الجمعة20/9/2019
م18:9:13
آخر الأخبار
من حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات الإسرائيلية المسيرة..السيد نصر الله: الهجمات على (أرامكو) مؤشر على قوة محور المقاومةوسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحريإرهابيو (جبهة النصرة) يرصدون حركة الراغبين بالخروج لاستهدافهم ومنع وصولهم إلى ممر أبو الضهورالصباغ: لماذا لايتم إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذريةلافروف يلتقي وزراء خارجية سوريا والصين واليابان في نيويورك الأسبوع القادمميليشيا (قسد) الانفصالية تواصل اختطاف المدنيين بريف القامشلينشوة فرنسية من إخفاق السلاح الأنغلوفونيّ وتأكيد أن ترامب لن يضرب إيران ...باريس نضال حمادةعقوبات أميركية جديدة تستهدف مؤسسات إيرانية بينها البنك المركزيحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروتلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على كميات من الذخائر والقذائف من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط قرى وبلدات بريف حماةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةهل تعاني من حب الشباب؟.. هذه الأطعمة تكافحهالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدالجدال مفتاح السعادة الزوجيةبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكطفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئة آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهادقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ماذا لو كان في الأفق صفقة أخرى غير صفقة القرن...بقلم الاعلامي سامي كليب


حين يكثر ضجيج الحرب، فكّر بأن ثمة صفقةً تجري في مكان آخر من هذا العالم وان العرب هم دائما على هامشها أو ضحاياها. هكذا تعلّمنا من تجارب شرقنا المُدمّر. الآن يكثر ضجيج الحرب بين إسرائيل وإيران وحزب الله. فهل نسمح لأنفسنا بالتفكير بأن ثمة شيئا آخر يطبخه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غير صفقة القرن؟


في المعلومات أولا: أنه في أول اللقاءات الأميركية الروسية بعد اندلاع الحرب السورية، بادرت موسكو الى طرح صفقة على واشنطن تقول، ان تدمير الدولة السورية سيؤسس لفوضى غير قابلة للضبط لاحقا وأن حلفاء واشنطن في المنطقة سيصبحون في خطر تماما كخصومها، وأنه بدلا من ذلك يُمكن التفكير بوضع حد للحرب مقابل اقناع الطرفين السوري والإسرائيلي بالعودة الى مفاوضات سلام جادة تُنهي الصراع وتضمن أمن إسرائيل الدائم.

في المعلومات أيضا : أن ادارة ترامب بعثت في العام الماضي برسالة الى الجانب الايراني تقول فيها انها مستعد للانسحاب من قاعدة التنف الاميركية في سوريا ومن مناطق اخرى مقابل الحصول على مساعدة ايران في تهدئة الوضع داخل فلسطين بعدما بلغت التظاهرات وانتفاضات الدواليب المحروقة مداها الخطير.

في النتائج ثانيا: أنه حين قرر الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما شن حرب على سوريا بذريعة الأسلحة الكيماوية السورية، بادرت موسكو الى سحب البساط عبر نزع كل السلاح الكيماوي السوري واخراجه من المعادلة. كانت هذه رسالة واضحة الى رغبة بوتين بحماية سوريا ولكن ايضا بطمأنة إسرائيل.

في النتائج ثالثا: أن بوتين اتفق مع نتنياهو ( كما اتضح في خلال السنوات الأربع الماضية) على ترك الأجواء السورية مفتوحة للعدوان الإسرائيلي شرط أن يقتصر قصف اسرائيل على إيران وحزب الله فقط دون المساس بالدولة السورية أو بالجيش الروسي. وحين كذب نتنياهو مرة على الحليف الروسي، أخرج بوتين مخالبه فأرسل صواريخ S400الى سورية لكنه أبقاها بتصرف الجيش الروسي. وهنا كان الهدف الروسي أبعد من مجرد تأديب إسرائيل، ذلك أنه وجد في الأمر فرصة سانحة لتعزيز الحضور العسكري الروسي في المنطقة في إطار التنافس الأكبر مع الأطلسي.

في النتائج رابعا: أن ثمة صفقة حصلت تحت الطاولة وبعيدا عن الأضواء، أدت الى تبادل رفات جندي إسرائيلي مع اسيرين سوريين. من السذاجة المطلقة التفكير بأن بوتين سيقدم على عمل كهذا دون التنسيق مع دمشق.

في علم المفاوضات عبر تاريخ البشرية، ينبغي على الأعداء أن يتبادلوا رسائل حسن نية تكون مؤشرا على الرغبة في التفاوض الحقيقي. لا شك أن تبادل الرفات والأسرى يدخل في إطار هذه الرسائل.

لنلاحظ أن هذا التبادل حصل بعد أن رفع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الضغط الى أقصاه من خلال الاعتراف بسيادة "إسرائيل" على الجولان المحتل، وتزامن ذلك مع ضغط اقتصادي كبير على سوريا، وتشديد الحصار حتى الخناق على إيران وحزب الله.

يجري ذلك وسط تسريع خطوات استكمال تنفيذ " صفقة القرن" بعدما جرى الاستيلاء على القدس وتهويد "إسرائيل" وإلغاء حق العودة وضرب الاونروا وانذار نتنياهو بضم الضفة الغربية قريبا، ما يعني تهجير الآف الفلسطينيين باتجاه الأردن او الى المناطق التي قد تؤسس لها المشاريع الاقتصادية العربية الإسرائيلية الجارية على قدم وساق في الغرف المغلقة قبل الإعلان رسميا عن صفقة القرن.

يفترض الأمر احتمالين:

• اما حرب شرسة ومدمرة، تمهد للعودة الى التفاوض لاحقا بشروط يعتقد كل طرف أنها ستكون لصالحه. 
• أو تجنب الحرب والدخول في مفاوضات مباشرة أو عبر أطراف أخرى تقضي بخروج إيران وحزب الله من سوريا، والاتفاق على مصير الجولان ومزارع شبعا (لذلك نرى كل هذا الضجيج حول المزارع حاليا) مقابل تثبيت دعائم الدولة السورية وتعزيز العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية والروسية الايرانية والتركية ومع دول الخليج... 
• الجانب الروسي تماما كما الجانب الاميركي يريد انهاء ما بقي من الصراع العربي الإسرائيلي. لكن الفارق الوحيد بين الجانبين ان الفكرة الاميركية تستند الى نزعات دينية تبشيرية تقول بأن لا عودة للسيدة المسيح بلا انتصار "إسرائيل" على كل اعدائها وإقامة الهيكل، أما الفكرة الروسية فتقول بأن ثمة فرصة فريدة في المنطقة الآن لتسوية سياسية عادلة، نظرا للعلاقات الوطيدة بين موسكو و"إسرائيل" من جهة ومع إيران وسوريا وحزب الله ومصر وتركيا ودول الخليج من جهة ثانية.

نحن إذا في  سباق بين الفكرتين الاميركية والروسية، ويحاول بوتين كسب نتنياهو الى جانبه لكي يحصل على تأييد اللوبي اليهودي الأميركي. لو اتفقت موسكو وواشنطن على مخرج سياسي، لا يستبعد أحد العودة الى مفاوضات عربية "إسرائيلية" تشبه ما كان عليه مؤتمر مدريد الاول خصوصا ان الاوروبيين أكثر ميلا الى فكرة التفاوض البوتينية من فكرة الفوضى الترامبية، ولو بقيا على خلافهما، فان بوتين سيحاول التقدم صوب التفاوض، على امل النجاح حيث فشل الأميركيون أو على الأقل منع الحرب، أو في أسوا الأحوال ان تكون حربا محدودة تليها مفوضات...

ربما لهذا، نرى كل هذا الضجيج في المنطقة الآن. لنتذكر أنه بعد حرب ٢٠٠٦، تولت تركيا دور الوسيط للتفاوض السوري الإسرائيلي ابتداء من أواخر العام ٢٠٠٧. 
لا تكون الحروب عادة لأجل الحروب، وانما للتفاوض لاحقا، هذا حصل مع سوريا سابقا، وحصل أيضا مع إيران التي انتقلت من "محور الشر" في المنظور الأميركي الى شريك في المفاوضات النووية ٥+١. لكن المشكلة الكأداء الآن تكمن في أن إسرائيل لم تعرف في تاريخها حجم التطرف والتدين الذي تعرفه الآن، وان خلفها تيار تبشيري أميركي ودولي مقلق، وان هذا التطرف هو الذي اغتال اسحق رابين حين قرر الدخول في مفاوضات جدية.

سامي كليب


   ( الثلاثاء 2019/04/30 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2019 - 4:58 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب المزيد ...