الجمعة28/2/2020
م18:56:4
آخر الأخبار
مقتل 10 من جنود النظام التركي في قصف للجيش الليبيالسعودية تعلّق دخول المعتمرين إلى أراضيها تفادياً لكوروناالأردن يعرض مشروعاً لسكة حديد تربطه مع السعودية وسوريةعون: ساعات قليلة ويبدأ التنقيب عن النفط في لبنانالخارجية: دعم الإرهاب أصبح استراتيجية ثابتة في سياسات النظام التركي والغرب للوصول إلى غاياتهم الدنيئةمصدر عسكري: وحدات الجيش تتابع تصديها الحازم للموجات المتكررة من هجوم التنظيمات الإرهابية المدعومة من الجانب التركي على محور سراقبالجيش يكثف ضرباته ضد الإرهابيين المدعومين عسكرياً من قبل قوات النظام التركيمباحثات أنقرة تفشل: نحو الصدام!...بقلم الاعلامي حسني محلي تركيا تريد أفعالا أميركيةالناتو يتضامن مع تركيا ويدعو روسيا وسوريا لوقف الهجوم في إدلبالأردن يعفي الشاحنات السورية من بدل المرور المصرف المركزي : يحق للمواطن سحب 5 آلاف دولار من المصرف في حال كان الإيداع نقدي .. مسموح إدخال 100 ألف دولار كاش وإخراج 10 آلاف بعد التصريح عنهاأنقرة «وحيدة» في «نار إدلب»: مقتل أكثر من 30 عسكرياً تركياً في غارة واحدةإردوغان فَقَدَ هيبته.. يعترف بـ(اتفاقية أضنة) وينكر من وقّعهاسوريا.. اختطف نفسه ليبتز والده بفدية مالية كبيرةمطلوب بمذكرة قضائية.. القبض على تاجر مخدرات في حمصبالفيديو ... مطاردة هوليودية بين دبابة سورية ومدرعة تركية في ريف إدلب"مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟التربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهاب الجيش السوري يحرر 59 بلدة و10 قرى تفصله عن السيطرة الكاملة على محافظة حماةعدوان تركي على خطوط التوتر يُخرج محطة تل تمر بريف الحسكة من الخدمةمع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحأعراض كورونا أم نزلة برد.. كيف تعرف ؟ وكيف تتم الوقاية؟خمس معلومات عن سرطان الغدة الدرقية الغامضمصر.. المغنية شيرين عبد الوهاب تعلن عن إصابتها بورم خبيثمرح جبر: بجمالي خربت عمليات التجميلبوتين رفض فكرة استخدام شبيه له حتى عند اشتداد خطر الإرهاب في روسيارضيعة تتعافى من فيروس كورونا من دون عقاقير خلال 17 يوماهواوي تستهزئ بالعقوبات الأمريكية وتعلن عن قدرات نظامها الجديد بديل "أندرويد"شركة ألمانية تكشف عن هاتف مصنوع من الكربونأردوغان عارياً.. السقوط الحتمي! ...... د. بسام أبو عبد اللهما الَّذي يمنع عودة الخليجيين إلى سوريا؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

خيارات لوجود مخفف للولايات المتحدة في سورية ....إعداد: علا منصور


كتب كلٌّ من أوغست بفلوغر ومايكل نايتس مقالاً بعنوان: «خيارات لوجود مخفف للولايات المتحدة في سورية»، نشره معهد واشنطن لدراسة الشرق الأدنى في 22 شباط/فبراير 2019، يتحدثان من خلاله عن بدائل للوجود العلني لوحدات التحكم الأمريكية على الأرض في سورية، وعن قدرة الحلفاء المساعدة في الحفاظ على إيقاع الضربات بطرق مختلفة.


في 21 شباط/فبراير، أعلن البيت الأبيض أن 200 جندي أمريكي سيبقون في سورية كقوة "حفظ السلام"، بعد سحب الجزء الأكبر من القوات الأمريكية، كما كان مخططاً له مسبقاً. ويرى الكاتبان أن هدف الإعلان هو الإشارة إلى التزام الولايات المتحدة المستمر بالحلفاء السوريين وأعضاء الائتلاف. لكن، ومن منظور عسكري، لن يعوّض 200 مستشار فقدان المراقبين الأمريكيين على الأرض، الذين شكلوا شبكةً توفِّر معلوماتِ الاستهداف المستخدمة لتوجيه ضربات التحالف ضدَّ تنظيم "داعش".

الضربات الحالية:

ينصُّ المذهب العسكري الأمريكي على أن الاستهداف يلتزم إجراءاتٍ صارمةً لتحقيق التأثيرات المرغوبة مع التقليل من العواقب. على وجه الخصوص عند التعامل مع أهداف ديناميكية، يتم تحديدها عادة أثناء القتال ويجب استهدافها بسرعة. تركّز العمليات في سورية على ضرب قوات "داعش" وحماية القوات الصديقة، لذلك فهي بمعظمها ديناميكية.
يقول الكاتبان إنَّ هناك منهجين واسعين لتنفيذ الاستهداف الديناميكي:
•وحدات التحكم في الهجوم النهائي المشتركة على الأرض JTACs. يمكن لعناصر هذه الوحدات الاختصاصيين توجيه عملية الاستهداف، ويتم نشرهم إلى جانب القوات البرية، لمراقبة الأهداف بالعين المجردة، أو من خلال تقارير من القوات الشريكة المحلية المجاورة، أو عن طريق التحكم في تغذية الفيديو من الطائرات التي يتم توجيهها عن بعد.
يزود هؤلاء العناصر الطيارين بجميع المعلومات المطلوبة لضرب هدفٍ وفقاً لقواعد الاشتباك المعتمدة، مع تقييم مخاطر الأضرار الجانبية بشكل صحيح وموازنتها مع المنافع العسكرية المتوقعة، ومع الالتزام بقانون النزاع المسلح. وجودهم في المقدمة يمكّنهم من قراءة المعركة بدقة والتعامل مع معطياتها بشكل أفضل وفي مختلف الظروف. كما يشكّل وجودهم ضماناً للقوى الشريكة بأن الحلفاء الدوليين ملتزمون بالقتال.
•خلايا الضربات عن بعد. إذا لم تتواجد JTAC على الأرض، يمكن لموظفين مؤهلين تقديم دعم الاستهداف للطيارين عن بعد. على الرغم من أن هذه الخلايا قد تكون بطيئة أحياناً في معالجة الأهداف، إلا أنها توفر مزايا استخبارية أكثر تطوراً، وتزامناً في إطلاق النار، ومستوى تأكد آخر لمنع حدوث أضرار جانبية. وتضم هذه الخلايا مجموعة متنوعة من المهنيين، بما في ذلك المستشارون القانونيون، ومحللو الاستخبارات، ومسؤولو الارتباط الجوي والأرضي، والأهم من ذلك، عناصر JTAC المؤهلون.
منذ بداية "عملية العزم الصلب Operation Inherent Resolve" عام 2014، استخدم التحالف المنهجين السابقين للتحكم بالضربات الجوية في سورية. كل هذه الضربات التي أجرتها القوات الأمريكية تطلبت إشراك JTACs الذين عادة ما يكونون من جيوش الناتو. يمكن، بحسب الكاتبين، تكوين هذه الوحدات من المراقبين غير القادمين من الناتو، شريطة التزامهم بقوانين الصراع المسلح.
خيارات لوجود أمريكي أقل:
تحت هذا العنوان يقول الكاتبان: لا يعني سحب الجزء الأكبر من القوات الأمريكية توقف طائرات التحالف ووحدات المدفعية في العراق وتركيا والأردن عن القيام بضربات في سورية بدرجات متفاوتة من الفعالية، وذلك ضمن نماذج بديلة، لكل منها مزايا وعيوب.
-الوجود الأمريكي السري. أحد الخيارات هو تواجدٌ سريٌ محسَّن في سورية، بما في ذلك قوات شبه عسكرية أمريكية أو القوات الخاصة الأمريكية غير المعترف بها. وهذا من شأنه أن يفرض التزاماً جديداً كبيراً على هؤلاء، وقد يعرضهم لمخاطر أكبر بسبب انخفاض أعدادهم وقدراتهم المحدودة في الدفاع عن النفس.
-التواجد الأمريكي التناوبي. باستخدام نموذج "التحليق لتقديم المشورة"، يمكن إرسال قوات أمريكية إلى سورية من الدول المجاورة لدعم العمليات الخاصة ضد "داعش". الوجود المتناوب أقل مرونة من الوجود الدائم، ويخلق أعباء إضافية لحماية القوة المرسلة. بالإضافة إلى فقدان مزايا التشبيك مع القوات المحلية.
-متحكمون غير أمريكيين بالضربات الجوية. يمكن للائتلاف الاعتماد على القوات الأخرى للناتو المنتشرة في سورية، سواء من عناصر القوات الخاصة الأوروبية والعراقية في قوة المهام المشتركة الخاصة في العراق، أو من مساهمين جدد في القوة. يمكن استبدال الفرق الأمريكية التي تم سحبها من سورية بالقوات الخاصة غير الأمريكية التابعة لقوات التحالف الموجودة حالياً في العراق، وخاصة الوحدات من أستراليا وكندا ونيوزيلندا وغيرها من الجيوش ذات القدرات العالية، والتي قد تواجه مخاوف سياسية أقل حول حماية الشركاء السوريين من تركيا؛ على عكس الدول الأوروبية، التي تخشى إطلاق أنقرة موجات جديدة من اللاجئين إليها.
-متحكمون سوريون بالضربات الجوية. يستطيع التحالف تدريب شركاء سوريين موثوقين بالتنسيق الوثيق مع خلايا الضربات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق أو تركيا أو الأردن أو أي مكان آخر. إذا ما حصلوا على أجهزة اتصال متخصصة وأجهزة استشعار فيديو دقيقة، يمكن للمشغلين السوريين الذين تم انتقاؤهم استعادة شيء من المشهد على الأرض الذي ستفقده إذا انسحبت قوات التحالف. زيادة المعلومات الاستخبارية الأمريكية عن سورية ستساعد هؤلاء المشغلين على أن يكونوا أكثر فاعلية.
-زيادة استخدام نظم المدفعية. الخيار الأخير هو الحصول على موافقة الحكومة العراقية لنقل المزيد من مدفعية قوات التحالف والصواريخ بعيدة المدى إلى الحدود مع سورية. المدفعية مستجيبة للغاية، ويمكن طلب إطلاق النار منها من قبل مراقبين متقدمين غير مؤهلين كثيراً، قد يكونوا شركاء محليين موثوق بهم. وإذا اقتضت الحاجة، قد تُنتشر قوات مدفعيةِ التحالف مؤقتاً في سورية بإذن من بغداد.
الانعكاسات على سياسة الولايات المتحدة
ذكرت إدارة ترامب أن انسحابات القوات الأمريكية لا يشير إلى نهاية الحملة ضد "داعش" في سورية، ولا التخلي عن شركاء الولايات المتحدة هناك. وعليه يرى الكاتبان أن واحداً على الأقل من الخيارات المذكورة يجب تنفيذه في سورية.
يُعدُّ قرار الحفاظ على 200 جندي أمريكي في سورية خطوة أولى مهمة. العائق الرئيس أمام الغارات الجوية الفعالة هو عدم وجود معلومات استخبارية مستمرة وفهم شامل للحالة على الأرض. والانتقال إلى نموذج الضربات عن بعد من خارج سورية له أيضاً مخاطره. سيتم فقدان قدر من الاستخبارات والفهم الدقيق للحركات الصديقة والعدوة، مما يُلزم القوى إما بتخفيض عدد الضربات، أو بخفض معايير تخفيف الأضرار الجانبية – وهو سيناريو يجب تجنبه بأي ثمن، كما يقول الكاتبان.
بالإضافة إلى ذلك، يشير نموذج الضربات عن بعد إلى أن الائتلاف أقل التزاماً حيال حلفاءه. كما أنه قد يدفع "أعداء أمريكا" إلى الظن بأنهم أكثر حرية في التصرف.
لتخفيف بعض هذه المشاكل، ينبغي على الولايات المتحدة، على حد تعبير الكاتبين، تعيين حلفاء موثوقين مثل أستراليا وكندا ونيوزيلندا لنقل قواتهم الخاصة إلى سورية مع خروج القوات الأمريكية. طلبٌ يمكن أن تدعمه أمريكا بتقديم الدعم التشغيلي والحماية، إلى جانب تكثيف تدريب وتجهيز الشركاء السوريين لتحديد أهداف الضربات الجوية أو المدفعية لقوات التحالف. إذا كان استمرار القتال ضد "داعش" مهماً بالفعل لهذه الدول عليها أن تكون مستعدة لحمل المزيد من العبء عن كاهل أمريكا.  وجود 200 مستشار أمريكي على المدى الطويل قد يجعل هذه الدول أكثر رغبة في ذلك. وحتى لو كانت وحدات التحالف صغيرة الحجم في سورية، قد تكون كافية لتقييد حرية المناورة الروسية، والإيرانية، والتركية، طالما أن الولايات المتحدة تدعمها بقوة.
في الختام يقول الكاتبان، تعتمد جميع الخيارات المبينة أعلاه على الحفاظ على قواعد التحالف في العراق. ما يتطلب استعادة الثقة في أن تواجد العنصر الأمريكي هدفه فقط هزيمة "داعش".

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 

 


   ( الأحد 2019/02/24 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/02/2020 - 6:47 م

أنفاق ومتاريس حفرها الإرهابيون في قرية معرزيتا بريف إدلب الجنوبي

الأجندة
عارضة أزياء يدفعها هوسها بمغني راب للقيام بإجراء أفقدها بصرها بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة المزيد ...