-->
الخميس21/3/2019
م13:35:58
آخر الأخبار
السفير البحريني في موسكو: لم نغلق سفارتنا في دمشق بل أعدنا تأهيلهاالرئيس عون أبلغ بيدرسون: لم يعد للبنان القدرة على تحمل تداعيات النزوح السوريشكري: لا توجد شروط لدى مصر لعودة سوريا إلى الجامعة العربيةقوات الاحتلال تعدم شابين فلسطينيين وتغتال عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيتالسفير آلا يؤكد خلال ندوة عن الجولان السوري المحتل ضرورة فضح وتعرية الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي العربية المحتلة إخلاء سبيل العشرات من المعتقلين في سجن حماة المركزيالرئيس الأسد يستقبل وفد اللجنة الدولية للصليب الأحمر برئاسة بيتر ماورير رئيس اللجنة.لقاء رؤساء الأركان: التوقيت والأهداف ...بقلم حميدي العبداللهبيسكوف يتحدث عن مضمون رسالة بوتين إلى الأسدروسيا راضية عن التعاون مع الصين في سوريا20 مستودع قطع سيارات مهربة ضبطته الجمارك مؤخراً.. والجاكوزي جديد قائمة المهربات! المهندس خميس يلتقي أصحاب المنشآت الصناعية في تل كردي: مستمرون بدعم العملية الإنتاجية وإعادة تشغيل جميع المعاملهل كانت الباغوز معركة البطولات الوهمية؟ترجمات | هل اقتربت الحرب العالميّة الثالثة؟ "إسرائيل" على شفير حرب متزامنة مع حماس وحزب الله وسورية وإيران جنائية داريا وبالجرم المشهود تلقي القبض على شخص يمتهن سرقة محتويات السيارات عن طريق الخلع والكسرضبط سيارة محملة بكميات كبيرة من المواد المخدرة بريف حمصحرائر ما يسمى "الثورة السورية" مع العلم التركي والسلاح الأمريكي في منطقة عفرين المحتلة بريف حلب شمال غرب سوريا."الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيين1200 منحة "هندية - إيرانية" للطلاب السوريين قبل منتصف العامدراسة إقامة مركز للأبحاث "سوري بيلاروسي" في جامعة دمشقإرهابيون يعتدون بالقذائف الصاروخية على بلدة الرصيف في ريف حماة الشماليوحدات الجيش ترد على خروقات إرهابيي “جبهة النصرة” وتقضي على عدد منهم بريف حماة الشمالي الغربيالإدارة المحلية : القانون رقم 3 لعام 2018 يتيح للبلديات الدخول إلى الأملاك الخاصة وفق ضوابط قانونية للحفاظ على ملكية المواطنينوزارة الإدارة المحلية : انتهاء أعمال البنى التحتية في منطقة خلف الرازي بدمشق .. والمرسوم 66 متاح للعمل في باقي المحافظات" جراحة القلب" تجري عملية الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسطعلماء يكتشفون خطرا قاتلا للشاي الساخنأمسية موسيقيّة لـ«كورال حنين» في دار الأسد نسرين طافش شاهدة على عصر ابن عربي وراوية لأحداثهتناول البيتزا يوميا لمدة 37 عاما وهذا ما حدث ليلة زفافهمليونير يبحث عن شخص للالتحاق بـ'أروع وظيفة في العالم'تعرّف على الأماكن التي لا تتواجد فيها الثعابينقنبلة "هواوي" ستنفجر في باريس بعد 8 أيام فقط ( فيديو) أردوغان وسفاح نيوزيلندا! ....بقلم : بسام أبو عبد اللهالعرب مع سورية ودونها....بقلم محمد عبيد

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

سوريا ما بعد داعش...بقلم د. حياة الحويك عطية


هل صحيح أن داعش قد انتهى ؟ هل ما بعده أقل خطورة مما قبله ؟ سواء على سوريا أو على سائر المنطقة ؟ هذا إذا لم نوسّع الدائرة ونتحدّث عن الساحل الأفريقي وآسيا.


التقارير الواردة من سوريا تقول إن الشاحنات التي تنقل العتاد والجنود الأميركيين المُنسحبين من سوريا تنقل معهم ثمانمئة مقاتل داعشي أجنبي كانوا أسرى لدى "قسد" ، وذلك بمُقتضى اتفاق سرّي بين قيادة سوريا الديمقراطية والدول التي ينتمي إليها هؤلاء خاصة فرنسا والولايات المتحدة. ما يعني أن كلاً من داعش و"قسد" على حد سواء هما مجرّد أدوات طيِّعة بيد واشنطن . استعملتهما في سوريأ وربما تعود إلى استعمالهما غداً في العراق أو في الساحل الأفريقي أو في ليبيا أو في الصين ومَن يدري ألا يحمل جزء منهما في فنزويلا مثلاً. 

هؤلاء الأجانب الذين قد يتضمّنون خبراء إسرائيليين من وحدات المُستعربين الذين درسوا في كلية شريعة خاصة أُنشِئت لهم في تل أبيب. هؤلاء ليسوا كل عديد داعش. فلا شك أن لتركيا حصّتها بين المُتبقّين ، على الأقل أولئك الذين كانوا يتاجرون بالنفط مع إبن أردوغان وصهره. ولا شك أن هناك مَن سيستسلم ، ومَن سيحلق لحيته ويُغيِّر ملابسه ويبقى مُندسّاً بين صفوف الشعب السوري. 
ما ينطبق على داعش ينطبق على عشرات الآلاف من أعضاء التنظيمات الإرهابية الأخرى التي كان من المعروف أن عددهم قد بلغ ثمانين الفاً. وهؤلاء سيتفرّقون بدورهم خاصة بعد معركة إدلب القادمة. أو تسوية إدلب المُستبعَدة. فمَن قال إن خطر أعضاء النصرة أقل خطراً من أعضاء داعش؟ 
كل هذا سيعني بقاء عشرات الآلاف من المُجرمين، من المشوّهين نفسياً وفكرياً، من المزدوجي الحقد، حقد الثقافة التي شُحِنوا بها وحقد المهزوم . فكيف ستُعالج سوريا هذه المشكلة؟ 
سؤال يطرح نفسه بحدّة تزداد ضراوة مع منسوب المشاكل الأخرى التي تواجه سوريا ما بعد الحرب العسكرية : المشكلة الوجودية المُتعلّقة بأرض وشعب سوريا، المشكلة الدستورية في المقام الأول ، المشكلة الاقتصادية مع مستوى الدمار ومُتطلّبات إعادة الإعمار واستمرار الحصار ، المشكلة السياسية مع تزايُد الضغوط التي لن تنكفىء مع الانتصار وإنما ستتضاعف. فلا الأميركي ولا التركي ولا الخليجي وبالطبع ولا الإسرائيلي ، سيُسلّمون بهزيمتهم وإنما سيلجأون إلى أساليب وأسلحة أخرى تطرح عدداً من التحديات والسيناريوهات. ( وفي كل يوم نسمع عن قصّة في هذه الضغوط من مثل تقرير منظّمة الأسلحة الكيماوية).
استعراض المشاكل واحدة واحدة : 
في الأولى ، بدا منذ سوتشي الأخير الافتراق واضحاً بين ما يُسمّى بالدول الضامِنة، ففي حين يُصرّ بوتين وروحاني على وحدة الأراضي السورية وسيادة الدولة ، ما يعني دخول الجيش إلى كامل التراب السوري بما فيها المناطق التي تتحرّر من داعش ومناطق "قسد" ومنطقة إدلب ، يُصرّ أردوغان وبوقاحة على أن " الجيش التركي هو وحده القادر على ذلك" وفق ما قاله في المؤتمر الصحفي المشترك ، ثم عاد وكرَّره للسي أن أن التركية وغيرها من وسائل الإعلام. باختصار السلطان مـُصرٌّ على احتلال شمالي سوريا وضمن هذا الاحتلال تسوَّى أمور إدلب أيضاً، فإذا نحن أمام محمية تركية يزيد حجمها عن حجم الأردن ولبنان، تضمّ غالبية من الإرهابيين والأصوليين المُتشدّدين الذين لا يسجدون فعلياً إلا لصورة أردوغان. وفي واقع الأمر تصبح سوريا مُحاصَرة بين فكيّ كمّاشة: إسرائيلي في الجنوب، وتركي – إسرائيلي في الشمال ( إذا ما أخذنا بعن الاعتبار المعاهدات الاستراتيجية الوثيقة بين تركيا وإسرائيل) ، هنا يبدو التحدّي الأول والأخطر الذي يُفسِّر ما قاله الرئيس الأسد من أن الحرب لم تنته. 
في هذا السياق ، تكون "قسد" أو الكرد الانفصاليون ( إذ أن المواطنين الكرد ليسوا كلهم في صف هؤلاء) الحجّة التي يدعم الأميركي والإسرائيلي والأوروبي بقاءها ذريعة لمنح التركي تفويض الاحتلال. وبذا نفهم الإغراءات والضغوط التي مورِست لمنع محاولة التقارُب بين قيادات الكرد ودولتهم السورية. 
في هذه المعادلة، يأتي الاحتلال التركي ، تحت مُسمّى المنطقة الآمنة، وما يتبقّى من وجود كردي، ذريعة المطالبة بتعديل للدستور يسمح بالفدرلة على أساس إتني مذهبي : هذا كيان كردي وذاك كيان سنّي أصولي ، واحد تحت الوصاية الأميركية – الإسرائيلية – الفرنسية ، وثان تحت الوصاية التركية – الإسرائيلية. ولتكرّ مسبحة التفتيت والتجزئة التي تقضي على ما صانته الدولة وجيشها وحلفاؤها. 
في مقاربة كهذه، يصبح المطلب التركي الآخر من الدستور ، وهو السماح بقيام أحزاب على أساس ديني ( ما يحظّره الدستور الحالي) مدخلاً لانتشار الأخوان المسلمين وتنظيمات أصولية أخرى تندرج تحت عباءتهم بمُسمّيات مختلفة ، مدعومة من الخارج بالمال – في بلد دمّرت الحرب اقتصاده - وبالسياسة – في بلد مُحاصَر ومُقاطَع سياسياً حتى من عربه ، وبالسلاح ، إن اقتضى الأمر ، وهو أكثر المتوفّر. 
وبما أن الخطوة الحتمية اللاحقة للدستور هي الانتخابات ، فسيكون من شأن هذه التركيبة أن توصل إلى مجلس الشعب ومن ثم مراكز القرار ممثلي هذه الكتل الهجينة التابعة للخارج التي لا علاقة لها بالمصلحة السورية.
وإذا ما انتقلنا إلى المطلب الثاني الذي يريدونه من الدستور ، ألا وهو تحرير الاقتصاد نحو مزيد من اللبرلة ، في ظل أوضاع الخروج من حرب عالمية ستتعدّى العقد من الزمن ، فإن لنا أن نتخيّل المتتالية التالية : الحرب دمّرت كل شيء وبالتالي ضاعفت حاجة المواطن للدولة، الدولة مُثقلة اقتصادياً وأمامها عبء غير مسبوق، اللبرلة تقلّل من قدرة القطاع العام ، وتزيد الفوارق الاجتماعية بشكل خطير ، والنتيجة ارتهان الناس مُرغمين إلى مَن يملك المال ، أو تراكم حقدهم وتفجّر غضبهم في وجه الدولة التي اعتادوا أن تتكفّلهم أو بعضهم في وجه بعض وقد اعتادوا الفوضى والعنف. ولا يُخفى على أحد أن الناس التي عاشت تروما الحرب ومن ثم يفرض عليها أن تعيش تروما ما بعدها تتّجه أكثر فأكثر نحو الخيارات الماورائية ، وهنا تقف الدولة أيضاً أمام معضلة : أما استيعاب هذه الخيارات وبالتالي تقليص مساحة العلمنة والدولة المدنية ، وإما عدم الاستيعاب وبالتالي ترك هؤلاء فريسة للقوى الدينية المُتطرّفة.
مشهد قد يبدو قاتماً ومُحبطاً ، ولكن الوجه الآخر من الميدالية ، يعكس وعياً واضحاً لدى القيادة السورية بكل هذه المعطيات والمخاطر، وهذا ما تجلّى واضحاً في خطابات الرئيس الأخيرة ، وفي تحرّك الدبلوماسية السورية. وإذ يبدو الإصرار على التصدّي للمطامع الأردوغانية العسكرية واضحاً وصريحاً ، فإن ذلك لن يترك أمام الحلفاء الروس والإيرانيين ( شركاء أستانة) إلا بذل كل الجهد لضبط السلطان الهائِج . كما أن بطولات الجيش والقوى الرديفة وما نجحت في تحقيقه تظلّ رسالة للتركي بأن التاريخ يمكن أن يسترجع مقاومة الاحتلال العثماني لبلاد الشام إذا ما فرض الأمر قدراً. 
أما بالنسبة للدستور ، فإن صلابة الموقف السوري إزاء تشكيل اللجنة وآلياتها ، يتضمّن صلابة مُحدّدة إزاء حليف إيراني قد يتفّهم مسألة الأحزاب الدينية أو حليف روسي قد يتفّهم مسألة الفدرالية ، فسوريا ليست إيران ولا روسيا ولكل قوّة سياقاتها. 
أما البند الاقتصادي فإنه لا يتحمّل الخصخصة التي قد تفرضها الحاجة إلى دور هذا القطاع ، إلا بتكفيل المستثمرين بضمانات اجتماعية عالية وشاملة تدخل في جيب الدولة وتخرج إلى تكفل المواطن، لاسيما في المجالين الأساسيين التعليم والصحة . هذا إلى جانب الحاجتين الأساسيتين : المأوى والغذاء . وهما حاجتان تتمكّن سوريا بما هي عليه من قوّة زراعية هائلة أن تؤمّنهما . فالأمن الغذائي هو أمن الحاجة الإنسانية الأولى وهو أول المُمكنات في بلد طالما حقّقه، شرط الحفاظ على الثقافة الإنتاجية في وجه ثقافة الاستهلاك. 
في كل هذا يبرز دور الثقافة والإعلام، كرافعة لبناء عقلية ونشر نمط حياة ونمط تفكير أو كانجرار غير واع إلى مفاهيم الاستهلاك وقِيَمه التي لا تتعارض فعلياً مع مفاهيم الظلامية وقِيَمها، لأن كلاهما تعتمد على تغييب العقل النقدي والقيمة الإنسانية المستقلة. 
يبقى الأمر الأخير وهو تمكّن ما يُسمّى بالدول العربية في المشرق والمغرب من تخفيف الضغط على سوريا ، كي تتمكّن هذه الأخيرة من مواجهة هذه التحديات الهائلة. لا محبّة بسوريا وإنما بنفسها. أقول هذا وأستثني الدول الخليجية التي تثار قضية مشاركتها في إعادة الإعمار ، لأنها إن ساهمت في إعادة إعمار الحجر والفولاذ فستقضي كلياً على كل ما أسلفناه من المطلوب في الإنسان.

الميادين نت


   ( الجمعة 2019/03/15 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/03/2019 - 12:42 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

حتى الموت... معركة مخيفة بين ثعبانين سامين (فيديو) 2000 سيارة فاخرة تغرق في المحيط (فيديو) العشق يقود رونالدو إلى مدريد استبدال إطارات سيارة بـ3 آلاف مسمار في روسيا طبيب يخصب 48 امرأة ويفلت من العقاب! (صورة) شاهد.. ترامب بقميص نيمار! بالفيديو... مواصفات خارقة وقوة هائلة لأول دراجة سيارة المزيد ...