الأربعاء18/9/2019
م15:28:14
آخر الأخبار
العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلتوقيف "داعشي" في لبنان سوري الجنسية ، خبير في إعداد الأحزمة الناسفةعودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر معبر نصيب الحدوديالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون....إعداد وتعليق : مازن جبورمستقبل الحزب الإسلامي التركستاني في سوريةلندن انضمت إلى طابور داعمي الانفصاليين في سورية … «قسد» تحول المدارس إلى مقرات عسكرية وتفرض «المناهج الكردية»إيران في مذكرة سياسية إلى أميركا: سنرد رداً فورياً وقاسياً على أي عدواننائبة أمريكية: لا يحق لترامب أو للسعودية دفعنا إلى الدخول في حرب ضد إيران المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سورية‏"جمعية صاغة دمشق": المواطنون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبير وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرمصدر: ما يشاع عن مغادرة الوزير الوز سوريا غير صحيحسوري يرتكب جريمة شنيعة ويقتل والده ثلاث مرات في السعوديةعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشق المغارة التي عثر عليها الجيش في «خان شيخون» كانت لفبركة فيديوهات «الخوذ البيضاء»الجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخونمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

التوترُ الحربيُ في الخليج مشروعُ جيوبوليتيكيٍ أميركي فاشل سلفاً!


د. وفيق إبراهيم


تصعيد النهج الاحترابي في بحر عُمان وقبله في ميناء الفجيرة، ينضوي في إطار تثبيت الجيوبوليتيك الأميركي المتدهور ولا يذهب نحو تراشق عسكري محدود.


أيعني هذا الكلام أن قصف ناقلات نفطية على مقربة من مضيق هرمز في الخليج، ولمرتين على التوالي يحمل في طياته المختفيّة مشروعاً لإعادة السيطرة على كامل «الشرق» العربي عسكرياً وسياسياً واقتصادياً؟


يتوجب بداية التأكيد على أن اصابة الناقلات بهذا الشكل الدقيق يحتاج الى إمكانات دول، بما يُقصي من دائرة الاتهام أنصار الله اليمنيين وحزب الله والحشد الشعبي.

فلا يبقى في لائحة الاتهام إلا «إسرائيل» والسعودية والإمارات والأميركيون وإيران.

لجهة «إسرائيل» فتمتلك المصلحة في تأجيج حرب أميركية خليجية مع إيران لتكريسها عدواً دائماً للعرب بديلاً منها، بيد أن إمكاناتها التقنية في الحركة البحرية في إطار بعيد عنها تتطلب تعاوناً مع السعودية والإمارات.

على مستوى السعودية والإمارات فلديهما مصلحة استراتيجية في تفجير حرب أميركية إيرانية، تؤدي ايضاً الى ضرب الحوثيين في اليمن، لكن القدرات التقنية لهذين البلدين محدودة وتحتاج الى تعاون مع الإسرائيليين أو الى تغطية من الأميركيين.

وهما الى جانب «إسرائيل» مع أي حرب في الخليج لأن آل سعود وزايد يعرفون ان الدفاع عن وظيفتيهما النفطية والاقتصادية والدينية تحتاج الى إقصاء خطر إيران وحلفائها في اليمن والعراق وبلاد الشام بما فيها فلسطين.

كما أن احتمال التنسيق الخليجي الاسرائيلي على الدفع نحو الحرب لن يكون من دون موافقة أميركية.

لذلك فإن الأميركيين بإمكانهم إذا أرادوا تنفيذها بمفردهم او بالتعاون مع حليفيهم الاسرائيلي والخليجي.

ماذا عن إيران؟ المصلحة الإيرانية في تفجير الناقلات في الخليج ضعيفة جداً، وذلك لسببين: الأول ان روسيا والصين واليابان تلتزم بشراء النفط الإيراني، وهذا كافٍ بالحد الادنى لتسيير الدولة الإيرانية، ثانياً يتعلق بالطائرات المسيّرة والصواريخ اليمنية التي فتحت ملف الوظيفة النفطية الخليجية على غاربه بشكل ترابط فيه أمن اليمن والعراق وسورية وإيران باستمرار تدفق 20 مليون برميل نفط خليجي يومياً، وهذا الخطر بدأ تدريجياً ويتصاعد نحو تحوله سيفاً قاطعاً يضرب منطقة تقع في قلب الجيوبوليتيك الأميركي منذ 1945 وهو بقرتها الحلوب التي لم يجف ضرعها بعد.

لذلك فهناك منطِقان متقابلان ومتحاربان يعتبر كلاهما أن معركته في الخليج اقليمية على مستوى «الشرق» بكامله، فإيران تتعامل مع التوتر الخليجي بعقلية المتمسك بتحالفاتها في إيران والعراق وسورية ولبنان، اما الأميركيون فيربطون استمرار هيمنتهم على الشرق بضرورة المحافظة على أمن الخليج و»إسرائيل»، فيصبح المشهد كالتالي:

المحافظة على الخليج أميركياً تفترضُ اضعاف الحلقة الثلاثية التي تطوقهُ من جهة اليمن والعراق والضفة الاخرى للخليج عند حدود إيران.

كذلك فإن حماية «إسرائيل» والاردن مشروطة بتدمير سورية وحزب الله والقوى العراقية الاساسية والمنظمات الفلسطينية في غزة المحررة والضفة الغربية المحتلة.

أليس هذا هو المخطط الذي يعمل عليه الأميركيون في بلاد الشرق؟ وهم لا يفعلونه كرمى للقوى المحلية الموالية لهم بل يريدون إنقاذ ما يمكن إنقاذه من أهداف «جيوبوليتيكية» صرفة هي بالنتيجة سيطرتهم العسكرية، وبالتالي الاقتصادية والنفطية على منطقة الشرق التاريخيّة التي تمتد من إيران الى آخر تركيا العثمانية عند بوابة اوروبا.

بيد أن هناك تداعيات تثير سخط الأميركيين وتجعلهم يخشون من مقبل الأيام، خصوصاً عندما يلاحظون مدى التمدد الروسي في العالم انطلاقاً من سورية واستعداده للتقدم خليجياً عبر تلك العلاقات البراجماتية المتوازنة بين الرياض وموسكو وزحف التنين الصيني في كل الاتجاهات كما يكتشفون عمق تجذّر تحالفات إيران في الشرق الذي ما عاد أميركيّاً صرفاً: فحزب الله وأنصار الله والحشد الشعبي والدولة السورية ليسوا إيرانيين ولا يشكلون فرقة من الحرس الثوري الإيراني كما تزعم أجهزة الدعاية في اعلام الخليج والغرب، فهم أهل لبنان واليمن والعراق وسورية، التقوا بتحالفات عميقة مع إيران لهدفين: العدو الاسرائيلي والهيمنة الأميركية.

هذا ما يكشف دقة الصراع في الخليج وإقليميته وارتباطه بمشروع أميركي جيوبوليتيكي لوقف تدهور الأُحادية الأميركية بما يؤكد أيضاً عدم وجود استعداد أميركي لمعارك محدودة خاطفة لا تغيّر موازنات القوى الحديثة في المنطقة.

هذه التوازنات التي استجدّت نتيجة للانتصار السوري الكبير في وجه أكبر آليات دولية وإقليمية وإرهابية بذلت كامل إمكاناتها لتفجير الدولة وفشلت فتقهقرت نحو شرقي الفرات لتنظم عدوانيتها من جديد.

فحرّكوا إرهابهم في لبنان لعرقلة دور حزب الله مستمرين بمشروع تقسيم العراق على قواعد مذهبية وعرقية، ومن لا يصدق فليقتفي حركة حركة نيجيرفان برازاني الذاهبة نحو فصل كردستان بدعم أميركي.

يمنياً، لم يجد الأميركيون الوسيلة التي تضرب دخول أنصار الله طرفاً على معادلة إنتاج النفط الخليجية، ليس لعجزهم عسكرياً بل لأنهم يدركون ان ضرب اليمن هو مشروع حرب إقليمية لن توفر أحداً، بالإضافة الى أنهم باتوا متأكدين أيضاً بصعوبة ضرب إيران لقوتها من جهة وتحالفاتها من جهة ثانية.

الأميركيون الى اين؟ نحو بناء جيوبوليتيكي جديد في الشرق لحماية بقرتهم الحلوب «الخليج» وقوتهم الرادعة «إسرائيل»، وهذا لا يكون إلا بالحرب وهي صعبة، اما المفاوضات فلن تؤدي إلا الى فك الحصار عن إيران والعودة الى اتفاق استوكهولم السويدي في اليمن والتفاوض مع الروس في سورية، والتراجع عن محاولات تقسيم العراق. وهذا يعني استمرار تراجع هيمنتهم واضمحلالها والفشل المسبق للجيوبوليتيك الجديد الطامحين اليه وسط تشكل حلقات القوة الجديدة في بلاد الشام والعراق واليمن وإيران وفلسطين المحتلة.


   ( السبت 2019/06/15 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 3:05 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...