الجمعة20/9/2019
م18:18:53
آخر الأخبار
من حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات الإسرائيلية المسيرة..السيد نصر الله: الهجمات على (أرامكو) مؤشر على قوة محور المقاومةوسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحريإرهابيو (جبهة النصرة) يرصدون حركة الراغبين بالخروج لاستهدافهم ومنع وصولهم إلى ممر أبو الضهورالصباغ: لماذا لايتم إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذريةلافروف يلتقي وزراء خارجية سوريا والصين واليابان في نيويورك الأسبوع القادمميليشيا (قسد) الانفصالية تواصل اختطاف المدنيين بريف القامشلينشوة فرنسية من إخفاق السلاح الأنغلوفونيّ وتأكيد أن ترامب لن يضرب إيران ...باريس نضال حمادةعقوبات أميركية جديدة تستهدف مؤسسات إيرانية بينها البنك المركزيحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروتلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على كميات من الذخائر والقذائف من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط قرى وبلدات بريف حماةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةهل تعاني من حب الشباب؟.. هذه الأطعمة تكافحهالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدالجدال مفتاح السعادة الزوجيةبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكطفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئة آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهادقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

كيف تتصور "إسرائيل" الوضع في سورية عام 2019 و2022؟" معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي INSS


أ.تحسين الحلبي


تحميل المادة

يرى البروفيسور زيسير المتخصص بشؤون سورية أنَّ "الأسد سيوجّه جهوده نحو تعزيز قوة الجيش والأجهزة الأمنية، معتمداً على رجال النظام المخلصين ومن وقف إلى جانبهم من الجمهور السوريّ. فالموضوع الذي يفكّر فيه الأسد الآن هو أنه لم ينجح في امتلاك السلاح النوويّ بسبب إسرائيل، وأعتقد أنه سيركز كثيراً على إعادة بناء الجيش وأجهزة الأمن".
ويرى ابن باراك نائب رئيس الموساد سابقا أنّه "يوجد في سورية ثلاثة عناصر أساسيّة هي: الأسد وروسيا وإيران، ومعهم حزب الله، وقد أدرك الأسد أنه بحاجة ضرورية لحلفاء، وفي البداية وقفت إيران معه وحزب الله، ثم انضم الروس بعد ذلك، وكانوا يتطلعون بالطبع إلى تحقيق نفوذٍ في المنطقة، وكان هو ملزماً بضمهم جميعاً إلى الوقوف معه كي يتجنب الخسارة في الحرب. ونحن يقلقنا كثيراً وجود روسيا، لكن يجب علينا أن نرى كيف ستجري الأمور بشكل لا يتيح لإيران التمركز في سورية. فحين تنتهي مدّة الاتفاق النوويّ مع إيران سوف تحاول القيادة الإيرانية العمل على امتلاك السلاح النووي، لكي تستمر في مشروع تمدّدها. ونحن ينبغي علينا الاهتمام بعد حصول الروس على ما يرغبون من قواعد في سورية بإتاحة اللعب لغيرهم من اللاعبين والتوقف عن المزيد من التدخل".
وترى بورشكوفيسكايا أنّ "روسيا موجودة في سورية لكي تبقى، لكنها تتطلع إلى ما هو أكثر من سورية، فروسيا ستكون أكثر فعالية حين تتوسع إلى مناطق، مثل: ليبيا ومصر، وهي تتوجه نحو دول من الحلفاء التقليديين للولايات المتحدة، مثل: المغرب، وتحاول العمل على توسيع وجودها في البحر الأبيض المتوسط، وليس لإنشاء قاعدة بحرية بالضرورة، وإنما فقط لكي تصل إلى مناطق متاخمة لسورية، كما تسعى إلى إخراج الولايات المتحدة من المنطقة".
وفي الاجابة عن سؤالٍ هل نجحت "إسرائيل" في إيقاف التمركز الإيرانيّ في سورية، يعتقد الجنرال ألون أن: "إسرائيل نجحت على مستوى كبير، لكن هناك فجوة كبيرة بين النوايا والخطط الإيرانيّة ووضع هذه النوايا والخطط في سورية في يومنا هذا، ومع ذلك مازال الطريق طويلاً إلى أن يتم إنجاز كلُّ شيء، فموضوع وجود إيران في سورية يعدُّ مشكلة".
ويرى العميد حامو أنَّ: "الظروف الإقليميّة بدأت تتغير، وبدأ هامش العمليات الإسرائيلية يتغير رغم أننا لا نرى ذلك دوماً. ولذلك هناك أهمية كبرى للمحافظة على حرية العمل العسكريّ الإسرائيليّ دون الحاجة إلى تحويل حرية العمل إلى هدف؛ ذلك لأنها مجرد وسيلة من أجل تحقيق الهدف".
ويختتم الجنرال ايشيل الحوار بقوله: "إن المعركة ليست مركبة فقط من عمليات حركيّة؛ بل هي تتطلب بصمة كبيرة وحكمة في الربط بين عدد من النشاطات عند الحاجة؛ ذلك للتدقيق الدائم بالبدائل. فهدف المعركة هو إخراج الايرانيين من سورية، وبما يتناسب مع ذلك هناك حاجة لدراسة الخيارات الملائمة لتحقيق هذا الهدف، وفي يومنا هذا ربما هناك خياران أو بديلان: الاستمرار بالعمليات العسكرية الراهنة أي توجيه ضربات تكتيكية ذات قيمة، لكن ليست حاسمة وبشكل يؤخر ويبطئ الوجود الإيرانيّ، والبديل الثاني هو إخراج الايرانيين من سورية، لكن ليس بالقدرة العسكرية؛ بل بالجهود السياسية الرسمية الكبيرة وعنوانها هو روسيا. فليس هناك، عمليّاً، قدرة عسكرية إسرائيلية لإخراج الإيرانيين من سورية، وليس من المتوقع حدوث تصعيد كبير في سورية، لأن روسيا لها مصلحة بالمحافظة على سلطة الأسد. وبالإضافة إلى ذلك بدأ يتطور ميزان ردع غير متماثل بين الجانبين سيلحق الضرر في نهاية الأمر بحرية العمل الإسرائيليّ الذي يعدُّ –كما ذكرنا– وسيلة وليس هدفاً".

مداد - مركز دمشق  للابحاث والدراسات 


   ( الأحد 2019/02/24 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2019 - 4:58 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب المزيد ...