الخميس2/4/2020
ص9:40:11
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةقوات الاحتلال الأمريكي تدخل قافلة شاحنات محملة بمواد لوجستية إلى مطار خراب الجير بريف الحسكةمحافظة دمشق تمدد إغلاق المحال التجارية والألبسة والحلاقين والمطاعم وباقي المهن وصالات المناسباتنقل حالتي إسعاف إلى مشفى المجتهد ويجري استقصاء حالتيهما753 مواطناً ألزموا بالحجر المنزلي في طرطوس منهم دخل بطرق غير شرعية.. لجنة الطوارئ: المحافظة بحاجة لمنافسالصين: تصريحات المسؤولين الأمريكيين عن بياناتنا حول كورونا "وقحة"حصيلة قياسية جديدة.. 884 وفاة بكورونا في أمريكا خلال 24 ساعةإفلاس أول شركة نفط صخري في الولايات المتحدة7 معامل أدوية تعمل بطاقتها القصوى بطرطوس لتأمين الاحتياجات الدوائية والصيدلانية لماذا بات ضروري جدا أن نحجر أنفسنا ضمن المنازل...الدكتور عمار فاضل ترجمات | وسط الشكوك في حليفها الأمريكيّ، (قوات حماية الشعب) الكردية تتطلع لتعزيز علاقاتها مع روسياجريمة قتل بشعة على خلفية كورونا.. الجاني ممرض والضحية طبيبةوفاة شخصين وإصابة اثنين آخرين جراء حادث سير على طريق حمص طرطوسشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020إرهابيو أردوغان يخرقون اتفاق وقف الأعمال القتالية ويستهدفون سراقب بعدة قذائف مدفعيةعصيان في سجن غويران بالحسكة الذي يضم إرهابيين من (داعش) وتسيطر عليه (قسد) وأنباء عن فرار عدد منهممركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينكشف خطر الغريب فروت المميتفحص الدم المعجزة يكشف أكثر من 50 نوعا من السرطان!هناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كورونالتشجيع المواطنين على البقاء في المنازل...المؤسسة العامة للسينما تتيح عرض فيلمي عزف منفرد والاعترافبسبب كورونا.. ملك تايلاند "يحجر" على نفسه مع 20 من صديقاته في فندق بألمانياترامب يباغت هاري وميغان.. "عليهما أن يدفعا"دراسة جديدة حول كورونا "تفسّر" سر انتشاره الهائل!اكتشاف "ناقل فائق" لكورونا في الصين يدحض مزاعم عن "موعد تباطؤ انتشار الفيروس"ترامب يُغرق بلاده .. والكورونا يُغلق صندوق الباندورا....المهندس: ميشيل كلاغاصيالعصر الإلكتروني وتحديات المستقبل ...بقلم: طلال أبو غزالة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

مخاطرُ الإعلامِ الشَّعبويّ في زمنِ الحرب......بقلم د. مدين علي


يُعَدُّ قطاع الإعلامِ قطاعاً استراتيجياً مهماً في زمنِ الحرب، يؤثر في مجرى الحرب، ويتأثر بها، إذ يمكن في أحيان كثيرة أن تتحوّل الكلمة إلى رصاصة، ويُحتمل أن يتحول الخبر إلى إعلان لانطلاق عمليات الحرب أو توقفها، وتصبح إشكالية دور الإعلام أكثر تعقيداً، وأبعد خطورة، إذ إنَّ الكلمة والخبر باتا يسبحان في فضاءٍ مفتوح، لا تفصله تباينات السياسة أو تناقضاتها، ولا حرمة السيادة، أو حدود جغرافيتها.


التكنولوجيا وباب الإعلام المفتوح

أسهم الانتشار الواسع لمنتجات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إلى حدٍّ كبيرٍ، في كسرِ قيود عالم الصحافة، واختراق حالة الاحتكار التي اعتادت أن تمارسها تاريخياً مجموعة من النخب والصحافيين والكتّاب جراء إمساكها بقوة وبقبضةٍ متشدّدةٍ على مفاتيح الصحف والقنوات الفضائية.
وفي الأحوال كافةً، إنَّ الانتشار الواسع والمكثف لتكنولوجيا الإعلام، ووسائط التواصل الاجتماعي، جعل ميدان المشاركة مفتوحاً للجميع، دون أي تمييز بين المتخصّصين وغير المتخصّصين، بين من يفهم، ومن لا يفهم، من يعي ما يكتب وما قد يترتب على ما يكتب، وبين من لا يعي ... إلخ. إنَّ سهولة اقتناء منتجات التقانة والتكنولوجيا ساوت بين اللئيم والحرّ، بين الحاقد والنبيل، كما ساوت بين الذكيّ والغبيّ، وبين النقي والفاسد، ذلك أنَّ إمكانية المشاركة على صفحات وسائط التواصل الاجتماعي والإعلاميّ كانت غالباً مفتوحة دون أي قيد أو شرط، ولا تتطلب أكثر من اقتناء جهاز موبايل حديث ومتطور.
الخصائص السيكولوجية للمجتمع المتخلف
حينما يكون المجتمعُ متخلّفاً، فإنه يفهم دينه فهماً متخلّفاً، ويكون إعلامه متخلفاً، ويمارس الإعلام بطريقة متخلفة، ويكون فهمه للحقوق والواجبات متخلفاً، وطريقة طعامه وشرابه متخلفة، وتتحول الرزيلة في حالة الوعي واللاوعي عنده إلى فضيلة، ويصبح الإيثار والغيرية، ضرباً من ضروب الغباء والبساطة، ويتحول المتهم إلى بريء، والبريء إلى متهم، والكل يقف بصورة سلبية، ويتحول إلى متفرج ومستكين. وفي السياق ذاته لا بد من الإشارة إلى أن المجتمع المتخلف لا ينشر ولا يقرأ، وإن قرأ لا يفهم، وإن فهم غالباً ما يكون أحادي النظرة، لا يلم بالحقيقة أو يستوعبها، وربما لا يسعى إليها. لماذا؟
ذلك يكون بسبب وقوف تخلّفه وجهله وعماه حاجزاً، بل سدّاً منيعاً، بين الذاتية المثقلة بإرثٍ ثقيل من مختلف الأمراض الاجتماعية، كالحقد والكره والحسد والنرجسية، التي تجعله مُحباً للقبح، كارهاً للخير والجمال، وبين الموضوعية، التي تتطلب من المجتمع أن يكون عقلانياً ومنصفاً وناصراً ومحباً للمؤسسات ومحترماً للقوانين، ومثقلاً بشحنة كبيرة من التوازن والغيرية والإيثار والتسامح والحب والجمال.
إنَّ المرحلة الأخطر التي يمر بها المجتمع السوريّ في الوقت الراهن تُعد من أخطر مراحل الحرب وأكثرها دقة وحساسية، إذ إنَّ حصاراً شديداً، واستهدافاً إعلامياً شعبوياً مركزاً ينصب على من تبقّى من رصيد المجتمع (بصيص الأمل) من المهنيين الأخلاقيين وأصحاب الكفاءات القابضين على الجمر في زمن الانهيارِ القيميّ. حصار يستهدف تحطيم النفوس وهتك القيم، وكسر المعنويات الحرة، وتصديع الأسس والقواعد الأخلاقية اللازمة لبناء مجتمع متوازن؛ ذلك عن طريق ممارسات إعلامية شعبوية استباحية، تمسُّ هيبة الدولة وتضعف الولاء لها، وتضخ المزيد من الدماء في شرايين منظومة الفساد الكيانية على المستويين الرسمي والشعبي، إذ أصبح للفساد رصيدٌ شعبيٌّ وجماهيريٌّ، وهو ما تراهن عليه جماعة الفساد الرسميّ/الحكوميّ، كخشبة خلاص، إذ يصبح الجميع فاسداً، ولا يمكن لأحدٍ أن يحاسبَ أحداً.
إنه إعلام شعبويٌّ يصب الزيت على نار النفوس المحتقنة، التي بغالبيتها محكومة بقلة الاستيعاب وردة الفعل، تُحركها غريزة الانتقام، انطلاقاً من مقولات شعبوية تدميرية، مبتذلة وتافهة، ترددها غالبية كبيرة من الألسن في مجتمع متذرّرٍ، في وطنٍ ينزف اقتصاداً ودماً، على مذبح الحرب على الإرهاب، وذهنية التكفير. مقولاتٌ من قبيل "عليّ وعلى إعدائي، أو مئة أم تبكي ولا أمي تبكي".
تحول الإعلام إلى مهنة من لا مهنة له
ماذا يعني أن يتحول الإعلام إلى مهنة من لا مهنة له؟ ربما لا يدرك من يكتب بوستاً ما، تحديداً من غير المتخصّصين، عن ظاهرة معينة، أو مشكلة اقتصادية أو سياسية ذات طبيعة خاصة، حجم ارتكابه، ولا حجم إسهامه في تخريب أو تدمير وطنٍ، يأكله الدمار. إنَّ كثيراً من القضايا الاقتصادية التخصصية تمثيلاً لا حصراً، لا يحتملُ وجهة النظر، ولا لغة الجزم، ما يعني أن المتخصّص يجب أن يراجع نفسه، كما يجب عليه أن يدقق في أطروحته ونظريته، ويتواضع بتبنّي كلمة "يبدو" أو "يُحتمل" كما يجب على غير المتخصّص أن يحظّر على نفسه أن يدلو بدلوه، إن كانت المسألة لا تدخل في نطاق اختصاصه، لأنه إن تعنّت وغامر، وأدلى بدلوه، فإن حاله يصبح كحال طبيب أخطأ في تشخيص المرض، وتحديد نوع الدواء، ماذا وكيف ستكون النتيجة؟
هيبة الفيسبوك
لقد أصبح  دور ممتهني الإعلام الشعبوي مكشوفاً، وأصبح الجميع يعلم أن مساحة مهمة من وسائط التواصل الاجتماعيّ تحولت إلى منبر عام، ومطرحاً لضياع الوقت بلا طائل، وربما للابتزاز، والأفضل للبعض ممن يُضيّع وقته على وسائط التواصل الاجتماعي، أن يمضي وقته بعمل مفيد، أو في البحث عن العمل، أو التدرب على مهنة أو عمل، إذ إنَّ هذا السعي يساعده في تحسين مستوى دخله، فالبوستات لا تغيّر مجرى سياسة  ولا اتجاهها، كما أنها لا تجني دخلاً، ولا تحسّن حالاً، ولا تنقذ من جوع، ولا السماء يمكن أن تتدخل، فالجميع يعلم  أنَّ "الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم". إنَّ تدخّلَ شخصٍ غير متخصّص، وانخراطَه في مناقشة ظاهرة اقتصادية، يكشفان هشاشة هذا الشخص، ويعرّيان ضعف تكوينه العلميّ والمعرفيّ، ولن يكون رأيه موضع احترام وتقدير، إذ لن يؤثر في طبيعة المدخل الصحيح، وسيبتعد عن المقاربة العلمية في معالجة القضايا، لأنَّ للمواضيع  والظواهر قوانينها وأحكامها العلمية وجوانبها التقنية والفنية، وتحتاج معالجتها إلى نخب متخصّصة، ما يعني أن دخول العابرين، غير المتخصّصين والعموم، لا ينفع شيئاً، ولا ينتج سياسة، وجل ما يمكن أن يترتب على مشاركاتهم هو خلق حالة من اللغط والتشويش، التي تنتهي بارتفاع الكلف والأسعار التي سيدفع ثمنها الجميع، بمن فيهم الوشاة  واللّاغطون. والحق يُقال: "ربما خُلق الفيسبوك لبلدانٍ غير بلداننا".
ما نحتاج إليه في سورية
إنَّ ما تحتاج إليه سورية في الوقت الراهن هو قوننة الإعلام الشعبويّ، وتصويب مساره، ومحاسبة مستغلي المنابر الإعلامية، تحديداً منابر وسائط التواصل الاجتماعيّ، المستهدِفة لهيبة الدولة وكرامة مؤسساتها. إنَّ ما تقدّم يعدُّ مدخلاً استراتيجياً، للارتقاء بمستوى الإعلام الشعبوي إلى مستوى الإعلام البنّاء والمسؤول، المشحون بجرعة كبيرة من الغيرية والحماس الوطنيّ والأخلاقيّ، بما يساعد في تعرية مكامن الفساد، وتحديد أماكن الخلل والضعف، وتصويب المسار.

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 


   ( الثلاثاء 2019/09/10 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 02/04/2020 - 9:21 ص

الأجندة
انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو المزيد ...