الجمعة20/9/2019
م23:14:35
آخر الأخبار
من حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات الإسرائيلية المسيرة..السيد نصر الله: الهجمات على (أرامكو) مؤشر على قوة محور المقاومةوسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحريإرهابيو (جبهة النصرة) يرصدون حركة الراغبين بالخروج لاستهدافهم ومنع وصولهم إلى ممر أبو الضهورالصباغ: لماذا لايتم إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذريةلافروف يلتقي وزراء خارجية سوريا والصين واليابان في نيويورك الأسبوع القادمميليشيا (قسد) الانفصالية تواصل اختطاف المدنيين بريف القامشلينشوة فرنسية من إخفاق السلاح الأنغلوفونيّ وتأكيد أن ترامب لن يضرب إيران ...باريس نضال حمادةعقوبات أميركية جديدة تستهدف مؤسسات إيرانية بينها البنك المركزيحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروتلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على كميات من الذخائر والقذائف من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط قرى وبلدات بريف حماةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةهل تعاني من حب الشباب؟.. هذه الأطعمة تكافحهالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدالجدال مفتاح السعادة الزوجيةبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكطفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئة آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهادقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

"آيا صوفيا" ارادها اردوغان رهينة ولكنها قد تطيح به


اثارت الجريمة التي ارتكبت في ​نيوزيلندا​ منذ فترة قصيرة واستهدفت مسجدين والمصلّين فيهما، ردود فعل شاجبة ومستنكرة من مختلف دول ​العالم​، ومن كل الطوائف المسيحيّة والاسلاميّة. ولكن الرئيس التركي ​رجب طيب اردوغان​ كان الوحيد الذي سارع في حينه الى "صبّ الزيت على النار" بدعوته الى اعادة متحف "​آيا صوفيا​" الى مسجد، وللعلم فقط، هو اردوغان نفسه الذي كان عارض هذا الطلب ودافع عن قراره الرافض بقوة(1)، فما الذي استجد؟.


حين عارض اردوغان الفكرة سابقاً، كان يطمح الى ​رئاسة الجمهورية​ وبسط سيطرته على ​تركيا​، وذلك عبر التقرّب من الشباب ومن افكارهم من جهة، ومن الغرب واظهار نَفَسه العلماني من جهة اخرى. وحتى قبل فترة قصيرة من الانتخابات الاخيرة التي شهدتها تركيا، كان اردوغان على موقفه، لكنه سرعان ما نقض كل ما قاله، وذلك قبل ساعات من الانتخابات. ورجّح الكثيرون انْ يكون السبب الرئيس لموقف اردوغان في حينه، التهويل بأن خسارته الانتخابات وخصوصاً في اسطنبول ستعني تغيير الاوضاع في تركيا، ومنها تحويل "آيا صوفيا" الى مسجد. ولكن في الواقع، فإن الكثيرين يعتقدون ان الامر ليس سوى مجرد تهويل لاسباب عدّة اهمها ان نفوذ اردوغان داخل تركيا بدأ يتراجع، وبالتالي لم يعد لديه القدرة على اجتذاب الشعب التركي كما فعل سابقاً لسنوات، اضافة الى ان تقلّب مواقفه حول العديد من القضايا ومنها قضية "آيا صوفيا"، لا يعدّ نقطة ايجابية بالنسبة اليه لدى الرأي العام التركي الذي لم يعد يعرف أيّ مسلك قد يتّخذه الرئيس الحالي وهو احد اسباب تراجعه وحزبه في الانتخابات الاخيرة.

ولا يزال الاتراك ينظرون باحترام كبير الى مؤسس جمهوريتهم الراحل مصطفى كمال اتاتورك والذي كان اصدر قراراً بتحويل "آيا صوفيا" الى متحف، وليس من السهل بالنسبة الى شريحة كبيرة من الاتراك ان يعمد احد الى كسر قرار صادر عن اتاتورك، لانهم قد يعتبرونه بمثابة قلّة احترام لذكراه.

هذا على الصعيد الداخلي، اما على الصعيد الخارجي، فهناك اسباب كثيرة تؤشر الى انه من الصعب اعتماد "آيا صوفيا" مسجداً من جديد لعل اهمها الصورة التي ستعطيها تركيا الى الغرب، وهي التواقة الى أن تزيل عنها صورة التشدّد الديني واعتبارها البلد الاسلامي الطابع الاقرب الى الغرب والقادر على استلام دور السعوديّة في المستقبل في المنطقة بروحيّة مغايرة تماماً تناسب افكار الدول الكبرى، وبدل بثّ رسالة اطمئنان لهم ستكون الرسالة أقرب الى القلق والخوف. اما العقبة الاساسية التي قد تجعل اردوغان منبوذاً ووحيداً، فهي كيفية اقناع ​روسيا​ بهذه الخطوة، لان "آيا صوفيا" كانت في الاساس صرحاً بيزنطياً ولها رمزية خاصة للارثوذكس في العالم بشكل خاص، وسيكون من الصعب على اردوغان اقناع صديقه الوحيد في الدول الكبرى أي الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ بأنّ تحويل "آيا صوفيا" الى مسجد سيكون امراً سهلاً، لانه اذا ما قرّر بوتين الانضمام الى صفوف معارضي اردوغان، فسيبقى الرئيس التركي وحيداً وسيكون معزولاً ولن يجد في صفّه أيّ صوت مؤثّر في الخارج يمكنه ان يدعمه، ناهيك عن الخسائر الكبيرة التي ستلحق بأردوغان على الصعيد السياسي، وبتركيا بشكل عام على صعيد النفوذ حيث ستخسر حتماً كل ما عملت من اجله في السنوات الماضية.

ويبدو ان فكرة اردوغان تحويل "آيا صوفيا" الى رهينة بين يديه، لن يجدي نفعاً وقد تنقلب الفكرة عليه وتهدد بالاطاحة به.

(1) في العام 2013، كان رجب طيب اردوغان رئيساً للوزراء، واكّد رفضه لمطالب عدد من المتظاهرين الاتراك تحويل "آيا صوفيا" الى مسجد، وقال انّه لا يفكّر في تغيير وضعها في وجود صروح اسلاميّة كبيرة اخرى في اسطنبول على غرار مسجد السلطان احمد.

 طوني خوري -   النشرة


   ( الاثنين 2019/04/22 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2019 - 4:58 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب المزيد ...