الاثنين14/10/2019
م18:37:56
آخر الأخبار
جبران باسيل: سأزور سوريا استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات الناخبين التونسيينأبو الغيط: استعادة المقعد السوري بالجامعة العربية مسألة تحتاج لإجراءات وثمة حاجة لاجتماع بشأنهاوزراء الخارجية العرب: على تركيا الانسحاب الفوري وغير المشروط من كافة الأراضي السوريةوزير التربية أمام مجلس الشعب: مسابقة لتعيين عشرة آلاف مدرس خلال أقل من شهرقوات النظام التركي تستهدف بقصف مدفعي بلدة الدرباسية وقرية القرمانية بريف الحسكة الشمالي الغربيمجلس الوزراء: تعزيز تواجد المؤسسات الخدمية في المنطقتين الشمالية والشرقية لتخفيف معاناة مهجري العدوان التركيالجيش العربي السوري يدخل مدينة الطبقة ومطارها العسكري وعين عيسى وتل تمر وعشرات القرى والبلدات بريفي الحسكة والرقة-فيديو"بشكل فوري"... دولة أوروبية تعلن وقف تصدير السلاح إلى تركياالكرملين: العملية التركية لا تتطابق بشكل تام مع مبدأ وحدة أراضي سوريا«التجاري» ينتظر تعليمات أربعة قروض جديدة أعلاها سقفه مليار ليرةالاقتصاد: تقلص فاتورة الاستيراد بتحديد 45 مادة لانتاجها محلياًرهان مهاباد! شرق الفرات بين الكرد والولايات المتحدة وتركيا، أي استجابة ممكنة؟....بقلم د. عقيل سعيد محفوضمن شرقيّ الفرات إلى إدلب: الفوضى «الجهادية» تدقّ الباب ....صهيب عنجرينيمحافظة اللاذقية: حريق وتهدم في أحد المنازل جراء اشتباك بين إحدى الدوريات المشتركة وأحد المطلوبينتفاصيل قتل شاب مصري لانه رفض التحرش بفتاة "سي إن إن": "قسد" تلوّح بصفقة مع موسكو ووضع قواتها تحت إمرة دمشقأردوغان وداعش .. تحالف الإرهابإجراءات جديدة في معاملة الوحيد الخاصة بالخدمة العسكرية في سورياعلامات "خفية" تكشف إعجاب المدير بأداء الموظفمستغلة تسليط الضوء على الغزو التركي لشرق الفرات … «النصرة» تحشد وتعزز قدراتها في إدلب والجيش بالمرصادغارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة بريف إدلبمشروع قانون حل اتحاد التعاون السكني يُدرس في اللجنة "الدستورية والتشريعية" ‏في مجلس الشعبعقد لتشييد الأبنية السكنية مع شركة «استروي اكسبيريت» الروسيةتقلب مستوى الدخل يضر بصحة المخ والقلبالمخ والرئتان والمناعة.. ماذا تقول سرعة مشيك عن صحتك؟خمس جوائز لفيلمين سوريين في مهرجان الاسكندرية السينمائيعابد وتيم وقصي ومعتصم.. نجوم شركة "الصبّاح" لهذا الموسمميت يعود إلى بيته في صحة جيدة بعد دفنهبورقة فارغة... طالبة تحصل على "الدرجة النهائية" مواصفات ساعة هواوي الجديدةإطارات جديدة من دون هواء تبشر بثورة في عالم السياراتالنفاق العالمي الجديد ......بقلم د. بثينة شعبان سورية والغزو العثماني الجديد ......د. عدنان منصور

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الوضع الحالي لتنظيم "داعش".....إعداد: نور الشربجي


كتب سلطان الكنج مقالاً بعنوان «الوضع الحالي لتنظيم "داعش"» نشره معهد تشاثام هاوس في آذار/مارس 2019، تحدث فيه عن مصير التنظيم بعد طرده من آخر المناطق الخاضعة لسيطرته في سورية، وهو جيب في مثلث الشعفة-السوسة-هجين، بعد معارك شرسة مع "قوات سوريا الديمقراطية". إذ رأى الكاتب أن التنظيم سيعمل على تغيير استراتيجيته، والاستفادة من حالة عدم الاستقرار في المنطقة.


أشار الكاتب إلى أن وضع "داعش" في سورية الآن يشبه وضعه في العراق، إذ تقلصت منطقة سيطرته، وتبعثرت عناصره في الصحاري والكهوف. ومع ذلك، رغم الخسائر التي تكبدها "داعش"، فإن أيديولوجيته لاتزال تجد أتباعاً، ولديه عناصر لا يبدو أنها ضعيفة، في الوقت الحالي على الأقل.

إذن، ما مصير التنظيم وأيديولوجيته؟ 
سيعود "داعش" إلى استئناف استراتيجيته القديمة، وهي العودة إلى صحاري وكهوف العراق وسورية، وشن حرب استنزاف ضد أعدائه.
لن يغير "داعش" نهج المواجهة تجاه جميع أعدائه، وسيحاول القضاء على هؤلاء الأعداء في مسعى للتقدم داخل المناطق التي تتمتع فيها فصائل "المعارضة السورية" بنفوذ في إدلب وريف حلب الشمالي. إذ أنّ العداء بين "داعش" والجماعات المسلحة عميق الجذور، وكانت الاشتباكات دامية بشكل خاص في تلك المناطق.
سيعيد "داعش" تقييم نهجه وصورته، إذ بعد إخفاقه في إدارة السكان، وفقدان سمعته خلال سنوات سيطرته، بسبب تطرّفه في تطبيق الشريعة، لن تفكر قيادة "داعش" –على الأقل خلال العقد المقبل– في استعادة السيطرة على المدن أو إخضاع السكان لحكمها. سيحتاج التنظيم إلى إعادة تقييم نقدي لنهجه وتحسين صورته بين "السنة"، وهذا الجهد سيستغرق سنوات.
وبالمثل، لا يمكنه العودة إلى حكم المدن تحت ذات الاسم والقيادة. سيقوم "داعش" بإصلاح صفوفه وإعادة تسليح أولئك الذين أضعفتهم ضربات التحالف، خاصة في جيبه الأخير في الباغوز.
سيحاول "داعش" الاستفادة من الاستياء ضد "قوات سوريا الديمقراطية"، فالعلاقات بين العرب البدو والفصائل الموالية لتركيا، متوترة وعدائية في بعض الأحيان مع "قوات سوريا الديمقراطية" التي يسيطر عليها الأكراد. إن الاستياء الجماعي في المناطق التي تسيطر عليها "قسد"، وانعدام الأمن والاستقرار بسبب الاشتباكات بين المجموعات، يخلق بيئة مواتية لـ "داعش" لتحقيق الاستفادة القصوى من أجل إعادة هيكلة خلاياه وفرض السيطرة على تلك المناطق.
سيراهن "داعش" على الصراع مع "هيئة تحرير الشام" والجماعات المقربة من القاعدة في إدلب، إذ تحاول "هيئة التحرير الشام (HTS)" الآن الضغط على عناصر "داعش" في إدلب. ففي الأشهر القليلة الماضية، أعلنت الهيئة تدمير العشرات من خلايا "داعش" في إدلب والقبض على المئات. وبالمثل، كانت خلايا "داعش" في إدلب وراء معظم عمليات القتل التي استهدفت قيادة الهيئة وغيرها من فصائل المعارضة.
ومع ذلك، يمكن لـ "داعش" التنقل في مناطق درع الفرات وعبرها، عن طريق دفع أموال التهريب إلى الفصائل التي لا تختلف مع "داعش" أيديولوجياً، ما يسهل وجود التنظيم في تلك المناطق.

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 


   ( الاثنين 2019/03/18 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/10/2019 - 6:34 م

مسيرات تجوب شوارع الحسكة احتفالاً بالإعلان عن تحرك الجيش لمواجهة العدوان التركي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو جريمة أثناء مقابلة صحفية.. مقتل الضيف وإصابة المحاور حيوان الليمور يخلع "باروكة" من صحفية أثناء بث مباشر... فيديو بالفيديو... لص "أحمق" يترك سلاحه لضحيته شابة تصرف ثروة على عمليات التجميل لتصبح شبيهة بدمية " باربي" الفيديو...طفل يقتحم بثا مباشرا ويشارك أمه في تقديم خبر عاجل على التلفاز المزيد ...