الاثنين23/9/2019
ص7:37:2
آخر الأخبار
صحيفة أمريكية: أرامكو تحتاج لشهور لإعادة تأهيلهاالأردن يمنع مرور علب السجائر براً إلى سورية وبالعكسالسيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغرباتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقتحركات أميركية من أجل احتلال طويل الأمد في شرق الفرات! … «قسد» تواصل الإذعان للاحتلالين الأميركي والتركي بشأن «الآمنة»يبحث في الإجراءات وآلية عمل «اللجنة الدستورية» … بيدرسون يلتقي المعلم اليوم في دمشق(قسد) المدعومة أمريكياً تضيف تهجير الأهالي إلى قائمة جرائمها بمناطق انتشارها في الجزيرة السوريةالرئيس الأسد لوفد برلماني وسياسي إيطالي: موقف معظم الدول الأوروبية حول ما جرى في سورية لم يكن ذا صلة بالواقع منذ البدايةظريف: بهذه الطريقة نجح الحوثيون في ضرب منشأتي النفط في السعودية!بومبيو مهدداً إيران: العالم بأسره يعرف قدرتنا العسكريةالسماح بإدخال الذهب الخام وإخراج المصنّع عبر المطارات حصراًقريباً.. سيارة رياضية جديدة تدخل الأسواق السوريةآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةأنباء عن اعتداء إرهابي على حافلة للجيش بريف السويداء.. وداعش يتبنى العثور على أسلحة وذخيرة من مخلفات الإرهابيين في قرية حربنفسه بريف حماةحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النوم ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافأيمن رضا يوضح حقيقة اعتزالهنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم"القارات المدفونة".. علماء يكشفون سرا من باطن الأرض"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك"بعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعباننهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

اتفاق بشأن اللاجئين في تركيا.....إعداد: نور الشربجي


كتب كلّ من كمال كيريسي وجيسيكا براندت مقالاً بعنوان "اتفاق بشأن اللاجئين في تركيا" نشره معهد بروكنغز بتاريخ 5 شباط/فبراير 2019، تحدثا فيه عن ضرورة معالجة الحكومة التركية والمجتمع الدولي مسألة دمج اللاجئين السوريين في المجتمع التركي، بعدما لجأ إليها أكثر من 3.6 مليون سوري.


إذ يجب على المهتمّين بتطوير برامج جديدة أن يأخذوا بالحسبان إمكانية تحفيز توظيف اللاجئين السوريين في مشاريع زراعية واسعة النطاق في تركيا، من خلال إتاحة دخول المنتجات التي يشارك في تصنيعها عمّال سوريون إلى الأسواق الأوروبية بموجب تجارة تفضيلية[1].

السوريون وسوق العمل في تركيا
بيّن الكاتبان أن تطوير خطط تساعد اللاجئين السوريين على الانتقال إلى الاقتصاد الرسمي، مع خلق فرص للمقيمين المحليين، يُعَدّ طريقاً واعداً نحو المضي قدماً. وعلى الرغم من التفكير الخاطئ بأنّ اللاجئين يستنزفون الاقتصاد، أظهرت الأبحاث محدودية تأثيرهم على توظيف العاملين المقيمين في البلاد المضيفة وعلى مداخيلهم.
في العام 2016، سمحت الحكومة التركية للاجئين السوريين بالحصول على إجازات عمل رسمية. وشكّل ذلك خطوةً مهمّة من أجل مساعدتهم على التحوّل من مستهلكين للإعانات الإنسانية إلى مشاركين منتجين في الاقتصاد المحلي. لكن منذ اعتماد هذه السياسة، لم يتمّ إصدار سوى 25 ألف تصريح. وبحسب البنك الدولي، تُشير البطالة المتزايدة في تركيا (13% في العام 2017)، ومعدّلات بطالة الشباب المرتفعة باستمرار (حوالي 19%) إلى أنّ الوظائف لا تكفي للجميع. ونتيجةً لذلك، من المقدّر أن يتم توظيف 30 إلى 40% من السكان الذكور البالغين سنّ العمل في الاقتصاد غير الرسمي –قرابة مليون شخص. ويؤدي ذلك إلى جعلهم عرضةً للاستغلال وإلى تدنّي الرواتب وانخفاض احتمالات توظيف العمالة المحلية غير الماهرة، وإلى إمكانية زيادة مشاعر الامتعاض لدى المضيفين، التي قد تؤدي إلى العنف أحياناً.
الوعد باتفاقيات بشأن اللاجئين
تبرز الحاجة الآن إلى اتفاق يتخطّى المساعدات الإنسانية التقليدية، يجمع بين مختلف الجهات الفاعلة، بما فيها المجتمع الدولي ومجتمع الأعمال.
وهذا النوع من الاتفاقيات موجود بالفعل. إذ تُعدّ الاتفاقيات التي وقّعها الاتحاد الأوروبي مع الأردن ولبنان في العام 2016، والتي تسهّل تصدير المنتجات الصناعية التي تُشرِك العمّال اللاجئين، خيرَ مثالٍ على ذلك، حتّى لو لم تكن مثالية. كما تُعد هذه الاتفاقيات من بين الأفكار الأكثر إثارة للاهتمام والأكثر إبداعاً التي يقدّمها الميثاق العالمي بشأن اللاجئين (GCR)، الذي اعتمدته الأمم المتحدة أواخر العام المنصرم. ويتمّ تشجيع الموقّعين على الميثاق العالمي بشأن اللاجئين لتطبيق "اتفاقات تجارة تفضيلية… لا سيّما في مجال السلع والقطاعات التي تشهد مشاركة عالية من اللاجئين في القوى العاملة". وقد دعم المجلس العالمي للاجئين هذا النوع من الاتفاقيات كوسيلة لتقوية نظام اللاجئين العالمي.
الحالة التركية
قد تهتم الحكومة التركية باتفاق تجارة تفضيلية يغطي مجموعة واسعة من المنتجات الزراعية المنتَجة بمشاركة حدّ أدنى من اليد العاملة السورية. ورغم أنّ القطاع الزراعي التركي معروف بإنتاجيته المتدنية وانخفاض القوة العاملة فيه، تعاني مجالات في هذا القطاع نقصاً في اليد العاملة. علماً بأنّ نسبة كبيرة من اللاجئين السوريين تأتي من الريف الشمالي السوري ويتمتّع بعضهم بخبرة في الزراعة.
وقد وافق الاتحاد الأوروبي وتركيا على تحديث الوحدة الجمركية –التي تربطهما منذ العام 1996 والتي تتيح دخول السلع الصناعية إلى السوق الداخلية التابعة للاتحاد الأوروبي من دون رسوم أو قيود تنظيمية– لتوسيع نطاق الاتفاقية كي تطال القطاع الزراعي. غير أنّ التطوّرات السياسية في تركيا، لا سيّما محاولة الانقلاب في تموز/يوليو 2016 وتداعياتها، دفعت بالاتحاد الأوروبي إلى تجميد المفاوضات بين الطرفَين. ومن الممكن أن يشكّل التفاوض على اتفاق تجارة تفضيلية محدّد بدقة وسيلة بنّاءة وواقعية لتخطّي بعضٍ من الجمود القائم.
ماذا يستفيد الاتحاد الأوروبي من الاتفاقية؟
بحسب الكاتبين، فإن للاتحاد الأوروبي سببان وجيهان على الأقلّ لتبنّي فكرة تحفيز تركيا على إتاحة توظيف اللاجئين السوريين في قطاعها الزراعي من خلال تقديم اتفاق تجارة تفضيلية من هذا النوع.
أولاً، بإمكان الاتحاد الأوروبي أن يتفادى احتمالات موجة ثانوية أخرى من اللاجئين إلى أوروبا من خلال تحسين فرص كسبهم قوتهم ودمجهم المحلّي. وقد عُدّ اتفاق الهجرة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في العام 2016 وبرنامج التسهيلات للاجئين الذي يرافقه في تركيا أنّهما مثال فعلي وواقعي على تشاطر الأعباء، حتّى وإن ولّد الاتفاق انتقادات أيضاً. فرغم تحدّيات الاتفاق ومشاكله، إلا أنه ساعد على وقف تدفّق اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا مع تحسين فرص حصول اللاجئين السوريين في تركيا على مساعدة إنسانية وتحسين نوعية هذه المساعدات. وفيما يشارف الاتفاق على تطبيق القسم الثاني من التمويل، يتزايد الإقرار بضرورة التركيز أكثر على النتائج الطويلة الأمد، وبالتالي بذل المزيد من الجهود لتعزيز صمود اللاجئين والمجتمعات المضيفة على حدّ سواء.
ثانياً، قد يُظهر هذا النوع من الاتفاق التزام الاتحاد الأوروبي بمبدأ تشاطر الأعباء الذي يشكّل أساس الاتفاقية العالمية بشأن اللاجئين قولاً ومضموناً، ويمثّل سابقة تشجّع أصحاب المصالح على طرح مشاريعهم الخاصّة.
وطبعاً، سيشكّل هذا الاتفاق تجسيداً فعلياً لوعد الاتحاد الأوروبي في اليوم العالمي للاجئين بإعانة اللاجئين.
ربح لجميع الأطراف
من الممكن أن يؤدّي اتفاق تجارة تفضيلية بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، يغطّي المنتجات الزراعية التي ينتجها حدّ أدنى من العمّال السوريين، إلى قلب الموازين. فقد يتيح هذا الاتفاق لعدد كبير من اللاجئين السوريين، بالإضافة إلى سكّان المجتمع المضيف، العثور على عمل قانوني في تركيا، ويزيد من قيمة الاقتصاد التركي، ويمكّن تركيا من دمج بعضٍ من اللاجئين السوريين بشكل أفضل، ويسهم في تعزيز التماسك الاجتماعي، مخفّفاً بذلك ربما من رغبة السوريين في الانتقال إلى أوروبا. وقد يكون هذا الاتفاق بمثابة نجاح للمجتمع الدولي عبر إظهار أنّ الاتفاقية العالمية بشأن اللاجئين، بحسب أقوال مفوّض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو جراندي، هي بالفعل "نموذجٌ عمليٌ قابلٌ للتطبيق" يقدّم "مجموعةً من الوسائل التي تترجم" مبدأ تشاطر الأعباء "إلى أفعال".

 

[1] التجارة التفضيلية Preferential Trade: مبدأ المعاملة التجارية التفضيلية هو أحد مبادئ منظمة التجارة العالمية، ويعني عادة منح الدول النامية علاقات تجارية تفضيلية مع الدول المتقدمة بهدف دعم خطط التنمية الاقتصادية في الدول النامية وزيادة صادراتها. يتم ذلك عن طريق خفض التعريفات الجمركية ولكن ليس إلغائها بالكامل. يمكن إنشاء منطقة التجارة التفضيلية من خلال اتفاق تجاري، وتعدُّ أولى مراحل التكامل الاقتصادي.

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 


   ( الجمعة 2019/02/22 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2019 - 7:34 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...