الجمعة20/9/2019
م18:9:3
آخر الأخبار
من حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات الإسرائيلية المسيرة..السيد نصر الله: الهجمات على (أرامكو) مؤشر على قوة محور المقاومةوسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحريإرهابيو (جبهة النصرة) يرصدون حركة الراغبين بالخروج لاستهدافهم ومنع وصولهم إلى ممر أبو الضهورالصباغ: لماذا لايتم إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذريةلافروف يلتقي وزراء خارجية سوريا والصين واليابان في نيويورك الأسبوع القادمميليشيا (قسد) الانفصالية تواصل اختطاف المدنيين بريف القامشلينشوة فرنسية من إخفاق السلاح الأنغلوفونيّ وتأكيد أن ترامب لن يضرب إيران ...باريس نضال حمادةعقوبات أميركية جديدة تستهدف مؤسسات إيرانية بينها البنك المركزيحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروتلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على كميات من الذخائر والقذائف من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط قرى وبلدات بريف حماةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةهل تعاني من حب الشباب؟.. هذه الأطعمة تكافحهالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدالجدال مفتاح السعادة الزوجيةبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكطفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئة آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهادقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

قوة الإرادة... قصة سيدة سورية تنال البكالوريا بعد 27 عاما


تركت المدرسة قبل 27 عاما، بعد أن كانت قد وصلت إلى الصف الحادي عشر، قبل أن تتزوج بعمر السابعة عشرة وتغادر مقاعد الدراسة.


التقت "سبوتنيك" السيدة أحلام الحيلوني صاحبة الـ43 عاما، التي تعيش في ريف محافظة حماة السورية، وتحدثت عن مشوارها الدراسي وكيف استطاعت النجاح في الصف الثالث الثانوي، وهو ما يعرف في سوريا بـ"البكالوريا".

وعن بداية رغبتها في متابعة الدراسة بعد الفترة الطويلة من التوقف، تقول السيدة أحلام: كنت من المتفوقين في صفي دائما، وكان لدي هاجس الدراسة، وربيت أولادي على هذا الشيء وحاولت تعويض النقص الذي حرمت منه مع أولادي، حيث أنهم جميعهم متفوقين.

 ابني مهندس حاسبات وأقنعته بمتابعة دراسته بعد التخرج من الجامعة، وابنتي خريجة كلية الفيزياء، وابني الآخر مهندس كهرباء، وأنا أحب جدا الأجواء الدراسية، لذلك اقتنعت بأني يجب أن أكمل دراستي، فالعلم لا يمكن أن يتوقف عند عمر معين.

وأشارت السيدة أحلام إلى أن طموحها بمتابعة الدراسة لم يتوقف يوما، وتقول: حصلت على رخصة قيادة عمومية، وعملت على ميكروباص لنقل الركاب، رغم الأنظار الكثيرة التي كانت موجهة لي لم أهتم، ولكن العلم كان الهاجس الأول لي دائما.

وتكمل الحيلوني: أنا بقيت مع أولادي دائما من ناحية الدراسة، وكنت أساعدهم كثيرا، لهذا لدي الكثير من المعلومات التي ساعدتني في دراستي، لكني واجهت صعوبات في مواد كاللغة الفرنسية وغيرها، فاشتريت كتب وملخصات عنها.

وعن بداية مشوار الدراسة بينت السيدة أحلام بأن دراستها كانت بشكل سري للغاية، وتوضح: بدأت الدراسة بسرية تامة، ولم يكن أحد يعلم سوى أسرتي، وحتى أخوتي وأخواتي لم يكونوا على علم بذلك، ولم أطلع أي أحد.

 استعنت كثيرا بالإنترنت للدراسة، وكنت أشاهد شرح الدروس على موقع يوتيوب، وابنتي ساعدتني في مادة اللغة الفرنسية، وبصراحة وجدت تغييرات كبيرة في المناهج الجديدة، وبمساعدة ابنتي والإنترنت استطعت فهم كل الامور الجديدة علي.

وعن الصعوبات التي واجهتها أثناء دراستها تحكي السيدة السورية: طبعا واجهت الكثير من الصعوبات، أولا لكوني ربة منزل ولدي العديد من المسؤوليات، فأنا لم أكن طالبة عادية متفرغة للدراسة، فأولادي وزوجي لهم علي حقوق رغم مساعدتهم الكبيرة لي، وتفهمهم لرغبتي بالدراسة.

كنت أدرس في آخر الليل بعد الانتهاء من أعمال المنزل وواجباتي تجاه أسرتي وزوجي، وكنت أبدأ دراستي في الساعة الحادية عشرة ليلا تقريبا، وأبقى حتى الثالثة أو الرابعة صباحا.

وتضيف: سجلت كطالب حر في مدينة حماة، وهي أقرب مدينة لي، وتقدمت للامتحانات بشكل طبيعي، ولم أجد صعوبة من ناحية الأسئلة أو أجواء الامتحانات.

وعن نتيجة امتحاناتها تقول: نجحت بجمع 148 علامة، وقمت بالتسجيل على الدورة التكميلية، حيث أرغب بإعادة 3 مواد وهي الفلسفة واللغتين العربية والإنجليزية، وأرغب بأن أدرس بعدها اللغة الروسية، كوني أحب هذه اللغة كثيرا، كما أني أرغب بمتابعة دراستي.

وتضرب السيدة السورية مثالا رائعا لإرداة الإنسان بمتابعة حياته في عدة مجالات، حتى لو ابتعدت عن المجال التي ترغب فيه لفترة طويلة.


   ( الجمعة 2019/08/02 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2019 - 4:58 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب المزيد ...