الجمعة20/9/2019
م18:46:50
آخر الأخبار
من حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات الإسرائيلية المسيرة..السيد نصر الله: الهجمات على (أرامكو) مؤشر على قوة محور المقاومةوسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحريإرهابيو (جبهة النصرة) يرصدون حركة الراغبين بالخروج لاستهدافهم ومنع وصولهم إلى ممر أبو الضهورالصباغ: لماذا لايتم إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذريةلافروف يلتقي وزراء خارجية سوريا والصين واليابان في نيويورك الأسبوع القادمميليشيا (قسد) الانفصالية تواصل اختطاف المدنيين بريف القامشلينشوة فرنسية من إخفاق السلاح الأنغلوفونيّ وتأكيد أن ترامب لن يضرب إيران ...باريس نضال حمادةعقوبات أميركية جديدة تستهدف مؤسسات إيرانية بينها البنك المركزيحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروتلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على كميات من الذخائر والقذائف من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط قرى وبلدات بريف حماةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةهل تعاني من حب الشباب؟.. هذه الأطعمة تكافحهالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدالجدال مفتاح السعادة الزوجيةبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكطفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئة آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهادقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الأم السورية… زغرودة الصبر في الحرب وأهزوجة الحياة بالنصر


أيقونة مقدسة رسخت بعطائها معاني البذل والتضحية.. الأم السورية التي جمعت الأبناء على حب الوطن وغرست فيهم قيم المحبة والسخاء فأثمرت اليوم ملاحم تروي بطولات أبنائها التي أدهشت العالم.


بصور عطائها كانت الأم السورية الأجمل بين نساء الأرض فهي التي زفت ابنها الشهيد مزغردة تمسح الدمعة بالصبر والإيمان وكتبت بتضحيتها وبصبرها أسطورة العصر التي ترقد بين أضرحة تتكلل بالمجد وتتعطر بالغار.

أم الشهيد بيان منشا تروي فقدها ابنها الذي استشهد في إحدى معارك جوبر مع العصابات الارهابية المسلحة قائلة رغم الحرقة والألم بفراق قطعة من قلبي إلا أننا على يقين أن وطننا لا يحميه إلا أبناؤه معربة عن اعتزازها بشهاده ابنها الذي انضم إلى مواكب العزة والشرف.

أم الجريح تلك التي قبضت على جمر ألمها لتبلسم جراحاً نزفت لأجل الحياة وتسير في ركب أمهات السخاء ممن أنجبن أشاوس يواجهون الموت بالشجاعة غير آبهين بإجرام إرهاب ظن الطريق للنيل من أبناء هذه الأرض سهلاً فدحر عنها خاسراً مهزوماً.

هدية محمد زوجة شهيد وأم طفل جريح أصيب بشظية قذائف الحقد والإرهاب تعمل في مشغل خياطة لتعيل أسرتها وتعتني بابنها المصاب تؤكد أن عودة الأمن والأمان بعثت في قلوب السوريين الأمل بأن القادم أجمل متمنية السلام والأمان لكل أطفال سورية.. المغتربة صبيحة قاردن تقول.. في هذا العيد هناك أمهات اليوم يذرفن الدموع على شهداء أناروا ظلمة الطريق بدمائهم الزكية فالأم السورية ابنة عشتار أم المحبة والسلام.

وتؤمن الأم السورية أن نداء الوطن واجب يؤديه أبناؤه بإخلاص وشرف حفاظا على أرض رواها السلف بدماء طهرهم ونبلهم فتوضب أغراض ابنها الجندي وتجمع له زوادة من رضا ودعاء يستمد منها قوت عزيمة وصلابة ليلتحق بركب رفاقه في الجيش العربي السوري.

أشرف عماد أحد أبطال الجيش العربي السوري يقول إذا كنا نحن حماة الديار فهذا لأننا تربينا في كنف أمهات علمننا أن حب الوطن مبدأ والدفاع عنه واجب.

وفي سنوات الحرب وما تبعها من إرهاب تسلل إلى مفاصل حياة السوريين كانت الأم السورية تمسك قلبها الخائف على أبنائها بيد وتلوح بالأخرى مجسدة بدعمها وتشجيعها لأبنائها على مواصلة علمهم وعملهم دور الأم بصوره المتعددة في تعزيز تماسك ووحدة المجتمع السوري وتحقيق الصمود.

بدورها أشارت الشابة هبه عبد الحي إلى أن الأم السورية تختصر كل معاني العطاء والتضحية فلا يمكن أن نوافيها حقها مهما وصفنا أو تحدثنا فهي الركن الأعظم في كل الحقب والمجالات.

وتشارك الأم السورية اليوم عبر تنشئتها وتربيتها في إعمار الوطن وبناء مستقبله فسورية الأم الكبرى رحم الحضارة والوجود تطل على غد مشرق بالأمل والعمل بسواعد أبنائها الذين أنجبتهم وربتهم أعظم الأمهات.


   ( الخميس 2019/03/21 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2019 - 4:58 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب المزيد ...