السبت22/2/2020
ص0:37:52
آخر الأخبار
لبنان يعلن اكتشاف أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديدحفتر: أردوغان يستغل الهدنة في طرابلس لإرسال المزيد من إرهابييه من سورية إلى ليبيا900 شكوى ضد التحالف الدولي لارتكابه جرائم حرب في العراقنتنياهو: "الإسرائيليون" يحلقون اليوم فوق السعودية بالفيديو .. هكذا قام الجيش العربي السوري بالقضاء على إرهابيي أردوغان وتدمير مدرعاتهم على محور النيربدمشق تنفي تدمير أي دبابة سورية أو خسائر في الجنود بمعركة النيرب يوم أمسخروج محطة تحويل كهرباء تل تمر عن الخدمة نتيجة عدوان تركي على خط التوتر المغذي لها بريف الحسكة الشمالي الغربيالجيش يحبط هجوماً عنيفاً للإرهابيين على بلدة النيرب غرب سراقب ويوقع عشرات القتلى ويدمر عرباتهم ومدرعاتهمالصين.. معدلات الشفاء من "كورونا" أكثر من الإصابات الجديدة لأول مرة في ووهانواشنطن تؤكد طلب أنقرة نشر منظومة باتريوت قرب الحدود السوريةارتفاع أسعار الذهبوفد وزاري يزور منشآت اقتصادية بريف حلب الغربي الجنوبي المحرر من الإرهاب ويطلع على أعمال تأهيل الطريق الدوليأنقرة تستنجد بـ«باتريوت الأطلسي»: رسائل روسيّة بالنار إلى تركيابين حلب وستالينغرادضبط شركة وصالة لبيع الأدوات المنزلية والأجهزة الكهربائية في دمشق يتعامل أصحابهما بغير الليرة السوريةانتحار رجل خمسيني في السويداء مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوفلايت رادار يرصد رحلة "دمشق - حلب": 30 دقيقة بطائرة 19991300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينحافظ بشار الأسد لأستاذه: "أتمنى أن تناديني من دون ألقاب" ... صورمعتقلات وأسلحة متنوعة ووثائق… مخلفات الإرهابيين في قرى وبلدات ريف حلب الشمالي الغربيالجيش السوري يطرد دورية للجيش الأمريكي شرق الحسكة... والأخير يعزز قواته في حقول النفطالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًإنفلونزا العيون مرض لا علاج لهعنصر غير متوقع "لا يمكن الاستغناء عنه" قد ينقل عدوى "كورونا" لمالكه!المخرج باسل الخطيب:• مستمر بالأمل بعودة فلسطين، وشجرة الزيتون ما زالت في منزليشارع شيكاغو يعيد دريد لحام إلى الشاشةترامب يسخر من فيلم الأوسكار "باراسايت".. والشركة المنتجة ترد: لا يجيد القراءة"ألسنة بشرية" في المنزل.. والزوجة تكشف السر الغريبغرف خفية في قبر توت عنخ آمون قد "تحل" سرا غامضا عن نفرتيتيالموت يغيب عالم الكمبيوتر الذي اخترع "القص واللصق"حلب.. الثّابت والمتحوّل...بقلم حياة الحويك عطية الأسطوانة المشروخة في الصحافة التركية .....| د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

عبقرية المكان.. ثورة المكان ... نبيه البرجي


ليفعل يهوذا القرن، بأصابع القاتل أو بأصابع المهرج، ما يفعله. تلك أرض تنطق باسم سورية. ذلك هواء ينطق باسم سورية. اسألوا الزمان، عن عبقرية المكان. ثورة المكان. أهل المكان.


أي سياسات همجية لن تغيّر شيئاً في شكل التراب، ولا في هوية التراب، ولا في ذاكرة التراب. تحية إلى أهلنا في الجولان. ما حصل، وما يحصل الآن، إنما هو اختزال للمأزق. ناعوم تشومسكي رأى وقع أقدام الشيطان على جدران البيت الأبيض.
ذات يوم، تقول الرياح، ونحن نتقن لغة الرياح والرياح تتقن لغتنا، إنها ستحمل هذا الطراز من البرابرة إلى أقاصي جهنم. لا تعنينا تغريدة الضباع.
فلاسفة غربيون لاحظوا كيف تتحول الإيديولوجيا، قطعاً ليس ليل الأنبياء بل ليل القتلة، إلى مقبرة. ذلك الركام اللاهوتي الذي يستخدم في صياغة السياسات لم يعد يتسق وديناميات الزلزال الذي لا بد أن يدمر تماثيل الشمع مثلما يدمر تماثيل الملح.
ما كشفته الصحفية الأميركية فيكي وورد، في كتابها حول السيناريو الذي يتولى جاريد كوشنر تسويقه عبر الأقبية، وبين العباءات، يكشف البعد الغبي، البعد الغيبي، في قراءة المكان.
مقايضات، صفقات، جراحات قيصرية في المعمارية الجغرافية من أجل حل هجين للقضية المركزية، ودائماً اعتماداً على المال العربي الذي ينزف، تراجيدياً، على أرصفة روتردام أو في أروقة وول ستريت.
هل يفقه مستشار الرئيس الأميركي وصهره جاريد كوشنر ما تعنيه تلك المنطقة التي تدعى الشرق الأوسط؟ ليسأل أستاذه هنري كيسنجر الذي أقر في نهاية المطاف، بـ«أننا، مثلما أخفقنا في إدارة الأزمات أخفقنا في إدارة التسويات». الذي راهن على ثنائية الدبابة والحقيبة بدأ يتساءل، وإن بصورة ملتوية، إلى أين يمكن أن تصل دبابات رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو؟
هذه هي اللحظة التي تستعاد فيها صورة مناحيم بيغن، وهو يلتف ببطانية الصوف، وصورة آرييل شارون الذي سقط في الغيبوبة الكبرى. يوري أفنيري كتب عن «غيبوبة الثيران».
كثيرون في هذا العالم الذين ينصحون بالتوقف عن الغوص في جاذبية الديناصورات. دونالد ترامب ليس سوى ديناصور هائج. إله النار في الميتولوجيا الإغريقية الذي لا مناص من أن يعشق ألسنة اللهب التي تحوله إلى حطام. هذه هي ديبلوماسية الحطام. هذا هو وضع أميركا الآن.
نقول للحاخامات العرب، بحمولة حمالة الحطب، وبثقافة حمالة الحطب، ليس ثمة موت أكثر من هذا الموت، ليس ثمة سقوط أكثر من هذا السقوط، ليس ثمة عار أكثر من هذا العار.
إلى متى تبيعون عظامكم، أرواحكم، ضمائركم، لمصاصي الدماء؟ لن نراهن عليكم. أنتم هكذا، الحجارة المبعثرة على رقعة الشطرنج، الدمى التي تتقاذفها إيفانكا وميلانيا بالكعب العالي.
هذه أرض عربية، هذه أرض الكبرياء. منها بالذات ستهتز الدنيا، وسترون كيف يمشي الإعصار على جثث البرابرة، على جثث من كانوا، وما زالوا، القهرمانات في حضرة البرابرة.
الجولان لا يمكن أن يكون لهم، ولن تكون أي أرض عربية أخرى لهم. هو كلامنا لأننا نردد ما تنطق به الأرض، وما ينطق به أهل الأرض. ذاك التاريخ الذي ينتظرنا «الزمن الذي ينتظرنا» ينحني أمام البنادق التي آن أوانها.
وليبق عرب الكهوف و«العروش»، عرب القبور و«العروش» يتزلجون على المستنقع الأميركي. الساعة دقت. ساعة الزلزال. من هنا تبدأ الحكاية.
الوطن
 


   ( الخميس 2019/03/28 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/02/2020 - 10:27 ص

الأجندة
9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على "إنستغرام" انفجار هائل في محطة كهرباء... فيديو سائق أرعن يغرق سيارته في بركة من الماء بعد قرار غبي... فيديو فتاة روسية تفوز بألذ وأشهى مسابقة.. وتموت في نهايتها المزيد ...