الأربعاء8/4/2020
ص2:10:40
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةالاحتلال التركي ومرتزقته الإرهابيون يعتدون بالقذائف على القرى الآمنة بريف الحسكةوزارة الصحة: شفاء حالة ثالثة من الإصابات المسجلة بفيروس كوروناأهالي قرية حامو وعناصر الجيش يعترضون رتلا لقوات الاحتلال الأمريكي بريف الحسكةهزة أرضية بقوة درجتين تضرب شمال غرب الرقةأكثر من 11 ألف وفاة جراء كورونا في الولايات المتحدةبوريل يدعو لرفع الإجراءات القسرية التي تعيق وصول المساعدات الإنسانية إلى سورية وإيران وفنزويلا وكوريا الديمقراطيةتراجع أسعار الذهبالاقتصاد توقف تصدير عدد من الأدويةكورونا وإدلب.. متى ستكون المعركة الفاصلة؟....بقلم الاعلامي حسني محلي«تحرير الشام» تحرّض على «حراس الدين»: معركة وشيكة في إدلب؟إصابة طفل رضيع جراء انهيار أرضية منزل عربي قديم بالميدانوفاة طبيب وإصابة أفراد عائلته جراء انفجار سخان كهربائي بمنزلهم بالسويداءشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟"مفاتيح للتنمية"... مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية؛ وأول الغيث توزيع سلل غذائية ومواد تعقيم من خلال مبادرة "سلامة خيرك".وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابلإيقاف الاقتتال بين مرتزقته.. الاحتلال التركي يدخل رتلاً من الآليات العسكرية إلى مدينة رأس العين بالحسكةالشرطة الروسية تفض اشتباكا مسلحا بين الدفاع الوطني السوري و"قسد" بالقامشليمركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضرريناختراق كورونا.. اكتشاف عقار متوفر حول العالم يمكنه قتل COVID-19 خلال 48 ساعةما الأضرار التي يسببها الإفراط باستخدام مواد التعقيم والمنظفات على الجلد؟“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدهناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كوروناالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضمركز علمي روسي يقيم احتمال ظهور فيروس كورونا المستجد بطريقة اصطناعيةغرفة صناعة حلب تنتج جهاز تنفس صطناعي (منفسة) لا يزال قيد التجريبالعرب في زمن الكورونا غافلون داخل الكهف.. د. وفيق إبراهيمترامب يُغرق بلاده .. والكورونا يُغلق صندوق الباندورا....المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

رعاياهم ورعايانا.....بقلم د . بثينة شعبان


ما أن تبدأ الاضطرابات في أي بلد حتى ينبري الغرب لمخاطبة رعاياه في البلد المعني بأن يغادروا البلد ويوجّه التحذير لكلّ مواطنيه بألا يتوجهوا إلى البلد المعني حرصاً على أمنهم وسلامتهم. ولكن هل خطر لهؤلاء المعنيين الغربيين أن رعايانا نحن ومواطنينا لديهم حياة إنسانية تساوي بقيمتها الحياة الإنسانية لرعاياهم فلماذا كلّ هذا العبث ببلداننا وكلّ هذا الاستهداف لرعايانا ومواطنينا وكلّ هذه الجرائم التي ترتكب بحّق أهلينا من سوريا إلى إيران وليبيا وروسيا وفنزويلا تحت مسميات عقوبات بينما هي جرائم ضد الإنسانية وعقوبات جماعية ضد مئات الملايين وشعوب بأسرها.


أليس هذا التمييز المفضوح بين رعاياهم ورعايانا هو العنصرية بعينها؟؟ وهو تعبير عن استمرار الإصرار على العقيدة العنصرية القائلة بتفوّق الشعوب الغربية والعرق الأبيض على بقية الأعراق القاطنة لهذه المعمورة؟ هذا إذا افترضنا أن ديناميكية الأحداث في البلدان المعنية لا علاقة لها بهذا الغرب وإنها محلية المنشأ والتوجّه والأهداف فكيف إذا اكتشفنا، وكما أثبتت التجربة مراراً، أن هذه الأحداث ناجمة عن تدخلات مخابراتية وعسكرية، عربية عميقة وبعيدة وقريبة نجمت عن خطط مموّلة ومدروسة وتمّ اختيار أدواتها بذكاء ودقة فائقتين بهدف نهب المزيد من ثروات هذه الشعوب. المراقب للأحداث في وطننا العربي العزيز يشعر أنه ومنذ احتلال الولايات المتحدة للعراق هناك سيناريوهات حديثة تطبّق في هذه البلدان لكن أحداً لا يريد أن يؤمن بها أو يصدّق أنها واقعية وجديّة وخطيرة وأنه لا بد من التفكير والعمل المضني من أجل مواجهتها بسيناريوهات تستخدم العقل والفكر بالعمق والذكاء نفسه الذي يستهدفنا. حين قاتل العراقيون في أم قصر لمدة تزيد عن أسبوعين وشكلوا سداً في طريق الغزو الأميركي تفاءل العرب الخلّص جميعاً وقالوا إذا كانت أم قصر قد قاتلت بهذه البسالة وعلى هذا المدى لتمنع الأميركيين من الدخول فلا شك أن الأميركيين سيتساقطون كالفراش المبثوث على أبواب بغداد وأن بغداد ستعلمهم درساً لن ينسوه. وكانت المفاجأة القاسية أن بغداد سقطت بيد الاحتلال الأميركي تقريباً من دون قتال وذلك لأن المخابرات الأميركية كانت قد تغلغلت بين صفوف الجيش والمدنيين ورتبت أمورها بحفنة من الدولارات ووضعت مسرحية اعتقال صدام واختفاء صدام وإيجاد صدام فقط كي تظهر حاكماً عربياً بشكل مذل ومهين وإلا لكانوا قادرين على القضاء عليه منذ اللحظة الأولى. وتكررت التجربة في ليبيا بعد أقلّ من عقد من الزمن مستخدمين السيناريو ذاته والأدوات المحلية المرتهنة لإرادة من يستهدف الأوطان تاريخاً وحاضراً ومستقبلاً وفي كلّ من هذه الأحداث يوجهون دروساً عديدة للقارئين والراغبين بالاستفادة، وأول هذه الدروس هو أن تنفيذ خططهم يعتمد على الاختراقات التي يحدثونها في أقرب الصفوف وأنهم يعتمدون أولاً وقبل كلّ شيء على هشاشة الأوضاع وعلى استعداد البعض للخيانة والغدر مقابل حفنة من الدولارات ووعود بأن يعتلوا سدة الحكم أو حتى أن يتم تبنيهم كمعارضات رسمية تأتمر بأوامر الأسياد الذين يستهدفون البلاد والعباد مع أن كلّ هذه التجارب تخلص إلى نتيجة واحدة وهي تدمير الأوطان ونهب ثرواتها والعبث بمقدراتها والسطو على كرامتها لعقود مقبلة. فكيف لم نعكف جميعاً على قراءة مجريات الأحداث في منطقتنا، وعلى استخلاص الدروس والعمل على تفادي هذا المصير الذي يعمل أعداؤنا على إحلاله بنا وبشعوبنا وبدولنا؟ بل على العكس من ذلك أنتجت هذه السيناريوهات إرهاباً من نوع جديد وهو أنّ كلّ من يخرج عن بيت الطاعة الأميركي (والذي هو إسرائيلي في منشأه وأهدافه) سيلقى المصير الأسود ذاته الذي لاقاه أسلافه، ومن هنا وبدلاً من إيجاد سبل الردّ على كلّ هذا أخذت بعض الدول العربية بالسباق لاسترضاء السيد الإسرائيلي وواجهته الأميركية أملاً في أن تنال الرضى ويبقى الهدوء سائداً في بلدانها وتبقى هي أدوات الحكم المعتمدة على الأقل لهذه الفترة المرئية. أي بدلاً من دراسة السيناريو ووضع أسس مقاومته والانتصار عليه انساقت القوى الأخرى نتيجة هذا الترهيب لتحقق الأهداف الموضوعة ضدها حرصاً على أمنها المؤقت ومنعاً لتنفيذ سيناريو مماثل على أرضها. ومن أجل استمرار إضعاف هذه الدول والإمعان في تشتيت قدراتها وزيادة هشاشتها من الممنوع على الدول العربية حصراً أن تنسّق إحداها مع الأخرى إلا بما يخدم مصلحة العدو الصهيوني وبما يزيد من تبعيتها للإدارة الأميركية وبالتالي الإسرائيلية فما الإدارة الأميركية إلا لعبة بيد إسرائيل تنفذ سياستها وإلا فإن مصير الرئيس الأميركي يكون مماثلاً لمصير أي رئيس عربي يخالف إسرائيل. أما أي تنسيق عربي حقيقي يشدّ من أزر بلدين اثنين يحقق مصلحة مشتركة لهما ويلبّي رغبات وطموحات مواطنيهما فهو ممنوع ولذلك لا يسمح بفتح المعابر والحدود ولا حتى بتبادل اقتصادي طبيعي لأنه قد يزيد من التناغم الاجتماعي والروابط التاريخية الموجودة أصلاً بين شعوب هذه البلدان. بعد قرابة عقدين من الاستهداف المباشر جداً لبلداننا وشعوبنا وقضايانا وبعد أن طبقت الدوائر الصهيونية الأميركية السيناريو ذاته في العراق وليبيا، والآن في السودان وتحاول تطبيقه في اليمن ألم يحن الوقت لنفهم ما هي الأسس الجديدة التي يجب أن نجترحها نحن لحماية وتحصين شعوبنا في بلداننا ولنقطع عليهم طريق شراء الذمم واختراق الصفوف، ومن خلال تحصين وتعليم وتدريس يبدأ من نعومة أظفارنا ويوصد الأبواب جميعاً في وجه اختراقاتهم ؟. ليس صحيحاً أبداً أننا غير قادرين وليس صحيحاً أننا لا نمتلك الطاقات البشرية القادرة على مواجهة مخططاتهم بالعلم والعمل ولكنّ أساليب عملنا لم تتمكن حتى اليوم من تفجير تلك الطاقات والتي ما زالت ترنو إلى الهجرة والعمل في دول الغرب لتأخذ مداها وتستنفد طاقاتها. إذا كان حرصهم على رعاياهم يظهر في محاولة انتشالهم من مناطق الخطر التي تسببوا بها في بلداننا فإن حرصنا على رعايانا يتطلب منا إعادة قراءة التاريخ المعاش والحديث على الأقل وإعادة ترتيب إجراءات حماية الأوطان من الداخل ومن مرحلة الطفولة، وفي مجالات أبعد ما تكون عن السياسة ولكنها أثبتت أنها مجالات حيوية للتلاعب السياسي وتغيير مصير الأوطان والشعوب.


   ( الاثنين 2019/04/15 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 07/04/2020 - 8:58 ص

الأجندة
المطربة الأمريكية بينك تتعافى من كورونا وتنتقد إدارة ترامب انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو المزيد ...