الثلاثاء25/2/2020
م20:55:53
آخر الأخبار
وزير الصحة الأردني: الشماغ فعال مثل الكمامات للوقاية من "كورونا"عودة سورية إلى الجامعة العربية ستعيد التوازن للقضية الفلسطينية … عبد الهادي: واثقون بأن أميركا ستغادر سورية لأن روسيا لن تسمح لها بالبقاءتهدئة بين الاحتلال وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة تدخل حيز التنفيذطيران الاحتلال الإسرائيلي يجدد عدوانه على قطاع غزة المحاصرمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بتنظيم اتحاد غرف التجارة السوريةالحرارة تتجاوز معدلاتها وتحذير من تشكل الضباب على المرتفعات والمناطق الداخليةصدّ هجمات لمرتزقة تركيا وحرر قرى جديدة … الجيش يواصل تقدمه جنوب طريق حلب اللاذقية الصحة السورية: لا معلومات عن إصابة بـ”كورونا” في مدينة الباب.. وسوريا خاليةكليتشدار أوغلو: سياسات أردوغان الخارجية تتسم بـ (الجهل والغباء)غاتيلوف: تصعيد الوضع في إدلب نتيجة مباشرة للاستفزازات التي يرتكبها الإرهابيونالاقتصاد تمنع تصدير كمامات الفم والأنف “المركزي” يحدد شروط بيع تذاكر الطيران بالليرة والدولارخرافة «الثورة» السورية ..... تييري ميسانما دلالات اعتراف أردوغان بوجود مقاتلين سوريين مواليين لأنقرة في ليبيا؟مطلوب بمذكرة قضائية.. القبض على تاجر مخدرات في حمصوفاة شخص وإصابة آخر جراء تدهور شاحنة واصطدامها بعدد من السيارات في دمر بدمشق"مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟ مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوالتربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهابالعثور على معمل للقذائف من مخلفات الإرهابيين في أحد معامل الخيوط بريف المهندسين غرب حلب (صور)الجيش يحرر قريتي معرتماتر ومعرتصين بريف إدلب الجنوبي ويلاحق فلول الإرهابيين باتجاه كفرنبلمع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحمنها الخبز... أطعمة تفقد صلاحيتها دون أن نعلمدراسة: الوجبات السريعة "تضلل" مخك بهذه الطريقةمرح جبر: بجمالي خربت عمليات التجميلبالأرقام.. كيف واجهت الدراما السوريّة الأزمة؟بعد أيام من حصوله على اللقب.. وفاة أكبر معمر بالعالمتاجر مخدرات يخسر 60 مليون دولار بعد إضاعته لـ"كلمة السر"بالرغم من كورونا..."هواوي" تقتحم أسواق الموبايلات بجهاز جديد قابل للطيالعلماء يكتشفون آثار حمض نووي لنوع غير معروف من البشرمن شباط إلى اّذار .. رزنامة مهرج عثماني......بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي«مداد»: سورية تتبع «حرب هجينة معكوسة» بإصرارها على المقاومة وإخراج الأميركي وغيره

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

من سوريا الى فنزويلا: لعبة القط والفأر بين اميركا وروسيا....بقلم طوني خوري


ليس سراً ان الصاع الاميركي-الروسي في ​العالم​ اخذ منحى جدياً منذ ان وضع الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ بلاده على خط استعادة دور ​الاتحاد السوفياتي​ وانهاء الاحادية الاميركية في السيطرة على العالم. وبينما كانت الامور اكثر حدّية بين البلدين خلال عهد الرئيس الاميركي السابق ​باراك اوباما​، 


تبدو اليوم اكثر مرونة، على عكس ما توحي به المواقف الرسمية للرئيسين وللوزراء المعنيين، فالعلاقة بين بوتين والرئيس الاميركي الحالي ​دونالد ترامب​ لم تكن يوماً مهزوزة او مهددة، وما قاله ترامب في اكثر من مناسبة عن نظيره الروسي، كافٍ لافهام الجميع ان العلاقة متينة ولن تهتز مهما كانت الظروف.

وفي حين يضغط الرأي العام الاميركي على ترامب للابتعاد عن بوتين، يعمد الرئيس الاميركي الى "التحايل" عبر اطلاق مواقف علنيّة "تدغدغ" مشاعر الروس دون ان تجرحها، فيما يرد هؤلاء بمواقف مماثلة وقد تكون في بعض الاحيان اكثر حدة. وقد اتت قضية التحقيقات التي اجراها ​روبرت مولر​ حول براءة ترامب من التدخلات الروسية في ​الانتخابات الاميركية​، لتعني زخماً جديداً للرئيس الاميركي كي يستمر في استراتيجيته المتّبعة في شأن العلاقة مع ​روسيا​ عموماً ومع الرئيس الروسي تحديداً.

هذه الاستراتيجية تظهر بوضوح من خلال تمثيليّة "لعبة القط والفأر" التي يقوم بها الطرفان، وآخرها مطالبة ترامب بانسحاب روسيا من ​فنزويلا​، مقابل ردّ بوتين بالمطالبة بانسحاب ​اميركا​ من ​سوريا​. ومن يتابع التطورات في تلك المناطق الجغرافيّة، يدرك ان اي طلب منهما غير واقعي ولا يمت الى المنطق بصلة، ومن الصعب جداً (ان لم يكن مستحيلاً) تنفيذه. ويعلم الاميركيون تمام العلم ان بقاء الرئيس الفنزويلي ​نيكولاس مادورو​ في منصبه يعود الى الدعم الروسي له، وان ​موسكو​ رغبت في "استنساخ" تجربة سوريا في فنزويلا، مع فارق اساسي وهو غياب العمليّات العسكريّة، والاكتفاء بـ"عرض عضلات" واثبات وجود.

في المقابل، يعرف الروس حق المعرفة ان مغادرة الاميركيين لسوريا هو مجرد كلام في الهواء، وان بقاءهم هناك منسّق بشكل جدّي مع روسيا، ولعلّ غياب اي حادثة او احتكاك بين جنود البلدين على الارض السورية، يعكس تماماً هذا الواقع، لا بل لم ينقطع التنسيق بين الجانبين في المنحى العسكري لوجودهما في سوريا رغم "الخلافات العلنية" التي كانت تظهر، وذلك باعتراف الطرفين.

فما هو المغزى من هذين الموقفين الصادرين عن البلدين؟ لا يمكن تحديد اعطاء دقيق على هذا السؤال، انما من المنصف القول ان ما يقال لا يعدو كونه سباق على كسب الرأي العام في كل من اميركا وروسيا، لان الشعبين في كلا البلدين، تواق الى اثبات تفوّقه على الآخر، وكأن هناك "حرب باردة شعبية" بينهما، اذ ان الاميركيين لم يتقبّلوا بعد "الفورة" الروسية الاخيرة، فيما لا يزال الروس يعانون من "عقدة السيطرة الاميركية" عليهم منذ ايام البريسترويكا وانهيار الاتحاد السوفياتي الذي اعادهم سنوات كثيرة الى الوراء قبل ان يعيدهم بوتين الى الدور الذي كانوا يلعبونه.

وعليه، من غير المرجّح ان نشهد تغييرات دراماتيكية على الساحة الميدانية في كل من فنزويلا وسوريا في ما خص التواجد الاميركي والروسي فيهما، فيما تبقى امكانية الوصول الى تفاهم مع الروس حول قبولهم في التخلي عن مادورو وعن جزء من نفوذهم في فنزويلا مقابل مطالب معيّنة قد تراها موسكو اكثر افادة لها من استمرار دعمها للرئيس الفنزويلي، قد لا تنحصر فقط في منطقة جغرافية محددة، بل في مناطق عدة من العالم.

النشرة


   ( الأحد 2019/03/31 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/02/2020 - 8:20 م

الجيش السوري يحرز تقدما لافتا في ريف إدلب ويقضي على "مجموعات تركية"

 

الأجندة
بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو المزيد ...