الجمعة20/9/2019
م18:20:4
آخر الأخبار
من حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات الإسرائيلية المسيرة..السيد نصر الله: الهجمات على (أرامكو) مؤشر على قوة محور المقاومةوسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحريإرهابيو (جبهة النصرة) يرصدون حركة الراغبين بالخروج لاستهدافهم ومنع وصولهم إلى ممر أبو الضهورالصباغ: لماذا لايتم إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذريةلافروف يلتقي وزراء خارجية سوريا والصين واليابان في نيويورك الأسبوع القادمميليشيا (قسد) الانفصالية تواصل اختطاف المدنيين بريف القامشلينشوة فرنسية من إخفاق السلاح الأنغلوفونيّ وتأكيد أن ترامب لن يضرب إيران ...باريس نضال حمادةعقوبات أميركية جديدة تستهدف مؤسسات إيرانية بينها البنك المركزيحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروتلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على كميات من الذخائر والقذائف من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط قرى وبلدات بريف حماةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةهل تعاني من حب الشباب؟.. هذه الأطعمة تكافحهالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدالجدال مفتاح السعادة الزوجيةبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكطفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئة آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهادقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

عبقرية المكان.. ثورة المكان ... نبيه البرجي


ليفعل يهوذا القرن، بأصابع القاتل أو بأصابع المهرج، ما يفعله. تلك أرض تنطق باسم سورية. ذلك هواء ينطق باسم سورية. اسألوا الزمان، عن عبقرية المكان. ثورة المكان. أهل المكان.


أي سياسات همجية لن تغيّر شيئاً في شكل التراب، ولا في هوية التراب، ولا في ذاكرة التراب. تحية إلى أهلنا في الجولان. ما حصل، وما يحصل الآن، إنما هو اختزال للمأزق. ناعوم تشومسكي رأى وقع أقدام الشيطان على جدران البيت الأبيض.
ذات يوم، تقول الرياح، ونحن نتقن لغة الرياح والرياح تتقن لغتنا، إنها ستحمل هذا الطراز من البرابرة إلى أقاصي جهنم. لا تعنينا تغريدة الضباع.
فلاسفة غربيون لاحظوا كيف تتحول الإيديولوجيا، قطعاً ليس ليل الأنبياء بل ليل القتلة، إلى مقبرة. ذلك الركام اللاهوتي الذي يستخدم في صياغة السياسات لم يعد يتسق وديناميات الزلزال الذي لا بد أن يدمر تماثيل الشمع مثلما يدمر تماثيل الملح.
ما كشفته الصحفية الأميركية فيكي وورد، في كتابها حول السيناريو الذي يتولى جاريد كوشنر تسويقه عبر الأقبية، وبين العباءات، يكشف البعد الغبي، البعد الغيبي، في قراءة المكان.
مقايضات، صفقات، جراحات قيصرية في المعمارية الجغرافية من أجل حل هجين للقضية المركزية، ودائماً اعتماداً على المال العربي الذي ينزف، تراجيدياً، على أرصفة روتردام أو في أروقة وول ستريت.
هل يفقه مستشار الرئيس الأميركي وصهره جاريد كوشنر ما تعنيه تلك المنطقة التي تدعى الشرق الأوسط؟ ليسأل أستاذه هنري كيسنجر الذي أقر في نهاية المطاف، بـ«أننا، مثلما أخفقنا في إدارة الأزمات أخفقنا في إدارة التسويات». الذي راهن على ثنائية الدبابة والحقيبة بدأ يتساءل، وإن بصورة ملتوية، إلى أين يمكن أن تصل دبابات رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو؟
هذه هي اللحظة التي تستعاد فيها صورة مناحيم بيغن، وهو يلتف ببطانية الصوف، وصورة آرييل شارون الذي سقط في الغيبوبة الكبرى. يوري أفنيري كتب عن «غيبوبة الثيران».
كثيرون في هذا العالم الذين ينصحون بالتوقف عن الغوص في جاذبية الديناصورات. دونالد ترامب ليس سوى ديناصور هائج. إله النار في الميتولوجيا الإغريقية الذي لا مناص من أن يعشق ألسنة اللهب التي تحوله إلى حطام. هذه هي ديبلوماسية الحطام. هذا هو وضع أميركا الآن.
نقول للحاخامات العرب، بحمولة حمالة الحطب، وبثقافة حمالة الحطب، ليس ثمة موت أكثر من هذا الموت، ليس ثمة سقوط أكثر من هذا السقوط، ليس ثمة عار أكثر من هذا العار.
إلى متى تبيعون عظامكم، أرواحكم، ضمائركم، لمصاصي الدماء؟ لن نراهن عليكم. أنتم هكذا، الحجارة المبعثرة على رقعة الشطرنج، الدمى التي تتقاذفها إيفانكا وميلانيا بالكعب العالي.
هذه أرض عربية، هذه أرض الكبرياء. منها بالذات ستهتز الدنيا، وسترون كيف يمشي الإعصار على جثث البرابرة، على جثث من كانوا، وما زالوا، القهرمانات في حضرة البرابرة.
الجولان لا يمكن أن يكون لهم، ولن تكون أي أرض عربية أخرى لهم. هو كلامنا لأننا نردد ما تنطق به الأرض، وما ينطق به أهل الأرض. ذاك التاريخ الذي ينتظرنا «الزمن الذي ينتظرنا» ينحني أمام البنادق التي آن أوانها.
وليبق عرب الكهوف و«العروش»، عرب القبور و«العروش» يتزلجون على المستنقع الأميركي. الساعة دقت. ساعة الزلزال. من هنا تبدأ الحكاية.
الوطن
 


   ( الخميس 2019/03/28 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2019 - 4:58 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب المزيد ...