي ، فاستنجدت هذه الوحدات بأميركا ومعها فرنسا وبريطانيا ولاحقاً إيطاليا وألمانيا وهي جميعاً دول شريكة لتركيا في الاتحاد الأوربي ويتّهمها أردوغان بالتآمر عليه شخصياً باعتبار أنه زعيم المسلمين في العالم . ويفسّر ذلك الدعم التركي للفصائل الإسلامية المسلحة غرب الفرات ، ويخطّط أردوغان من خلالها للعب دور مهم في المستقبل السوري عموماً بعد أن أفشل الرئيس الأسد مشروعه للصلاة في الجامع الأموي بصفته الخليفة والسلطان العثماني الجديد حسب وصف الكثيرين له في الغرب. وهم الذين وصفوا الدولة العثمانية بالرجل المريض وقالوا عن جيشها الإنكشاري بأنه خطوة إلى الأمام وخطوتان إلى الوراء .
وأثبتت السنوات الماضية أن الجينيات لعبت وتلعب دوراً مهماً في سلوك الدولة التركية ، وكما هي الحال بالنسبة لملوك وأمراء ومشايخ الخليج الذين يهرولون لمصالحة " العدو الديني والتاريخي" للأمة العربية والإسلامية ، ويبدو أنها ليست أبداً على مستوى المسؤولية التاريخية التي أوصلت ومازالت المنطقة إلى حافة الدمار الشامل بفضل ما يُسمّى بالربيع العربي . فقد تآمرت دول المنطقة طيلة السنوات الثمان الماضية على سوريا بحجّة " ديكتاتورية النظام" ، وتدخّلت تركيا منذ اليوم الأول للإطاحة به حسب اعترافات رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم في 25 تشرين الأول2017.
ومن دون أن يسأل أو يتساءل أحد لماذا يشارك الرئيس أردوغان في قمم سوتشي التي يمثل فيها الرئيسان بوتين وروحاني الرئيس الأسد ، فيما يتحدّث الرئيس أردوغان بإسم كل الفصائل المسلّحة ومَن يواليها من الإسلاميين في عموم سوريا والداخل التركي ، وتقدّم لهم تركيا كل الخدمات حتى يكونوا الحاضنة الاجتماعية للفكر الإخواني التركي الذي يتبنّاه أردوغان طالما أن التناقضات الإقليمية والدولية والتواجد التركي العسكري غرب الفرات لصالحه أو هكذا هو يعتقد.
فالكثيرون ومنهم أحد مؤسّسي العدالة والتنمية ونائب رئيس الوزراء الأسبق عبد اللطيف شنار يناشدون الرئيس أردوغان للمصالحة العاجلة والفورية مع الرئيس الأسد، كما يتّهمون أردوغان بالمماطلة والتهرّب من حل المشكلة السورية بسبب عدائه الشخصي ورهاناته على عامل الزمن ويعتقد أنه لصالحه.
ويبقى الرهان على مفاجآت الرئيس أردوغان أو " معجزاته" التي قد يعود من خلالها لصديقه وشقيقه الرئيس الأسد ، ومهما كانت الدوافع روسية وإيرانية أم أميركية وربما داخلية أيضاً ، حيث بات الوضع الاقتصادي والمالي خطيراً جداً لا يتحمّل أعباء الدور التركي في سوريا ، والسؤال لماذا لا يخرج منها أردوغان فوراً!
المصدر : الميادين نت
 


   ( الثلاثاء 2019/02/19 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/09/2019 - 8:29 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب المزيد ...