الجمعة23/8/2019
ص0:53:51
آخر الأخبار
استهداف طائرة استطلاع حلقت فوق مقر تابع للحشد الشعبي في العراقمسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارناالبرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيلا تشككوا بالرئيس عون...فهو لن يحيد..الاعلامي سامي كليببعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخون... خطوة أولى في إعادة فتح الطرق الحيوية بين العاصمتينمصادر تركية: الجيش السوري يستهدف نقطة مراقبة تركية بشمال غربي سورياالحرارة إلى ارتفاع وفرصة لهطل زخات محلية على المرتفعات الساحليةفتح معبر إنساني في صوران بحماية الجيش لخروج المواطنين من مناطق سيطرة الإرهابيين في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبيزاخاروفا: روسيا مستمرة في التعاون مع تركيا بشأن الوضع في إدلب السوريةتركيا تكشف مصير نقاط مراقبتها بعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخونوزير الصناعة يمهل المديرين 15 يوماً لمعالجة واقع الشركات المتوقفة والمدمرةترامب: “الله اختارني” لخوض الحرب مع الصينبعد تطهير خان شيخون... ما هي المحطة التالية لعمليات الجيش السوري؟(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيقسم شرطة حمص الخارجي يلقي القبض على شخص مطلوب صادر بحقه حكم / 15 / سنة حبستوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرمحطة كهرباء ( معرة النعمان ) يجري نقلها من قبل ( الثوااااااااار ) !!! الى ( تركيا ) .. ديبكا العبري: مواجهة تركية روسية كادت أن تحصل بعد قصف سوريا للرتل التركي في ادلب وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانوزارة التربية تقرر حسم علامات للطالب لقاء الغياب الغير مبرركاميرا سانا مع رجال الجيش العربي السوري في محيط تل ترعي بريف إدلب الجنوبي الشرقي المحرر من الإرهاببالفيديو... المروحيات الهجومية الروسية تدمر تحصينات المسلحين الصينيين شمال اللاذقيةوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهالكشف عن الجبن السحري الذي يقلل الضغط عند الإنسانزهير قنوع يردّ على أيمن رضا بعد إنتقاده لـ نسرين طافشصفاء سلطان.. إكتشفها ياسر العظمة وليست نادمة على ترك طب الأسنانقميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطهإطلاق مركبة "سويوز" الروسية حاملة أول روبوت شبيه بالإنسان إلى الفضاء (فيديو)"السرير التلفزيوني" صار حقيقةواشنطن والجوكر الكردي.. وتناقضات المشروع التركي شمال شرق سورية ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

قراءة في القرار الأميركي بشأن الجولان السوري المحتل وفي ردود الأفعال الدولية الرافضة...بقلم حسام الدين آلا


مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف


التحليلات التقليدية تضع القرار الأميركي في خانة رغبة ترامب بضمان دعم اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة في مواجهة الأزمات الداخلية التي تثقل كاهل إدارته، وهي أزمات فاقمتها هيمنة الحزب الديمقراطي على مجلس النواب الأميركي وقدرته على تهديد إدارة ترامب قبيل الانتخابات الأميركية المقبلة عام 2020. وهذه التحليلات وجيهة لكونها تبني على معطيات لطالما شكلت عوامل أساسية في القرارات الأميركية تجاه الشرق الأوسط التي تضع مصالح إسرائيل فوق أي اعتبار.

يطرح قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، جملة من التساؤلات عن خلفيات هذا القرار وتبعات السلوك المتهور للرئيس الأميركي الذي يضع المنظومة الدولية أمام مخاطر جدية وضغوط غير مسبوقة.

وتشير عاصفة الاحتجاجات الدولية إلى حجم الإرباك الذي تسبب به القرار الأميركي ودفع الكثير من الدول للتنديد به والتعبير عن رفضه على خلفية انتهاكه لقواعد القانون الدولي ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن، التي تتحمل الولايات المتحدة - الدولة الدائمة العضوية في المجلس- مسؤولية خاصة عن تنفيذها، بما فيها القرارين 242 (1967) و497 (1981) اللذان اعتمدا بموافقة وتأييد الولايات المتحدة، وهذين القرارين، وأكدا الوضع القانوني للجولان باعتباره أرضاً سورية محتلة، والمبدأ الراسخ في القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة القاضي بعدم جواز اكتساب الأراضي بالقوة.

التحليلات التقليدية تضع القرار الأميركي في خانة رغبة ترامب بضمان دعم اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة في مواجهة الأزمات الداخلية التي تثقل كاهل إدارته، وهي أزمات فاقمتها هيمنة الحزب الديمقراطي على مجلس النواب الأميركي وقدرته على تهديد إدارة ترامب قبيل الانتخابات الأميركية المقبلة عام 2020.

وهذه التحليلات وجيهة لكونها تبني على معطيات لطالما شكلّت عوامل أساسية في القرارات الأميركية تجاه الشرق الأوسط التي تضع مصالح إسرائيل فوق أي اعتبار، إلاّ أن ردود الفعل الواسعة والرافضة للقرار الأميركي تعكس قلقاً حقيقياً يكتنف غالبية دول العالم من مخاطر المواقف الأحادية المتهورة للرئيس الأميركي ومن تبعات الخط المتشدد في عدائه للأمم المتحدة واستهتاره بسيادة القانون الدولي في العلاقات الدولية.

كما تعكس افتراقاً بين مواقف الولايات المتحدة وحلفائها بشأن الإلتزام بالتعددية في التعامل على الصعيد الدولي مع التحديات المشتركة، في مقابل إصرار الولايات المتحدة على انتهاج مقاربة أحادية تتجاهل مصالح حلفائها وتزدري النظام الدولي القائم على قواعد القانون والشرعة الدولية التي أرستها منظومة الأمم المتحدة.

وقد تجلى هذا الخلاف منذ الأيام الأولى للإدارة الأميركية الحالية في العديد من المحطات الأساسية، بدءاً من قرار ترامب الإنسحاب من اتفاقية تغير المناخ التي أرست أطراً تعددية متفق عليها لمواجهة مخاطر تهدد بإغراق دول ومدن بأسرها وإختفائها من الوجود.

وبالمثل شكّل قرار ترامب بالانسحاب الأحادي من "خطة العمل الشاملة المشتركة"، المعروفة بإسم الإتفاق النووي الإيراني، محوراً آخر لإختلاف المصالح والمواقف على طرفي الأطلسي مع إصرار الولايات المتحدة على إعادة فرض عقوباتها الأحادية على إيران وتهديدها العابرة للحدود بمعاقبة الدول والشركات التي لا تلتزم بالعقوبات الأميركية.

وفي السياق نفسه، فإن قرار إدارة ترامب بتبني عقيدة استراتيجية جديدة تقوم على الردع النووي وعلى تطوير أنماط جديدة من الأسلحة النووية التكتيكية والاستعداد لاستخدامها في مواجهة المخاطر التي تشكلها روسيا والصين وإيران وكوريا الشمالية، التي صنفتها الإستراتيجية المذكورة باعتبارها دولاً معادية للولايات المتحدة، تضع العالم على حافة سباق تسلح نووي جديد وتضيف مزيداً من القلق حول تبعات عدم اكتراث الولايات المتحدة بإلتزاماتها التعاقدية الدولية بشأن نزع السلاح النووي وغيره من أسلحة الدمار الشامل.

وهذا سلوك يعبّر عنه أيضاً تهرب الولايات المتحدة من الإلتزام بالمواعيد المحددة للتخلص من أسلحتها الكيميائية، واستمرارها في امتلاك ترسانة من الأسلحة الكيميائية هي الأكبر في العالم.

وكذلك هو الحال مع قرار إدارة ترامب الإنسحاب من اتفاقية القوى النووية متوسطة المدى (INF) وهو قرار يهدد الأساس الذي تقوم عليه منظومة الأمن الإستراتيجي في أوروبا.

ومن المثير للسخرية أن الولايات المتحدة، التي عارضت ترؤس الجمهورية العربية السورية العام الماضي لمؤتمر نزع السلاح في جنيف بذريعة تخوفها من استغلال سوريا رئاستها للمؤتمر لترويج أجنداتها السياسية ولفرض مواقف تستهدف إسرائيل داخل المؤتمر، باعتبارها الطرف الوحيد في الشرق الأوسط الرافض للإنضمام إلى أي من الإتفاقيات والمعاهدات الدولية المعنية بنزع أسلحة الدمار الشامل ومنع انتشارها، وهي اتفاقيات تم التفاوض عليها داخل مؤتمر نزع السلاح، فإن الولايات المتحدة نفسها تستغل رئاستها الحالية للمؤتمر لتسويق اتهاماتها السياسية ومواقفها من القضايا المطروحة على أجندة المؤتمر، وتستمر بالتواطؤ مع السلوك العدواني الإسرائيلي ونشاطاته وبرامجه غير المشروعة في مجال أسلحة الدمار الشامل.

وينسحب هذا السلوك الأحادي، الممعن في ازدراء الأمم المتحدة وقراراتها، على موقف إدارة ترامب بالإنسحاب من اليونسكو ومن مجلس حقوق الإنسان ومن الميثاق العالمي للهجرة وتصويتها ضد الميثاق العالمي للاجئين بسبب عدم الإستجابة للشروط الأميركية، وهي مواقف تعكس سياسة ترامب ورؤيته الضيقة لمصالح الولايات المتحدة وتترجم المقاربة العبثية لصقور إدارته الذين لايؤمنون سوى بمنطق القوة واستخدامها في إدارة العلاقات الدولية، وفي مقدمتهم مستشاره للأمن القومي جون بولتون.

إن نجاح الجيش العربي السوري في حسم الأوضاع الميدانية وإعادة بسط سلطة الدولة السورية على الجزء الأكبر من الجغرافية السورية، لاسيما في الجنوب السوري الذي شكّل ساحة الرهان الأساسية لإسرائيل، وإفشال قدرتها على حصد ثمار استثمارها بدعم الإرهاب ومحاولاتها لفرض أمر واقع يعزل سوريا عن الجولان السوري المحتل، والإنتخابات الإسرائيلية التي يمكن أن تهدد مصير نتنياهو السياسي، كانت دوافع محركة لتسريع الضغوط لإعلان الولايات المتحدة اعترافها بضم الجولان السوري المحتل واستثمار ذلك سياسياً في الإنتخابات الإسرائيلية.

وقد مهدت إسرائيل والولايات المتحدة لهذا القرار بعدد من المحاولات الفاشلة لإسقاط القرارات المتعلقة بالجولان السوري المحتل من جدول أعمال بعض المنظمات والهيئات الدولية في جنيف مثل مجلس حقوق الإنسان ومنظمة الصحة العالمية، وهي محاولات انطلقت من سوء حسابات بشأن قدرة سوريا على حشد الدعم لحقوقها القانونية والسيادية في أرضها المحتلة.

فشلت تلك المحاولات خلال اجتماعات المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية بداية العام الحالي، وفشلت خلال الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان عندما تبنى المجلس، رغم الضغوط الأميركية الهائلة، قراراً هاماً، بعد يوم واحد من إعلان الرئيس الأميركي عن قراره بشأن الجولان، يؤكد على الموقف الدولي الرافض للإحتلال الإسرائيلي للجولان السوري المحتل ولمحاولات فرض الولاية القانونية والإدارية الإسرائيلية عليه، ويؤكد على الوضع القانوني للجولان باعتباره أرضاً سورية محتلة، وعلى أن كافة التدابير والإجراءات التي تتخذها السلطة القائمة بالإحتلال بهدف تغيير طابع الجولان المحتل ووضعه القانوني لاغية وباطلة لا أثر قانونياً لها ويطالب بالتراجع عنها باعتبارها انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي ولإتفاقية جنيف الرابعة، ويطالب الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بعدم الإعتراف بأي من تلك التدابير.

كما يطالب إسرائيل بوقف استيطانها الإستعماري غير المشروع في الجولان السوري المحتل وبالتوقف عن نهب موارده الطبيعية، وبتمكين مئات الآلاف من السوريين النازحين من أهالي الجولان المحتل بالعودة إلى ديارهم واستعادة ممتلكاتهم. وهذه المواقف عبر عنها بشكل أو بآخر ممثلو 14 دولة من أصل 15 من أعضاء مجلس الأمن خلال الجلسة التي عقدها المجلس يوم 27 آذار/ مارس 2019 بناء على طلب الجمهورية العربية السورية لمناقشة التداعيات المتصلة بقرار الرئيس الأميركي غير القانوني الإعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، وبيّنت عزلة المواقف الأميركية على الصعيد الدولي.

ومن جانب آخر، يطرح القرار الأميركي تساؤلات حول دور الولايات المتحدة وقدرتها على المساهمة في صنع السلام في المنطقة، حيث تناقض السياسة الأميركية الراهنة الأسس التي قامت عليها عملية السلام في الشرق الأوسط، والتي اتخذت من قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، لاسيما القرارين 242 (1967) و338 (1973) ومن مبدأ الأرض مقابل السلام مرجعية لتحقيق السلام العادل والشامل في الشرق الأوسط، وتخالف تعهدات الإدارات الأميركية السابقة ومضمون مباحثات السلام التي التزمت إسرائيل خطياً خلالها بالإنسحاب الكامل من الجولان السوري المحتل.

وبات من الواضح أن قرار ترامب يأتي في سياق سياسة ممنهجة تتبعها الإدارة الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية وإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي وفقاً للرغبات الإسرائيلية بتكريس إحتلالها للأراضي العربية وإنشاء دولة يهودية خالصة، وهي سياسة يتم الترويج لها إعلامياً في إطار ما يسمى بصفقة القرن التي لا تزال غامضة الملامح والأسس باستثناء دورها الواضح في إنهاء مبدأ الأرض مقابل السلام واستبداله بالتطبيع المجاني المتصاعد مع المحتل الإسرائيلي دون مقابل.

هذه السياسة بدأ تنفيذها مع إعتراف ترامب بالقدس "عاصمة أبدية" لإسرائيل العام الماضي، وسعيها لتصفية حق العودة للاجئين الفلسطينيين عبر وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) تمهيداً لتوطينهم في دول أخرى، مروراً بقرار ترامب الإعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، الذي ترافق مع نزع الإدارة الأميركية صفة الأرض المحتلة عن الأراضي العربية التي تحتلها إسرائيل واستبدالها في التقارير الصادرة مؤخراً عن وزارة الخارجية الأميركية بتعبير الأراضي التي تسيطر عليها إسرائيل تمهيداً لإعلان إسرائيلي لاحق بضم الضفة الغربية والكتل الإستيطانية فيها لإسرائيل كما يروج نتنياهو في حملته الإنتخابية. وقد أكدت وزارة الخارجية والمغتربين السورية في رسالة وجهتها إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن بتاريخ 22 آذار/مارس 2019 أن الإدارة الأميركية الحالية "أنهت رسمياً الدور الذي كانت تدعيه باعتبارها (وسيطاً) في أية عملية سلام في الشرق الأوسط، وباتت مواقفها متطابقة مع سلطات الإحتلال الإسرائيلي في ازدراء القانون الدولي وخرق قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة".

قرار الرئيس الأميركي لن يغير من الوضع القانوني للجولان السوري المحتل، لأنه محصن بقرارات دولية تؤكد الحق السيادي السوري فيه، كما هو محصن بالشعب السوري وبإرادة أبناء الجولان السوري المحتل الذين لم تتمكن 52 سنة من الممارسات القمعية لسلطات الإحتلال من إضعاف انتمائهم لوطنه الأم ومن تمسكهم بهويتهم الوطنية السورية وإصرارهم على إنهاء الإحتلال لهذه البقعة الغالية من الأرض السورية، ومحصن بالجيش العربي السوري الملتزم بتحرير الجولان السوري المحتل وكامل الأراضي السورية من الإرهاب ومن الوجود الأجنبي غير المشروع. واستعادة الجولان السوري المحتل من الإحتلال الإسرائيلي بكل الوسائل التي يكفلها القانون الدولي تبقى على رأس أولويات الدولة السورية.

ومع تسارع خطوات الإدارة الأميركية لشرعنة الإحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية المحتلة يتوجب العمل على استكمال تحصين وضع الجولان السوري المحتل بخطوات ديبلوماسية إضافية تبني على الزخم الدولي القائم وعلى الموقف القانوني والسياسي الذي يؤكد الحق السيادي الصلب للجمهورية العربية السورية في جولانها المحتل. وغني عن القول أن أي تحرك ديبلوماسي وسياسي يضع الدول العربية أمام مسؤولياتها في هذا التوقيت، ولن تقتصر مفاعيله على تأكيد الحقوق العربية وتثبيتها، بل ستمتد للمساهمة في مواجهة مساعي الولايات المتحدة لتقويض سلطة ومصداقية القانون الدولي باعتباره الأساس الذي تقوم عليه منظومة العلاقات الدولية.

 

المصدر : الميادين نت


   ( الأربعاء 2019/04/10 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/08/2019 - 11:13 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...