السبت29/2/2020
م13:37:0
آخر الأخبار
مقتل جندي لبناني وإصابة آخر جراء إطلاق نار في بعلبكالجيش الليبي يعلن إسقاط 6 طائرات مسيرة تركية"الجيش الوطني الليبي" يعلن مقتل 15 عسكريا تركيا في قصف استهدف مطار معيتيقةمقتل 10 من جنود النظام التركي في قصف للجيش الليبي إجراءات إضافية لتأمين المياه لأهالي الحسكة جراء استمرار مرتزقة الاحتلال التركي بقطع المياه لليوم السادس على التواليسانا: رئيس النظام التركي يمارس سياسة التضليل ويدعي تدمير منشآت للأسلحة الكيميائية في سورية خطأ تركيا العسكري (القاتل) في سوريا.. ما هو؟برود غربي حيال مناشدات أنقرة: الجيش السوري على مشارف «M4»كارثة أميركية.. 3 آلاف دولار تكلفة "فحوص كورونا"أردوغان "يهذي": قتلنا 2000 جندي سوري.. وطلبت من بوتن "الابتعاد"!! بيع مادة زيت (عباد الشمس) وزيادة كميات السكر والشاي عبر البطاقة الإلكترونية بداية آذارالأردن يعفي الشاحنات السورية من بدل المروراتفاقيَّة أضنة.. من محاربة الإرهاب إلى حرب الدّول...بقلم الاعلامي حسني محلينظرة سورية إلى مستقبل العلاقة الروسية التركية في إدلبوفاة امرأة جراء حادث دهس على طريق الربوة بدمشقالقبض على 3 أشخاص أثناء سرقتهم أسلاك كهربائية في طرطوستنصت روسي على أردوغان: طائرة استطلاع روسية تلتقط كل ما يجري في إدلببالفيديو ... مطاردة هوليودية بين دبابة سورية ومدرعة تركية في ريف إدلبالتربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهابقوات الاحتلال التركي ومرتزقته الإرهابيون يعتدون بالقذائف على محيط تل تمر بريف الحسكةاستشهاد طفلة وامرأة بانفجار عبوة ناسفة في مدينة درعامع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحبوتين: الوجود الروسي في طرطوس السورية هو ضمان للسلام والاستقرار في المنطقةأعراض كورونا أم نزلة برد.. كيف تعرف ؟ وكيف تتم الوقاية؟قصي خولي يتحدث عن غيرة زوجته.. وهكذا يتعامل معهامصر.. المغنية شيرين عبد الوهاب تعلن عن إصابتها بورم خبيثهل أصيب جاكي شان بفيروس "كورونا"؟بوتين رفض فكرة استخدام شبيه له حتى عند اشتداد خطر الإرهاب في روسياهواوي تستهزئ بالعقوبات الأمريكية وتعلن عن قدرات نظامها الجديد بديل "أندرويد"شركة ألمانية تكشف عن هاتف مصنوع من الكربونساعة أردوغان تدّق في إدلب: الأميركيون انسحبوا.. و”اللعبة” مع بوتين خاسرةأردوغان عارياً.. السقوط الحتمي! ...... د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الانتخابات التركية بلدية ولكنها أهم من الرئاسية.....بقلم حسني محلي


يبقى الرهان على سلاح الإعلام الحكومي والخاص الذي يسيطر أردوغان على 95٪ منه، ليساعده ذلك للحفاظ على شعبية العدالة والتنمية التي لم تتجاوز 42.5% في انتخابات حزيران/ يونيو الماضي.


وسط أجواء من التوتر والاستفزازات التي تحولت إلى سلاح يلجئ اليه الرئيس اردوغان في حملته الانتخابية التي يقودها بمفرده ضد جميع احزاب المعارضة يستعد الشعب التركي لانتخاباته البلدية التي أراد لها اردوغان ان تكون بنكهة الانتخابات الرئاسية. فقد توقعت استطلاعات الرأي لحزب اردوغان العدالة والتنمية أن يخسر في إستانبول وانقرة وازمير ومدن أخرى ذات اهمية نفسية وعلى الأقل بالنسبة لاردوغان.
ودفع مثل هذا لاحتمال اردوغان لاستنفار كل امكانيات الدولة والاستفادة منها في حملته الانتخابية التي يتحدث فيها باستمرار عن خطر الاٍرهاب وعداء المعارضين للدين. ففي كل خطاب جماهيري أو حديث تلفزيوني يتهم اردوغان حزب الشعوب الديمقراطي وقياداته بالإرهاب لعلاقاتهم بحزب العمال الكردستاني وذراعه السوري الاتحاد الديمقراطي الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية ويقول عنها جميعا بأنها تهدد مصير ومستقبل تركيا إلى الأبد.
ولا يكتفي اردوغان بذلك بل يتهم أيضاً حزب الشعب الجمهوري والحزب الجيد والسعادة الاسلامي أيضاً بالإرهاب بحجة أنها تحالفت مع الشعوب الديمقراطي الذي لم يعلن عن مرشحين له في المدن الكبرى.
وسيدفع ذلك أنصار واتباع الحزب المذكور للتصويت لمرشحي المعارضة ولن يكن سهلا عليهم الفوز إلا بأصوات الناخبين الأكراد وسيفوز حزبهم في 10-11 ولاية جنوب شرق البلاد.
ولجئ الرئيس اردوغان لسلاحه الثاني وهو الدين للتصدي لمعارضيه بعد أن اثبت هذا السلاح طيلة السنوات الماضية جدواه وتأثيره في الشارع الشعبي التركي المحافظ تقليدياً والمتدين بجهل خاصة في الأوساط المؤيدة لحزب العدالة والتنمية الحاكم .
ويتوقع أو يتمنى الرئيس اردوغان لسلاحي الخوف من الاٍرهاب ومعاداة الدين أن يساعداه لمنع الناخبين القوميين والإسلاميين والليبراليين من التصويت لاحزاب المعارضة ويشن اردوغان ضدها حملة عنيفة جداً ويتهمها معاً بالخيانة الوطنية.
ويقول أيضاً أنه الوحيد الذي يستطيع أن يتصدى لها، كما أنه الضامن الوحيد لحالة الاستقرار التي يوليها المواطن التركي اهمية كبيرة طالما أن الوضع الاقتصادي كان جيدا حتى أواسط العام الماضي حيث تجاهل الناخب التركي كل سلبيات السياسة الداخلية والخارجية.
وجاءت الأزمة المالية التي انفجرت الصيف الماضي لتضع الناخب التركي أمام تحديات جدية وصعبة وخطيرة بعد ان تراجعت قيمة الليرة التركية بنسبة70 -80 ٪ مقابل الدولار، وهو ما انعكس على نسبة التضخم لتصل رسمياً الى 25٪، وافلست الآلاف من الشركات وزاد عدد العاطلين عن العمل عن 6 مليون رسمياً.
ويهدف اردوغان وبسلاحي الدين والإرهاب لالهاء اتباعه وانصاره بشعارات ومقولات طنانة تمنعهم من الحديث عن سلبيات الواقع الاقتصادي والمالي خاصة بعد أن اثبتت الاستطلاعات أن مثل هذه السلبيات باتت تؤثر على قرار الناخب التركي مع اقتراب موعد الانتخابات التي أن خسر اردوغان فيها إستانبول وانقرة، فسيكون ذلك بداية النهاية لحكمه وعلى الأقل نفسياً.
فأنقرة هي العاصمة السياسية، واستانبول هي العاصمة التاريخية للإمبراطورية العثمانية التي يتغنى اردوغان بأمجادها بعد ما يسمى بالربيع العربي.
وسيستنفر إردوغان كل إمكانيات الدولة التركية لمنع وقوع مثل هذه الهزيمة المحتملة التي ستحمل في طياتها الكثير من المعاني خاصة مع المعلومات التي تتوقع للاقتصاد التركي أن يواجه تحديات خطيرة جدا بعد الانتخابات.
فالمعلومات تتوقع للرئيس السابق عبد الله جول ورئيس الوزراء السابق داوداوغلو معاًَ أو على انفراد لشن هجومهما المحتمل ضد اردوغان في حال هزيمته في إستانبول وأنقرة. كما سيواجه اردوغان أزمة جدية مع الحليف الأكبر واشنطن ذات التأثير الكبير على معطيات السياسة التركية وتوازناتها المعقدة خاصة في هذه المرحلة الحساسة بالنسبة لانقرة ومساباتها الإقليمية والدولية. فالتوتر مع واشنطن ما زال مستمراً في موضوع اس ٤٠٠ والحسابات التركية في سوريا باتت أكثر تناقضا وخطورة وأنقرة بحاجة ماسة وعاجلة لمساعدات مالية كبيرة لن تحصل عليها من المؤسسات المالية العالمية الا بضوء أخصر أميركي.
وجاء قرار البرلمان الأوروبي بتعليق مباحثات العضوية بين الاتحاد الأوربي وتركيا بسبب سجلها الأسود في مجال الديمقراطية والحريات السياسية والفردية وانعدام استقلالية القضاء ليزيد في الطين بلة بالنسبة لاردوغان وربما ارادت أوروبا أن تساعده بقرارها الذي سيستغله في حملته الانتخابية ليعلن الحرب على "الصليبيين".
كما هو يستغل حربه الكلامية مع نتانياهو الذي وضع في يد أردوغان سلاحاً ذو حدين يستفيد منه هو الآخر في حملته الانتخابية 9 الشهر القادمة.
ويبقى الرهان على سلاح الاعلام الحكومي والخاص الذي يسيطر اردوغان على 95٪ منه، ليساعده ذلك للحفاظ على شعبية العدالة والتنمية التي لم تتجاوز 42,5%في انتخابات حزيران/ يوليو الماضي، حيث اتهمت احزاب المعارضة آنذاك أردوغان بتزوير نتائجها ونتائج انتخابات الرئاسة كما هو فعل ذلك في الاستفتاء الشعبي في 16 نيسان/ أبريل 2017.
وكان هذا الاستفتاء كافياً لتغيير النظام السياسي ليتحول اردوغان الى حاكم مطلق للبلاد بعد أن سيطر على الجيش والمخابرات والأمن والقضاء وجميع مؤسسات ومرافق الدولة التركية ويسعى الان لاسلمتها وأسلمة الأمة التركية.
ويتوقع الكثيرون لاردوغان أن يفعل كل شيء خلال الأيام القادمة لمنع فوز المعارضة في الانتخابات، التي بات واضحاَ أنها ستحمل في طياتها الكثير من المفاجئات كلما ازداد عدد المراهنين على مستقبل إردوغان، ولما له من دور وثقل في مجمل المعادلات الإقليمية والدولية. وأصبحت تركيا في مركزها بعد ما يسمى بالربيع العربي وأحلام السلطنة والخلافة العثمانية!.
إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
المصدر : الميادين نت
 


   ( الأربعاء 2019/03/20 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 29/02/2020 - 11:35 م

أنفاق ومتاريس حفرها الإرهابيون في قرية معرزيتا بريف إدلب الجنوبي

الأجندة
عارضة أزياء يدفعها هوسها بمغني راب للقيام بإجراء أفقدها بصرها بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة المزيد ...