-->
الخميس21/3/2019
م14:37:0
آخر الأخبار
السفير البحريني في موسكو: لم نغلق سفارتنا في دمشق بل أعدنا تأهيلهاالرئيس عون أبلغ بيدرسون: لم يعد للبنان القدرة على تحمل تداعيات النزوح السوريشكري: لا توجد شروط لدى مصر لعودة سوريا إلى الجامعة العربيةقوات الاحتلال تعدم شابين فلسطينيين وتغتال عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيتالسفير آلا يؤكد خلال ندوة عن الجولان السوري المحتل ضرورة فضح وتعرية الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي العربية المحتلة إخلاء سبيل العشرات من المعتقلين في سجن حماة المركزيالرئيس الأسد يستقبل وفد اللجنة الدولية للصليب الأحمر برئاسة بيتر ماورير رئيس اللجنة.لقاء رؤساء الأركان: التوقيت والأهداف ...بقلم حميدي العبداللهبيسكوف يتحدث عن مضمون رسالة بوتين إلى الأسدروسيا راضية عن التعاون مع الصين في سوريا20 مستودع قطع سيارات مهربة ضبطته الجمارك مؤخراً.. والجاكوزي جديد قائمة المهربات! المهندس خميس يلتقي أصحاب المنشآت الصناعية في تل كردي: مستمرون بدعم العملية الإنتاجية وإعادة تشغيل جميع المعاملهل كانت الباغوز معركة البطولات الوهمية؟ترجمات | هل اقتربت الحرب العالميّة الثالثة؟ "إسرائيل" على شفير حرب متزامنة مع حماس وحزب الله وسورية وإيران جنائية داريا وبالجرم المشهود تلقي القبض على شخص يمتهن سرقة محتويات السيارات عن طريق الخلع والكسرضبط سيارة محملة بكميات كبيرة من المواد المخدرة بريف حمصحرائر ما يسمى "الثورة السورية" مع العلم التركي والسلاح الأمريكي في منطقة عفرين المحتلة بريف حلب شمال غرب سوريا."الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيين1200 منحة "هندية - إيرانية" للطلاب السوريين قبل منتصف العامدراسة إقامة مركز للأبحاث "سوري بيلاروسي" في جامعة دمشقالجهات المختصة تعثر على صواريخ ورشاشات متوسطة وبنادق حربية وقناصات بعضها غربي الصنع وأجهزة بث فضائي من مخلفات الإرهابيين بريف حمص الشماليإرهابيون يعتدون بالقذائف الصاروخية على بلدة الرصيف في ريف حماة الشماليالإدارة المحلية : القانون رقم 3 لعام 2018 يتيح للبلديات الدخول إلى الأملاك الخاصة وفق ضوابط قانونية للحفاظ على ملكية المواطنينوزارة الإدارة المحلية : انتهاء أعمال البنى التحتية في منطقة خلف الرازي بدمشق .. والمرسوم 66 متاح للعمل في باقي المحافظات" جراحة القلب" تجري عملية الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسطعلماء يكتشفون خطرا قاتلا للشاي الساخنأمسية موسيقيّة لـ«كورال حنين» في دار الأسد نسرين طافش شاهدة على عصر ابن عربي وراوية لأحداثهتناول البيتزا يوميا لمدة 37 عاما وهذا ما حدث ليلة زفافهمليونير يبحث عن شخص للالتحاق بـ'أروع وظيفة في العالم'تعرّف على الأماكن التي لا تتواجد فيها الثعابينقنبلة "هواوي" ستنفجر في باريس بعد 8 أيام فقط ( فيديو) أردوغان وسفاح نيوزيلندا! ....بقلم : بسام أبو عبد اللهالعرب مع سورية ودونها....بقلم محمد عبيد

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

قمّة سوتشي: خطوة إلى الأمام خطوات إلى الوراء ...بقلم حسني محلي


خلافاً لما كان يتوقّعه الكثيرون فقد انتهت قمّة سوتشي الثلاثية بخفى حنين وهو ما كان واضحاً من ملامح ليس الزعماء فحسب بل المرافقين لهم أيضاً .


فقد عقد الكثيرون آمالاً كبيرة على القمّة التي سبقتها اعترافات الرئيس أردوغان بالعلاقات المباشرة مع دمشق ولو على مستوى أجهزة المخابرات ، فيما توقّع آخرون للزعماء أن يضعوا النقاط على الحروف حول مواضيع الخلاف الرئيسية وأهمها الوضع في إدلب وأسلوب وتطبيق اتفاقية أضنة وعمل اللجنة الدستورية وعودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم وأخيراً خطط المنطقة الآمنة شرق الفرات .
وخابت آمال المتفائلين ولم يلب الزعماء توقّعات الآخرين على الرغم من محاولات البعض للحديث عن النجاحات التي حقّقتها القمّة ، وهو ما لم يتحدّث عنه الإعلام التركي كثيراً بتعليمات من الرئيس أردوغان الذي بدا مرتاحاً لنتائج القمّة التي لم تحقّق أي شيء عملي ومهم . فقد رفض الرئيس أردوغان تغيير الوضع الحالي في إدلب وهو ما يعني رفضه لأيّ عمل عسكري روسي أو سوري باتجاه المدينة على الرغم من حديث الرئيسين بوتين وروحاني المتكرّر عن ضرورة القضاء على الإرهابيين لضمان وحدة الأراضي السورية . واشترط أردوغان من أجل هذه الوحدة التخلّص من الإرهابيين شرق الفرات ومنبج . ولم يكتف الرئيس أردوغان بهذا الرفض الواضح لايّ تحرّك عسكري في إدلب، بل تحدّث عن اتفاقية أضنة بصيغة لغوية تعترف لتركيا فقط بحق ملاحقة الإرهابيين في سوريا كما فعلت ذلك في جرابلس والباب وعفرين وعلى حد قوله . واعتبر الرئيس أردوغان نجاح مهمة اللجنة الدستورية شرطاً مهماً لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بعد إعمار منازلهم وإقامة مناطق آمنة لهم وإلى أن يتم التوصّل إلى حل نهائي للأزمة السورية ولا يدري أحد متى ستنتهي، وإذا استمر الموقف التركي الحالي . ومن دون أن يبالي الرئيس أردوغان أيضاً بالانتقادات المباشرة وغير المباشرة التي وجّهها إليه الرئيس روحاني الذي تحدّث وبإسم الرئيس الأسد فيما كان الرئيس بوتين يراعي موقف أردوغان وربما بسبب العلاقات التركية - الروسية المتشابكة التي تحقق من خلالها موسكو مكاسب ليس فقط اقتصادية وتجارية بل استراتيجية ، باعتبار أن تركيا عضوة في الحلف الأطلسي وهي الخندق الأمامي له في وجه روسيا ومن قبلها الاتحاد السوفياتي الذي طالما كان الإسلامي أردوغان ضده منذ شبابه . وربما لهذا السبب يحرص الرئيس أردوغان على توازناته في العلاقة بين العدو "الديني والقومي" روسيا "والحبيب الأول" أميركا التي يتمنّى لها أردوغان أن تعود حليفاً له ولتركيا بدلا من وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي لولاها لاختلف الأمر تماماً بالنسبة لأردوغان ، الذي سعى كثيراً وحتى حزيران 2015 لإقناع هذه الوحدات للتمرّد ضد الرئيس الأسد . ورفض الكرد هذا الطلب فأعلن أردوغان الحرب ضدها بحجّة أنها امتداد لحزب العمال الكردستاني التركي ، فاستنجدت هذه الوحدات بأميركا ومعها فرنسا وبريطانيا ولاحقاً إيطاليا وألمانيا وهي جميعاً دول شريكة لتركيا في الاتحاد الأوربي ويتّهمها أردوغان بالتآمر عليه شخصياً باعتبار أنه زعيم المسلمين في العالم . ويفسّر ذلك الدعم التركي للفصائل الإسلامية المسلحة غرب الفرات ، ويخطّط أردوغان من خلالها للعب دور مهم في المستقبل السوري عموماً بعد أن أفشل الرئيس الأسد مشروعه للصلاة في الجامع الأموي بصفته الخليفة والسلطان العثماني الجديد حسب وصف الكثيرين له في الغرب. وهم الذين وصفوا الدولة العثمانية بالرجل المريض وقالوا عن جيشها الإنكشاري بأنه خطوة إلى الأمام وخطوتان إلى الوراء .
وأثبتت السنوات الماضية أن الجينيات لعبت وتلعب دوراً مهماً في سلوك الدولة التركية ، وكما هي الحال بالنسبة لملوك وأمراء ومشايخ الخليج الذين يهرولون لمصالحة " العدو الديني والتاريخي" للأمة العربية والإسلامية ، ويبدو أنها ليست أبداً على مستوى المسؤولية التاريخية التي أوصلت ومازالت المنطقة إلى حافة الدمار الشامل بفضل ما يُسمّى بالربيع العربي . فقد تآمرت دول المنطقة طيلة السنوات الثمان الماضية على سوريا بحجّة " ديكتاتورية النظام" ، وتدخّلت تركيا منذ اليوم الأول للإطاحة به حسب اعترافات رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم في 25 تشرين الأول2017.
ومن دون أن يسأل أو يتساءل أحد لماذا يشارك الرئيس أردوغان في قمم سوتشي التي يمثل فيها الرئيسان بوتين وروحاني الرئيس الأسد ، فيما يتحدّث الرئيس أردوغان بإسم كل الفصائل المسلّحة ومَن يواليها من الإسلاميين في عموم سوريا والداخل التركي ، وتقدّم لهم تركيا كل الخدمات حتى يكونوا الحاضنة الاجتماعية للفكر الإخواني التركي الذي يتبنّاه أردوغان طالما أن التناقضات الإقليمية والدولية والتواجد التركي العسكري غرب الفرات لصالحه أو هكذا هو يعتقد.
فالكثيرون ومنهم أحد مؤسّسي العدالة والتنمية ونائب رئيس الوزراء الأسبق عبد اللطيف شنار يناشدون الرئيس أردوغان للمصالحة العاجلة والفورية مع الرئيس الأسد، كما يتّهمون أردوغان بالمماطلة والتهرّب من حل المشكلة السورية بسبب عدائه الشخصي ورهاناته على عامل الزمن ويعتقد أنه لصالحه.
ويبقى الرهان على مفاجآت الرئيس أردوغان أو " معجزاته" التي قد يعود من خلالها لصديقه وشقيقه الرئيس الأسد ، ومهما كانت الدوافع روسية وإيرانية أم أميركية وربما داخلية أيضاً ، حيث بات الوضع الاقتصادي والمالي خطيراً جداً لا يتحمّل أعباء الدور التركي في سوريا ، والسؤال لماذا لا يخرج منها أردوغان فوراً!
المصدر : الميادين نت
 


   ( الثلاثاء 2019/02/19 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/03/2019 - 2:36 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... موجة عاتية تطيح بفتاة أثناء التقاطها لصورة على الشاطئ حتى الموت... معركة مخيفة بين ثعبانين سامين (فيديو) 2000 سيارة فاخرة تغرق في المحيط (فيديو) العشق يقود رونالدو إلى مدريد استبدال إطارات سيارة بـ3 آلاف مسمار في روسيا طبيب يخصب 48 امرأة ويفلت من العقاب! (صورة) شاهد.. ترامب بقميص نيمار! المزيد ...